صحة

أعراض ارتفاع ضغط الدم المفاجئ

ارتفاع ضغط الدم المفاجئ

ارتفاع ضغط الدم المفاجئ يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات صحية شديدة ويزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية وأحياناً الموت، ضغط الدم هو القوة التي يمارسها دم الشخص على جدران الأوعية الدموية، يعتمد هذا الضغط على مقاومة الأوعية الدموية ومدى صعوبة عمل القلب، ارتفاع ضغط الدم هو عامل خطر رئيسي لأمراض القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك السكتة الدماغية والنوبات القلبية وفشل القلب وتمدد الأوعية الدموية، يعد الحفاظ على ضغط الدم تحت السيطرة أمراً مهماً للحفاظ على الصحة وتقليل خطر هذه الحالات الخطيرة.1

إدارة وعلاج ارتفاع ضغط الدم المفاجئ

تعديلات نمط الحياة هي العلاج الأساسي، حيث أنه يُعتبر الخط الأول لارتفاع ضغط الدم، لذلك يمكننا إدارة ارتفاع ضغط الدم عن طريق:

  • القيام بتمرينات بدنية منتظمة.
  • يجب على الناس ممارسة الرياضة على الأقل 5 أيام في الأسبوع، من الأمثلة على الأنشطة المناسبة المشي أو الركض أو ركوب الدراجات أو السباحة.
  • الحد من التوتر، يمكن أن يساعد تجنب الإجهاد أو تعلمه على التحكم في ضغط الدم، فالتأمل والحمامات الدافئة واليوغا وممارسة المشي لمسافات طويلة هي تقنيات الاسترخاء التي يمكن أن تساعد في تخفيف التوتر.
  • يجب على الناس تجنب تناول الكحول والعقاقير الترويحية والتبغ والأطعمة السريعة للتعامل مع الإجهاد، حيث يمكن أن تسهم في ارتفاع ضغط الدم ومضاعفات ارتفاع ضغط الدم.
  • يمكن أن يزيد التدخين من ضغط الدم، يقلل الإقلاع عن التدخين أو الإقلاع عنه من خطر ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب الخطيرة وغيرها من المشاكل الصحية.

الأدوية

يمكن للأشخاص استخدام أدوية محددة لعلاج ارتفاع ضغط الدم، غالباً ما يوصي الأطباء بجرعة منخفضة في البداية، عادة ما يكون للأدوية الخافضة لضغط الدم آثار جانبية طفيفة فقط، في نهاية المطاف، سيحتاج الأشخاص المصابون بارتفاع ضغط الدم إلى الجمع بين دواءين أو أكثر لإدارة ضغط الدم لديهم.

تشمل أدوية ارتفاع ضغط الدم ما يلي:

  • مدرات البول، بما في ذلك الثيازيدات والكلورثاليدون  والإنداباميد.
  • حاصرات بيتا وحاصرات ألفا.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم.
  • مثبطات الأدرينالين الطرفية.
  • موسعات الأوعية الدموية.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE).
  • حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين.
  • يعتمد اختيار الدواء على الفرد وأي حالات طبية كامنة قد يواجهها.

يجب على أي شخص يتناول الأدوية الخافضة للضغط أن يقرأ بعناية ملصقات أي أدوية بدون وصفة طبية قد يأخذها أيضاً، مثل مزيلات الاحتقان، قد تتفاعل أدوية OTC هذه مع الأدوية التي يتناولونها لخفض ضغط الدم.

النظام الغذائي

يمكن للناس منع ارتفاع ضغط الدم باتباع نظام غذائي صحي للقلب.

الحد من تناول الملح

يتراوح متوسط ​​استهلاك الناس من الملح بين 9 جرامات (جم) و 12 جم يومياً في معظم البلدان حول العالم، توصي منظمة الصحة العالمية (WHO) بتخفيض المدخول إلى أقل من 5 جم يومياً للمساعدة في تقليل خطر ارتفاع ضغط الدم والمشاكل الصحية ذات الصلة، يمكن أن يفيد خفض تناول الملح الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم.

تخفيف استهلاك الكحول

يمكن أن يؤدي استهلاك الكحول بكميات معتدلة إلى زيادة ضغط الدم، توصي جمعية القلب الأمريكية (AHA) بحد أقصى مشروبين كحوليين في اليوم للرجال وواحد للنساء.

