صحة

أعراض حمي التيفود عند الكبار

أعراض حمي التيفود عند الكبار

التيفود عبارة عن عدوى بكتيرية يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة والإسهال والقيء، يمكن أن تكون قاتلة، ويحدث التيفود بسبب بكتيريا السالمونيلا التيفية، غالباً ما تنتقل العدوى من خلال الطعام الملوث ومياه الشرب، وهي أكثر انتشاراً في الأماكن التي يكون فيها غسل اليدين أقل، سنوياً هناك حوالي 5700 حالة في الولايات المتحدة، و 75 بالمائة منها تبدأ أثناء السفر دولياً، فعلى الصعيد العالمي، يعاني حوالي 21.5 مليون شخص سنوياً من الإصابة بالتيفود.

إذا تم اكتشاف التيفود مبكراً، فيمكن معالجتها بالمضادات الحيوية بنجاح؛ إذا لم يتم علاج التيفود فقد يكون مميتًا. 

ما هو مرض التيفود؟

التيفود عدوى تسببها بكتيريا Salmonella typhimurium S. typhi، تعيش البكتيريا في أمعاء البشر ومجرى الدم، ينتشر التيفود بين الأفراد عن طريق الاتصال المباشر مع براز شخص مصاب، لا يوجد حيوانات تحمل هذا المرض، لذا فإن انتقاله دائماً ما يكون بين البشر، إذا لم يتم علاج ما يقرب من 1 من كل 5 حالات من التيفود يمكن أن تكون قاتلة، مع العلاج أقل من 4 من كل 100 حالة مميتة، تدخل S. typhi عن طريق الفم وتأخذ من 1 إلى 3 أسابيع في الأمعاء، بعد ذلك يشق طريقه من خلال جدار الأمعاء إلى مجرى الدم، من مجرى الدم ينتشر في الأنسجة والأعضاء الأخري.1

تشخيص مرض التيفود

يتم تشخيص التيفود من خلال الكشف عن وجود S. typhi عن طريق الدم أو البراز أو البول أو عينة نخاع العظم.

أعراض حمي التيفود عند الكبار

تبدأ الأعراض عادةً بين 6 و 30 يوماً بعد التعرض للبكتيريا، من الأعراض الرئيسية للتيفود:

  • الحمى والطفح الجلدي
  • يُعاني مُصاب حمى التيفود بحرارة مرتفعة بشكل خاص، تزداد تدريجياً على مدى عدة أيام تصل إلى 104 درجة فهرنهايت، أو 39 إلى 40 درجة مئوية.
  • يتكون الطفح الجلدي، الذي قد لا يصيب كل مريض من بقع وردية اللون، خاصةً على الرقبة والبطن.

يمكن أن تشمل الأعراض الأخرى أيضاً:

في حالات نادرة، قد تشمل الأعراض الارتباك والإسهال والقيء ولكن هذا لا يكون شديداً في العادة.

في الحالات الخطيرة غير المعالجة، يمكن أن تُصبح الأمعاء مثقوبة، يمكن أن يؤدي ذلك إلى التهاب الصفاق، وهو التهاب في الأنسجة التي تبطن الجزء الداخلي من البطن، والذي تم الإبلاغ عنه على أنه مميت بين 5 و 62 في المائة من الحالات.2

علاج حمي التيفود عند الكبار

العلاج الفعال الوحيد للتيفود هو المضادات الحيوية، الأكثر استخداماً هو السيبروفلوكساسين (للبالغين غير الحوامل) والسيفترياكسون، بخلاف المضادات الحيوية، من المهم إعادة الترطيب للجسم عن طريق شرب كمية كافية من الماء، في الحالات الأكثر شدة، حيث تُصبح الأمعاء مثقوبة، قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية.

مقاومة التيفود للمضادات الحيوية

كما هو الحال مع عدد من الأمراض البكتيرية الأخرى، هناك قلق حالياً بشأن المقاومة المتزايدة للمضادات الحيوية ضد S. typhi، هذا يؤثر على اختيار الأدوية المتاحة لعلاج التيفود، في السنوات الأخيرة، على سبيل المثال، أصبح التيفود مقاوماً لثلاثي ميثوبريم سلفاميثوكسازول وللأمبيسيلين.

السيبروفلوكساسين هو أحد الأدوية الرئيسية للتيفود، يعاني هذا الدواء أيضاً من صعوبات مماثلة. 

