صحة

أسباب احمرار العينين

أسباب احمرار العينين

يحدث احمرار العين عندما تصبح الأوعية في العين متورمة أو متهيجة، يمكن أن يُشير احمرار العين إلى وجود العديد من المشاكل الصحية المختلفة. في حين أن بعض هذه المشاكل قد تكون حميدة، إلا أن البعض الآخر قد يكون خطير وقد يتطلب عناية طبية طارئة.

قد يكون احمرار العين مدعاة للقلق. ومع ذلك، أكثر مشاكل العين خطورة عندما يكون لديك احمرار مع ألم أو تغيرات في الرؤية.

ما هي الأسباب الشائعة لاحمرار العين؟

السبب الأكثر شيوعًا لاحمرار العين هو الأوعية الملتهبة على سطح العين، ومن أحد الأسباب الأخري:

المهيجات

يمكن أن تسبب المهيجات المختلفة التهاب الأوعية في العين، بما في ذلك:

  • الهواء الجاف.
  • التعرض للشمس.
  • الغبار.
  • ردود الفعل التحسسية.
  • نزلات البرد.
  • الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية، مثل الحصبة.

التهابات العين

تشمل الأسباب الأكثر خطورة لاحمرار العين هي العدوى، يمكن أن تحدث العدوى في الهياكل المختلفة للعين وتنتج عادة أعراضًا إضافية مثل الألم أو الإفرازات أو التغيرات في الرؤية.

تشمل العدوى التي يمكن أن تسبب احمرار العين ما يلي:

  • التهاب بصيلات الرموش يسمى بالتهاب الجفن.
  • التهاب الغشاء الذي يلف العين، يسمى بالتهاب الملتحمة أو العين الوردية.
  • القرحات التي تغطي العين، والتي تسمى قرحة القرنية.
  • التهاب العنبية.

التهاب الملتحمة

يُعرف التهاب الملتحمة أيضًا بالعين الوردية وينتج غالبًا عن الفيروسات التي قد تنتشر عن طريق اليدين.التهاب الملتحمة، المعروف باسم القرنفل، هو عدوى تشمل تورم وتهيج الملتحمة، الملتحمة عبارة عن غشاء شفاف رقيق يبطن الجفن ويدور مرة أخرى لتغطية الجزء الأبيض من العين.

تهيج عدوى الملتحمة الأوعية الدموية مما يؤدي إلى انتفاخها. هذا الالتهاب هو الذي يجعل بياض العين يبدو لونه أحمر أو حتى وردي قليلاً، تتسبب الفيروسات ما يصل إلى 80 بالمائة من جميع حالات التهاب الملتحمة. العين الوردية منتشرة بين أطفال المدارس وهي معدية للغاية.

تنتشر العدوى بشكل شائع من خلال الاتصال المباشر بأصابع ملوثة أو أشياء شخصية. غالبًا ما يرتبط بالتهاب الجهاز التنفسي العلوي وينتشر من خلال السعال، يمكن أن يكون التهاب الملتحمة التحسسي ناتجًا عن حساسية أو مهيج مثل الغبار. يمكن أن يؤدي ارتداء العدسات اللاصقة لفترة طويلة جدًا أو عدم تنظيفها بشكل صحيح إلى التهاب الملتحمة. التهاب الملتحمة الناجم عن الحساسية أو المهيجات غير معدي، عادةً ما ينتهي الأمر بالعين الوردي في كلتا العينين لأن العدوى يمكن أن تنتشر بسهولة من عين إلى أخرى، تتضمن علامات التهاب الملتحمة وأعراضه ما يلي:

  • حكة في العين.
  • الإنتاج المفرط للدموع.
  • احمرار العين.
  • الحساسية للضوء.
  • ضعف في النظر.

يمكن للطبيب عادةً اكتشاف التهاب الملتحمة بسبب العين الوردية المحمرة أو حسب نوع التفريغ الموجود. قد لا يكون لدى الأشخاص المصابين بالتهاب الملتحمة الجرثومي العين الحمراء ولكن من المرجح أن يكون لديهم إفرازات أو إفرازات مخاطية مميزة بيضاء أو خضراء أو صفراء، لتأكيد التشخيص، قد يقوم الطبيب بفحص كامل للعين أو أخذ عينة من أي إفرازات للعين للتحليل المختبري.

إذا كان الفاشية ناتجة عن الحساسية، فقد يطلب الطبيب اختبار الحساسية لتحديد مسببات الحساسية التي يحتاج الشخص إلى تجنبها.

تعتمد خيارات علاج التهاب الملتحمة على النوع، لذلك من المهم زيارة الطبيب إذا كنت تعاني من أي من العلامات والأعراض. العين الوردية ليست حالة خطيرة ولا تسبب أي مشاكل في الرؤية على المدى الطويل. غالبًا ما تُعالج من تلقاء نفسها.

