أمراض الأطفال

احمرار جفن العين عند الأطفال الرضع

احمرار جفن العين عند الأطفال الرضع

قد يكون من الصعب على طفلك تفسير أي شكل من أشكال عدم الراحة في العين، مما يجعلك تقلق، وبالتالي من المهم مراقبة العلامات التي تؤدي إلى تورم الجفون أو الاحمرار أو الإفرازات أو التمزق التي قد تحصل للعين

أسباب احمرار جفن العين عند الأطفال الرضع

قد يكون احمرار جفن العين عند الطفل أمرًا لا يدعو للقلق لأنه يختفي عادةً بشكل طبيعي، ومع ذلك في بعض الحالات، قد تتفاقم المشكلة إذا لم يتم اتخاذ أي إجراء. لقد قمنا بتجميع قائمة من العوامل التي تسبب تورم العين واحمرار جفن العين عند الأطفال الرضع.

الحساسية

إذا كان طفلك معرضًا للمهيجات مثل أبخرة السجائر أو حبوب اللقاح أو وبر الحيوانات الأليفة أو الغبار، فهو أكثر عرضة للإصابة بالحساسية. عادة ما يسبب أعراضًا مثل التورم واحمرار الجفن. في بعض الأحيان، يمكن أن يتطور مرض الطفل على الفور. وبالتالي، من المهم معرفة ما تعرضوا له مؤخرًا.

لدغات البعوض

لدغات البعوض يمكن أن تجعل العين منتفخة وقد يحدث احمرار في جفن الأطفال، هذا النوع من التورم ليس مؤلمًا، ولكن يحدث مجرد حكة ويمكن أن يستمر لمدة تصل إلى 10 أيام عند الرضيع، يبدو التوّرم بشكل عام باللون الوردي أو المحمر.

الإصابات

يمكن أن تؤدي أي إصابة جسدية في الرأس بالقرب من العينين إلى ظهور تورم في العينين أو التهاب أو احمرار أو أكثر. الأطفال الصغار عُرضة للإصابة، لأنهم يتحركون طوال الوقت. في بعض الأحيان، قد لا يشعرون بأي ألم، على الرغم من انتفاخ العين واحمرار الجفن.

التهاب الجفن

تتكون الجفون من غدة زيتية يمكن أن تصبح مسدودة أو ملتهبة في بعض الأحيان. قد يتسبب هذا في التهاب الجفن الذي يمكن أن يكون أكثر بروزًا في الصباح (بعد نوم ليلي). تشمل الأعراض التقشر على الرموش وتورم الجفون والتوّرم في الجفون والحكة.

التهاب الملتحمة الوليدي

في بعض الأحيان، يكون الطفل عرضة للعدوى عند الولادة، مما قد يُسبب في التهاب الملتحمة الوليدي. الأسباب الأكثر شيوعًا لمثل هذه الحالة هي السيلان و الكلاميديا، أو الهربس. أعراض هذه المشكلة هي عيون منتفخة حمراء وإفرازات مفرطة.1

علاجات سهلة لتورم العيون واحمرار جفن العين عند الأطفال الرضّع

يمكن أن تتسبب العديد من العوامل في تورم العينين، مثل الغبار وحبوب اللقاح والحليب. فيما يلي بعض العلاجات لمساعدتك على علاج العيون المنتفخة واحمرار الجفن.

كمادات باردة

العلاج البسيط للعيون المنتفخة هو استخدام كمادة باردة، ضعي هذا على عيني طفلك، لبضع دقائق في كل مرة، للمساعدة في تقليل الاحمرار والتورم.

الحفاظ على نظافة العيون

لمنع طفلك من الحصول على عين متورمة، حافظ على منطقة العين نظيفة بقطعة قماش مبللة نظيفة وماء دافئ. إذا كانت عين طفلك مصابة، فإن مسحها بقطعة قماش نظيفة وباردة سيساعد. احرصي على غسل شعر طفلك كثيرًا، حيث قد يحتوي على تراكم حبوب اللقاح أو وبر الحيوانات الأليفة، مما قد يُسبب تهيج العين.

غسل الفراش أسبوعياً

من أجل تقليل فرص انتفاخ العين الناتج عن المواد المسببة للحساسية، يجب غسل فراش طفلك بالماء الساخن أسبوعيًا. استخدمي منظفات معتدلة للحساسية وخفيفة أثناء غسل فراش طفلك وتأكدي من استبدال السجادة في غرفة طفلك أيضًا.2

متى تتصل بطبيبك؟

التوّرم الخفيف لسبب معروف ليس خطيرًا ويمكن علاجه في المنزل. ومع ذلك، في كثير من الحالات قد يحتاج طفلك إلى مساعدة طبية من الطبيب لعلاج المشكلة بشكل مناسب. استشر طبيبك على الفور في هذه الحالات:

التورم الشديد

إذا كان طفلك يعاني من تورم شديد في إحدى العينين ولا يهدأ، اتصل بالطبيب خاصةً إذا كانت العين المصابة مغلقة تمامًا أو شبه مغلقة.

الحمى

يشير تورم العين المصحوب بالحمى إلى عدوى يجب علاجها على الفور.

أسباب غير معروفة

إذا كان طفلك يعاني من تورم مزمن في العين دون أي سبب موضح، فمن الأفضل استشارة الطبيب الذي يمكنه تحديد السبب ووصف العلاج المناسب.

