صحة

أسباب زيادة ضربات القلب المفاجئ

أسباب زيادة ضربات القلب المفاجئ

يشير زيادة ضربات القلب المفاجئ إلى سرعة ضربات القلب أثناء الراحة، عادةً ما يزيد عن 100 نبضة في الدقيقة، يمكن أن يكون عدم انتظام دقات القلب خطيرًا، يعتمد الخطر على سبب ضربات القلب الأساسي ومدى صعوبة عمل القلب، قد لا يعاني بعض الأشخاص الذين يعانون من عدم انتظام دقات القلب من أعراض أو مضاعفات، ومع ذلك فإن زيادة ضربات القلب يزيد بشكل كبير من خطر السكتة الدماغية والسكتة القلبية المفاجئة والموت.

ما هو زيادة ضربات القلب؟

يتكون القلب من بطينين وأذينين، يحدث زيادة ضربات القلب عندما يتحركان بسرعة كبيرة عند نقل الدم، يشير تسارع القلب ضربات إلى ارتفاع معدل ضربات القلب.

بشكل عام، ينبض قلب البالغ بين 60 و 100 مرة في الدقيقة، عندما يعاني الفرد من عدم انتظام دقات القلب ، تنبض الحجرات العلوية أو السفلية للقلب بشكل أسرع، عندما ينبض القلب بسرعة كبيرة، فإنه يضخ بشكل أقل كفاءة وينخفض ​​تدفق الدم إلى بقية الجسم، بما في ذلك القلب نفسه، لأن القلب ينبض بشكل أسرع، فإن عضلات القلب تحتاج إلى المزيد من الأكسجين، فإذا استمر ذلك، يمكن أن تموت خلايا عضلة القلب المتعطشة للأكسجين، مما يؤدي إلى نوبة قلبية.

يتكون قلب الإنسان من أربع غرف:

  • الأذينين: وهما الغرفتان العلويتان.
  • البطينان: وهما الحجرتان السفليتان

يحتوي القلب على جهاز تنظيم ضربات القلب الطبيعي يسمى العقدة الجيبية، يقع في الأذين الأيمن، تنتج العقدة الجيبية نبضات كهربائية تعمل علي نبضات القلب، تغادر النبضات الكهربائية العقدة الجيبية وتذهب عبر الأذينين، مما يجعل عضلات الأذين تنقبض، ومن ثَمّ يدفع هذا الانقباض العضلي الأذيني الدم إلى البطينين، تستمر النبضات الكهربائية في العقدة الأذينية البطينية (AV)، وهي مجموعة من الخلايا، تبطئ العقدة الأذينية البطينية الإشارات الكهربائية، ثم ترسلها إلى البطينين.

من خلال تأخير الإشارات الكهربائية، تكون العقدة الأذينية البطينية قادرة على إعطاء البطينين وقتًا لملء الدم أولاً، عندما تستقبل عضلات البطين الإشارات الكهربائية فإنها تنقبض، و تضخ الدم إما إلى الرئتين أو إلى بقية الجسم، أما عندما تكون هناك مشكلة في الإشارات الكهربائية يؤدي إلى ضربات قلب أسرع من الطبيعي، يعاني الفرد من تسارع ضربات القلب.1

أسباب زيادة ضربات القلب المفاجئ

يحدث تسارع ضربات القلب بشكل عام بسبب انقطاع النبضات الكهربائية العادية التي تتحكم في عمل ضخ القلب، ومن الحالات والظروف والأمراض التي قد تكون السبب في ذلك، ما يلي:

  • رد فعل الجسم لبعض الأدوية.
  • تشوهات خلقية في القلب.
  • استهلاك الكثير من الكحول.
  • استهلاك الكوكايين وبعض الأدوية الترفيهية الأخرى.
  • أمراض القلب التي أدت إلى ضعف إمدادات الدم وتلف أنسجة القلب، بما في ذلك مرض الشريان التاجي أو أمراض صمام القلب، أو فشل القلب، أو أمراض عضلة القلب، أو الأورام، أو العدوى.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • التدخين.
  • بعض أمراض الرئة.
  • وجود مشكلة في المسارات الكهربائية في القلب منذ الولادة، مثل: متلازمة كيو تي الطويلة وهي مشكلة وراثية تحدث في نظم القلب، إذ تستغرق عضلة القلب عند الإصابة بهذه المتلازمة وقتاً أطول من الوقت المعتاد من أجل العودة إلى الوضع الطبيعي بين النبضات، كما أنّها قد تتسبب لدى بعض الأشخاص في بعض الحالات بحدوث الإغماء أو الإصابة بالنوبات ، وتجدر الإشارة إلى أنّ الإصابة بمتلازمة كيو تي الطويلة غير شائعة الحدوث، حيث إنّها تصيب واحداً من كل ألفي شخص تقريباً.

في بعض الأحيان، قد لا يتمكن الفريق الطبي من تحديد السبب الدقيق لزيادة ضربات القلب المفاجئ.2

علاج زيادة ضربات القلب

تختلف خيارات العلاج، اعتمادًا على سبب الحالة وعمر الشخص المصاب بتسارع نبضات القلب وصحته العامة وبعض العوامل الأخرى، يكون الهدف من العلاج هو معالجة سبب عدم انتظام دقات القلب، عند التطبيق السريري قد يحاول الطبيب إبطاء المعدل، ومنع حدوث نوبات لاحقة من تسارع نبضات القلب، وتقليل مضاعفات الخطر، ومن هذه العلاجات:

الدواء

يمكن إعطاء الأدوية المضادة لاضطراب ضربات القلب عن طريق الفم أو عن طريق الحقن، حيث يقوموا بإعادة ضربات القلب الطبيعية، يتم ذلك في المستشفى، حيث تعمل الأدوية المتوفرة على استعادة نظام القلب الطبيعي أو التحكم في معدل ضربات القلب أو كليهما، في بعض الأحيان يحتاج الفرد إلى تناول أكثر من دواء مضاد لاضطراب ضربات القلب المفاجئ.

