الحمل و الولادة

علاج التهابات المهبل في المنزل

التهابات المهبل Vaginal infections

التهابات المهبل وطُرق علاجها في المنزل

تحدث التهابات المهبل عادةً نتيجة لعدوي ما، يعاني المريض عادةً من إفرازات وحكة وحرقان بالبول وربما يكون مصاحب لألم شديد.تُعد التهابات المهبل حالة شائعة ومعظم النساء قد يعانوا من هذه الحالة في مرة واحدة علي الأقل في حياتهن.

المهبل عبارة قناة عضلية تمتد من عنق الرحم إلي خارج الجسم وتكون محاطة بغشاء مخاطي ويبلغ متوسط طوله لحوالي 6 إلي 7 بوصات، الجزء الوحيد الذي يظهر من المهبل في الخارج هي فتحة المهبل.

أعراض التهابات المهبل

قد تؤدي التهابات المهبل إلي تهيج شديد وعدم الراحة والأعراض الأكثر شيوعاً لالتهابات المهبل هي :

  • تهيج شديد في المنطقة التناسلية.
  • ظهور إفرازات بيضاء أو رمادية أو رغوية.
  • التهابات شديدة بالمهبل قد تتسبب في توّرمه نتيجة لزيادة الخلايا المناعية.
  • ألم شديد وانزعاج أثناء التبول.
  • ألم عند الاتصال الجنسي ومعروف باسم عسر الجماع.
  • رئحة كريهة ناتجة من المهبل.

أسباب التهابات المهبل

العدوي هي السبب الأكثر شيوعاً لالتهابات المهبل، وتشمل داء المبيضات والتهاب المهبل الجرثومي وداء المشعرات، بعد البلوغ يُمثل التهابات المهبلية المعدية 90% من الحالات، من الأسباب الأقل شيوعاً لالتهابات المهبل:

  • السيلان.
  • الكلاميديا.
  • الهيربس.
  • كامبيلوباكتر.
  • بعض الطفيليات الأخري.
  • سوء النظافة.

ويمكن أن تحدث التهابات المهبل قبل البلوغ بسبب التعرض لأنواع مختلفة من البكتيريا مثل streptococcus spp فقد تكون السبب وراء الالتهابات المهبلية، من الأسباب الأخري لالتهابات المهبل:

  • عدم ممارسة النظافة بطريقة سليمة مُسببة لانتشار البكتيريا من منطقة الشرج إلي الأعضاء التناسلية.
  • قرب المهبل من فتحة الشرج.
  • عدم وجود هرمون الاستروجين.
  • نقص شعر العانة.

الأسباب الشائعة لالتهاب المهبل في مرحلة بعد البلوغ

  • وجود حساسية للمهبل تجاه أشياء متعددة مثل مبيدات الحيوانات المنوية و الواقي الذكري وبعض أنواع الصابون والعطور.
  • استخدام سدادة المهبل أثناء الدورة الشهرية مسببة لالتهابات شديدة في المهبل.

عوامل الخطر

العوامل التي قد تزيد من خطر التهابات المهبل هي :

  • الحمل.
  • استخدام بعض المنتجات التي قد تتسبب في حساسية المهبل مثل استخدام العطور ومبيدات الحيوانات المنوية ووسائل تحديد النسل.
  • ارتداء البناطيل الضيقة أو الملابس الداخلية الرطبة.
  • انخفاض مستوي هرمون الاستروجين خلال انقطاع الطمث.
  • داء السكري، فالنساء المصابات بداء السكري قد يكونون أكثر عُرضة لالتهابات المهبل.

أنواع التهابات المهبل

هناك عدة أنواع من التهابات المهبل، فمنها:

  • التهاب المهبل الضموري: تصبح بطانة المهبل أرق عندما ينخفض مستوى هرمون الاستروجين أثناء انقطاع الطمث مما يجعل المهبل أكثر عُرضة للتهيج والالتهابات.
  • التهاب المهبل الجرثومي : ينتج عن فرط نمو البكتيريا الطبيعية في المهبل وعادةً ما يكون لدي المرضي مستويات منخفضة من البكتيريا المهبلية العادية وتسمي باللبنة.
  • التهاب المهبل نتيجة trichomonas vaginalis: هو ناتج عن التهابات طفيلية ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي وقد يصيب أجزاء أخري من الجهاز البولي التناسلي مثل مجري البول.
  • داء المبيضات : تحدث الالتهابات نتيجة لعدوي الخميرة وتكون عبارة عن عدوي فطرية ومعروفة باسم القلاع المهبلي وتوجد هذه المبيضات بكميات صغيرة في القناة الهضمية وعادةً ما يتم فحصها بواسطة بكتيريا الأمعاء الصبغية.

تشخيص التهابات المهبل

سيقوم الطبيب بإجراء فحص بدني وسيقوم بالسؤال عن التاريخ الطبي وخاصةً إذا تعلق الأمر بأي عدوي سابقة قد انتقلت عن طريق الاتصال الجنسي من قبل، يُمكن للطبيب أن يفحص الحوض ليفحص داخل المهبل لمعرفة الالتهابات والإفرازات الزائدة وفي بعض الأحيان يتم أخذ مسحة من المهبل لمحاولة تحديد سبب الالتهابات، يُمكنه أيضاً تشخيص سبب الالتهاب عن طريق التحقق من ظهور السائل المهبلي ومستوي الحموضة بالمهبل ووجود الأمينات المتطايرة المسببة للرائحة الكريهة.

