الحمل و الولادة

أوضاع الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

أوضاع الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

الرضاعة الطبيعية

اتخاذ قرار الرضاعة الطبيعية مسألة شخصية، لكن يوصي العديد من الخبراء الطبيين، بما في ذلك الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) والكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء، بشدة بالرضاعة الطبيعية الخالصة (بدون تدخل صناعي أو عصير أو ماء) لمدة 6 أشهر، لبن الأم هو الغذاء المثالي للرضع، فإنه آمن ونظيف ويحتوي على أجسام مضادة تساعد على الحماية من العديد من أمراض الطفولة الشائعة، حيث يوفر لبن الأم جميع الطاقة والعناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل خلال الأشهر الأولى من العمر، ويستمر في توفير ما يصل إلى نصف احتياجات الطفل الغذائية أو أكثر خلال النصف الثاني من السنة الأولى، والرضاعة الطبيعية يجب أن تكون لمدة عام على الأقل مع تناول الأطعمة الأخرى التي يجب أن تبدأ في 6 أشهر من العمر، مثل الخضروات والحبوب والفواكه والبروتينات.

يجب أن تعلم ألا توجد طريقة صحيحة أو خاطئة لوضع الرضاعة الطبيعية للطفل، فمع الوقت سيجد كل من الأم والطفل وضعهم المفضل للرضاعة، المهم هو أنك تشعر بالراحة أثناء رضاعة طفلك. 1

أوضاع الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

  • وضع المهد.
  • وضع المهد المعكوس.
  • وضع الكرة.
  • وضع الاستلقاء جانباً بعد الولادة القيصرية.
  • وضع الاستلقاء المعكوس.
  • وضع الكرة المزدوج للتوأم.2

تعليمات يجب إتباعها أثناء الرضاعة الطبيعية

أياً كان موضع الرضاعة الطبيعية الذي تختاره، تذكر:

  • أن تجمع كل ما تحتاجه، مثل مشروب أو وجبات خفيفة أو جوالك أو جهاز تلفزيون عن بعد أو كتاب أو مجلة قبل البدء في الرضاعة لأنها تأخذ كثر من الوقت قد تصل إلي ساعة.
  • تأكد من أن طفلك مريح، أياً كان الوضع الذي تتواجد فيه تُرضع طفلك ، يجب أن يكون طفلك مستقراً ومدعوماً، حيث لا ينبغي أن يكون رأسه وعنقه وعموده الفقري غير مدعومين.
  • تأكد من شعورك بالراحة وشعور طفلك أيضاً، استخدم الوسائد لدعم ظهرك أو ذراعيك إذا احتجت لذلك.
  • تحقق من أن طفلك مثبت بشكل صحيح.
  • إذا كان طفلك يكافح من أجل إمساك الثدي، مما يجعلك تشعر بالتهاب، فاطلب الدعم من مستشار الرضاعة أو أخصائي الرضاعة الطبيعية

أوضاع الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة بالتفصيل

وضع الرضاعة الطبيعية عند الاستلقاء

يعد وضع الرضاعة الطبيعية المسترخي هو أول تجربة للأمهات، إذا تم وضع طفلك على صدره أو بطنه بمجرد ولادته، فسيعمل كل شيء على نحو غريزي في طريقه نحو تلقي أحد ثدييك محاولة منه للإمساك به، يساعد ملامسة الجلد إلى الجلد على تحفيز غرائز التغذية، بينما تساعده الجاذبية على الإمساك جيداً وتبقيه في مكانه.

ومع ذلك، فإن الرضاعة الطبيعية المسترخية ليست مخصصة لحديثي الولادة فحسب، بل يمكن أن تعمل بشكل جيد مع الأطفال من أي عمر، فقد يكون ذلك مفيداً بشكل خاص إذا كان طفلك يكافح من أجل إمساك ثديك.

وضع المهد

هذا هو الوضع التقليدي الذي يتخيله معظمنا عندما نفكر بالرضاعة الطبيعية، حيث أنه ينطوي على أنك جالسًا في وضع مستقيم، مع وضع طفلك على جانبه ورأسه ورقبته على طول الساعدين وجسمه على معدتك، على الرغم من أنه موقف شائع جدًا، إلا أنه ليس من السهل دائماً مع مولود جديد لأنه لا يعطي طفلك الكثير من الدعم أثناء رضاعته، قد تُساعدك الوسادة في مساعدتك لدعم طفلك أثناء الرضاعة، يجب أن تتجنب الضغط على ظهرك أو كتفيك، إذا كنت تستخدم وسادة للرضاعة الطبيعية، فتأكد من أنها لا ترفع طفلك أكثر من اللازم، يجب أن يظل ثدييك عند ارتفاعهما الطبيعي للراحة لتجنب التهاب الحلمات وتجنب الرضاعة المتوترة.

وضع المهد المعكوس

يبدو هذا مشابهاً لوضع المهد ولكن يكون جسم طفلك على طول الساعد المقابل، الهدف من وضع المهد المعكوس هو دعم طفلك حول رقبته والكتفين للسماح له بإمالة رأسه بسهولة، هذا يُعتبر وضع رائع للرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة، وهو جيد أيضاً للأطفال الصغار، نظراً لأن طفلك مدعوم تماماً على ذراعك المعاكس، فيمكنك التحكم بشكل أكبر في موضعه، ويمكنك استخدام يدك الأخري للتحكم في صدرك.

