الحمل و الولادة

ألم الثدي بعد الاجهاض باسبوعين

الم الثدي بعد الاجهاض باسبوعين

الإجهاض

عمليات الإجهاض شائعة في الولايات المتحدة، هناك نوعان من طرق الإجهاض: 

  • حبوب الإجهاض (المعروفة أيضًا بالإجهاض الطبي) .
  • الإجهاض الجراحي. 

يمكن للمرأة تناول حبوب الإجهاض حتى تصل إلى 10 أسابيع من الحمل. بعد هذا الوقت، يبقى الإجهاض الجراحي خيارًا، سواء خضعت لعملية إجهاض جراحي أو تناولت حبوب الإجهاض، فمن المهم أن تعتني بنفسك بعد العملية لأن العديد من النساء سيعانين من بعض الآثار الجانبية بعد الإجهاض، وتشمل:

نزيف بعد الإجهاض

ستعاني العديد من النساء من النزيف بعد الإجهاض، خلال هذه الفترة الزمنية قد تواجه أيامًا مع وجود بقع خفيفة إلى شديدة من الدم، من الطبيعي أيضًا وجود جلطات للدم أثناء النزيف، على الرغم من أن تمرير جلطات كبيرة (حجم كرة الجولف) لأكثر من ساعتين ليس أمرًا طبيعيًا.

يُعرَّف النزيف الثقيل المتسق بأنه ينزف بشدة لمدة 12 ساعة أو أكثر، قد يكون هذا علامة على المضاعفات، وخاصةً إذا كان الدم أحمر فاتحًا بعد أول 24 ساعة من الإجهاض، مقارنة باللون الأحمر الداكن، أو إذا كان مصحوبًا بألم ومستمر.

ممارسة الجنس بعد الإجهاض

بعد كلا النوعين من إجراءات الإجهاض، يُنصح عادةً بالانتظار حوالي أسبوعين قبل ممارسة الجنس أو إدخال أي شيء عن طريق المهبل. هذا يقلل من خطر العدوى، وهو جزء مهم من رعاية ما بعد الإجهاض، إذا كنت تمارس الجنس بدون حماية بعد الإجهاض، فاتصل بطبيبك واسأل عن التدابير التي يمكنك اتخاذها لمنع الحمل، إذا شعرت فجأة بألم حاد أثناء ممارسة الجنس بعد الإجهاض، فاتصل بطبيبك للحصول على المشورة. إذا كانوا يعتقدون أنها ليست حالة طارئة، فقد يستمرون في تحديد موعد للمتابعة.

ألم الثدي بعد الإجهاض بأٍسبوعين

في بعض الأحيان لا يتعرف جسمك على الفور على خسارتك للحمل ويصنع الحليب لطفل غير موجود. يمكن أن يؤدي ذلك إلى أن تكون خسارتك ليست مؤلمة عاطفيًا فحسب، بل مؤلمة جسديًا في بعض الأحيان، لسوء الحظ الرضاعة بعد الخسارة هي موضوع قد يهمله مقدمو الرعاية الصحية لمناقشته ويتم إرسال العديد من النساء إلى المنزل مفتقرات إلى موارد مهمة لإدارة إمدادات حليب الثدي، لتقليل ووقف تزويد حليب الثدي، يجب أن :

  • تضع في اعتبارك أن طول الوقت الذي يستغرقه جسمك لإيقاف الرضاعة يختلف من شخص لآخر، اعتمادًا على مدى طول فترة الحمل، وقد يستغرق ألم الثدي إلي أسبوعين أو أكثر.
  • قد تعاني أو لا تعاني من خمول الحليب أو تسريب الثديين بعد الإجهاض. 
  • قد يشعر ثدياك بالامتلاء بشكل غير مريح، ولكن هذا الضغط يجب أن يقل بشكل طبيعي بعد الابتعاد عن الرضاعة الطبيعية

لذلك لجعل نفسك أكثر راحة وتقليل عرض ألم الثدي، إليك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لوقف الحليب عن طريق عمل الآتي:

