الحمل و الولادة

علاج التهابات المهبل بالملح

الملح لعلاج التهابات المهبل

التهاب المهبل

التهابات المهبل، عادةً ما تحدث بسبب العدوى، يعاني المريض عادة من إفرازات وحكة وحرق وربما ألم، إنها حالة شائعة ومعظم النساء سيعانون منها مرة واحدة على الأقل في وقت ما في حياتهن.

المهبل هي القناة العضلية التي تمتد من عنق الرحم إلى خارج الجسم، يحاط بها غشاء مخاطي، ويبلغ متوسط طولها حوالي 6 إلى 7 بوصات، الجزء الوحيد من المهبل الذي يظهر عادة من الخارج هو فتحة المهبل.

أعراض التهابات المهبل

التهاب المهبل يمكن أن يؤدي إلى تهيج شديد وعدم الراحة، الأعراض الأكثر شيوعا لالتهاب المهبل هي:

  • تهيج المنطقة التناسلية.
  • وجود إفرازات قد تكون بيضاء أو رمادية أو مائية أو رغوية.
  • التهابات شديدة تؤدي إلى احمرار وتورم ويرجع ذلك بسبب زيادة الخلايا المناعية.
  • صعوبة في التبول حيث يظهر الألم والانزعاج عند التبول.
  • الاتصال الجنسي المؤلم المعروف باسم عسر الجماع.
  • رائحة المهبل الكريهة.

أسباب التهابات المهبل

العدوى هي السبب الأكثر شيوعا لالتهاب المهبل، بما في ذلك داء المبيضات و التهاب المهبل الجرثومي وداء المشعرات، بعد البلوغ  يُمثل التهاب المهبل المعدية 90٪ من الحالات.

 العدوي الأقل شيوعًا قد تحدث أيضًا بسبب السيلان و الكلاميديا ​​و الميكوبلازما و الهربس والكامبيلوباكتر وبعض الطفيليات أو بسبب سوء النظافة.

يُمكن أن يحدث التهاب المهبل قبل البلوغ، لكن قد تتعرض أنواع مختلفة من البكتيريا قبل سن البلوغ مثل Streptococcus spp  وهو السبب المحتمل للعدوي قبل البلوغ، قد يكون بسبب سوء استخدام النظافة الشخصية فتنتقل البكتيريا من منطقة الشرج إلي منطقة المهبل وقد يكون لعدة أسباب أخري مثل:

  • قرب المهبل من فتحة الشرج.
  • نقص هرمون الاستروجين.
  • نقص شعر العانة.

في بعض الأحيان، يمكن أن ينشأ التهاب المهبل بسبب الحساسية مثل استخدام الواقي الذكري ومبيدات الحيوانات المنوية و استخدام بعض أنواع الصابون والعطور والأدوية الموضعيه للمهبل.

عوامل الخطر لزيادة التهابات المهبل

  • الحمل.
  • استخدام المنتجات المهبلية مثل البخاخات ومبيدات الحيوانات المنوية وأجهزة تحديد النسل.
  • استخدام المضادات الحيوية.
  • ارتداء السراويل الضيقة أو الملابس الداخلية الرطبة.
  • انخفاض مستويات هرمون الاستروجين خلال انقطاع الطمث.
  • النساء المصابات بداء السكري عرضة بشكل خاص لالتهاب المهبل.

كيفية انتقال العدوي المهبلية

  • أثناء وجود شركاء جنسيين متعددين قد يزيد من خطر الإصابة بالتهاب المهبل الجرثومي.
  • الجماع الجنسي هو أكثر وسائل انتقال التهاب المهبل شيوعًا ولكنه ليس الوسيلة الوحيدة.

