صحة

هل مرض الروماتويد خطير

الالتهاب الروماتويدي

المحتويات

المحتويات

الالتهاب الروماتويدي الأسباب والمخاطر والعلاج

هل مرض الروماتويد خطير، يُعد التهاب المفاصل الروماتويدي من أمراض المناعة الذاتية طويلة الأمد، يُسبب الالتهاب والتورم والألم داخل وحول المفاصل وأعضاء الجسم الأخرى، يؤثر التهاب المفاصل الروماتويدي عادةً على اليدين والقدمين أولاً، ولكنه يُمكن أن يحدث في أي مفصل، وعادة ما ينطوي على نفس المفاصل على جانبي الجسم.

تشمل الأعراض الشائعة المفاصل القاسية، وخاصة عند الاستيقاظ في الصباح أو بعد الجلوس لفترة من الوقت، غالبًا ما يعاني بعض الأشخاص من التعب والشعور العام بالمرض.

اقرأ من هنا : أسباب آلام المفاصل المفاجئ

التهاب المفاصل الروماتويدي

يسبب التهاب المفاصل الروماتويدي الألم والاحمرار والتورم في المفاصل، فالتهاب المفاصل الروماتويدي هو مرض المناعة الذاتية. وهو أيضا مرض شامل، مما يعني أنه يؤثر على الجسم كله.

أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي

أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي تشمل:

  • ألم وتورم وتصلب في أكثر من مفصل واحد
  • تورط مشترك متماثل
  • تشوه المفاصل
  • عدم الثبات عند المشي
  • شعور عام بالتوعك
  • حمي
  • فقدان وظيفة المفصل وصعوبة التنقل
  • فقدان الوزن
  • ضعف عام

وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) قالت أن عادة ما تؤثر الأعراض على المفاصل نفسها على جانبي الجسم.

أسباب التهاب المفاصل الروماتويدي

لا أحد يعلم ما الذي يسبب خلل في الجهاز المناعي، يبدو أن بعض الأشخاص لديهم عوامل وراثية تزيد من احتمال حدوثها.فوُجدت إحدى النظريات بأن البكتيريا أو الفيروسات تسبب التهاب المفاصل الروماتويدي لدى الأشخاص الذين لديهم هذه الميزة الوراثية.

في التهاب المفاصل الروماتويدي، تهاجم الأجسام المضادة الجهاز المناعي في جزء الغشاء الزليلي، وهي عبارة عن البطانة السلسة للمفصل.

يُسبب التهاب الغشاء الزليلي الكثير من المشاكل للغضاريف،  ففي النهاية، إذا تُركت دون علاج،فقد يتدمر الغضروف خاصةً النسيج الضام الذي يسند نهايات العظام.

اقرأ من هنا : أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي

عوامل الخطر التي قد تُسبب لمرض التهاب المفاصل الروماتويدي

لاحظ مركز السيطرة على الأمراض (CDC) أن الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي قد يشمل الأشخاص الذين:

  • تتراوح أعمارهم بين 60 سنة فما فوق
  • من الإناث التي لها سمات وراثية للمرض والتي لم تلد من قبل
  • والأشخاص الذين يعانون من السمنة
  •  الذين يدخنون التبغ أو يدخن آباؤهم عندما كانوا أطفالاً

مضاعفات مرض التهاب المفاصل الروماتويدي؟

هل مرض الروماتويد خطير، الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي لديهم مخاطر أكبر في بعض الحالات الأخرى مثل مرضي القلب، والبدانة، والأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة مع التهاب المفاصل الروماتويدي لديهم أيضا خطر أكبر من مرض السكري وارتفاع ضغط الدم.

قد يؤدي تلف المفاصل الذي يحدث مع الالتهاب الروماتويدي إلى صعوبة القيام بالأنشطة اليومية.

مضاعفات أخري لمرض التهاب المفاصل الروماتويدي

متلازمة النفق الرسغي

هذا هو نوع من تلف الأعصاب الذي ينبع من ضغط  و تهيج العصب في الرسغ. تشمل الأعراض ألم، وتنميل، و وخز في الأصابع والإبهام وجزء من اليد.

التهاب شديد في بعض الأعضاء

 يمكن أن يؤثر الالتهاب على الرئتين والقلب والأوعية الدموية والعينين وأجزاء أخرى من الجسم.

