صحة

أعراض جلطة القلب

أعراض جلطة القلب

ما هي الجلطة الدموية؟

الجلطة الدموية هي كتلة من الدم تغيرت من سائل إلى حالة شبيهة بالهلام أو شبه صلبة، التجلط هو عملية ضرورية يمكن أن تمنعك من فقدان الكثير من الدم في حالات معينة، مثل عندما تكون مصابًا أو لديك جرح، عندما تتكون جلطة داخل أحد عروقك، فلن تذوب دائمًا من تلقاء نفسها. يمكن أن يكون هذا موقفًا خطيرًا للغاية وحتى مهددًا للحياة.

بشكل عام لن تؤذيك جلطة دموية غير متحركة، ولكن هناك فرصة لتحركها وتصبح خطرة، إذا انكسرت جلطة دموية وانتقلت عبر عروقك إلى قلبك ورئتيك، فقد تتعطل وتمنع تدفق الدم، وفي هذه الحالة تُصبح حالة طبية طارئة، لذلك يجب عليك الاتصال بطبيبك على الفور إذا كنت تعتقد أنك قد يكون لديك جلطة دموية، سيتمكن الطبيب من إلقاء نظرة على الأعراض والتاريخ الطبي وإبلاغك بالخطوات التي يجب اتخاذها بعد ذلك.1

أنواع جلطات الدم

يتكون جهاز الدورة الدموية من أوعية تسمى الأوردة والشرايين، والتي تنقل الدم في جميع أنحاء الجسم، يمكن أن تتكون جلطات الدم في الأوردة أو الشرايين، عندما تحدث جلطة دموية في شريان، تسمى بجلطة شريانية. يسبب هذا النوع من الجلطات الأعراض على الفور ويتطلب علاجًا طارئًا. تشمل أعراض الجلطة الشريانية: 

  • ألمًا شديدًا.
  • شللًا في أجزاء من الجسم أو كليهما. 
  • يمكن أن يؤدي إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية.

أما الجلطة الدموية التي تحدث في الوريد تُسمي بجلطة وريدية. قد تتراكم هذه الأنواع من الجلطات بشكل أبطأ بمرور الوقت، لكنها لا تزال مهددة للحياة. يُسمى أخطر أنواع الجلطات الوريدية بتجلط الأوردة العميقة.

تجلط الأوردة العميقة

هو الاسم الذي يحدث عندما تتشكل جلطة في أحد الأوردة الرئيسية في عمق جسمك، من الشائع حدوث هذا في إحدى ساقيك، ولكن يمكن أن يحدث أيضًا في ذراعيك أو حوضك أو رئتيك أو حتى دماغك.

لا توجد طريقة لمعرفة ما إذا كان لديك جلطة دموية بدون توجيه طبي، من الممكن أن يكون لديك جلطة دموية بدون أعراض واضحة، عندما تظهر الأعراض، يكون بعضها مشابهًا لأعراض أمراض أخرى.

تجلط الدم في الساق أو الذراع

يقول أكرم الأشعري، طبيب جراحة الصدمات وطبيب الرعاية الحرجة في مركز جراند ستراند الطبي الإقليمي، أن أكثر مكان شائع لحدوث جلطة دموية هو في أسفل ساقك، يمكن أن يكون للجلطة الدموية في ساقك أو ذراعك أعراض مختلفة وتشمل:

  • التورم.
  • الألم.
  • إحساس بالدفء.
  • الاحمرار.

تعتمد أعراضك على حجم الجلطة، لهذا السبب قد لا يكون لديك أي أعراض، أو قد يكون لديك تورم بسيط في الساق فقط دون الكثير من الألم. إذا كانت الجلطة كبيرة، فقد تتورم ساقك بالكامل مع ألم شديد.

