صحة

علاج التهابات المهبل عند البنات الصغيرات

التهابات المهبل لدى البنات الصغيرات

التهابات المهبل لدى الفتيات في سن المُراهقة

يحدث التهاب المهبل عند البنات الصغيرات في الغالب عندما يحدث خلل في التوازن الطبيعي للبكتيريا في المهبل لسبب ما، هذا قد يحدث بسبب نقص هرمون الاستروجين، الذي لا يزداد حتى سن البلوغ، و يمكن أن يكون الجلد داخل المهبل وحوله رقيقًا وحساسًا وقد يلتهب بسهولة، قد تصاب الفتيات الصغيرات بأعراض التهاب المهبل لأنهن يقومون بالمسح بعد الحمام بطريقة خاطئة، فقد يمسحون من الخلف إلي الأمام وليس العكس.

أعراض التهاب المهبل عند البنات الصغيرات

الأعراض الأكثر شيوعا لالتهاب المهبل عند البنات الصغيرات هي:

  • الحكة المهبلية.
  •  وجع أو تهيج شديد في منطقة المهبل.
  • إفرازات مهبلية.
  • احمرار وتورم المهبل.
  • حرقان مع التبول (عسر البول).
  • التردد علي الحمام دائماً (التبول بشكل متكرر).
  • نزيف ثانوي  قد يؤدي إلى التهاب شديد.

أسباب التهاب المهبل عند البنات الصغيرات

الأسباب الشائعة لالتهاب المهبل عند البنات الصغيرات هي :

  • التهاب المهبل قبل سن البلوغ: غالباً ما يكون غير معدي ويكون بسبب سوء النظافة أو تهيج البشرة عند استخدام الحمامات الفقاعية والصابون الكيميائي وارتداء الملابس المبللة .
  • عدوى الخميرة: تسببها المبيضات،  تعد عدوى الخميرة أكثر شيوعاً إذا كان طفلك قد أخذ مؤخرًا مضاد حيوي عن طريق الفم، قد يشتكي طفلك بالإضافة إلى أعراض التهاب المهبل الأخرى، قد يصاب هؤلاء الأطفال بإفرازات مهبلية سميكة بيضاء عديمة الرائحة، ضع في اعتبارك أن عدوى الخميرة المهبلية أقل شيوعًا قبل أن تمر الفتيات بالبلوغ لكنها تصبح أكثر شيوعاً في سن المراهقة في وقت لاحق.
  • التهاب المهبل البكتيري: ينتج عن خلل في البكتيريا التي تعيش عادة في المهبل، والتي يمكن أن تنتج عنها رائحة مهبلية سمكية وإفرازات مهبلية رقيقة عديمة الرائحة.
  • يتغير الجلد في منطقة المهبل مع مرور الوقت: في الأطفال الصغار قبل البلوغ، يكون الجلد في منطقة المهبل رقيقًا وحساسًا، لذلك يكون هذا الجلد حساس ويلتهب بسهولة.
  • الأنشطة والملابس: يمكن للعديد من الأشياء الطبيعية التي يقوم بها الأطفال أن تهيج الجلد حول المهبل، على سبيل المثال، اللعب في الصناديق الرملية أو على الشرائح وألواح الصغار وارتداء الملابس الرطبة، أو لباس السباحة أو ثياب الباليه الضيقة يمكنها أن تهيج الجلد.ِ
  • نسيان الأطفال دخول الحمام:غالبًا ما ينسى الأطفال الذين يلعبون الذهاب إلى الحمام حتى اللحظة الأخيرة، في بعض الأحيان البنات الصغيرات لا تمسح بشكل صحيح، فعندما يحدث هذا  يمكن أن تدخل بكتيريا الشرج إلى المهبل.
  • الملابس الداخلية القذرة يمكن أن تجعل البكتيريا تتلامس مع المهبل والجلد المحيط، فمعظم الأطفال لا يستطيعون غسل منطقة المهبل في وقت الاستحمام جيداً لذلك يحتاج الأطفال المساعدة في الاستحمام حتى ينظفوا أنفسهم بشكل صحيح.
  • انخفاض نسبة الحموضة في المهبل.
  • انخفاض نسبة البكتيريا اللطيفة المعروفة بالملينات والتي تعرقل نمو البكتيريا المسببة للالتهاب في عمر البنات الصغيرات.
  • الاختلاف في موضع غشاء البكارة في الصغر عنه في سن النضوج.
  • عدم نضوج مناعة الجسم.
  • انخفاض نسبة هورمون الاستروجين الانثوي المكتسب من الأم بعد الولادة مما يسبب ضموراً نسبياً في النسيج المخاطي للمهبل الذي يحميه من خطر الالتهاب، إلا أنه يعود ليرتفع بعد البلوغ مما يغير من طبيعة الغشاء المبطن وفتحة المهبل ليحميها أكثر بعد البلوغ.

