صحة

ألم في الأذن والحلق عند البلع

ألم الأذن والحلق

آلام الأذن والحلق

آلام الأذن والحلق تأتي في العديد من الأشكال والأحجام المختلفة، في بعض الأحيان تستمر الآلام  لساعات، و في بعض الأحيان يكون ذلك مؤلمًا فقط عند لمس الأذن.

أسباب آلام الأذن والحلق عند البلع

التهابات الأذن

سبب شائع لآلام الأذن والحلق عند البلع هو التهاب الأذن، تنجم معظم التهابات الأذن عن إصابة بكتيرية أو فيروسية في الأذن الوسطى، عادة ما تسبب التورم وتراكم السوائل وتهيج داخل الأذن مما قد يُسبب الألم، تعد التهابات الأذن شائعة عند الأطفال ولكن يمكن للبالغين الحصول عليها، فعندما تصاب بالتهاب في الأذن كشخص بالغ فقد تكون الأعراض مختلفة قليلاً عما كانت عليه خلال طفولتك.

عدوى الأذن الوسطى

التهابات الأذن الوسطى وتسمى أيضًا التهاب الأذن الوسطى الحاد  هي الأكثر شيوعًا، أنها تؤثر على الفضاء الموجود وراء طبلة الأذن حيث تحتوي تلك المساحة المملوءة بالهواء على عظام صغيرة تهتز تتيح لك الاستماع و إنه متصل بحلقك بواسطة زوج من الأنابيب الضيقة تسمى أنابيب أستاكيوس.

تبدأ معظم التهابات الأذن بحالة أخرى أيضاً مثل الإصابة بالزكام أو الأنفلونزا أو التهاب الجيوب الأنفية أو الحساسية، تقوم أنابيب أستاكيوس عادة بتصريف السوائل من الأذن الوسطى وعندما تكون ممتلئة يمكن أن تسد أنابيب أستاكيوس مُسببة إصابة للسائل الذي يتراكم حولها فتؤدي إلي الانسداد، أنابيب أستاكيوس هي أيضًا مسؤولة عن الحفاظ على الضغط في الأذن الوسطى، فعندما تبتلع أو تتثاءب أو تعطس تُفتح الأنابيب لتحرير الضغط  والذي يمكن أن يكون مؤلمًا في الأذن المصابة.

يمكن أن تشمل علامات إصابة الأذن عند الأطفال الصغار بما يلي:

  • ألم الأذن يزداد سوءًا عند النوم.
  • شد الأذن.
  • البكاء أكثر من المعتاد.
  • أكثر سرعة للانفعال أكثر من المعتاد.
  • ارتفاع شديدة في درجة الحرارة.
  • فقدان في الشهية.
  • تصريف السوائل من الأذن.
  • فقدان في التوازن.
  • مشكلة في النوم.
  • صداع  في الرأس.

البالغين المصابين بعدوى الأذن الوسطى قد يواجهونأيضاً:

  • حمى .
  • ألم في الأذن.
  • تصريف السوائل من الأذن.
  • صعوبة في السمع.
  • آلام عند البلع.

العديد من التهابات الأذن الوسطى تتحسن من تلقاء نفسها خلال أسبوع واحد، قد يستفيد بعض الأطفال من المضادات الحيوية عن طريق الفم، لكنها غالبًا ما تكون غير ضرورية خاصةً في البالغين.

الحساسية

المواد المثيرة للحساسية  مثل حبوب اللقاح والغبار، يُمكن أن تؤدي إلى رد فعل تحسسي يؤدي إلى التهاب الأغشية المخاطية التي تبطن تجاويف الأنف والأذنين وهذا يسبب بالتنقيط بعد الأنف وهو مخاط زائد قد يصل إلي الحلق، التنقيط بعد الأنف هو سبب شائع لتهيج الحلق والألم، يمكن أن يسبب الالتهاب أيضًا انسدادًا في الأذنين يمنع المخاط من التصريف بشكل صحيح، مما يؤدي إلى الضغط وألم الأذن.

قد يكون لديك أيضًا أعراض أخرى للحساسية، ومنها:

  • العطس.
  • سيلان الأنف.
  • حكة.
  • احتقان في الأنف.

