صحة

أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي

التهاب المفصل الروماتويدي

التهاب المفاصل الروماتويدي

التهاب المفاصل الروماتويدي هو اضطراب التهابي مزمن يمكن أن يؤثر علي الجسم كله، في بعض الناس يمكن أن تتلف مجموعة واسعة من أجهزة الجسم مثل الجلد والعينين والرئتين والقلب والأوعية الدموية.

كيفية حدوث التهاب المفاصل الروماتويدي

يحدث التهاب المفاصل الروماتويدي بسبب اضطراب المناعة الذاتية،  حيث يحدث التهاب المفاصل الروماتويدي عندما يهاجم الجهاز المناعي عن طريق الخطأ أنسجة جسمك.

الالتهاب المرتبط بالتهاب المفاصل الروماتويدي يُمكنه أن يلحق الضرر بأجزاء أخرى من الجسم أيضاً، في حين أن أنواعاً جديدة من الأدوية قد حسنت خيارات العلاج بشكل كبير، إلا أن التهاب المفاصل الروماتويدي الحاد لا يزال يمكن أن يسبب إعاقات جسدية.

أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي

قد تشمل علامات وأعراض التهاب المفاصل الروماتويدي:

  • دفء المفاصل.
  • تورم المفاصل.
  • تصلب المفاصل الذي عادة ما يكون أسوأ في الصباح وبعد الخمول.
  • التعب والحمى وفقدان الشهية.

يميل التهاب المفاصل الروماتويدي المبكر إلى التأثير على المفاصل الأصغر أولاً، وخاصة المفاصل التي تربط أصابعك يديك وأصابع قدميك.

مع تقدم المرض تنتشر الأعراض غالبًا إلى الرسغين والركبتين والكاحلين والمرفقين والوركين والكتفين، في معظم الحالات تحدث الأعراض في نفس المفاصل على جانبي الجسم.

أسباب التهاب المفاصل الروماتويدي

يحدث التهاب المفاصل الروماتويدي عندما يهاجم الجهاز المناعي الغشاء الزليلي، وهو عبارة بطانة الأغشية التي تحيط بالمفاصل، الالتهاب الناتج يعمل علي تدمير الغشاء الزليلي، والذي يمكن أن يدمر الغضروف والعظام داخل المفصل.

الأوتار والأربطة التي تحمل المفصل معاً تضعف وتمتد أيضاً، تدريجيا يفقد المفصل شكله ومحاذاته.

عوامل الخطر للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي

العوامل التي قد تزيد من خطر التهاب المفاصل الروماتويدي تشمل:

  • جنسك فالنساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.
  • العمر، يمكن أن يحدث التهاب المفاصل الروماتويدي في أي عمر، ولكنه يبدأ في منتصف العمر.
  • تاريخ العائلة، إذا كان أحد أفراد عائلتك مصاباً بالتهاب المفاصل الروماتويدي، فقد تكون هناك زيادة في خطر الإصابة بهذا المرض.

علاج التهاب المفاصل الروماتويدي

العلاج النفسي

قد يرسل طبيبك إلى أخصائي علاج طبيعي أو مهني يمكنه أن يعلمك التمارين للمساعدة في الحفاظ على مرونة مفاصلك، قد يقترح المعالج أيضاً طرقاً جديدة للقيام بالمهام اليومية، والتي ستكون أسهل علي مفاصلك مثل سهولة مسك أي شئ عن طريق كفيك.

الأجهزة المساعدة يمكن أن تجعل من السهل تجنب إجهاد المفاصل المؤلمة.

الجراحة

إذا فشلت الأدوية في منع أو إبطاء تلف المفاصل، فقد تحتاج إلي الجراحة لإصلاح المفاصل التالفة، قد تساعد الجراحة في استعادة قدرتك على استخدام المفصل، يمكن للجراحة  أن تُقلل من الألم وتُحسن من وظيفة المفاصل.

