أمراض الأطفال

زيت الزيتون لخفض درجة حرارة الأطفال

زيت الزيتون لخفض الحرارة

درجة حرارة الأطفال

عندما تكون درجة حرارة جسم الأطفال 37 درجة مئوية، حينها تكون هذه درجة الحرارة الطبيعية للجسم وقد تصل إلي 37.2 درجة مئوية أيضاّ، قد تزيد 0.6 درجة أو تقل 0.6 درجة ويُصبح كل هذا طبيعياً، يُمكن أن تتغير درجة حرارة الجسم طوال اليوم ولكن لا تزيد ولا تقل عن 0.6 درجة في الحالة الطبيعية، لا تُعتبر دجة الحرارة العالية ذات أهمية طبية حتي تتجاوز 38 درجة مئوية، حينها يُعتبر الأطباء قد بالفعل ارتفعت درجة حرارة جسم الأطفال.

 تعتبر درجة الحرارة العالية واحدة من دفاعات الجسم الطبيعية لمكافحة العدوى ضد البكتيريا والفيروسات التي لا يمكنها العيش في درجات حرارة أعلى، لهذا السبب يجب ألا تتم معالجة درجة الحرارة المنخفضة إلا إذا كانت مصحوبة بأعراض أو علامات مقلقة.

من المعروف أن  آليات الدفاع في الجسم تعمل بكفاءة أكبر عند درجة حرارة أعلى، درجة الحرارة العالية  ليست سوى جزء واحد من المرض فهو عرض من أعراض المرض وليست المرض ذاته مثل غيرها من الأعراض الأخرى مثل السعال والتهاب الحلق واحتقان الجيوب الأنفية والتعب وآلام المفاصل أو الأوجاع والقشعريرة والغثيان.

درجة الحرارة العالية

قد تكون درجة الحرارة 40 درجة مئوية أو أعلى، في هذه الحالة قد تتطلب علاجاً منزلياً فورياًَ وعناية طبية عاجلة، حيث يمكن أن تؤدي إلى الهذيان والتشنجات خاصة عند الرضع والأطفال وكبار السن.

يجب عدم الخلط بين ارتفاع درجة الحرارة المرضية وارتفاع الحرارة الطبيعية، فارتفاع درجة حرارة الجسم الطبيعية قد تكون عيب في استجابة جسمك للحرارة عند التنظيم الحراري له، مما قد يؤدي أيضاً إلى رفع درجة حرارة الجسم، يحدث هذا عادةً بسبب مصادر خارجية مثل وجودك في بيئة حارة أو مرض إنهاك الحرارة، و الأسباب الأخرى لارتفاع الحرارة يمكن أن تشمل الآثار الجانبية لبعض الأدوية أو الحالات الطبية.

كما يجب عدم الخلط  أيضاً بين ارتفاع درجة الحرارة المرضية والهبات الساخنة أو التعرق الليلي بسبب التغيرات الهرمونية خلال فترة انقطاع الطمث، وقد يُصاحبها إحمرار في الجلد والشعور بالوخز والتعرق.

أسباب ارتفاع درجة الحرارة

ارتفاع درجة الحرارة هي نتيجة استجابة نظام المناعة لديك لغزو أجنبي، حيث تشمل هذه الغزاة الأجانب الفيروسات أو البكتيريا أو الفطريات أو المخدرات أو السموم الأخرى.

يعتبر هؤلاء الغزاة الأجانب مواد مُسببة لارتفاع درجة الحرارة (تسمى البيروجينات)، والتي قد تؤدي إلى استجابة الجسم المناعية، تشير البيروجينات إلى ما تحت المهاد في المخ لزيادة نقطة ضبط درجة حرارة الجسم من أجل مساعدة الجسم على محاربة العدوى.

ارتفاع درجة الحرارة هي أحد الأعراض الشائعة لمعظم الأمراض مثل نزلات البرد والإنفلونزا والتهاب المعدة والأمعاء، وبالتالي فإن عامل خطر الإصابة بارتفاع درجة الحرارة هو التعرض للعوامل المعدية.