تناول الفاكهة

تناول المزيد من الفاكهة والخضروات وقليل من الدهون، يجب على الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم تناول أقل قدر ممكن من الدهون المشبعة والإجمالية.

بدلاً من ذلك، يوصي الخبراء بتناول ما يلي:

  • الحبوب الكاملة والأطعمة الغنية بالألياف.
  • مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات.
  • الفاصوليا والبقول والمكسرات.
  • الأسماك الغنية بالأوميغا 3 مرتين في الأسبوع.
  • الزيوت النباتية غير الاستوائية، مثل زيت الزيتون.
  • تناول الدواجن والأسماك.
  • منتجات الألبان قليلة الدسم.
  • من المهم تجنب الدهون المتحولة والزيوت النباتية المهدرجة والدهون الحيوانية .

إدارة وزن الجسم

يمكن أن يساهم الوزن الزائد في ارتفاع ضغط الدم، عادةً ما يتبع انخفاض ضغط الدم فقدان الوزن، حيث لا يضطر القلب إلى العمل بجد لضخ الدم حول الجسم، سيساعد النظام الغذائي المتوازن مع السعرات الحرارية التي تتناسب مع حجم الفرد وجنسه ومستوى نشاطه.2

أسباب ارتفاع ضغط الدم المفاجئ

يمكن أن يزيد الإجهاد من خطر ارتفاع ضغط الدم، غالباً ما يكون سبب ارتفاع ضغط الدم غير معروف، في كثير من الحالات هو نتيجة حالة كامنة، يطلق الأطباء على ارتفاع ضغط الدم الذي لا يرجع إلى حالة لارتفاع ضغط الدم الأساسي، إذا كانت الحالة الكامنة هي سبب ارتفاع ضغط الدم، فإن الأطباء يطلقون عليها ارتفاع ضغط الدم الثانوي.

يمكن أن ينتج ارتفاع ضغط الدم الأساسي عن عوامل متعددة، بما في ذلك:

  • حجم بلازما الدم.
  • النشاط الهرموني في الأشخاص الذين يتحكمون في حجم الدم والضغط باستخدام الأدوية البيئية مثل الإجهاد وعدم ممارسة الرياضة.

ارتفاع ضغط الدم الثانوي له أسباب محددة وهو من مضاعفات مشكلة صحية أخرى، يعد مرض الكلى المزمن (CKD) أحد الأسباب الشائعة لارتفاع ضغط الدم، حيث لم تعد الكلى تقوم بتصفية السوائل، يؤدي هذا السائل الزائد إلى ارتفاع ضغط الدم.

تشمل الحالات التي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم ما يلي:

  • مرض السكري، بسبب مشاكل في الكلى وتلف الأعصاب.
  • مرض الكلي.
  • ورم القواتم، وهو سرطان نادر في الغدة الكظرية.
  • متلازمة كوشينغ التي يمكن أن تسببها أدوية الكورتيكوستيرويد.
  • تضخم الغدة الكظرية الخلقي، وهو اضطراب في الغدد الكظرية التي تفرز الكورتيزول.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • فرط نشاط جارات الدرقية الذي يؤثر على مستويات الكالسيوم والفوسفور.
  • الحمل.
  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • البدانة.

أعراض ارتفاع ضغط الدم المفاجئ

لا يعاني معظم الأشخاص من أعراض ارتفاع ضغط الدم وقد لا يدركون أنهم مصابون به، قد لا يلاحظ الشخص المصاب بارتفاع ضغط الدم أي أعراض، ولذلك غالباً ما يطلق عليه الناس “القاتل الصامت”، يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى تلف القلب والأوعية الدموية والأعضاء الأخرى، مثل الكلى، لذلك من الضروري فحص ضغط الدم بانتظام.

في الحالات النادرة والشديدة، يتسبب ارتفاع ضغط الدم في التعرق والقلق ومشاكل النوم والاحمرار، إذا أصبح ارتفاع ضغط الدم أزمة، فقد يعاني الشخص من الصداع ونزيف الأنف.3

المراجع

  1. https://www.nhs.uk/conditions/high-blood-pressure-hypertension/[]
  2. https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/hypertension[]
  3. https://www.medicalnewstoday.com/articles/150109#signs[]
السابق
أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الشباب
التالي
تنزيل فيديوهات حالات واتس

اترك تعليقاً