قد تشمل جراحة التهاب المفاصل الروماتويدي واحدًا أو أكثر من الإجراءات التالية:

  • استئصال الغشاء الزليلي، يمكن إجراء عملية جراحية لإزالة بطانة المفصل الملتهبة (الغشاء الزليلي) على الركبتين والمرفقين والمعصمين والأصابع والوركين.
  • إصلاح وتر، قد يسبب الالتهاب وتلف المفاصل  إلي تلف الأوتار حول المفصل فإصلاحها تعمل على  تخفيف آلام المفصل.
  • الانصهار المشترك، قد ينصح بتضمين المفصل جراحياً لتحقيق الاستقرار في المفصل أو إعادة ضبطه ولتخفيف الألم عندما لا يكون بديل المفصل خياراً.
  • استبدال المفصل الكلي، أثناء جراحة استبدال المفصل يقوم الجراح بإزالة الأجزاء التالفة من مفصلك وإدخال مفصل بديل مصنوع من المعدن والبلاستيك.
  • الجراحة قد تتسبب في النزيف والعدوى والألم.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يمكنك اتخاذ خطوات لرعاية جسمك إذا كان لديك التهاب المفاصل الروماتويدي، يمكن أن تساعدك تدابير الرعاية الذاتية للتحسن من حالتك عن طريق استخدامها مع أدوية التهاب المفاصل الروماتويدي، فيمكنك إدارة الأعراض عن طريق:

  • ممارسة الرياضة بانتظام، يمكن أن يساعد التمرين اللطيف في تقوية العضلات المحيطة بالمفاصل، ويمكن أن يساعد في محاربة التعب الذي قد تشعر به.
  • استشر طبيبك قبل البدء في ممارسة الرياضة، إذا كنت بدأت للتو فابدأ في المشي.
  • تجنب ممارسة الرياضة التي قد تضغط علي المفاصل الرقيقة أو المصابة أو الملتهبة بشدة.
  • تطبيق الحرارة أو الثلج علي أماكن ألمك، حيث يمكن للحرارة أن تساعد في تخفيف الألم والاسترخاء وتوتر العضلات المؤلمة أما البرد قد يخدر من الإحساس بالألم و يمكنه أن يُقلل من التورم.
  • حاول الاسترخاء عن طريق البحث علي طرق التعامل مع الألم، فهذا يعمل علي الحد من التوتر في حياتك، يمكنك استخدام تقنيات مثل الصور الموجهة والتنفس العميق واسترخاء العضلات للسيطرة على الألم، فهذا كله سيساعدك علي الاسترخاء بالتأكيد.

تشمل بعض العلاجات التكميلية والبديلة الشائعة التي قد تُحسن من التهاب المفاصل الروماتويدي ما يلي:

  • استخدام زيت السمك، فقد وجدت بعض الدراسات الأولية أن مكملات زيت السمك قد تقلل من آلام التهاب المفاصل الروماتويدي وصلابته لكنها يمكن أن يكون لديها بعض الآثار الجانبية مثل الغثيان والتجشؤ والطعم السئ في الفم، يمكن أن يتداخل زيت السمك مع الأدوية، لذا استشر طبيبك أولاً.
  • استخدام الزيوت النباتية، تحتوي بذور زهرة الربيع المسائية و لسان الثور والمشمش الأسود على نوع من الأحماض الدهنية التي قد تساعد في آلام التهاب المفاصل الروماتويدي وتساعد علي تحسن تصلب الصباح، لكن قد تشمل الآثار الجانبية الصداع والإسهال والانتفاخات بالمعدة، يمكن أن تسبب بعض زيوت النباتات تلف الكبد أو تتداخل مع الأدوية أيضاً، لذلك يجب عليك استشارة الطبيب.
  • استخدام بعض تمارين اليوجا، يتضمن هذا العلاج بالحركة حيث تعمل علي القيام بتمارين رقيقة مع التنفس العميق، كثير من الناس يستخدمون تمارين اليوجا لتخفيف التوتر في حياتهم، وجدت دراسات صغيرة أن تمارين اليوجا قد تُحسن من الحالة المزاجية ونوعية الحياة لدى الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي، عندما يقودها مدرب على دراية تكون هذه التمارين آمنة وتحسّن من آلام المفاصل الروماتويدي.
السابق
أسباب آلام الركبة عند النساء
التالي
أيهما أفضل جينوفيل أم دياسيرين؟

اترك تعليقاً