الحمل و الولادة

التهاب عنق الرحم هل يمنع الحمل؟

هل التهابات عنق الرحم تمنع الحمل

ما هو التهاب عنق الرحم؟

التهاب عنق الرحم هو التهاب داخل عنق الرحم، عنق الرحم هو ممر ضيق يربط الرحم والمهبل، كل شهر يخرج دم الحيض من الرحم عبر عنق الرحم ليصل إلي المهبل، عندما تنجب المرأة يمتد عنق الرحم للسماح للطفل بالانتقال إلى قناة الولادة.

إذا كان هناك شيء يهيج عنق الرحم ويجعله ملتهباً، فإن هذه الحالة تسمى بالتهاب عنق الرحم.

أعراض التهاب عنق الرحم

  • الحكة المهبلية .
  • نزيف ويحدث بين فترات مختلفة.
  • ألم عند ممارسة الجنس.
  • نزيف بعد ممارسة الجنس.
  • ألم أثناء فحص عنق الرحم.
  • التبول المتكرر والمؤلم.
  • إفرازات بيضاء ورمادية، يكون لها رائحة كريهة.
  • شعور بضغط علي الحوض.
  • آلام أسفل الظهر.
  • وجع في البطن.

بعض النساء قد لا يتعرضن لأية أعراض عند تعرضهن لالتهاب عنق الرحم، عليك الانتباه أن التهاب عنق الرحم الحاد  قد يؤدي إلى إفرازات مهبلية سميكة أو صفراء أو خضراء تشبه القيح.

أسباب التهاب عنق الرحم

قد تكون حالات التهاب عنق الرحم خفيفة أو شديدة، غالباً ما يحدث التهاب عنق الرحم عن طريق العدوى المنقولة جنسياً، مثل:

  • الكلاميديا.
  • مرض السيلان.
  • داء المشعرات
  • الهربس التناسلي.
  • الميكوبلازما.

تشمل الأسباب الأخرى لالتهاب عنق الرحم:

  • الحساسية : إذا كان شخص ما يعاني من الحساسية تجاه مبيدات موانع الحمل أو تجاه الواقي الذكري، فقد يتسبب ذلك في إصابة عنق الرحم بالتهاب.
  • التهيج : قد تعمل بعض الفوط الصحية وأدوية المهبل إلي تهيج أو إصابة عنق الرحم.
  • الخلل البكتيري : إذا تغلبت البكتيريا الضارة على البكتيريا الصحية في المهبل، فقد يتسبب ذلك في التهاب المهبل الجرثومي، و قد يكون عنق الرحم الملتهب أحد أعراض ذلك.
  • الحمل:قد يؤثر الحمل علي مستوي الهرمونات في الجسم وبالتالي يمكنه أن يُسبب التهاب عنق الرحم.
  • علاج السرطان أو السرطان ذاته : قد تؤثر علاجات السرطان أو المراحل المتقدمة من سرطان عنق الرحم نفسه على نسيج عنق الرحم، هذا نادر ولكنه قد يؤدي إلى أعراض التهاب عنق الرحم.

عوامل الخطر لالتهاب عنق الرحم

قد تكون أكثر عرضة لخطر التهاب عنق الرحم إذا:

  • كان الجماع الأخيرة دون واقي ذكري.
  • كان في الآونة الأخيرة شركاء جنسيين متعددين.
  • كنت مُصاب بالتهاب في عنق الرحم من قبل.

حيث تشير الدراسات إلى أن عنق الرحم يتكرر في 8 ٪ إلى 25 ٪ من النساء اللائي يصبن به.

التهاب عنق الرحم هل يمنع الحمل؟

يعمل عنق الرحم كحاجز لمنع البكتيريا والفيروسات من الدخول إلى الرحم، وعندما يحدث التهاب في عنق الرحم يتشكّل خطر من انتقال العدوى البكتيرية أو الفيروسيّة إلى الرحم، يمكن أن ينتشر هذا الالتهاب الناجم بسبب الإصابة بعدوى السيلان أو الكلاميديا إلى بطانة الرّحم وقناتي فالوب، ممّا يمكن أن يؤدّي إلى الإصابة بمرض التهاب الحوض، وهو التهاب في الأعضاء التناسلية الأنثوية يمكنه أن يسبّب مشكلات في الخصوبة والقدرة على الحمل إذا تُرك دون علاج.