أنواع الالتهابات المهبلية

هناك عدة أنواع من التهاب المهبل، وهذا يتوقف على سبب انتقال العدوي ، من أنواع الالتهابات الأكثر شيوعا هي:

  • التهاب المهبل الضموري: تُصبح بطانة المهبل أرق عندما تنخفض مستويات هرمون الاستروجين أثناء انقطاع الطمث مما يجعله أكثر عرضة للتهيج والالتهابات.
  • التهاب المهبل الجرثومي: ينتج عن فرط نمو البكتيريا الطبيعية في المهبل، عادة ما يكون لدى المرضى مستويات منخفضة من البكتيريا المهبلية العادية  و تسمى اللبنة.
  • التهاب المهبل الطفيلي: يشار إليها أحيانًا باسم trich، وهي ناتجة عن طفيل البروتوزوا وحيد الخلية  و ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي، قد تصيب أجزاء أخرى من الجهاز البولي التناسلي، بما في ذلك مجرى البول.
  • داء المبيضات:  في هذه العدوي الخميرة هي التي تسبب العدوى الفطرية، والمعروفة باسم القلاع المهبلي، توجد المبيضات بكميات صغيرة في القناة الهضمية وعادة ما يتم فحصها بواسطة بكتيريا الأمعاء الطبيعية.

تشخيص التهابات المهبل

سيقوم الطبيب بإجراء الفحص البدني ويسأل عن التاريخ الطبي، وخاصة فيما يتعلق بأي عدوى سابقة انتقلت بالاتصال الجنسي، يُمكن للطبيب إجراء فحص الحوض لفحص المهبل لمعرفة الالتهابات والإفرازات الزائدة، في بعض الأحيان يتم أخذ عينة من الإفرازات في محاولة لتحديد سبب الالتهاب.

يمكن تشخيص سبب التهاب المهبل عن طريق التحقق من ظهور السائل المهبلي، ومستويات درجة الحموضة المهبلية.

علاج التهابات المهبل

الأدوية المضادة للفطريات أو المضادات الحيوية يمكنها علاج التهاب المهبل، العلاج يعتمد على السبب وقد تشمل مضادات حيوية موضعية أو فموية.

عادة ما يتم علاج التهاب المهبل الجرثومي بالمضادات الحيوية مثل الميترونيدازول (فلاجيل) ، أو الكليندامايسين، و الأدوية المستخدمة لعلاج العدوى الفطرية تشمل بوتوكونازول وكلوتريمازول.

تشمل الخيارات الأخرى لعلاج التهابات المهبل:

  • كريم الكورتيزون لعلاج الحكة الشديدة.
  • مضادات الهيستامين لأن الالتهابات تحدث بسبب الحساسية.
  • كريم الاستروجين الموضعي، إذا كان التهاب المهبل يرجع إلى انخفاض مستويات هرمون الاستروجين.
  • إذا كانت المرأة حاملًا فينبغي عليها أن تستشير الطبيب، لأن التهاب المهبل يمكن أن يؤثر على الجنين، ولأن بعض خيارات العلاج قد لا تكون مناسبة.

الوقاية من التهابات المهبل

  • المحافظة علي النظافة الشخصية.
  • استخدام الصابون المعتدل منعدم الرائحة.
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية.
  • المسح من الأمام إلى الخلف لتجنب انتشار البكتيريا من فتحة الشرج إلى المهبل.
  • ارتداء ملابس فضفاضة.
  • استخدام المضادات الحيوية فقط عند الضرورة.

علاج التهابات المهبل بالملح

يُمكنك علاج التهابات المهبل بالملح عن طريق تنظيف المهبل بالماء المالح كلما شعرت بالحكة، حيث  يساعد الملح في التحكم في نمو الميكروبات المسببة للعدوى، يساعد الملح أيضًا في تقليل الحكة.

ويوجد بعض الطرق الأخري المنزلية التي قد تُساعد في علاج الالتهابات المهبلية مثل :

  • الزبادي، إذا كان لديك حكة مهبلية، فمن المستحسن تناول الكثير من الزبادي، هذا لأنه يساعد على قتل الخميرة والبكتيريا السيئة وأيضا تعزيز نمو البكتيريا الجيدة.
  • الثوم، يُنصح بمضغ ثلاثة فصوص من الثوم يوميًا على الأقل إذا كنت تعاني من حكة، وذلك لأن الثوم يحتوي على خصائص مضادة للجراثيم ومضادات حيوية يمكن أن تساعد في قتل البكتيريا والخميرة.
  • زيت جوز الهند، حيث يحتوي زيت جوز الهند على العديد من الفوائد الصحية بما في ذلك الخصائص المضادة للفطريات.
السابق
كيفية إزالة الماء من شاشة الهاتف
التالي
أضرار الزنجبيل والعسل علي السرة

اترك تعليقاً