صحة

أعراض التهاب الأذن الداخلية

أعراض-التهاب-الأذن-الداخلية

ما هو التهاب الأذن الداخلية؟

يحدث التهاب الأذن الداخلية عندما يحدث اضطراب في الأذن الداخلية لديك، حيث يرسل العصب الدهليزي في أذنك الداخلية معلومات دماغك حول التنقل المكاني والتحكم في التوازن، فعندما يلتهب هذا العصب، فإنه يخلق حالة تعرف باسم التهاب الأذن الداخلية، تشمل الأعراض الدوخة والغثيان وفقدان السمع و الدوار، يمكن لهذا الدوار أن يتداخل مع القيادة والعمل والأنشطة الأخرى، يمكن للأدوية وتقنيات المساعدة الذاتية أن تخفف من حدة الدوار لديك، هناك عدة عوامل يمكن أن تسبب هذه الحالة، بما في ذلك العدوى والفيروسات لذلك يجب أن تتلقى علاجاً فورياً لأي التهابات في الأذن، ولكن لا توجد طريقة معروفة للوقاية من التهاب الأذن الداخلية حتي الآن، وعادةً ما يتضمن علاج التهاب الأذن الداخلية استخدام الأدوية للتحكم في الأعراض حيث يجد معظم الناس الراحة من الأعراض في غضون أسبوع إلى ثلاثة أسابيع ويحققون الشفاء التام في شهر أو شهرين.1

أعراض التهاب الأذن الداخلية

تبدأ أعراض الأذن الداخلية بسرعة ويمكن أن تكون شديدة جدًا لعدة أيام، عادة ما تبدأ في التلاشي بعد ذلك، يمكن أن تشمل الأعراض ما يلي:

  • دوخة.
  • دوار.
  • فقدان التوازن.
  • استفراغ و غثيان.
  • طنين الأذن، والذي يتميز بوجود رنين أو طنين في أذنك.
  • فقدان السمع في نطاق التردد العالي في أذن واحدة.
  • صعوبة في تركيز عينيك.
  • في حالات نادرة جدًا، يمكن أن تشمل المضاعفات فقدان السمع الدائم.

ما هي أسباب التهاب الأذن الداخلية؟

يمكن أن يحدث التهاب الأذن الداخلية في أي عمر، يمكن أن تسبب مجموعة متنوعة من العوامل التهاب الأذن الداخلية مثل:

  • أمراض الجهاز التنفسي، مثل التهاب الشعب الهوائية.
  • الالتهابات الفيروسية للأذن الداخلية.
  • فيروسات المعدة.
  • فيروسات الهربس.
  • الالتهابات البكتيرية، بما في ذلك التهابات الأذن الوسطى البكتيرية.

يزداد خطر إصابتك بالتهاب الأذن الداخلية إذا كنت:

  • تُدخن.
  • تشرب كميات كبيرة من الكحول.
  • لديك تاريخ من الحساسية.
  • إذا كنت في حالة إرهاق شديد.
  • إذا كنت تحت ضغط شديد.
  • إذا كنت تتناول بعض الأدوية الموصوفة، خاصةً الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية (وخاصة الأسبرين).

متي تذهب إلي الطبيب؟

إذا كان لديك أعراض التهاب الأذن الداخلية، يجب عليك تحديد موعد لرؤية طبيبك لتحديد السبب، يمكن أن تكون بعض الأعراض علامات لحالة أكثر خطورة، اعتبر هذه الأعراض حالة طارئة واطلب العناية الطبية على الفور، خاصةً إذا كانت هذه الأعراض مثل:

  • الإغماء.
  • التشنجات.
  • التحدث بكلام غير واضح.
  • الحمى.
  • الضعف.
  • الشلل.
  • الرؤية المزدوجة.2

كيف يتم تشخيص التهاب الأذن الداخلية؟

يمكن للأطباء بشكل عام تشخيص التهاب الأذن الداخلية أثناء الفحص البدني، في بعض الحالات، لا يكون ذلك واضحًا أثناء فحص الأذن، لذلك يجب إجراء فحص بدني كامل، بما في ذلك التقييم العصبي، يمكن أن تشبه أعراض التهاب الأذن الداخلية أعراض حالات أخرى، لذلك قد يطلب طبيبك اختبارات لاستبعاد الحالات الأخري، تتضمن هذه الحالات الأخري:

  • مرض منيير، وهو اضطراب الأذن الداخلية.
  • الصداع النصفي.
  • نزيف الدماغ.
  • تلف شرايين الرقبة.
  • الدوار الموضعي الانتيابي الحميد .
  • ورم في المخ.

قد تتضمن الاختبارات للتحقق من هذه الحالات ما يلي:

  • اختبارات السمع.
  • تحاليل الدم.
  • الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي لرأسك .
  • مخطط كهربية الدماغ (EEG)، وهو اختبار موجة الدماغ.
  • تخطيط كهربية الدماغ (ENG)، وهو اختبار حركة العين.

علاج التهاب الأذن الداخلية

يمكن تخفيف الأعراض باستخدام الأدوية، بما في ذلك:

  • مضادات الهيستامين التي تستلزم وصفة طبية، مثل ديسلوراتادين (كلارينكس).
  • الأدوية التي يمكن أن تقلل من الدوخة والغثيان، مثل الميكليزين .
  • المهدئات، مثل الديازيبام (الفاليوم).
  • الستيرويدات القشرية، مثل بريدنيزون.
  • مضادات الهيستامين التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل فيكسوفينادين (أليجرا)، ديفينهيدرامين (بينادريل)، أو لوراتادين (كلاريتين).
  • إذا كنت مصاباً بعدوى نشطة، فربما يصف طبيبك المضادات الحيوية.