ليس من الشائع وجود جلطات دموية في الساقين أو الذراعين في نفس الوقت، تزداد فرص إصابتك بجلطة دموية إذا تم عزل الأعراض على ساق واحدة أو ذراع واحدة.2

أعراض جلطة القلب

تجلط الدم في القلب يُسبب نوبة قلبية، القلب هو مكان أقل شيوعًا للجلطة دموية، ولكن لا يزال من الممكن حدوثه، يمكن أن تتسبب الجلطة الدموية في القلب في إصابة صدرك أو الشعور بثقله. تعتبر الدوار وضيق التنفس من الأعراض المحتملة الأخرى.

تجلط الدم في البطن

يمكن أن يكون الأعراض شاملة الألم وتورم البطن الشديد في مكان ما في البطن. قد تكون هذه أيضًا أعراض فيروس المعدة أو التسمم الغذائي.

الجلطة الدموية الموجودة في الدماغ أو السكتة الدماغية

تُعرف الجلطة الدموية في الدماغ أيضًا بالسكتة الدماغية. يمكن أن تسبب الجلطة الدموية في دماغك صداعًا مفاجئًا وشديدًا، إلى جانب بعض الأعراض الأخرى، بما في ذلك صعوبة مفاجئة في التحدث أو الرؤية.

جلطة دموية في الرئتين، أو الانسداد الرئوي

تسمى الجلطة الدموية التي تنتقل إلى رئتيك بالانسداد الرئوي (PE)، الأعراض التي يمكن أن تكون علامة على PE هي:

  • ضيق التنفس المفاجئ الذي لا يسببه التمرين.
  • ألم الصدر.
  • خفقان أو معدل ضربات قلب سريع.
  • مشاكل في التنفس.

ما هي عوامل الخطر؟

تزيد بعض عوامل الخطر من فرص إصابتك بجلطة دموية، تزيد الإقامة الأخيرة في المستشفى، خاصةً تلك التي تستغرق وقتًا طويلاً أو تتعلق بجراحة كبرى، من خطر الإصابة بجلطة دموية، تشمل العوامل الشائعة التي يمكن أن تعرضك لخطر معتدل لجلطة دموية ما يلي:

  • العمر، خاصة إذا كان عمرك يزيد عن 65 عامًا.
  • السفر المطول، مثل أي رحلات تسببت في الجلوس لأكثر من أربع ساعات في المرة الواحدة.
  • الراحة في الفراش أو الجلوس لفترة طويلة.
  • البدانة.
  • الحمل.
  • تاريخ عائلي للجلطات الدموية.
  • التدخين.
  • السرطان.
  • بعض حبوب منع الحمل.

متى تتصل بالطبيب

من الصعب جدًا تشخيص تجلط الدم عن طريق الأعراض وحدها. وفقًا للمصادر العالمية، لا يعاني ما يقرب من 50 بالمائة من المصابين بجلطات الأوردة العميقة من الأعراض. لذلك من الأفضل الاتصال بطبيبك إذا كنت تعتقد أنه قد يكون لديك جلطة، لذا يجب الاتصال بالطبيب إذا رأيت هذه العلامات، وتشمل:

  • ضيق التنفس المفاجئ.
  • ضغط الصدر.
  • صعوبة في التنفس أو الرؤية أو التحدث.

سيكون طبيبك أو أخصائي رعاية صحية آخر قادرًا على معرفة ما إذا كان هناك سبب للقلق ويمكنه إرسالك لمزيد من الاختبارات لتحديد السبب الدقيق. في كثير من الحالات، ستكون الخطوة الأولى هي الموجات فوق الصوتية غير الغازية. سيُظهر هذا الاختبار صورة للأوردة أو الشرايين، والتي يمكن أن تساعد طبيبك على التشخيص.