وضع الكرة

في هذا الوضع (المعروف أيضاً باسم الإبط أو القابض) ، تجلس طفلك ليستريح على ساعدك، تمد جسده إلى جانب جانبك، مع قدميه في اتجاه الجزء الخلفي من الكرسي، أو أي شيء تجلس عليه، هذا وضع آخر مفيد للرضاعة الطبيعية لأنه يدعم طفلك جيدًا، في حين يمنحك الكثير من التحكم والنظر إلي وجه طفلك، يساعدك هذا الوضع في جوار جسمك على الشعور بالأمان أيضاً، الأمهات اللاتي قاموا بولادة قيصرية أو بولادة توأم أو ولادة طفل سابق لأوانه، إلى جانب أولئك الذين لديهم ثديين أكبر، قد يفضلن هذا الوضع أيضاً.

وضع الاستلقاء جانباً

مثالية للرضاعة الليلية المريحة والرضاعة الطبيعية في السرير أو على الأريكة، يمكن أن يكون وضع الاستلقاء الجانبي أكثر راحة من الجلوس إذا كنت قد خضعت لعملية قيصرية أو غرز . 3

 وضع الرضاعة الطبيعية بعد الولادة القيصرية

إذا كنت قد أجريت ولادة قيصرية ولم تعثر على وضع مريح للرضاعة الطبيعية، فقد يساعدك هذا الوضع كثيراً، سوف يتيح لك التعلق بجسم طفلك عبر كتفك أن تقوم برضاعته بشكل مريح دون أي وزن أو ضغط على جرحك، أو يمكنك أيضاً تجربة وضع الاستلقاء جانباً.

وضع الركود

في وضع الانتظار أو الركود، يجلس طفلك على جانبي فخذك، أو على مفصل الفخذ مع وضع العمود الفقري والرأس في وضع مستقيم أثناء الرضاعة، يمكنك القيام بهذا مع المولود الجديد إذا قدمت لطفلك الكثير من الدعم، وهو أيضاً طريقة مريحة لإطعام طفل أكبر سناً يمكنه الجلوس دون مساعدة، غالبًا ما يكون وضع الركود هو أكثر وضع مريح للرضاعة الطبيعية للأطفال الذين يعانون من ارتداد أو التهابات في الأذن، ويمكن أن يعمل هذا أيضًا بشكل جيد مع الأطفال الذين لديهم أربطة لسان أو انخفاض في العضلات.

وضع الاسترخاء

يشتمل وضع الرضاعة الطبيعية هذا على طفلك مستلقٍ على ظهره، بينما تجلس عليه في كل أربعة وتتدلى الحلمة في فمه، تقول بعض الأمهات إن القيام بذلك لفترات قصيرة يساعد إذا كانت لديهن حالات مثل التهاب الضرع ولا يريدن صدورهم أن يتم سحقه أو لمسه، يقول آخرون أن الجاذبية تساعد على فصل قنوات الحليب المسدودة، على الرغم من عدم وجود دليل علمي يدعم ذلك حتى الآن، قد تحتاج إلى استخدام الوسائد لدعم نفسك حتى لا تجهد ظهرك أو كتفيك.

وضع الحمالة

قد يستغرق الأمر بعض الممارسة، لكن إرضاع طفلك في حمالته يمكن أن يكون ملائماً عندما تكون في الخارج أو أثناء الاعتناء بالأطفال الأكبر سناً، أو حتى عند القيام بالأعمال الخفيفة.

من السهل أيضاً أن يكره طفلك وضعه عند إطعامه مراراً وتكراراً في هذا الوضع، تعمل هذه الطريقة عادةً بشكل أفضل إذا كان طفلك أصبح ذو خبرة في الرضاعة واستطاع أن يرفع رأسه بدون مساعدة أحد، يمكنك الرضاعة الطبيعية في جميع أنواع الحمالات، بما في ذلك الأغطية القابلة للامتداد والرافعات الحليقة والناقلات الأمامية، أياً كان اختيارك تأكد من رؤية وجه طفلك دائماً وعدم ضغط ذقنه على صدره.

وضع الكرة المزدوجة

وضع الكرة المزدوجة (المعروفة أيضاً باسم القابض المزدوج) هي موضع رائع للرضاعة الطبيعية بالنسبة للتوائم، حيث يمكنك إطعامهم جنباً إلى جنب مع وجود يديك حرة نسبياً، ستحتاج على الأرجح إلى استخدام وسادة مزدوجة مصممة خصيصاً للرضاعة الطبيعية أثناء الرضاعة، وخاصة في الأيام الأولى، هذا الوضع سيوفر دعماً إضافياً لوضع كلا الطفلين في موضعه، كما يقلل الضغط على بطنك إذا كنت من أصحاب الولادة القيصرية، قد تجد أيضاً أنه مع حرية يديك، يمكنك أن تميل إلى طفل واحد دون الإخلال برضاعة الآخر، من بين الأوضاع الأخرى التي يمكن أن تجرّبها مع التوائم، أن يكون واحد في وضع الكرة وواحد في وضع المهد.4

المراجع

  1. https://www.who.int/health-topics/breastfeeding#tab=tab_1[]
  2. https://www.whattoexpect.com/first-year/breastfeeding/positions/[]
  3. https://www.babycentre.co.uk/a8784/good-positions-for-breastfeeding[]
  4. https://www.medela.com/breastfeeding/mums-journey/breastfeeding-positions[]
السابق
سخونية الأطفال بعد تطعيم الشهرين
التالي
نسبة الصفار عند الأطفال حديثي الولادة

اترك تعليقاً