أمراض الأطفال

علاج تقوس الساقين عند الاطفال

التقوس لدى الاطفال

تقوس الساقين عند الأطفال

الساقين القوسيتين هو عبارة عن إنحاء الأرجل للخارج عند الركبيتين بينما يُلامس كاحلَيّ القدمين بعضهما البعض، ويعاني الأطفال الرضّع والأطفال الصغار في كثير من الأحيان من تقوس القدمين، وهو نادراً ما يكون خطيراً، وعادة ما يختفي دون الحاجة إلى العلاج ويكون عمر الطفل في الغالب من 3 إلى 4 سنوات حتى يمكن الجزم والتأكيد بشكل قاطع بأن هذا تقوس مرضي وغير طبيعي، دون الإخلال بمتابعة الطفل عند الطبيب المختص في الشهور والسنوات الأولى من عمره وذلك للتأكد أن التقوس لا زال طبيعياً.

أعراض تقوس الساقين عند الأطفال

يعتبر الطفل يعاني من التقوس عندما تكون ركبتيه لا تلتقيان عند الوقوف على القدمين والتصاق الكاحلين ببعضهما البعض، قد هذا نتجية لأن إحدى أو كلتا ساقي الطفل بهما تقوس للخارج.

من الذين يصابون بتقوس الساقين

يولد العديد من الأطفال ولديهم تقوس في الساقين، وذلك بسبب أن أرجلهم مطوية بإحكام داخل الرحم، خلاف فترة الحمل، يظهر تقوس القدمين عادةً عندما يبدأ الأطفال المصابون في المشي وتحمل أرجلهم أوزانهم، وعند عمر 3 سنوات في الغالب تختفي هذه الحالة عند معظم الأطفال، ويعتبر التقوس حالة شائعة جداً في الأطفال الصغار.

تقوس الساقين عند الكبار

يحدث في بعض الأحيان وأن يكون لدى المراهقين أو الكبار تقوس في الساقين، وفي هذه الحالة يجب تقييمهم لأسباب أخرى مثل اختلاف طول الأطراف(اختلاف طول الساقين)، ويسمى هذا مرض بلونت، حيث يؤدي النمو غير الطبيعي في الجزء العلوي من عظمة الساق إلى إصابة الساقين بالتقوس، أو الكساح، ونقص فيتامين(د).

علاج تقوس الساقين عند الأطفال بدون جراحة

سيتم تحديد علاج خاص للتقوس من قبل طبيب طفلك المختص وفقاً لأسس معينة وهي :

عمر الطفل و صحته بشكل عام وتاريخه الطبي.
مدى صعوبة حالة التقوس.
سبب حالة التقوس.
استجابة الطفل مع الأدوية أو الإجراءات أو العلاجات المحددة.
توقعات مسار الحالة ونسبة علاجها.

طرق وحالات علاج التقوس في الساقين عند الأطفال

  • اعتماداً على عمر الطفل الذي يعاني من التقوس، ربما ينصحك الطبيب بتأخير علاج التقوس وذلك لمنح عظام الساق فرصة لتقويم نفسها بشكل طبيعي دون الحاجة لأي علاج، ففي غالب الأحيان يحدث ذلك ببلوغ الطفل عمر 3 أو 4 سنوات.
  • إذا كان التقوس في الساقين لا يصحح نفسه، أو كان يزداد بعد أن يمشي الطفل لوقت معين، فقد يُوصي الطبيب باستخدام الأجهزة التصحيحية التي يتم تثبيتها على ساق الطفل.
  • تساعد المشابك على سحب الساقين ببطؤ في وضع أكثر إحكاماً.
  • لا يمكن تصحيح التقوس الناجم عن المرض الأساسي بالكامل حتى يتم علاج المرض نفسه، وعادةً ما يرتدي الطفل دعامة تصحيحية خلال فترة العلاج من المرض.

علاج تقوس الساقين عند الأطفال بالجراحة

إذا كان التقوس شديداً، فإن طبيب الطفل يوصي بإجراء عملية هشاشة العظام وهي عملية جراحية في الجزء العلوي من عظم الساق ويتم خلالها تصحيح محاذاة الطرف السفلي.

علاج مرض بلونت

يعتبر مرض بلونت أحد مسببات التقوس المرضي في الساقين عند الأطفال، ويتضمن علاج مرض بلونت عادةً مجموعة من التدابير غير الجراحية التي تشمل ارتداء دعامة عظمية خاصة، وهذه الدعامة تستخدم لتقوم العظام في الركبة حيث تمنع ثني الركبة، ويجب ارتداؤها ليلاً نهاراً (23 ساعة في اليوم)، وتعمل هذه الدعامة على تحرير قوى الضغط في منطقة الركبة والسماح باستئناف النمو الطببيعي، وفي حال نجاح هذه الدعامة فلن يحتاج الطفل إلى عملية جراحية لتصحيح التقوس.
ويمكن تصحيح الكساح بإضافة فيتامين (د) والكالسيوم إلى النظام الغذائي.

درجات تقوس الساقين

تختلف درجات تقوس الساقين عند الأطفال، ويكون التقييم بشكل مبدئي نظراً لحالة وشكل التقوس، فإما أن يكون خفيفاً أو متوسطاً أو شديداً، ولا يمكن معرفة وتقييم الدرجة بشكل دقيق إلا من خلال الفحص الطبي من قبل الطبيب المختص الذي في غالب الأمر قد يحتاج إلى استخدام بعض الأجهزة لتصويرا لعظام.

السابق
استعادة مقاطع الفيديو والصور المحذوفة من الواتس اب
التالي
كيف تخسر الوزن بسرعة؟ 10 كيلوجرامات في 10 أيام فقط

اترك تعليقاً