صحة

أسباب ارتفاع الضغط المؤقت

أسباب ارتفاع الضغط المؤقت

تُعتبر معظم الرحلات تكون إلى عيادة الطبيب لقراءة ضغط الدم، وذلك لأن ضغط الدم يمكن أن يخبر طبيبك كثيراً عن صحتك، قد يكون الرقم المنخفض قليلاً أو المرتفع قليلاً علامة على مشاكل محتملة، يمكن أن تكون التغيّرات في ضغط الدم بين الزيارات مؤشرًا على المشكلات الصحية أيضًا.

ما هو ضغط الدم؟

ضغط الدم هو قراءة للقوة التي يمر بها الدم من خلال الدورة الدموية، يتغير ضغط الدم بشكل طبيعي عدة مرات في اليوم، معظم التغيّرات طبيعية ويمكن التنبؤ بها، عندما تحدث تغيّرات في ضغط الدم، قد لا تعاني من أي علامات أو أعراض غير عادية، قد تكون هذه التقلبات قصيرة وعابرة، لكن إذا لاحظت أن قراءات الضغط العالي مرتفعة حقًا أو قراءات الضغط المنخفض منخفضة بشكل غير معتاد، فيجب الذهاب للتحدث مع طبيبك، عندما تلاحظ هذه التغيّرات، من المهم تسجيلها في سجل، عليك أن تدوّن أرقامك و أنشطتك والمدة التي استغرقها الرقم حتى يصل إلى طبيعته مرة أخرى، قد تساعدك هذه المعلومات لاكتشاف نمط أو مشكلة ارتفاع الضغط.1

أسباب ارتفاع الضغط المؤقت

يمكن أن يحدث تقلب في ضغط الدم بسبب عدة مشاكل، ومنها:

الضغط العصبى

يمكن للقلق النفسي والتوتر أن يزيدا ضغط الدم مؤقتًا، بمرور الوقت يمكن أن يؤثر الإجهاد الزائد على نظام القلب والأوعية الدموية وقد يؤدي إلى مشاكل دائمة في ضغط الدم. 

متلازمة المعطف الأبيض

تحدث متلازمة المعطف الأبيض عندما يحدث توتر أو إجهاد نتيجة عن موعدك مع الطبيب ويتسبب في ارتفاع مؤقت في ضغط الدم، في المنزل قد تجد أن قراءتك طبيعية، لذلك عليك أن تعلك ألا تعني قراءة ضغط الدم المرتفع أنك مصاب بارتفاع ضغط الدم، ومع ذلك فإن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم من أصحاب متلازمة المعطف الأبيض هم أكثر عرضة للتعرض لارتفاع ضغط الدم.

الأدوية

يمكن أن تؤثر الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مع تناول الأدوية الموصوفة من ضغط الدم مثل مدرات البول وحبوب ضغط الدم التي تكون مصممة لخفض ضغط الدم مع التفاعل مع الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مثل أدوية البرد والحساسية من زيادة ضغط الدم.

الأنشطة

يمكن أن تتسبب التمارين والتحدث والضحك وحتى ممارسة الجنس في تقلبات ضغط الدم.

الطعام والشراب

قد يؤثر ما تأكله أو تشربه على قراءة ضغط الدم، يمكن أن تزيد الأطعمة التي تحتوي على تيرامين، وهي مادة موجودة في بعض الأطعمة علي زيادة ضغط الدم، ومن هذه الأطعمة:

  • الأطعمة المخمرة.
  • المخلل.
  • الأطعمة التي تحتوي علي محلول ملحي.

يمكن للمشروبات التي تحتوي على الكافيين أن تزود من ضغط الدم المؤقت أيضًا.

مشاكل الغدة الكظرية

نظام الغدة الكظرية مسؤول عن إنتاج الهرمون، يحدث تعب في الغدة الكظرية عندما يكون إنتاج الهرمون منخفضًا، نتيجة لذلك قد ينخفض ​​ضغط الدم لديك، يمكن أن يتسبب نظام الغدة الكظرية المفرط في حدوث طفرات مفاجئة في ضغط الدم وارتفاع في ضغط الدم.

