صحة

أعراض الجيوب الأنفية علي الأذن

أعراض الجيوب الأنفية علي الأذن

التهاب الجيوب الأنفية هو التهاب شائع في الجيوب الأنفية خاصةً في التجاويف التي تنتج المخاط الضروري للممرات الأنفية للعمل بشكل فعال، يمكن أن يكون حاداً أو مزمناً، ويمكن أن يحدث بسبب الفيروسات أو البكتيريا أو الفطريات أو الحساسية أو حتى بسبب وجود رد فعل مناعي ذاتي.

على الرغم من أن التهاب الجيوب الأنفية غير مريح ومؤلم، فإنه غالباً ما يزول دون تدخل طبي، ومع ذلك إذا استمرت الأعراض لأكثر من 7 إلى 10 أيام، أو إذا كانت هناك حمى أو صداع شديد فيجب عليك زيارة طبيبك حينها.

ما هي الجيوب الأنفية؟

يوجد أربعة أزواج من الجيوب الأنفية وهي عبارة عن مساحات مجوفة خلف عظام الوجه، يمكن أن تسبب الحساسية أو البكتيريا أو الفيروسات وعادة ما تزول دون علاج، ولكن في بعض الأحيان تكون هناك حاجة إلى رعاية طبية، يستمر التهاب الجيوب الأنفية المزمن لأكثر من 12 أسبوع.

ما هو التهاب الجيوب الأنفية؟

يمكن أن يكون الألم في الممرات الأنفية علامة على التهاب الجيوب الأنفية، تعتبر الجيوب الأنفية  مساحة مجوفة في الجسم، دائماً التهاب الجيوب الأنفية ما تؤثر علي المساحات الموجودة خلف الوجه التي تؤدي إلى تجويف الأنف، الجيوب الأنفية لها نفس بطانة الغشاء المخاطي للأنف، وتنتج إفرازاً لزجًا يسمى المخاط، هذا المخاط يحافظ على رطوبة الممرات الأنفية ويحتجز جزيئات الأوساخ والجراثيم، يحدث التهاب الجيوب الأنفية عندما يتراكم المخاط وحينها تتم الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية.

أعراض الجيوب الأنفية

تختلف الأعراض حسب طول وشدة الإصابة، إذا كان المريض يعاني من اثنين أو أكثر من الأعراض التالية وإفرازات أنفية سميكة أو خضراء أو صفراء، فقد يتم تشخيصهم بالتهاب الجيوب الأنفية الحاد، ومن هذه الأعراض:

  • آلام الوجه.
  • أنف مسدود.
  • السيلان الأنفي.
  • فقد في حاسة الشم.
  • احتقان.
  • سعال.

في الحالات الأكثر تقدماً، قد تكون الأعراض التالية موجودة أيضاً مثل:

أعراض الجيوب الأنفية علي الأذن

التهاب الجيوب الأنفية غالباً ما يكون مصحوباً بانسداد في الأنف والذي يترتب عليه انسداد في قناة استاكيوس، وهي القناة الواصلة من نهاية الأنف وحتى الأذن الوسطى لتعادل الضغط على جانبي الطبلة، مما يتسبب في حدوث ضغط على الطبلة، مما يشعرك بعدم الارتياح، وعند الكشف على الأذن في هذه الحالة قد لا يظهر أي التهابات، ولكن قد تكون الطبلة مشدودة قليلاً للداخل، وهذا نتيجة لالتهاب الجيوب الأنفية.

أسباب الجيوب الأنفية

يمكن أن ينشأ التهاب الجيوب الأنفية بسبب العوامل المختلفة، ولكنه ينتج دائماً من انحشار السوائل في الجيوب الأنفية، وهذا يُساعد علي نمو الجراثيم ومن هذه الأسباب:

  • الفيروسات: في البالغين، تنتج 90 بالمائة من حالات التهاب الجيوب الأنفية بسبب الفيروسات.
  • البكتيريا: في البالغين، تحدث حالة واحدة في 10 بسبب البكتيريا.
  • الملوثات: يمكن للمواد الكيميائية أو المهيجات في الهواء أن تؤدي إلى تراكم المخاط مُسببة لالتهاب الجيوب الأنفية.
  • الفطريات: تتفاعل الجيوب الأنفية مع الفطريات في الهواء، كما هو الحال في التهاب الجيوب الأنفية الفطري التحسسي (AFS) أو بسبب غزو الفطريات، كما هو الحال في التهاب الجيوب الأنفية المزمن البطيء.