لتجنب انتشار التهاب الملتحمة، يجب على الناس غسل أيديهم بشكل متكرر وتجنب فرك أعينهم. يجب عليهم أيضًا تجنب مشاركة قطرات العين أو مستحضرات التجميل أو المناشف أو أغطية الوسائد، بعد زوال التهاب الملتحمة البكتيرية أو الفيروسية، يجب على الناس التخلص من أي عدسات لاصقة أو محاليل أو مكياج العين الذي استخدموه أثناء إصابتهم بالعدوى للمساعدة في تجنب إعادة العدوى.

قرحة القرنية

قرحة القرنية هي قرحة مفتوحة على القرنية تحدث عادة بسبب الالتهابات البكتيرية. غالبًا ما تظهر بعد إصابة العين أو الصدمة أو أي نوع آخر من الضرر، قد تشمل أعراض قرحة القرنية وجع العين والحساسية للضوء، يمكن أن تشمل الأعراض ما يلي:

  • احمرار في العيون .
  • ألم في العين.
  • وجع العين.
  • حساسية للضوء.
  • إفرازات خفيفة إلى شديدة في العين.
  • ضعف الرؤية.
  • بقعة بيضاء على القرنية.

الأشخاص المصابون باضطرابات الجفن وقروح البرد والذين يرتدون العدسات اللاصقة معرضون لخطر الإصابة بقرحة القرنية. العيون عرضة للتهيج الناجم عن العدسات اللاصقة، خاصة إذا لم يتم التعامل معها بأمان أو تخزينها بشكل صحيح أو تنظيفها بشكل صحيح، يمكن أن تحتك العدسات اللاصقة بسطح العين وتتلف الخلايا الخارجية قليلاً. قد يسمح هذا الضرر للبكتيريا باختراق العين، تشمل الأسباب الأخرى لقرحة القرنية ما يلي:

  • الفطريات.
  • الطفيليات.
  • الفيروسات.
  • العيون الجافة.
  • الحساسية.
  • عدوى واسعة الانتشار.
  • حروق في القرنية.

إذا لم يتم علاج قرح القرنية بشكل صحيح، يمكن أن تؤدي إلى فقدان الرؤية الشديد أو حتى فقدان العين.

تشمل خيارات العلاج المضادات الحيوية أو العوامل المضادة للفطريات. يمكن وصف قطرات العين الخاصة للمساعدة في تخفيف الألم وتقليل فرصة حدوث مضاعفات، قد تتطلب الحالات الخطيرة زرع القرنية.

متلازمة العين الجافة

يقال أن الشخص الذي لا ينتج ما يكفي من الدموع، أوعندما تكون دموعه ذات نوعية جيدة بما يكفي لتليين وتغذية عيونهم بشكل صحيح، يعاني من جفاف العين أو متلازمة العين الجافة، يمكن أن تتسبب حالة طبية وتغيرات هرمونية وحتى بعض الأدوية في حدوث متلازمة جفاف العين. يمكن أن يتسبب جفاف العين المزمن في التهاب وتهيج سطح العين، مما يعطي العينين مظهرًا لونه أحمر. تشمل أعراض متلازمة العين الجافة ما يلي:

  • لسعة أو حرقان في العينين.
  • إحساس بوجود جسم غريب.
  • ألم واحمرار في العين.
  • الدموع المفرطة.
  • الانزعاج عند ارتداء العدسات اللاصقة.
  • رؤية ضبابية.
  • إرهاق العين.
  • إفرازات في العين.
  • زيادة الانزعاج بعد مشاهدة التلفزيون أو القراءة.

يمكن للطبيب فقط تحديد ما إذا كانت هناك حالة طبية كامنة تسبب جفاف العين. يمكن لطبيب العيون إجراء اختبارات لقياس إنتاج الدموع إذا لزم الأمر، جفاف العين غير قابل للشفاء ولكن يمكن علاجه. بالنسبة للحالات الخفيفة، هناك أدوية لا تستلزم وصفة طبية قد تكون مفيدة، مثل الدموع الاصطناعية والهلام والمراهم. تشمل خيارات العلاج الدموع الاصطناعية أو قطرات العين الموصوفة أو الجراحة اعتمادًا على مدي جفاف العين.

يعتبر دواء السيكلوسبورين المضاد للالتهابات هو الوصفة الرئيسية المتاحة حاليًا لعلاج جفاف العين حيث أنه يساعد على تقليل تلف القرنية وزيادة إنتاج الدموع وتقليل الأعراض العامة.

أسباب أخرى

تشمل الأسباب الأخرى لاحمرار العين ما يلي:

  • صدمة أو إصابة بالعين.
  • زيادة سريعة في ضغط العين ينتج عنها ألم يسمى الجلوكوما الحاد.
  • خدوش في القرنية بسبب المهيجات أو الإفراط في استخدام العدسات اللاصقة.
  • التهاب الجزء الأبيض من العين، يسمى التهاب الصلبة.
  • التهابات الجفن.
  • مشاكل النزيف.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي (RA).
  • استخدام الماريجوانا.1

متى يجب عليك الاتصال بطبيبك؟

لا تتطلب معظم أسباب احمرار العين عناية طبية طارئة لكن إذا كنت تعاني من احمرار في العين، يجب عليك تحديد موعد لرؤية طبيبك إذا:

  • استمرت الأعراض لفترة أطول من أسبوع واحد.
  • واجهت تغييرات في رؤيتك.
  • كنت تعاني من ألم في عينك.
  • أصبحت حساسًا للضوء.
  • لديك إفرازات من إحدى عينيك أو كليهما.
  • كنت تتناول الأدوية التي تخفف من دمك، مثل الهيبارين أو الوارفارين (الكومادين ، جانتوفين).

