الطب البديل

الأكل الممنوع لمرض الحزام النارى

الأكل الممنوع لمرض القوباء المنطقية

الحزام الناري (القوباء المنطقية)

القوباء المنطقية أو الحزام الناري هو مرض يصيب الأعصاب، ومن الممكن أن يتسبب بالحرق والألم والوخز والحكة، إضافةً لتسببه بالطفح الجلدي وظهور البثور، ويعتبر الفيروس المسؤول عن هذا المرض هو ذاته المتسبب بمرض جدري الماء، حيث أنه بعد الشفاء من جدري الماء يستمر الفيروس في العيش في بعض الخلايا العصبية، ويكون عادةً غير نشط، ولذلك نعتقد عدم وجوده، ويسمّى هذا الفيروس بـ فيروس الحماق النطاقي VZV، وفي الحقيقة، فإن هذا الفيروس يعيش في أجساد معظم البالغين، ولكن لا يتسبب لهم بالقوباء المنطقية أو الحزام الناري، ولكن، يصبح هذا الفيروس نشطاً مرة أخرى لحوالي شخص واحد من بين ثلاثة أشخاص بالغين، وبدلاً من التسبب في حالة أخرى من جدري الماء، فإنه ينتج القوباء المنطقية، ومن غير المفهوم السبب الذي يجعل الفيروس ينتقل من حالة الخمول إلى حالة النشاط.

أعراض الإصابة بالحزام الناري

في العادة، فإن الحزام الناري لا يتطور إلى على جانب واحد من الجسم أو الوجه، وفي منطقة صغيرة، وليس في كل مكان، ولكن يعتبر محيط الخصر هو المكان الأكثر شيوعاً لظهور الحزام الناري.

  • حروق في الجلد.
  • الشعور بالمرض مثل القشعريرة والحمى والصداع واضطرابات في المعدة.
  • وخز أو خدر في الجلد.
  • ظهور بثور مملوء بالسوائل.
  • حكة في الجلد.
  • بشرة حساسة للمس.
  • يمكن أن تتسبب القوباء المنطقية في الفواق، أو فقدان الرؤية، وذلك اعتماداً على مكان تطوّر الحزام الناري.

لا تكون هذه الأعراض موحّدة بين جميع المصابين بالحزام الناري، فتختلف الأعراض من شخص لآخر تبعاً لعدة أمور، مثل مكان الإصابة وحجمها، حيث من الممكن أن تكون الأعراض بالنسبة لآخرين مقتصرة على حكة أو آلام في الجلد.

أسباب الإصابة بالحزام الناري

يحدث الحزام الناري أو القوباء المنطقية بسبب فيروس يدعى “الحماق” وهو ذات الفيروس المسبب لمرض جدري الماء، ويمكن لأي شخص أصيب بجدري الماء أن يتطور لديه المرض ويتحول إلى قوباء منطقية “حزام ناري”، حيث أنه بعد الشفاء من جدري الماء، يمكن لهذا الفيروس أن يدخل إلى الجهاز العصبي ويبقى كامناً لعدة سنوات، ولكن ، ليس كل من كان لديه جدري الماء سوف يتطور يصاب فيما بعد بالحزام الناري أو كما تسمّى بالقوباء المنطقية، ويعتبر سبب الحزام الناري “القوباء المنطقية” غير واضح، ولكن قد يكون انخفاض المناعة ضد الالتهاب سبباً لذلك، لا سيما مع التقدّم في العمر، حيث أن الحزام الناري “القوباء المنطقية” تعتبر أكثر شيوعاً لدى البالغين والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة لديهم.

كيف تحدث الإصابة بالقوباء المنطقية (الحزام الناري)

جميع الأشخاص الذين سبق وأن أصيبوا بجدري الماء يكون لديهم فيروس VZV في أجسامهم، وهم بذلك معرضون لخطر الإصابة بداء القوباء المنطقية، لا يوجد حالياً طريقة مؤكدة لمعرفة الأشخاص الذين سوف يصابون بمرض القوباء المنطقية أو الحزام الناري، ولكن هناك بعض الأشياء التي تجعل من حدوث الإصابة أكثر احتمالاً :

  • التقدم في السن : يزيد التقدم في السن من خطر الإصابة بالحزام الناري (القوباء المنطقية)، قد يواجه الأشخاص وقتاً أكثر صعوبة في مكافحة الإلتهابات مع التقدم في السن، ما يقدّر بنصف حالات الإصابة بالحزام الناري (القوباء المنطقية) هم من الأشخاص البالغين، والذين بلغوا من العمر 60 عاماً أو أكثر، وتزداد احتمالية الإصابة أيضاً في سن الـ 70.
  • وجود مشكلة في مكافحة الالتهابات : نظام المناعة في الجسم هو جزء منه يستجيب للعدوى، ويمكن أن يؤثر العمر على جهاز المناعة، لذلك يمكن للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، والسرطان، والتعرض الكثير لأشعة الشمس، أو أدوية زراعة الأعضاء أن تؤدي لضف جهاز المناعة لدى الشخص لفترة قصيرة، وكل ذلك من الممكن أن يزيد من احتمالية الإصابة بالحزام الناري.

الأطعمة الممنوعة لمرضى الحزام الناري

في حال الإصابة بمرض الحزام الناري (القوباء المنطقية)، فإن هناك العديد من الأطعمة التي يجب تجنّب تناولها، وذلك لتجنّب تمدد وانتشار الحزام الناري، وتشمل هذا الأطعمة :

  • الأطعمة الغنية بالدهون المشبّعة.
  • العصائر والأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من السكريات.
  • الكربوهيدرات المكررة.
  • الأطعمة الغنية بالحمض الأميني (الأرجينين) مثل المكسرات والجيلاتين والشوكولاتة.

إن الإفراط في تناول هذه الأطعمة قد يؤدي إلى ضعف في جهاز المناعة، مع احتمالية إطالة مدة الفيروس، وقد تؤدي بعض الأطعمة المحتوية على مستوى عالي من الحمض الأميني الأرجينين إلى تكاثر الفيروس المسبّب للحزام الناري أو القوباء المنطقية.

السابق
الأكل المفيد لمرض الحزام الناري
التالي
هل ينتقل الحزام الناري بالتنفس

اترك تعليقاً