علاج التهاب عنق الرحم؟

تعتمد علاجات عنق الرحم على السبب، يصف الأطباء عادة المضادات الحيوية لعلاج التهاب عنق الرحم حيث تساعد هذه الأدوية على إزالة العدوى، مما يساعد في علاج الأعراض.

إذا كان سبب التهاب عنق الرحم من الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، يمكن للطبيب تقديم المشورة بشأن أفضل مسار للعلاج، فالأمراض المنقولة جنسيا غالبا ما تكون قابلة للعلاج بالمضادات الحيوية، إذا تسبب جسم غريب في تهيج عنق الرحم، فسيقوم الطبيب بإزالة الجسم وقد يصف المضادات الحيوية.

العلاج المنزلي لمنع التهاب عنق الرحم

العلاجات المنزلية التي قد تساعد في علاج التهاب عنق الرحم تشمل:

  • العلاج الصيني التقليدي: وجدت دراسة أجريت عام 2014 أن العلاجات الطبية الصينية التقليدية، بما في ذلك الأعشاب الصينية المحددة  قد تكون فعالة في علاج التهاب عنق الرحم، حيث أن هذه الأعشاب لها تأثير مضاد للالتهابات.
  • تناول اللبن أو تناول مكملات البروبيوتيك: يحتوي اللبن على بكتيريا صحية تسمى البروبيوتيك، تشير دراسة أجريت عام 2014 إلى أن البروبيوتيك قد يساعد في علاج التهاب المهبل الجرثومي، وهو أحد أسباب التهاب عنق الرحم.
  • تناول الثوم أو تناول مكملات الثوم: يحتوي الثوم على خصائص مضادة للجراثيم، حيث وجدت دراسة أخرى عام 2014 أن تناول مكملات الثوم قد يساعد أيضًا في علاج التهاب المهبل الجرثومي.
  • شرب الشاي الأخضر: اقترحت دراسة أجريت عام 2014 أن الشاي الأخضر قد يكون له دور وقائي في الحد من مخاطر الإصابة بسرطان المبيض وبطانة الرحم.
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية الفضفاضة: تقلل الملابس الداخلية القابلة للتنفس من تراكم الرطوبة والبكتيريا التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة.
  • استخدام الواقي الذكري أثناء ممارسة الجنس: هذا يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، وهو أحد الأسباب الرئيسية لالتهاب عنق الرحم.

تشخيص التهاب عنق الرحم

قد يتم إجراء فحص الحوض لتشخيص التهاب عنق الرحم، إذا اعتقدت المرأة أنها قد تكون مصابة بالتهاب عنق الرحم، فمن المستحسن الذهاب إلي الطبيب للحصول على تشخيص كامل.

سيقوم الطبيب بإجراء فحص الحوض لفحص عنق الرحم وقد يأخذ مسحة، فهذا سيساعد الطبيب على جمع الخلايا والسوائل و فحصها تحت المجهر.

للوصول إلى تشخيص كامل، قد يقوم الطبيب أيضًا باختبار الأمراض المنقولة جنسياً، فعلاج هذه الأمراض قد يحسّن من الأعراض التي تشعرين بها.

مضاعفات التهاب عنق الرحم

إذا تركت دون علاج، فقد يؤدي التهاب عنق الرحم إلى مضاعفات، و قد تشمل:

  • مرض التهاب الحوض.
  • العقم.
  • الحمل خارج الرحم، حيث تزرع البويضة المخصبة خارج الرحم.
  • ألم الحوض المزمن.
السابق
علاج التهابات المهبل عند البنات الصغيرات
التالي
هل سرطان الجلد قاتل

اترك تعليقاً