إلتهاب اللوزتين

التهاب اللوزتين هو التهاب في اللوزتين وهما غدتين تقعان على جانبي الحلق، يعد التهاب اللوزتين أكثر شيوعًا عند الأطفال ولكنه قد يحدث في أي عمرو يمكن أن يكون سبب البكتيريا أو الفيروسات ، مثل نزلات البرد.

أكثر الأعراض شيوعًا :

  •  احمرار وتوّرم في اللوزتين والتهاب الحلق.
  • ألم عند البلع.
  • ألم الأذن عند البلع.
  • تورم في الرقبة.
  • بقع بيضاء أو صفراء على اللوزتين.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.

بكتيريا الحلق

بكتيريا الحلق هي عدوى تُسببها مجموعة من البكتيريا، يمكن أن تُسبب هذه البكتيريا التهاباً في الحلق ويكون مؤلم للغاية، في بعض الأحيان يمكن للبكتيريا الناتجة عن التهاب الحلق أن تنتقل إلى قناة استاكيوس والأذن الوسطى مسببة إصابة للأذن.

تشمل الأعراض الأخرى لبكتيريا الحلق:

  • بقع بيضاء أو تقرحات على اللوزتين.
  • بقع حمراء صغيرة على سطح الفم.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • تورم في الجزء الأمامي من الرقبة.

الارتجاع

ارتداد الأحماض هو حالة شائعة تحدث عندما يعود حمض المعدة أو محتويات أخرى من المعدة إلى المريء، إذا واجهت ارتداد الحمض المتكررفقد يكون لديك مرض ارتجاع المريء (GERD)، تميل الأعراض إلى أن تكون أسوأ عند الاستلقاء أو الانحناء أو بعد تناول وجبة ثقيلة، الحموضة المعوية هي أكثر الأعراض شيوعًا وتشمل بعض الأعراض الأخرى مثل:

  • الطعم الحامض في الفم.
  • عسر الهضم.
  • التهاب الحلق وبحة في الصوت.
  • شعور بتقطّع الحلق.

التهاب الجيوب الأنفية المزمن

التهاب الجيوب الأنفية المزمن هو حالة يصاب فيها تجويف الجيوب الأنفية بالتهاب لمدة 12 أسبوعًا على الأقل حتى مع العلاج، يتداخل الالتهاب مع تصريف المخاط مما يسبب تراكمًا يؤدي إلى ألم وتورم في الوجه، تشمل الأعراض الأخرى:

  • وجود مخاط سميك.
  • احتقان بالأنف.
  • إلتهاب الحلق.
  • ألم الأذن.
  • وجع في الأسنان العلوية والفك.
  • سعال.
  • رائحة الفم الكريهة.

علاج آلام الأذن والحلق عند البلع

التهاب الحلق وآلام الأذن عند البلع لها العديد من العلاجات المنزلية الفعالة للوجع والتهاب الحلق وتتوفر لها العلاجات الطبية أيضًا اعتمادًا على وجود الأعراض.

العلاج المنزلي

 يجب الحصول على قسط كبير من الراحة مع شرب السوائل الدافئة ويمكن أيضاً تجربة ما يلي :

  • مرطب للمساعدة في الحفاظ على رطوبة الحلق والأنف.
  • أدوية بدون وصفة طبية (OTC) لعلاج الألم والحرارة المرتفعة.
  • مضادات الهيستامين.
  • غرغرة المياه المالحة.
  • المصاصات أو رقائق الثلج لألم الحلق والالتهابات.
  • استخدام بضع قطرات من زيت الزيتون في الأذنين.
  • مضادات الحموضة أو استخدام أدوية ارتجاع المريء.

العلاج الطبي

معظم التهابات الحلق والأذن تزول خلال أسبوع بدون علاج، نادراً ما يتم وصف المضادات الحيوية إلا إذا كان لديك عدوى بكتيريا متكررة أو كان لديك جهاز مناعي معرض للخطر، العلاج الطبي لالتهاب الحلق والأذنين يعتمد على السبب ويشمل العلاج:

  • استخدام المضادات الحيوية.
  • استخدام الستيرويدات القشرية الأنفية أو الفموية.
  • استخدام أدوية الحساسية.
  • عملية جراحية لإزالة اللوزتين أو اللحمية المسببة لهذا الألم.
السابق
أعراض سرطان اللوزتين
التالي
علاج التشنجات العصبية عند الكبار

اترك تعليقاً