أسباب الإصابة بحمي التيفود عند الكبار

يحدث التيفود بسبب بكتيريا S. typhi وتنتشر عن طريق الطعام والمشروبات ومياه الشرب الملوثة بالبراز المصاب، يمكن غسل الفواكه والخضروات أن ينشرها إذا تم استخدام المياه الملوثة، بعض الناس يحملون أعراض التيفود بدون أعراض، مما يعني أنهم مصابون بالبكتيريا ولكن لا يعانون من أي آثار سيئة، يستمر البعض الآخر في احتواء البكتيريا حتي بعد زوال الأعراض، في بعض الأحيان، يمكن أن يظهر المرض مرة أخرى.

الوقاية من مرض التيفود

عادة ما يكون لدى الدول التي لديها وصول أقل إلى المياه النظيفة ومرافق الغسيل عددًا أكبر من حالات التيفود، لذا يجب الوقاية من مرض التيفود عن طريق:

التلقيح

في حالة السفر إلى منطقة تنتشر فيها التيفود، يوصى بالتطعيم، يجب عليك قبل السفر إلى منطقة عالية الخطورة، أن تهتم بالتطعيم ضد حمى التيفود، يمكن تحقيق ذلك عن طريق الأدوية الفموية أو عن طريق الحقن لمرة واحدة، من هذه التطعيمات:

  • عن طريق الفم: لقاح حي وموهن، يتكون من 4 أقراص، يتم تناول قرص واحد كل يوم، وآخرها قبل السفر بأسبوع.
  • شوت وهو عبارة عن لقاح معطل، يعطى قبل أسبوعين من السفر.

اللقاحات ليست فعالة بنسبة 100٪ ويجب توخي الحذر عند تناول الطعام والشراب، لا ينبغي أن يبدأ التطعيم إذا كان الفرد مريضاً حالياً أو إذا كان عمره أقل من 6 سنوات، لا ينبغي لأي شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية أن يأخذ الجرعة الحية والفموية.

قد يكون للقاح آثار ضارة، حيث يعاني واحد من كل 100 شخص من الحمى، بعد لقاح الفم قد تكون هناك مشاكل في الجهاز الهضمي والغثيان والصداع أيضاً، ومع ذلك فإن الآثار الجانبية الشديدة نادرة مع أي من اللقاحات.

إن اللقاحات الحالية ليست فعالة دائماً، ولأن التيفود منتشر جداً في البلدان الأكثر فقراً، يجب إجراء المزيد من الأبحاث لإيجاد طرق أفضل لمنع انتشاره.3

القضاء على التيفود

حتى عندما تمر أعراض التيفود، لا يزال من الممكن حمل البكتيريا، هذا يجعل من الصعب القضاء على المرض، لأن الناقلين الذين انتهت أعراضهم قد يكونون أقل حذراً عند غسل الطعام أو التفاعل مع الآخرين، يجب على الأشخاص الذين يسافرون في إفريقيا وأمريكا الجنوبية وآسيا والهند على وجه الخصوص توخي الحذر.

كيفية تجنب عدوي التيفود؟

ينتشر التيفود عن طريق لمس وابتلاع البراز البشري المصاب، يمكن أن يحدث هذا من خلال مصدر مياه مصاب أو عند التعامل مع الطعام، لذلك فيما يلي بعض القواعد العامة التي يجب اتباعها عند السفر للمساعدة في تقليل فرصة الإصابة بالتيفود مثل:

  • شرب المياه المعبأة ويفضل أن تكون معدنية، إذا تعذّر الحصول على المياه المعبأة في زجاجات، فتأكد من تسخين المياه في الغليان لمدة دقيقة على الأقل قبل الاستهلاك.
  • احذر من تناول أي شيء تعامل معه شخص آخر.
  • تجنب تناول الطعام في أكشاك الطعام في الشوارع، وتناول الأطعمة التي لا تزال ساخنة فقط.
  • لا تتناول الثلج في المشروبات.
  • تجنب الفاكهة والخضروات النيئة، وقشر الفاكهة بنفسك ولا تأكل القشر.4

المراجع

  1. https://emedicine.medscape.com/article/231135-overview[]
  2. https://www.medicalnewstoday.com/articles/156859#prevention[]
  3. https://www.cdc.gov/typhoid-fever/symptoms.html[]
  4. https://www.nhs.uk/conditions/typhoid-fever/[]
السابق
أعراض حمي البحر المتوسط
التالي
تقوية اشارة الواي فاي راوتر

اترك تعليقاً