علاج التهابات المهبل

يعتمد علاج التهابات المهبل علي السبب، قد يشمل العلاج الكريمات الموضعية ذات الفعالية المنخفضة والتي يتم وضعها علي الجلد والمضادات الحيوية الموضعية أو الفموية ومضادات الفطريات والكريمات المضادة للبكتيريا.

يتم علاج التهاب المهبل الجرثومي عادةّ بالمضادات الحيوية مثل الميترونيدازول والكلينداميسين، قد يُستخدم أيضاً البوتوكونازول والكلوتريمازول لعلاج العدوي الفطرية، قد يُستخدم بعض الأدوية الأخري مثل:

  • كريمات الكورتيزون لعلاج الالتهابات الشديدة.
  • مضادات الهيستامين بسبب الحساسية التي قد تتسبب في الالتهاب.
  • كريمات الاستروجين الموضعية في حالات نقص هرمون الاستروجين.

إذا كانت المرأة حاملاً، يجب عليها أن تتأكد من معرفة الطبيب لأن الالتهابات المهبلية تؤثر علي الجنين وعلي الولادة.

علاج التهابات المهبل في المنزل

يُمكن علاج التهابات المهبل في المنزل باستخدام بعص الوصفات الطبيعية مثل

  • الزبادي: الزبادي هو بروبيوتيك طبيعي، هذا يعني أنه يحتوي على الكثير من البكتيريا الصحية، فإن تناول اللبن قد يساعد في إدخال البكتيريا الصحية إلى الجسم، وهذا يساعد على إنشاء بيئة مهبلية متوازنة  ويمكن أن يساعد في محاربة البكتيريا السيئة.
  • البروبيوتيك: الزبادي يحتوي على بعض البروبيوتيك، ولكن هناك الكثير من مكملات البروبيوتيك المتاحة، وهناك أدلة على أن تناول مكملات البروبيوتيك يوميًا يمكن أن يساعد في علاج التهاب المهبل البكتيري ومنعه.
  •  الثوم: يحتوي الثوم على خصائص مضادة للجراثيم، ويتم استخدامه منذ فترة طويلة كعلاج منزلي لمرض التهاب المهبل الجرثومي.
  • بيروكسيد الهيدروجين.
  • زيت شجرة الشاي: يحتوي زيت شجرة الشاي على خصائص قوية مضادة للجراثيم والفطريات التي يمكن أن تساعد في علاج التهاب المهبل الجرثومي.
  • تنفس الملابس الداخلية القطنية: هناك أنواع معينة من الملابس الداخلية  بما في ذلك الألياف الصناعية غير قابلة للتنفس، للمساعدة في التهاب المهبل الجرثومي على الشفاء بسرعة ولمنع الحالات المستقبلية  يجب ارتداء الملابس الداخلية القطنية ولا ترتدي السراويل الضيقة.
  •  حمض البوريك : كبسولات حمض البوريك يمكن استخدامها لعلاج التهاب المهبل الجرثومي.
  • الجنس الآمن : وفقًا لصحة المرأة، يمكن أن يؤدي استخدام الواقي الذكري إلى تقليل خطر الإصابة بالتهاب المهبل الجرثومي.
  • النظافة الجيدة : المناطق الشرجية والمهبلية قريبة من بعضها البعض، من خلال ممارسة النظافة الشخصية الجيدة، يمكنك ذلك المساعدة في علاج حالات التهاب المهبل البكتيري ومنعها، ودائما امسح من الأمام إلى الخلف بعد استخدام الحمام لمنع انتقال البكتيريا من فتحة الشرج إلي المهبل.
  • قم بتغيير السدادة عدة مرات يوميًا خلال الدورة الشهرية.

المخاطر والمضاعفات

إذا لم تنجح العلاجات المنزلية، فقد يستمر التهاب المهبل البكتيري ويزداد سوءًا إذا لم يعالج.

وجود مناطق ناعمة من الجلد داخل المهبل وحوله يزيد من عدد من المخاطر، بما في ذلك:

  • زيادة خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية إذا تعرضت للفيروس.
  • زيادة خطر الولادة المبكرة إذا كنت حاملاً.
  • زيادة خطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً الأخرى.
  • تطور مرض التهاب الحوض (PID).

متى يجب استشارة الطبيب؟

 يجب أن تعلم أن التهابات المهبل قد تؤدي إلى مضاعفات أخرى لذلك من المهم  في حالة عدم نجاح الأعشاب والطرق المنزلية في علاج التهابات المهبل، يجب حينها الذهاب إلى الطبيب حتى يقرر العلاج اللازم قبل أن تتفاقم الأعراض وتؤدي إلى حالات أكثر خطورة.

السابق
نسبة الشفاء من سرطان الحنجرة
التالي
مضاعفات الحزام الناري بعد الشفاء

اترك تعليقاً