لسوء الحظ، قد يكون من الصعب في بعض الأحيان العثور على السبب المحدد لالتهاب المهبل لدي البنات الصغيرات، فقد لا يكون البعض على دراية تامة بأن أعراضها ناتجة عن التهاب المهبل وليس نتيجة لالتهابات في الجهاز البولي.

تشخيص التهابات المهبل عند البنات الصغيرات

يمكن إجراء مجموعة متنوعة من الاختبارات على إفرازات المهبل لمساعدة الأطباء على تحديد الفرق بين الأنواع المختلفة من التهاب المهبل ، فعلى سبيل المثال، عندما تتسبب عدوى الخميرة في التهاب المهبل، قد يكون طبيب الأطفال قادراً على رؤية خميرة مهدئة ونمو كاذب عند النظر إلى هيدروكسيد البوتاسيوم الرطب الناتج من الإفرازات المهبلية تحت المجهر.

علاج التهاب المهبل عند البنات الصغيرات

للتخفيف السريع من أعراض التهاب المهبل عند البنات الصغيرات، قد يساعد في بعض الأحيان:

  • أخذ حمام ماء دافئ عادي.
  • تطبيق ضغط بارد على منطقة المهبل.
  • تطبيق الفازلين أو مراهم الحفاضات علي مناطق الالتهاب.
  • بالإضافة إلى ذلك، ذكّر البنات الصغيرات بعادات النظافة الجيدة، بما في ذلك المسح من الأمام إلى الخلف بعد استخدام الحمام لإبعاد البكتيريا عن المهبل.

العلاجات الأخرى لالتهاب المهبل تعتمد على السبب المحدد، يمكن وصف المضادات الحيوية عادة مثل الميترونيدازول أو الكليندامايسين إذا استمرت الأعراض وكان يشتبه في وجود عدوى بكتيرية.

إذا كانت مراهقة مصابة بعدوى من الخميرة المهبلية، فستحتاج على الأرجح إلى دواء عن طريق الفم مثل فلوكونازول و قد تحتاج إلي الأدوية المضادة للفطريات الموضعية، مثل ميكونازول أو كريم كلوتريمازول، يتم علاج داء المشعرات عادةً بالميترونيدازول الفموي والكلاميديا ​​بمضادات حيوية مثل أزيثروميسين.

كيفية منع التهابات المهبل عند البنات الصغيرات

  • بالإضافة إلى تجنب حمامات الفقاعات وممارسة النظافة المناسبة مثل المسح من الأمام إلى الخلف بعد التبول، قد تساعد طفلك على منع التهاب المهبل عن طريق تعليمها ما يلي:
  • أن تقوم بتغيير الملابس المبللة في أسرع وقت ممكن، بما في ذلك ملابس التمارين الرياضية التي تفوح منها رائحة العرق.
  • تجنب الملابس الضيقة.
  • أن ترتدي ملابس داخلية قطنية فضفاضة.
  • أن تبتعد عن المنتجات المعطرة.
  • أن تستخدم صابوناً غير مهيج  وخفيف وتعمل علي شطفه جيدًا بعد الاستحمام.
  •  أن تتجنب وصول الشامبو إلي منطقة المهبل عند الاستحمام.
  • أن تغسل المهبل بلطف.
  • أن تتجنب الغسل والبخاخات الأنثوية والسدادات القطنية المعطرة.
  • قد يساعد أيضاً غسل الملابس الداخلية لطفلك بمنظف خالي من الأصباغ والعطور وتجنب تلطيف الأقمشة عن الابتعاد عن التهابات المهبل.
السابق
كيف أعرف ان عندي التهاب في الحوض؟
التالي
التهاب عنق الرحم هل يمنع الحمل؟

اترك تعليقاً