كيف يتم العثور على جلطات الدم وتشخيصها؟

الخطوة الأولى في تشخيص جلطة دموية هي التحدث مع المريض والعائلة لفهم الموقف، موقع الجلطة الدموية وتأثيرها على تدفق الدم هو ما يسبب الأعراض والعلامات، إذا كانت الجلطة الدموية أو الجلطة الدموية أحد الاعتبارات، فقد يستكشف التاريخ عوامل الخطر أو المواقف التي قد تعرض المريض لخطر تكوين جلطة، غالبًا ما تتطور الجلطات الدموية الوريدية ببطء مع بداية تدريجية للتورم والألم وتغير اللون، غالبًا ما تتطور أعراض الجلطة الوريدية على مدار ساعات.

تحدث الجلطة الشريانية كحدث حاد (ظهور مفاجئ)، حيث تحتاج الأنسجة إلى الأكسجين على الفور، ويؤدي فقدان إمدادات الدم إلى ظهور الأعراض فورًا، قد تكون هناك أعراض تسبق انسداد الشريان الحاد الذي قد يكون علامات تحذيرية على الانسداد الكامل المحتمل للأوعية الدموية في المستقبل.

قد يعاني المرضى المصابون بأزمة قلبية حادة من الذبحة الصدرية أو عدم الراحة في الصدر (الضغط والألم وعسر الهضم والإرهاق) في الأيام والأسابيع السابقة للنوبة القلبية، من المهم أن تتذكر أن النساء قد يعانين من أعراض غير نمطية وغير محددة كجزء من الذبحة الصدرية، بما في ذلك التعب والضيق.

قد يعاني المرضى المصابون بمرض الشريان المحيطي من ألم في المشي (العرج)TIA (نوبة نقص تروية عابرة، سكتة دماغية صغيرة) حيث تختفي الأعراض بدون علاج قد تسبق السكتة الدماغية.

يمكن أن يساعد الفحص البدني في توفير معلومات إضافية قد تزيد معرفة الإصابة بتجلط الدم أم لا.

قد تكون العلامات الحيوية مفيدة في تحديد مدى استقرار المريض، وتشمل العلامات الحيوية:

  • ضغط الدم.
  • معدل النبض.
  • معدل التنفس.
  • درجة حرارة الجسم.
  • تشبع الأكسجين (ما هي نسبة خلايا الدم الحمراء التي تحتوي على الأكسجين المرفق).

قد يُطلب رصد القلب ومخطط كهربية القلب لتقييم معدل ضربات القلب والإيقاع، قد تتسبب الجلطات الوريدية في تورم أحد الأطراف (الذراع والساق). قد يبدو الطرف أحمر اللون ودافئ، في بعض الأحيان يكون من الصعب تمييز المظهر من التهاب النسيج الخلوي أو عدوى الأطراف. إذا كان هناك قلق بشأن الصمة الرئوية، فقد يقوم الطبيب بفحص الرئتين للاستماع إلى الأصوات غير الطبيعية التي تسببها منطقة من الأنسجة الرئوية الملتهبة، أعراض الجلطة الشريانية أكثر وضوحاً، في حالة وجود ساق أو ذراع، فقد يكون النسيج أبيض بسبب نقص إمدادات الدم، بالإضافة إلى ذلك قد يكون من الرائع لمسه وقد يكون هناك فقدان للإحساس والحركة (الشلل)، قد يعاني المريض من الألم، الجلطة الشريانية هي أيضًا سبب النوبة القلبية والسكتة الدماغية (الحوادث الدماغية الوعائية) والأعراض المرتبطة بها.3

المراجع

  1. https://www.heart.org/en/health-topics/venous-thromboembolism/symptoms-and-diagnosis-of-excessive-blood-clotting-hypercoagulation[]
  2. https://www.medicinenet.com/blood_clots/article.htm[]
  3. https://www.healthline.com/health/how-to-tell-if-you-have-a-blood-clot[]
السابق
الأمراض التي تُسبب ارتفاع ضغط الدم
التالي
كيف تعرف العسل الأصلي من التقليد

اترك تعليقاً