احمرار مفرط

إذا كان الجفن أحمر ومتورمًا، دون أن يقل حتى بعد بذل جهود متواصلة، يجب أن يقوم بزيارة الطبيب.

الألم والتوّرم

إذا كانت المنطقة المصابة مؤلمة لطفلك، فتأكد من استشارة طبيبك حتي يمكنه المساعدة في توفير راحة فورية بالعلاج المناسب. من الضروري أن تظل متيقظًا وتكتشف أي أعراض مقلقة لأن المشكلة قد تكون خطيرة. يمكن أن تكون العدوى في العين المتورمة مهددة للحياة، وتتطلب مساعدة طبية فورية. بمجرد أن تدركي العوامل المحددة التي تسبب انتفاخ العين في طفلك، فإن التعامل مع المشكلة يجعلها أقل صعوبة.

علاج احمرار العين عند الأطفال الرضّع

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، عادةً ما تختفي العين الوردية الفيروسية من تلقاء نفسها. عادة ما تزول العين الوردية البكتيرية في غضون أسبوع أو أسبوعين أو أقل، لكن قطرات المضادات الحيوية قد تسرع العملية. عندما يسبب مسببات الحساسية أو المهيج العين الوردية، قد يوصي الطبيب أيضًا بقطرات عين خاصة.

بغض النظر عن نوع العين الوردية لدى الطفل، يمكن أن يساعد العلاج المنزلي في تخفيف الألم. يمكن للأشخاص تجربة الخطوات التالية لعلاج احمرار جفن العين:

  • اسأل الطبيب عن استخدام مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية.
  • استخدم الدموع الاصطناعية أو قطرات العين الأخرى لتخفيف الألم، ولكن استشر الطبيب حول النوع المناسب من القطرات.
  • ضع كمادة باردة على العين. إذا لم تساعد الكمادات الباردة، فحاول استخدام الكمادات الدافئة بدلاً من ذلك.
  • شجع الطفل الصغير على فرك عينيه فقط بمنشفة باردة ونظيفة، وليس بأيديهم.

احمرار العين المتكررة

يحصل بعض الأطفال الصغار على عيون حمراء بشكل متكرر. هذا ليس بالأمر غير المعتاد، لأن الأطفال في المدرسة والرعاية النهارية والمجتمعات الأخرى أكثر عرضة لتكرار العدوى.

قد تكون بعض بكتيريا العين الوردية مقاومة للعلاج. قد يحتاج الطبيب إلى أخذ عينة لمعرفة أي نوع من الجراثيم يسبب لهذه العدوى.في بعض الحالات، تشير العدوى المتكررة إلى مشكلة كامنة.

أسباب أخرى لاحمرار جفن العين

  • التهاب Meibomitis هو التهاب في غدد meibomian، التي تبطن الجفن خلف الرموش. عندما تهيج هذه الغدد، يمكن أن يسبب ذلك تهيج الجفن مما يزيد من خطر عدوي العين لكن هذا غير شائع عند الأطفال الصغار.
  • التهاب الجفن هو حالة أخرى تسبب التهاب وتهيج الجفن المزمن. تم ملاحظة أن الجفون قد تبدو متقشرة أو جافة أو متورمة. قد يعاني الأشخاص المصابون بالتهاب الجفن من كثرة احمرار العين. 
  • قد تتسبب عدوى التراخوما، وهي نوع من الكلاميديا​​، تعمل علي تهيّج العين المزمنة والعين الوردية. قد يصاب الأطفال بهذه العدوى عند مرورهم عبر قناة الولادة، وقد تظهر الأعراض في مرحلة الطفولة. التراخوما قابلة للعلاج ولكنها أيضًا واحدة من الأسباب الرئيسية للعمى في العالم. على الرغم من انتشارها في جميع أنحاء العالم، إلا أن التراخوما نادرة الآن في الولايات المتحدة.

يجب ألا يفترض مقدمو الرعاية أن احمرار العين المزمن هو عين وردية فيروسية. من الأفضل رؤية طبيب الأطفال الخاص بطفلك، وإذا لزم الأمر إذهب إلي طبيب عيون الأطفال للحصول على تقييم شامل وتشخيص دقيق.

الوقاية من احمرار جفن العين عند الأطفال 

يمكن أن تنتشر العين الوردية من خلال حضانات الأطفال. في بعض الحالات، قد ينقل الطفل العدوى إلى الأصدقاء، الذين ينقلونها بعد ذلك إلى الطفل.

يمكن لاستراتيجيات الوقاية البسيطة أن تقلل من انتشار العدوى وتقلل من خطر العين الوردية المتكررة، ومن هذه الطرق:

  • تشجيع الأطفال الصغار على تجنب لمس أو فرك أعينهم.
  • إبعد الأطفال الذين يعانون من الحمى أو إفرازات العين من المدرسة.
  • لا تشارك منتجات العناية بالعيون مثل العدسات اللاصقة أو النظارات أو مكياج العيون، لذلك يجب أن تُشجع الأطفال على عدم مشاركة هذه المنتجات.
  • مارس غسل اليدين بشكل متكرر.
  • شجع الأطفال على عدم لمس وجوه أصدقائهم.1

المراجع

  1. https://www.medicalnewstoday.com/articles/327078#prevention[][]
  2. https://parenting.firstcry.com/articles/swollen-eyes-in-baby-reasons-and-remedies/[]
السابق
أسباب احمرار العينين
التالي
تغير لون البول إلي الأحمر الخفيف

اترك تعليقاً