تمزق الأوتار

 يمكن أن يؤدي الالتهاب في الأوتار إلى تمزق، خاصة في الأصابع.

اعتلال النخاع في عنق الرحم

 يمكن أن يؤدي خلع المفاصل في الرقبة أو العمود الفقري العنقي إلى زيادة الضغط على النخاع الشوكي. هذا يمكن أن يؤدي إلى انخفاض التنقل والألم على الحركة. مع تقدم التهاب المفاصل الروماتويدي، يزداد خطر اعتلال النخاع  في عنق الرحم.

التهاب الأوعية الدموية

 التهاب الأوعية الدموية يمكن أن يسبب لها إضعاف وجعلها ضيقة وسميكة، فهذا يمكن أن يؤثر على تدفق الدم إلى الأنسجة وقد تتأثر وظيفة الجسم بأكمله.

القابلية للإصابة بالعدوى

هناك خطر أكبر للإصابة بنزلات البرد والانفلونزا والالتهاب الرئوي وأمراض أخرى، خاصةً إذا كان الشخص يتناول أدوية مثبطة للمناعة لإدارة التهاب المفاصل الروماتويدي.

تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي

في مراحله المبكرة، قد يصعب على الطبيب تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي لأنه قد يشبه الحالات الأخرى. ومع ذلك، فإن التشخيص والعلاج المبكر ضروريان لإبطاء تقدم المرض.

سوف ينظر الطبيب إلى العلامات السريرية للالتهاب ويسأل عن المدة التي قضاها هناك ومدى حدة الأعراض. سيقومون أيضًا بإجراء فحص بدني للتحقق من وجود أي تورم أو قيود وظيفية أو تشوه.

فقد يوصي الطبيب بإجراء بعض الاختبارات مثل :

تحاليل الدم

معدل ترسيب كرات الدم الحمراء

هل مرض الروماتويد خطيرُ، يقيم هذا الاختبار مستويات الالتهاب في الجسم، فإنه يقيس مدى سرعة خلايا الدم الحمراء في أنبوب اختبار منفصل عن مصل الدم خلال فترة محددة. إذا استقرت خلايا الدم الحمراء بسرعة مثل الرواسب، تكون مستوي الالتهاب عالية. هذا الاختبار ليس خاصًا بالتهاب المفاصل الروماتويدي ولكنه مفيد للحالات الالتهابية أو الالتهابات الأخرى.

بروتين سي التفاعلي

ينتج الكبد بروتين سي التفاعلي، فارتفاع مستوى CRP يشير إلى وجود التهاب في الجسم.

فقر الدم

يعاني العديد من المصابين بالالتهاب الروماتويدي من فقر الدم.

عامل الروماتويد

إذا كان الجسم المضاد المعروف باسم عامل الروماتويد موجودًا في الدم، فيمكن أن يشير إلى وجود التهاب المفاصل الروماتويدي. ومع ذلك، ليس كل من يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي إيجابية لهذا العامل.

التصوير الضوئي والأشعة السينية

يمكن أن تساعد الأشعة السينية أو التصوير بالرنين المغناطيسي للمفصل الطبيب في تحديد نوع التهاب المفاصل الموجود ومراقبة تقدم التهاب المفاصل الروماتويدي مع مرور الوقت.

معايير التشخيص

في عام 2010، أوصت الكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم بعض المعايير التالية لتشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي:

  1. يوجد تورم في مفصل واحد على الأقل، وليس له سبب معروف.
  2. تشير نتائج فحص دم واحد على الأقل إلى وجود الالتهاب الروماتويدي.
  3. استمرت الأعراض لمدة 6 أسابيع على الأقل.

علاج التهاب المفاصل الروماتويدي

دواء لتخفيف الآلام

هل مرض الروماتويد خطير، تخفيف الألم وغيرها من أنواع الأدوية يمكن أن تقلل من الأعراض، إذا تم التشخيص بالتهاب المفاصل الروماتويدي ، فقد يحيلك الطبيب إلى أخصائي يُعرف باسم أخصائي أمراض الروماتيزم، والذي سيقدم المشورة بشأن خيارات العلاج.