  • تجنبي لمس أو تحفيز حلماتك، فقد يتسبب ذلك في إنتاج ثدييك من الحليب.
  • ضع أوراق الكرنب الباردة على ثدييك أو داخل صدرك، حيث أن أوراق الملفوف تساعد علي تخفيف الاحتقان وتوّرم الثدي.
  • إذا كنت بحاجة إلى تخفيف الضغط، قف في حمام ساخن ودع الماء يمر فوق ثدييك، يمكنك أيضًا الجلوس في حمام دافئ والاستلقاء في الماء، كلتا الطريقتين سوف تتسبب في تسرب الحليب. 
  • إن السماح بتدفق القليل من الحليب فقط يمكن أن يمنع انسداد القنوات والالتهابات.
  • ضع كمادات ثلجية أو كمادات باردة على صدرك لتخفيف التورم والألم.
  • تحدث إلى طبيبك حول تناول مسكن للألم إذا لزم الأمر.2

الآثار الجانبية والمضاعفات للإجهاض

تشمل الآثار الجانبية الطبيعية بعد الإجهاض ما يلي:

  • المغص.
  • نزيف مهبلي خفيف.
  • استفراغ و غثيان.
  • التهاب الثدي.
  • إعياء.

تعتبر عمليات الإجهاض الطبي والجراحي آمنة بشكل عام، إلا أنها قد تؤدي في بعض الأحيان إلى مضاعفات خطيرة، تعد العدوى من أكثر المضاعفات شيوعًا، يمكن أن يحدث هذا بسبب الإجهاض غير الكامل أو التعرض للبكتيريا عن طريق المهبل، مثل ممارسة الجنس مبكرًا. يمكنك تقليل خطر العدوى عن طريق الانتظار لممارسة الجنس واستخدام الفوط الصحية بدلاً من السدادات القطنية.

تشمل أعراض الالتهابات:

لذا اتصل بطبيبك لتلقي العلاج بمجرد ملاحظة الأعراض.

تتضمن المضاعفات المحتملة الأخرى التي قد تتعرض لها المرأة من الإجهاض أو بعده ما يلي:

  • إجهاض غير كامل أو فاشل، حيث لا يزال الجنين قادرًا على البقاء أو لم يتم إخلاؤه بالكامل من الرحم، يمكن أن يسبب هذا مضاعفات طبية خطيرة.
  • انثقاب الرحم، وقد تعاني في هذه الحالة من أعراض آلام شديدة في البطن ونزيف وحمى.
  • الصدمة الإنتانية، التي لها أعراض تشمل الحمى والقشعريرة وآلام البطن وانخفاض ضغط الدم.

يمكن أن تشير بعض الأعراض أيضاً إلى مضاعفات طارئة ناجمة عن الإجهاض، إذا واجهت أيًا من هذه الأعراض، فاطلب الرعاية الطبية الطارئة، ومن هذه الأعراض:

  • حمى.
  • نزيف حاد بشكل مفرط .
  • إفرازات مهبلية قوية الرائحة.
  • قشعريرة.
  • ألم شديد في البطن.

نصائح للعناية بك بعد الإجهاض

بعد الإجهاض، سيزودك طبيبك أو عيادتك بتعليمات محددة بعد الرعاية، في بعض الأحيان لا يكون هذا كافيًا للحد من الآثار الجانبية غير السارة، لتقليل الآثار الجانبية وزيادة راحتك بعد الإجهاض، يمكنك:

  • استخدم وسادات التدفئة التي يمكن أن تخفف التقلصات.
  • حافظ على رطوبة جسمك، خاصةً إذا كنت تعاني من القيء أو الإسهال.
  • وجود الدعم من أسرتك، حيث تعاني بعض النساء من تغيرات عاطفية من التحول الهرموني الجذري، إذا كان ذلك ممكنًا، فخطط للبقاء فيه لمدة يوم أو يومين، حتى تتمكن من الراحة والراحة في منزلك.
  • تناول أدوية مثل الأيبوبروفين لتقليل التقلصات والألم.
  • دلكي بطنك في مكان التقلصات.
  • ارتدي حمالة صدر ضيقة لتخفيف توّرم الثدي.

يمكنك الحمل على الفور تقريبًا بعد إجراء الإجهاض، لذلك يجب عليك استخدام وسائل منع الحمل على الفور لتجنب الحمل حتي تُشفي تماماً.3

المراجع

  1. https://www.bpas.org/abortion-care/abortion-aftercare/[]
  2. https://www.medela.us/breastfeeding/articles/lactating-after-loss-aching-heart-and-breasts[]
  3. https://www.healthline.com/health/after-abortion[]
السابق
متي يجف حليب الأم بعد الفطام
التالي
فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية في الليل

اترك تعليقاً