أعراض ارتفاع درجة حرارة الجسم

يمكن أن تتسبب الحمى في شعور الشخص بعدم الراحة، تشمل علامات وأعراض الحمى ما يلي:

  • درجة الحرارة أكبر من 38 درجة مئوية في البالغين والأطفال.
  • رجفة وشعور بالقشعريرة.
  • آلام في العضلات والمفاصل أو غيرها من آلام الجسم.
  • صداع الرأس.
  • التعرق المتقطع أو التعرق الزائد.
  • معدل ضربات القلب السريع .
  • سخونية الجلد.
  • الشعور بالإغماء.
  • ألم في العين قد يصل إلي التهابها.
  • ضعف عام بالجسم.
  • فقدان الشهية.
  • بكاء مستمر لدي الأطفال والرضع.

من المهم أيضًا ملاحظة الأعراض التي يمكن أن تصاحب العدوى لدى الأطفال، بما في ذلك التهاب الحلق والسعال والأوجاع والقيء والإسهال، في درجات الحرارة المرتفعة جدًا أكبر من 40 درجة مئوية، يمكن حدوث التشنجات أو الهلوسة.

كيفية خفض درجة حرارة الجسم للأطفال

إذا كان يعاني طفلك من ارتفاع في درجة حرارة جسمه، فعليك باتباع هذه الخطوات لخفض درجة الحرارة:

  • عليك بالتفرقة بين درجة حرارة العالية المرضية أو الطبيعية، فإذا كانت أعلي من 38 درجة مئوية فحينها طفلك بالفعل يعاني من ارتفاع في درجة حرارة جسمه وهي حالة مرضية.
  • بقاء طفلك في السرير والراحة.
  • الحفاظ على شرب الماء أو العصير المخفف للغاية لتجديد السوائل المفقودة من خلال التعرق.
  • تناول أدوية بدون وصفة طبية مثل أسيتامينوفين وإيبوبروفين لتقليل ارتفاع درجة الحرارة، لكن لاحظ الجرعة المناسبة، ولا تستخدمها جنبًا إلى جنب مع الأدوية الأخرى التي تقلل من درجة الحرارة المرتفعة.
  • يجب ألا تعطي الأسبرين لطفلك دون استشارة الطبيب، لا ينبغي إعطاء الرضع الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر من الإيبوبروفين.
  • ابق هادئ، قم بإزالة الطبقات الإضافية من الملابس والبطانيات، إلا إذا كان لديك قشعريرة.
  • خذ حمامات فاترة أو باستخدام كمادات باردة لتجعلك أكثر راحة.
  • يمكن أن تكون الحمامات الباردة أو حمامات مكعبات الثلج أو حمامات الكحول أو التدليك خطيرة وعليك تجنبها.

ولكن بغض النظر عن مقياس درجة حرارة طفلك، إذا كان لديك أي مخاوف عليك باستشارة طبيبك.

ارتفاع درجة الحرارة هو استجابة الجسم لمكافحة الالتهابات التي تسببها الفيروسات أو البكتيريا، يمكن أن تنتج ارتفاع في درجة الحرارة أيضًا بسبب حروق الشمس أو التطعيمات.

زيت الزيتون لخفض درجة حرارة الأطفال

يعمل زيت الزيتون من خلال نفاذه عبر مسام الجسم على معادلة درجة حرارة جسم الإنسان، غير متأثر بعوامل ارتفاعها عن المعدلات الطبيعية، وينصح الأطباء باستخدامه فى حالات ارتفاع درجات الحرارة حيث أنه يساعد على انخفاضها فى غضون دقائق.

متي يجب استشارة الطبيب

يجب عليك الاتصال بالطبيب إذا كان طفلك:

  • يعاني من اضطراب أو تهيج و يتقيأ بشكل متكر ، ويعاني من صداع شديد أو ألم في المعدة أو لديه أي أعراض أخرى تسبب عدم ارتياح كبير.
  • يعاني من ارتفاع درجة الحرارة بعد تركه في سيارة ساخنة.
  • لديه ارتفاع في درجة الحرارة تستمر لفترة أطول من ثلاثة أيام.
  • اسأل طبيبك في بعض الظروف الخاصة مثل الطفل الذي يعاني من مشاكل في الجهاز المناعي أو مع مرض موجود مسبقاً.
السابق
أعراض الروماتويد في القدم
التالي
زيت الزيتون لرائحة الفم الكريهة

اترك تعليقاً