أمراض الأطفال

الحمى القرمزية عند الرضع

الحمي القرمزية عند الرضع

الحمى القرمزية هي مرض يظهر كطفح جلدي أحمر (قرمزي) على الجسم، تسببه نفس البكتيريا التي تسبب التهاب الحلق، كانت الحمى القرمزية مرضًا خطيرًا في مرحلة الطفولة. الآن يمكن علاجها بالأدوية والرعاية المنزلية، يتعافى الأطفال بشكل عام من الحمى القرمزية في غضون أسبوع بعد بدء العلاج.

ما هي أسباب الحمى القرمزية عند الرضع؟

تحدث الحمى القرمزية بسبب البكتيريا العقدية، هذه هي نفس البكتيريا التي تسبب التهاب الحلق.

كيف تنتشر الحمى القرمزية؟

يمكن أن تنتشر الحمى القرمزية بالطرق التالية:

  • تنفس الهواء المصاب (يمكن للجراثيم أن تدخل الهواء عندما يسعل أو يعطس المصاب).
  • ملامسة السوائل (مثل سوائل الأنف) من شخص مصاب.
  • ملامسة الأشياء (مثل الأكواب أو فراشي الأسنان أو المناشف) التي لوثها شخص مصاب.

ما هي أعراض الحمى القرمزية؟

تظهر الأعراض عادة بعد 24 إلى 48 ساعة من التعرض للإصابة وتشمل هذه الأعراض:

  • طفح جلدي أحمر يظهر غالبًا على الصدر أو الظهر أو البطن، ويسمى هذا الطفح الجلدي أيضًا بطفح الصنفرة لأنه يرفع الجلد ويجعله يبدو مثل ورق الصنفرة، قد يأتي الطفح الجلدي قبل الأعراض الأخرى أو بعد أسبوع من حدوثه.
  • التهاب الحلق.
  • الحمى.

تشمل الأعراض الأخرى التي قد تحدث ما يلي:

  • مع تلاشي الطفح الجلدي، قد تلاحظين بعض تقشير الجلد، غالبًا ما يُرى هذا حول الأصابع وأصابع القدم ومنطقة الفخذ.1

كيف يتم تشخيص الحمى القرمزية؟

يسأل طبيب طفلك عن أعراض طفلك والتاريخ الصحي، يتم فحص طفلك. إذا اعتقد الطبيب أن طفلك يعاني من الحمى القرمزية، فسوف يمسح الجزء الخلفي من حلق طفلك للتحقق من وجود البكتيريا العقدية.

كيف يتم علاج الحمى القرمزية؟

تستمر الحمى القرمزية بشكل عام من 7 إلى 10 أيام، تختفي الحمى والتهاب الحلق في غضون 48 إلى 72 ساعة من بدء العلاج. قد يستغرق الطفح الجلدي 7 أيام ليختفي، بعض تقشير أو تقشر الجلد أمر طبيعي، يتم وصف المضادات الحيوية من قبل الطبيب، يمكن إعطاؤها عن طريق الحقن أو عن طريق الفم. تأكد من أن طفلك يأخذ كل الدواء، حتى لو كان يشعر بتحسن، لم يعد طفلك معديًا بعد 24 ساعة من بدء العلاج. يمكنه أو يمكنها العودة إلى المدرسة بعد الشفاء التام.

استخدم أدوية قوية لعلاج أعراض التهاب الحلق لدي طفلك، ناقش جميع المنتجات التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC) مع طبيب طفلك قبل استخدامها، لا تعط أدوية السعال والبرد التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لطفل يقل عمره عن 6 سنوات ما دام لم يخبرك به طبيب طفلك، لا تعطِ الأسبرين أبدًا لطفل يقل عمره عن 18 عامًا (يمكن أن يسبب حالة نادرة ولكنها خطيرة تسمى متلازمة راي)، و لا تعطي الإيبوبروفين أبدًا لطفل عمره 6 أشهر أو أقل.

يجب فحص أي شخص في الأسرة لديه أعراض مشابهة خلال الأيام الخمسة القادمة بحثًا عن عدوى بكتيرية محتملة.2

متى يجب أن أتصل بطبيب الأطفال؟

اتصل بطبيبك إذا كان طفلك لديه أي مما يلي:

  • الحمى.
  • الأعراض التي لا تتحسن في غضون 48 ساعة من بدء العلاج.
  • طفح جلدي يتفاقم ويزداد خطورةً.
  • تقشير الجلد بشكل ملحوظ.
  • صعوبة في البلع.