عوامل الخطر

قد يزيد ما يلي من خطر إصابة الشخص بالتهاب الجيوب الأنفية:

  • التهابات الجهاز التنفسي السابقة، مثل نزلات البرد.
  • الزوائد الأنفية، أو وجود بعض الزوائد الصغيرة في الممر الأنفي التي  يمكن أن تؤدي إلى التهاب في الجيوب الأنفية.
  • ضعف المناعة بسبب حالة صحية ما أو بسبب تناول بعض أنواع العلاج.
  • رد فعل تحسسي لمواد مثل الغبار وحبوب اللقاح وشعر الحيوانات.
  • مشاكل هيكلية في الأنف .2

أنواع التهاب الجيوب الأنفية

يتميز التهاب الجيوب الأنفية دائماً على تورم الأنف وتراكم المخاط، ولكن هناك أنواع مختلفة ويمكن أن تستمر لفترات زمنية مختلفة.

الأنواع المختلفة هي:

  • التهاب الجيوب الحاد: يستمر هذا لمدة تصل إلى 4 أسابيع وهو النوع الأكثر شيوعاً.
  • التهاب الجيوب تحت الحاد: تستمر الأعراض لفترة أطول من الفترة الحادة الطبيعية، لمدة تتراوح بين 4 و 12 أسبوع.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن: تستمر الأعراض أو تعود باستمرار بعد 12 أسبوع، قد يحتاج إلى علاج أكثر توغلاً وربما جراحة.

يعتمد وقت الشفاء والعلاج على نوع الجيوب الأنفية.

تشخيص الجيوب الأنفية

سيقوم الطبيب بإجراء فحص بدني ويسأل المريض عن أعراضه، عادة ما يكون هذا كافياً لإجراء التشخيص، قد يقوم الطبيب بفحص تجويف الأنف بصرياً باستخدام مصدر ضوئي، أو جهاز صغير محمول باليد مزود بضوء متصل بمنظار للأذن، والذي يمكن استخدامه أيضاً لفحص الأذنين.

إذا استمرت الأعراض، فقد يحيل الطبيب الشخص المصاب بالتهاب الجيوب الأنفية إلى أخصائي أنف وأذن وحنجرة لإجراء فحص أكثر عمقاً، قد يدخلون منظاراً داخلياً في الأنف، وهو أنبوب صغير ورقيق ومرن مع ضوء وكاميرا مرفقة، يمكن أن يوفر هذا صوراً مفصلة أكثر، في حالات التهاب الجيوب الأنفية المستمر أو الشديد، قد تكون هناك حاجة إلى الأشعة المقطعية.

علاج الجيوب الأنفية

تعتمد خيارات العلاج على مدة استمرار الحالة، ففي حالة التهاب الجيوب الأنفية الحاد ودون الحاد

قد يخفف رذاذ الأنف من الأعراض، يتم حل معظم الحالات الحادة بدون علاج.

لكن يمكن أن يكون التهاب الجيوب الأنفية غير مريح، لذلك غالباً ما يستخدم الناس العلاجات المنزلية والأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية لتخفيف الأعراض.

في الحالات التالية، يجب على الشخص زيارة الطبيب:

  • إذا استمرت الأعراض لفترة أطول من 7 إلى 10 أيام.
  • هناك حمى أعلى من 101.5 درجة فهرنهايت، أو حوالي 38.6 درجة مئوية.
  • هناك صداع شديد لا يتم حله بالأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC).
  • تحدث اضطرابات بصرية، أو يوجد تورم حول العين.
  • تستمر الأعراض بعد تناول المضادات الحيوية التي يحددها الطبيب.
  • إذا كان لالتهاب الجيوب الأنفية سبب جرثومي، فقد يصف الطبيب المضادات الحيوية.

إذا بقيت الأعراض بعد انتهاء فترة الدواء، يجب على المريض العودة إلى الطبيب.3

المراجع

  1. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/chronic-sinusitis/symptoms-causes/syc-20351661[]
  2. https://www.nhs.uk/conditions/sinusitis-sinus-infection/[]
  3. https://www.medicalnewstoday.com/articles/149941#home-remedies[]
السابق
أعراض التسنين في الشهر السابع
التالي
مدة علاج التهاب الأذن الوسطي

اترك تعليقاً