على الرغم من أن معظم أسباب احمرار العين ليست شديدة، يجب عليك طلب المساعدة الطبية الطارئة إذا:

  • كانت عينك حمراء بعد الصدمة أو الإصابة.
  • كنت تعاني من الصداع ولديك رؤية ضبابية.
  • بدأت برؤية حلقات بيضاء أو هالات حول الأضواء.
  • كنت تعاني من الغثيان والقيء.2

كيف يمكن علاج أعراض احمرار العين؟

إذا كان احمرار العين ناتجًا عن حالة طبية مثل التهاب الملتحمة أو التهاب الجفن، فقد تتمكن من علاج الأعراض في المنزل. يمكن أن تساعد الكمادات الدافئة على العين في تقليل أعراض هذه الحالات.

يجب عليك أيضًا التأكد من غسل يديك بشكل متكرر وتجنب وضع المكياج أو العدسات اللاصقة وتجنب لمس العين، إذا كان احمرار العين مصحوبًا بألم أو تغيرات في الرؤية، فأنت بحاجة إلى زيارة طبيبك للعلاج.

سيسألك طبيبك عن الأعراض التي تعانيها، وظروفك الصحية الحالية، والمشكلات التي ربما تسببت في تهيج العين. قد يقوم طبيبك أيضًا بفحص عينك واستخدام محلول ملحي لغسل أي مهيجات في عينك، بناءً على وصفك للألم، قد يصف طبيبك علاجًا يساعد على تخفيف الأعراض. من المحتمل أن يشمل ذلك المضادات الحيوية وقطرات العين والرعاية المنزلية كما هو موضح أعلاه. في بعض الحالات، حيث تهيج العين بشدة قد يقترح طبيبك ارتداء نظارة طبية للحد من التعرض للضوء ومساعدة عينك على الشفاء.

ما هي مضاعفات احمرار العين؟

لن تؤدي معظم أسباب احمرار العين إلى مضاعفات خطيرة، إذا كان لديك عدوى تسبب تغيرات في الرؤية، فقد يؤثر ذلك على قدرتك على أداء المهام الأساسية مثل الطهي أو القيادة. يمكن أن يؤدي ضعف البصر في هذه المناطق إلى إصابة عرضية، قد تؤدي العدوى التي لا يتم علاجها أيضًا إلى تلف دائم للعين. إذا دام احمرار العين في أكثر من يومين، يجب عليك الاتصال بطبيبك.

كيف يمكنك منع احمرار العين؟

يمكن منع معظم حالات احمرار العين باستخدام النظافة المناسبة وتجنب المهيجات التي يمكن أن تسبب الاحمرار، لذلك عليك أن تهتم بهذه النصائح لمنع احمرار العين:

  • اغسل يديك إذا تعرضت لشخص مصاب بعدوى بالعين.
  • أزيلي كل المكياج من عينيكِ كل يوم.
  • لا تضع العدسات اللاصقة لفترة أطول من الموصى بها.
  • قم بتنظيف العدسات اللاصقة بانتظام.
  • تجنب الأنشطة التي يمكن أن تسبب إجهاد العين.
  • تجنب المواد التي يمكن أن تسبب تهيّج عينيك.
  • إذا أصبحت عينك ملوثة، فقم بغسلها فورًا بغسل العين بالماء إذا لم يتوفر غسول العين.

للحصول على أفضل الطرق وأكثرها أمانًا للتخلص من العيون الحمراء، يجب أن تُراجع طبيب العيون الخاص بك لتحديد سبب احمرار عينيك لكي تتلقى خيارات العلاج الأكثر فعالية، حتى تتمكن من رؤية طبيب العيون الخاص بك حول مشكلة العين الحمراء، قم بإزالة العدسات اللاصقة (إذا ارتديتها) وارتد نظارتك بدلاً من ذلك. وأحضر عدساتك اللاصقة معك إلى موعدك حتى يتمكن طبيبك من تقييم ما إذا كانت العدسات اللاصقة تتسبب في احمرار عينيك أم لا، قد تحتاج أيضًا في ترطيب عينيكِ كثيرًا بقطرات تشحيم خالية من المواد الحافظة حتى تتمكن من زيارة طبيب العيون.3

المراجع

  1. https://www.medicalnewstoday.com/articles/316179#Dry%20eye%20syndrome[]
  2. https://www.healthline.com/health/eye-redness#treatment[]
  3. https://www.allaboutvision.com/conditions/red-eyes.htm[]
السابق
كيفية تشغيل سماعة البلوتوث على الاندرويد
التالي
احمرار جفن العين عند الأطفال الرضع

اترك تعليقاً