ما هي المخاوف طويلة المدى للحمي القرمزية عند الأطفال؟

لا توجد عادة مشاكل أخرى بمجرد تلقي طفلك العلاج، إذا لم يتم علاج الحمى القرمزية، فيمكن أن تسبب مشاكل صحية خطيرة أخرى. تأكد من الاتصال بمقدم الرعاية الصحية لطفلك على الفور إذا كان طفلك يعاني من التهاب في الحلق مع طفح جلدي.

 الحمى والأطفال

استخدم دائمًا مقياس حرارة رقمي للتحقق من درجة حرارة طفلك، لا تستخدم أبداً مقياس الحرارة الزئبقي، بالنسبة للرضع والأطفال الصغار تأكد من استخدام مقياس حرارة المستقيم بشكل صحيح. قد يُسبب ترمومتر المستقيم عن طريق الخطأ ثقبًا في المستقيم لذلك عليك أن تتابع دائمًا إرشادات الاستخدام الصحيح للترمومتر. إذا لم تشعر بالراحة عند قياس درجة حرارة المستقيم، فاستخدم طريقة أخرى. عندما تتحدث إلى مقدم الرعاية الصحية لطفلك، أخبره بالطريقة التي استخدمتها لقياس درجة حرارة طفلك، فيما يلي إرشادات حول درجة حرارة الحمى. درجات حرارة الأذن ليست دقيقة قبل عمر 6 أشهر، لا تأخذ درجة حرارة فموية حتى يبلغ طفلك 4 سنوات على الأقل.

الرضع أقل من 3 أشهر

اسأل مقدم الرعاية الصحية لطفلك عن كيفية قياس درجة الحرارة، يُمكن قياس درجة الحرارة عن طريق المستقيم أو الجبين (الشريان الصدغي) 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أعلى، درجة حرارة الإبط 99 درجة فهرنهايت (37.2 درجة مئوية) أو أعلى.

عمر الطفل من 3 إلى 36 شهرًا

يُمكن قياس درجة الحرارة عن طريق المستقيم و الجبين (الشريان الصدغي)، أو درجة حرارة الأذن 102 درجة فهرنهايت (38.9 درجة مئوية) أو أعلى، درجة حرارة الإبط 101 درجة فهرنهايت (38.3 درجة مئوية) أو أعلى.

طفل من أي عمر

درجة حرارة متكررة 104 درجة فهرنهايت (40 درجة مئوية) أو أعلى، الحمى التي تستمر لأكثر من 24 ساعة لدى طفل أقل من عامين، أو الحمى التي تستمر لمدة 3 أيام عند الطفل بعمر سنتين أو أكثر قد تكون خطيرة جداً.

عوامل الخطر للحمي القرمزية

الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 15 عامًا أكثر عرضة للإصابة بالحمى القرمزية من غيرهم، تنتشر جراثيم الحمى القرمزية بسهولة أكبر بين الأشخاص الذين هم على اتصال وثيق، مثل أفراد الأسرة أو زملاء الدراسة.

المضاعفات

إذا لم يتم علاج الحمى القرمزية، فقد تنتشر البكتيريا إلى:

في حالات نادرة، يمكن أن تؤدي الحمى القرمزية إلى الحمى الروماتيزمية، وهي حالة خطيرة يمكن أن تؤثر على:

  • القلب.
  • المفاصل.
  • الجهاز العصبي.
  • البشرة.

الوقاية من الحمي القرمزية

لا يوجد لقاح للوقاية من الحمى القرمزية، أفضل استراتيجيات الوقاية من الحمى القرمزية هي نفس الاحتياطات القياسية ضد العدوى، وتتم عن طريق:

  • اغسل يديك، يجب أن توضح لطفلك كيفية غسل يديه جيدًا بالماء الدافئ والصابون.
  • لا تشارك أواني الطعام، كقاعدة عامة يجب ألا يشارك طفلك أكواب الشرب أو أدوات الطعام مع الأصدقاء أو زملاء الدراسة، تنطبق هذه القاعدة على مشاركة الطعام أيضًا.
  • قم بتغطية فمك وأنفك، اطلب من طفلك تغطية فمه وأنفه عند السعال والعطس لمنع الانتشار المحتمل للجراثيم.
  • إذا كان طفلك يعاني من الحمى القرمزية، اغسل أكواب الشرب والأواني، والألعاب إن أمكن في الماء الساخن والصابون أو في غسالة الصحون.3

المراجع

  1. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/scarlet-fever/symptoms-causes/syc-20377406[]
  2. https://www.nhs.uk/conditions/scarlet-fever/[]
  3. https://www.fairview.org/patient-education/89383[]
السابق
خطورة جرثومة المعدة
التالي
ما هي أعراض تسمم الحمل؟

اترك تعليقاً