لا يوجد حاليًا علاج للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي، لكن العلاج يمكن أن يساعد في :

  • تقليل الالتهاب في المفاصل
  • تخفيف الألم
  • تقليل أي فقدان للوظيفة بسبب الألم أو تلف المفاصل أو التشوه
  • إبطاء أو منع تلف المفاصل

الأدوية التي تُعالج التهاب المفاصل الروماتويدية

يمكن لبعض الأدوية أن تساعد في تخفيف الأعراض و إبطاء تقدم المرض، وتكون هذه الأدوية أكثر فاعلية إذا استخدمها الشخص في المراحل المبكرة، ومن هذه الأدوية :

الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية

هذه الأدوية متوفرة بدون وصفة طبية في الصيدليات، ولها استخدامات طويلة المدي بجرعات عالية ولكن لها آثار جانبية كثيرة مثل الكدمات والقرحة المعدية وارتفاع ضغط الدم ومشاكل في الكلى والكبد.

الستيرويدات القشرية

 تقلل هذه الأدوية من الألم والالتهابات وقد تلعب دوراً في إبطاء تلف المفاصل، لكنها لا تستطيع علاج التهاب المفاصل الروماتويدي، يمكن أن تساعد الستيروئيدات القشرية في الأعراض الحادة أو الاضطرابات القصيرة الأجل. الاستخدام الدائم للستيرويدات القشرية يُمكن أن يكون له آثار جانبية خطيرة،  وتشمل  إعتام عدسة العين، وهشاشة العظام، ومرض السكري، والسمنة.

الأدوية المضادة للأمراض المعدلة للروماتيزم

يمكن لهذه الأدوية إبطاء تطور التهاب المفاصل ومنع الأضرار الدائمة لها وللأنسجة الأخرى عن طريق التدخل في الجهاز المناعي المفرط.

يمكن أن تشمل الآثار الجانبية تلف الكبد والمشاكل المتعلقة بالمناعة، مثل قمع نخاع العظام، وارتفاع خطر الإصابة بالتهابات الرئة الحادة.

علاج وظيفي

يمكن أن يساعد المعالج المهني الفرد على تعلم طرق جديدة وفعالة لتنفيذ المهام اليومية. هذا يمكن أن تقلل من الضغط على المفاصل المؤلمة، على سبيل المثال، قد يتعلم الشخص الذي لديه أصابع مؤلمة استخدام أداة الإمساك والتحكم بها بسهولة.

العملية الجراحية

إذا لم يساعد الدواء والعلاج الطبيعي، فقد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية من أجل إصلاح المفاصل التالفة، ولعلاج التشوهات، ولتقليل الألم.

ممارسة الرياضة

 عندما تكون الأعراض خفيفة، يجب على الفرد ممارسة الرياضة بانتظام لتعزيز صحته العامة وتنقله ولتقوية العضلات المحيطة بالمفصل، أفضل التمارين هي تلك التي لا تجهد المفاصل، مثل السباحة.

تجنب أو الإقلاع عن التدخين

الحفاظ على وزن الجسم السليم

خطورة مرض التهاب المفاصل الروماتويدي

هل مرض الروماتويد خطير، التهاب المفاصل الروماتويدي وحده غير قاتل،  تحدث الوفاة بسبب المضاعفات المرتبطة بالالتهاب الناجم عن التهاب المفاصل الروماتويدي، ففي الحالات الشديدة  يتطور حالات المرضي وتشمل بعض المضاعفات الأخري مثل :

  • مرض القلب
  • داء السكري
  • السكتة الدماغية
  • السرطان – وخاصة سرطان الغدد الليمفاوية
  • أمراض الجهاز التنفسي مثل اضطراب الانسداد الرئوي المزمن (COPD)
  • عدوى

كيف يعمل العلاج على التقليل من خطورة مرض التهاب المفاصل الروماتويدي

هل مرض الروماتويد خطير، العلاج المبكر يحسن كثيرا من تشخيص مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي. إذا بدأ العلاج قبل أن تسبب الأعراض ضررًا كبيرًا، فيُمكن للمرضى عمومًا أن يعيشوا حياة أفضل (وربما حتى طبيعية).

الهدف الرئيسي من العلاج هو تقليل الألم وتحسين نوعية الحياة. يواجه العديد من المرضى خطط علاج فعالة للغاية ويستمرون في العيش مع إجراء تعديلات ملائمة على نمط الحياة على طول الطريق.

السابق
كيف أتخلص من الوسواس والخوف
التالي
علاج الم البطن والاستفراغ عند الاطفال

اترك تعليقاً