تقويم نظم القلب

حيث يتم توصيل صدمة كهربائية للقلب، تؤثر هذه الصدمة على النبضات الكهربائية في القلب ويعيد الإيقاع الطبيعي، يتم ذلك في المستشفى.

الوقاية من زيادة ضربات القلب المفاجئ

هناك بعض الإجراءات التي يمكن أن تمنع ضربات القلب من أن تصبح سريعة جدًا أو تتصاعد إلى مشكلة صحية، عن طريق:

قسطرة القلب

تدخل القسطرة إلي القلب عبر الأوعية الدموية، يتم وصولها إلي الأجزاء الصغيرة من القلب المسؤولة عن عدم انتظام ضربات القلب.

الأدوية

عند تناول الأدوية بانتظام، يمكن أن تمنع الأدوية المضادة لاضطراب نظم القلب عدم انتظام دقات القلب، قد يصف الطبيب أدوية أخرى يتم تناولها مع مضادات اضطراب النظم مثل حاصرات القنوات، مثل ديلتيازيم (كارديزيم) وفيراباميل (كالان)، أو حاصرات بيتا مثل بروبرانولول (إنديرال) وإسمولول (بريفيبلوك).

جهاز مزيل رجفان القلب المزروع (ICD)

يتم زرع جهاز يراقب نبض القلب باستمرار جراحيًا في الصدر، يكشف ICD عن أي شذوذ في ضربات القلب ويقدم صدمات كهربائية لاستعادة إيقاع القلب الطبيعي.

الجراحة

في بعض الأحيان، تكون الجراحة ضرورية لإزالة جزء من الأنسجة، قد يقوم الجراح بنمطًا من الأنسجة المتندبة، النسيج الندبي موصل سيء للكهرباء، يتم استخدام هذا الإجراء بشكل عام فقط عندما لا تكون العلاجات الأخرى فعالة، أو إذا كان الشخص يعاني من اضطراب آخر في القلب.

مضادات التخثر الفموية (NOACs) 

تجعل NOACs من الصعب تجلط الدم وتُعطى للأفراد الذين لديهم خطر مرتفع أو متوسط ​​للإصابة بالسكتة الدماغية أو النوبة القلبية، على الرغم من أن هذه الأدوية تزيد من خطر النزيف، إلا أن الطبيب سيصفها للشخص الذي يكون لديه خطر الإصابة بالسكتة الدماغية أو النوبة القلبية أكبر من خطر النزيف.

أعراض زيادة ضربات القلب المفاجئ

من الممكن وجود علامات وأعراض زيادة ضربات القلب، ومن هذه الأعراض:

المضاعفات المحتملة لزيادة ضربات القلب المفاجئ

يعتمد خطر المضاعفات على عدة عوامل، وتشمل:

  • الخطورة.
  • النوع.
  • معدل ضربات القلب.
  • المدة الزمنية.
  • ما إذا كانت أمراض القلب الأخرى موجودة أم لا.

لذلك تشمل المضاعفات الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • جلطات الدم: تزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية أو السكتة الدماغية.
  • فشل القلب: إذا لم يتم التحكم في الحالة، فمن المحتمل أن يصبح القلب أضعف، قد يؤدي هذا إلى فشل القلب، وهو عبارة عن فشل يظهر عندما لا يضخ القلب الدم حول الجسم بكفاءة أو بشكل صحيح، يمكن أن يتأثر الجانب الأيسر أو الجانب الأيمن أو حتى كلا جانبي الجسم.
  • نوبات الإغماء: قد يفقد الشخص صاحب ضربات القلب السريعة وعيه.
  • الوفاة المفاجئة: يرتبط هذا بشكل عام فقط بتسارع نبضات القلب البطيني أو الرجفان البطيني.

عوامل الخطر لزيادة ضربات القلب المفاجئ

تزداد مخاطر عدم انتظام دقات القلب إذا كان الفرد يعاني من حالة إما أن تتلف أنسجة القلب أو تضع ضغطًا على القلب، ترتبط العوامل التالية بارتفاع خطر زيادة ضربات القلب:1

  • العمر: الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا معرضون لخطر أعلى بشكل كبير للإصابة بتسارع ضربات القلب، مقارنة بالأفراد الأصغر سناً.
  • علم الوراثة: الأشخاص الذين لديهم أقارب مقربين يعانون من عدم انتظام دقات القلب أو غيرها من اضطرابات ضربات القلب لديهم خطر أعلى للإصابة بالحالة نفسها.

تشمل عوامل الخطر المحتملة الأخرى ما يلي:

  • مرض قلبي.
  • القلق.
  • استهلاك كميات كبيرة من الكافيين والكحول بانتظام.
  • ضغط دم مرتفع.
  • ضغط ذهني.
  • التدخين.

المراجع

  1. https://myheart.net/articles/fast-heart-rate-symptoms-causes-treatments/[][]
  2. https://www.medicalnewstoday.com/articles/175241#diagnosis[]
السابق
أعراض انسداد الشرايين
التالي
أعراض ارتفاع السكر بعد الأكل

اترك تعليقاً