ورم القواتم

يتطور هذا الورم النادر في الغدد الكظرية ويؤثر على إنتاج الهرمون، يمكن أن يسبب تغيرات مفاجئة من قراءات ضغط الدم غير المنتظمة مع فترات طبيعية بينهما.2

عوامل تزيد من فرصة الإصابة بارتفاع الضغط المؤقت

  • العمر (احتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدم يزيد كلما تقدمت في العمر).
  • تاريخ العائلة.
  • البدانة.
  • نظام غذائي عالي الصوديوم.
  • الإفراط في تناول الكحول.

قد ينشأ ارتفاع ضغط الدم الثانوي أيضًا حيث أن ارتفاع ضغط الدم الثانوي يعني أن ارتفاع ضغط الدم لدى الشخص يتطور من مشكلة أخرى في الجسم أو نتيجة لتناول الدواء. تتضمن أمثلة ارتفاع ضغط الدم الثانوي ما يلي:

  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • استخدام الأدوية مثل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية وبعض مضادات الاكتئاب.
  • اضطرابات معينة في الغدد الصماء والهرمونات (مثل فرط نشاط الغدة الدرقية).

عوامل الخطر لارتفاع الضغط المؤقت

قد تضعك هذه العوامل في خطر أكبر للإصابة بتقلبات ضغط الدم مثل:

  • المستويات العالية من الإجهاد.
  • القلق.
  • تناول أقراص ضغط الدم غير الفعالة أو التي لا تستمر حتى جرعتك التالية.
  • تعاطي التبغ.
  • الاستهلاك المفرط للكحول.
  • العمل بالليل.

يمكن أن تزيد حالات معينة أيضًا من خطر الإصابة بضغط دم غير طبيعي، وتشمل هذه الحالات:

  • داء السكري.
  • الحمل.
  • الجفاف.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • ارتفاع ضغط الدم أو عدم السيطرة عليه.
  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • المرض الكلوي.
  • مشاكل الغدة الدرقية.
  • مشاكل الجهاز العصبي.

علاج ارتفاع الضغط المؤقت

لا تحتاج تقلبات ضغط الدم إلى العلاج بالضرورة ما لم تكن ناجمة عن حالة أو مرض كامن، لهذا السبب يتكون علاج تذبذب ضغط الدم من ثلاثة مكونات رئيسية، ومن هذه المكونات:

  • مراقبة ضغط الدم بانتظام، قد تتنبأ الارتفاعات والانخفاضات غير المعتادة بالمشكلات المستقبلية المصاحبة بالأمراض لديك، لذا راقب أرقامك بانتظام للكشف عن المشكلات مبكرًا.
  • عمل تغيّرات صحية في نمط الحياة، يمكن أن تساعدك ممارسات نمط الحياة الصحية على تجنب مشاكل أو تقلبات ضغط الدم.
  • تناول الأدوية على النحو الموصوف، قد يصف طبيبك دواءً للمساعدة في تنظيم ضغط الدم إذا لم تكن تغييرات نمط الحياة كافية.

العلاج المنزلي لارتفاع الضغط المؤقت

يمكنك مساعدة جسمك على التحكم في ضغط الدم من خلال عمل تغييرات في نمط الحياة لتساعدك على الحفاظ على صحتك والحفاظ عليها، ومن هذه التغييرات التي تُساعدك:

  • انقاص الوزن والحفاظ على وزن صحي، من المرجح أن يعاني الرجال الذين يزيد طول محيطهم عن 40 بوصة والنساء ذات الخصر أكثر من 35 بوصة من مشاكل في ضغط الدم.
  • التمرّن بانتظام، استهدف ممارسة التمارين المعتدلة لمدة 30 دقيقة خمسة أيام في الأسبوع، إذا كنت جديدًا في ممارسة التمارين، فتحدث إلى طبيبك قبل البدء في أي روتين جديد للتمارين، وخذها ببطء، قد يكون البدء بمستوى عالي يكون أمرًا خطيرًا، خاصةً في الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم غير المنضبط.
  • عادات الأكل الصحية، تدرب على نظام غذائي لوقف ارتفاع ضغط الدم لتقليل خطر ارتفاع ضغط الدم، مثل أنظمة داش التي تركز على الحبوب الكاملة والخضروات والفواكه ومنتجات الألبان قليلة الدسم.
  • تناول كمية أقل من الصوديوم، قم بقياس استهلاكك اليومي من الصوديوم حتى تحصل على فكرة عن كمية الطعام التي تتناولها. بعد ذلك، ركز على البقاء ضمن التوصية اليومية لجمعية القلب الأمريكية البالغة 2300 ملليجرام، إذا تم تشخيص إصابتك بارتفاع ضغط الدم، فاستهدف 1500 ملليغرام فقط من الصوديوم.
  • تجنب التوتر، ابحث عن طرق صحية للتعامل مع الإجهاد اليومي. قد يشمل ذلك ممارسة الرياضة أو اليوجا أو تقنيات التنفس أو العلاج بالكلام، اطّلع على أفضل مدونات لتخفيف التوتر لتبدأ بها.
  • الحد من تناول الكافيين والكحول، قد يزيد الكافيين من ضغط الدم، بينما يخفضه الكحول. يمكن لهذه المواد أيضًا أن تزيد من خطر الإصابة بالأمراض التي تزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، مثل أمراض القلب وأمراض الكلى.
  • توقف عن استخدام التبغ، تخلص من عادة التدخين للحفاظ على ضغط الدم في نطاق صحي. تحدث مع طبيبك حول برامج الإقلاع عن التدخين. يمكن أن يساعدك الانضمام إلى مجموعة دعم أو الإقلاع عن التدخين مع صديقك على الالتزام بخطتك.

مضاعفات ارتفاع الضغط المؤقت

لا تعد تقلبات ضغط الدم دائمًا مؤشرًا على وجود مشكلة صحية كبيرة، ولكن بالنسبة لبعض الأشخاص يمكن أن تكون علامة تحذير على المشكلات المستقبلية، وتشمل هذه المشاكل:

ارتفاع ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم لا يتطور بسرعة، غالبًا ما يكون تحولًا تدريجيًا إلى الأعلى، وقد تكون القراءات غير العادية العلامة الأولى لمشكلة ما، لذلك يجب عليك أن تراقب ضغط الدم لمراقبة علامات ارتفاع ضغط الدم المزمن.

مرض قلبي

في إحدى الدراسات كان الأشخاص الذين يعانون من اختلافات ضغط الدم بين زيارات الطبيب أكثر عرضة للإصابة بفشل القلب والسكتة الدماغية من الأشخاص الذين لديهم أرقام ضغط دم طبيعية.

مرض عقلي

وجدت دراسة من اليابان أن الأشخاص الذين يعانون من تقلبات ضغط الدم كانوا أكثر عرضة للإصابة بهذا الانخفاض الذهني مرتين من الأشخاص المصابون بارتفاع ضغط الدم الثابت.

لذلك إذا كنت متأكدًا من أن القياسات دقيقة وأن تقلبات ضغط الدم تحدث حتى عندما تكون مرتاحًا، ومرتاحًا جيدًا، وليس لديك أي سبب يمكن أن يفسر التغييرات، اذهب إلى الطبيب، فالخبر السار هو أنه من خلال المراقبة المناسبة مع تناول غذاء صحي متكامل والأدوية (إذا لزم الأمر)، يمكنك التحكم في 

صحة قلبك.3

المراجع

  1. https://www.healthline.com/health/fluctuating-blood-pressure#complications[]
  2. https://www.verywellhealth.com/normal-blood-pressure-fluctuations-throughout-the-day-1764097[]
  3. https://www.medicalnewstoday.com/articles/321523[]
السابق
علاج انخفاض ضغط الدم
التالي
أسباب خروج رائحة كريهة من التكييف

اترك تعليقاً