بالإضافة إلى تناول الأدوية، هناك العديد من الأساليب التي يمكنك استخدامها لتخفيف الدوار مثل:

  • تجنب الحركات المفاجئة.
  • اجلس ثابتاً أثناء نوبة الدوار.
  • استيقظ ببطء من وضع الاستلقاء أو الجلوس.
  • تجنب التلفاز وشاشات الكمبيوتر والأضواء الساطعة أو الوامضة أثناء نوبة الدوار.
  • إذا حدث الدوار أثناء النوم، فحاول الجلوس على كرسي والحفاظ على رأسك ساكناً. ا
  • لإضاءة المنخفضة أفضل لأعراضك من الظلام أو الأضواء الساطعة.
  • إذا استمر الدوار لديك لفترة طويلة، يمكن للمعالجين الفيزيائيين والمهنيين تعليمك تمارين للمساعدة في تحسين التوازن.
  • يمكن أن يتداخل الدوار مع قدرتك على تشغيل سيارة أو آلات أخرى بأمان، لذلك يجب عليك إجراء ترتيبات أخرى حتى يصبح من الآمن القيادة مرة أخرى.3

ما العلاجات الطبيعية أو المنزلية التي تعالج أعراض التهاب الأذن الداخلية؟

لا يمكن للعلاجات المنزلية علاج التهابات الأذن الداخلية، ولكنها قد تساعد في تخفيف الأعراض، و من هذه العلاجات:

  • استخدام الضغط الدافئ على الأذن فقد يخفف ذلك من الألم.
  • قف أو حافظ على رأسك منتصباً، يمكن أن يساعد الجلوس على تخفيف آلام الأذن.
  • قد يساعد الغرغرة بالمياه المالحة على تنظيف أنبوب استاكيوس وتهدئة التهاب الحلق الذي قد يصاحب التهاب الأذن الداخلية.
  • لا تدخن ويجب أن تحد من تناول الكحول.
  • استخدم تقنيات إدارة الإجهاد للسيطرة على الإجهاد العاطفي والنفسي لأن الإجهاد يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأعراض.
  • يُمكنك تناول الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC)، على سبيل المثال الأسيتامينوفين (تايلينول) أو الإيبوبروفين (أدفيل ، موترين) فقد يخفف ذلك الألم، لا تعطي الأطفال والمراهقين الأسبرين لأن هذا مرتبط بحالة خطيرة تسمى متلازمة راي.
  • يمكن استخدام قطرات الأذن التي لا تحتاج إلي وصفة طبية لتخفيف الألم، لكن يجب استشارة طبيبك أيضاًُ، لا ينبغي استخدام قطرات الأذن في الأطفال إلا بعد استشارة الطبيب.
  • تجنب أدوية البرد والسعال عند الأطفال الصغار، حيث يمكن أن يكون لها آثار جانبية خطيرة.
  • توصف بعض العلاجات الطبيعية والعلاجات البديلة كعلاج لالتهاب الأذن الداخلية، بما في ذلك زيت الثوم أو قطرات الأذن من زيت شجرة الشاي وخل التفاح والريحان وزيت الزيتون وبيروكسيد الهيدروجين.

تأكد من التحدث إلى طبيبك قبل استخدام أي علاجات منزلية.

هل يمكن الوقاية من التهاب الأذن الوسطى (التهابات الأذن الداخلية)؟

لا يمكنك الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى (التهاب الأذن الداخلية) من شخص آخر يعاني من هذه الحالة،ومع ذلك غالباً ما قد ينتج التهاب الأذن الداخلية لأي أسباب أخري، لكن عدوى الأذن نفسها ليست معدية، ولكن الفيروسات والبكتيريا التي تسببها هي التي قد تكون معدية، لذلك لمنع التهابات الأذن، مارس النظافة الجيدة عن طريق:

  • اغسل يديك كثيراً.
  • تجنب مشاركة الأطعمة والمشروبات، خاصةً مع شخص تعرفه مصاباً بعدوى في الأذن.
  • لا تدخن وتجنب التدخين السلبي.
  • يجب تحصين الأطفال، وتحديداً بلقاح المكورات الرئوية المقترن للحماية من عدة أنواع من بكتيريا المكورات الرئوية، والتي تعد السبب الأكثر شيوعًا لعدوى الأذن.

في معظم الحالات، ستحل الأعراض في غضون أسبوع إلى ثلاثة أسابيع، وستشعر بالشفاء الكامل في غضون بضعة أشهر، في غضون ذلك قد تتداخل أعراض مثل الدوار والقيء مع قدرتك على العمل أو القيادة أو المشاركة الكاملة في الرياضة لذلك حاول الاسترخاء في هذه الأنشطة والقيام بها ببطء حتي تتعافي، يعاني معظم الأشخاص من نوبة واحدة فقط من التهاب الأذن الداخلية، و نادراً ما تصبح حالة مزمنة.

المراجع

  1. https://www.healthlinkbc.ca/health-topics/tp12412[]
  2. https://www.medicinenet.com/labyrinthitis_inner_ear_inflammation/article.htm[]
  3. https://www.healthline.com/health/labyrinthitis#outlook[]
السابق
مشكلة اعادة التشغيل المتكرر في الايفون
التالي
أفضل قطرة التهاب الأذن

اترك تعليقاً