صحة

علاج هبوط الضغط المستمر

علاج هبوط الضغط المستمر

قد يكون انخفاض ضغط الدم في حد ذاته أقل أهمية من الأعراض المرتبطة به، يتم التعبير عن ضغط الدم للفرد على أنه ضغط الدم الانقباضي / الانبساطي، على سبيل المثال 120/80، سيستخدم مقدم الرعاية الصحية تاريخًا دقيقًا وفحصًا بدنيًا لمعرفة السبب، سيعتمد العلاج على سبب انخفاض ضغط الدم.

في بعض الأحيان، ستكون هناك حاجة إلى تدخلات الطوارئ إذا كانت الأعراض تشير إلى خطر مضاعفات الجهاز أو الصدمة نتيجة الضغط العالي أو المنخفض.إذا لم تكن هناك أعراض، فقد لا تكون هناك حاجة للعلاج.

ما هو انخفاض ضغط الدم؟

يعتبر انخفاض ضغط الدم نتيجة سريرية يصعب على أخصائي الرعاية الصحية معالجتها. في حين يُعرف ارتفاع ضغط الدم باسم “القاتل الصامت”، لأنه مرتبط ببعض الأعراض الحادة، فقد يكون انخفاض ضغط الدم (نقص ضغط الدم = منخفض + توتر = ضغط) طبيعيًا للمريض إذا كان بدون أعراض، ولكن يمكن أن يكون ذا أهمية كبيرة إذا كان مرتبطا بوظيفة الجسم غير طبيعية. في بعض الأحيان يكون الانخفاض جيدًا، وهو هدف يجب تحقيقه في السيطرة على ضغط الدم. في بعض الأحيان يكون الانخفاض سيئًا لأنه حينها لا يوجد ضغط كافٍ لتوفير تدفق الدم إلى أعضاء الجسم.

تتكون قراءات ضغط الدم من جزئين ويتم التعبير عنها كنسبة مثل:

  • ضغط الدم “الطبيعي”، على سبيل المثال هو 120/80 (120 فوق 80) ويعمل علي قياس الضغط داخل شرايين الجسم.
  • الضغط الانقباضي هو الرقم الأعلى، يقيس الضغط داخل الشرايين عندما ينقبض القلب ليضخ الدم إلى الجسم.
  • ضغط الدم الانبساطي وهو الرقم الأقل، يقيس الضغط أثناء الراحة داخل الشرايين، عندما يكون القلب في حالة راحة.

يمكنك التفكير في القلب والأوعية الدموية (الشرايين والأوردة) كنظام لضخ الدم، تمامًا مثل مضخة الزيت في سيارتك. يتم ضخ النفط من خلال أنابيب صلبة، يبقى الضغط ثابتًا نسبيًا طوال دورة الضخ ما لم تفشل المضخة أو يوجد تسرب للزيت، ثم ينخفض ​​ضغط الزيت، يتشابه هذا مع الجسم، باستثناء أن الأنابيب لها جدران مرنة، مما يعني أن المساحة داخل الشرايين يمكن أن تصبح أكبر أو أصغر. إذا كانت المساحة أكبر، يكون هناك سائل أقل بشكل فعال، وينخفض ​​الضغط حينها. إذا كانت المساحة أصغر، يرتفع الضغط، تحتوي الشرايين على طبقات من العضلات داخل جدرانها يمكن أن تنقبض وتضيق الشريان، مما يوفر مساحة أقل داخل الأوعية. وبدلاً من ذلك، يمكن للعضلات الاسترخاء ويتمدد الشريان، مما يوفر مساحة أكبر. هذه العضلات تحت سيطرة الجهاز العصبي اللاإرادي، وهو النظام الأوتوماتيكي للجسم الذي يعدل التغييرات من لحظة إلى أخرى في علاقة الجسم بالعالم، للجهاز العصبي اللاإرادي مساران يوازن كل منهما الآخر.

يستخدم الجهاز العصبي الأدرينالين ليسبب تقلصاً للعضلات، توجد الأعصاب التي تساعد في هذا التحكم في الجذع الودي، وهو مجموعة من الأعصاب التي تعمل إلى جانب العمود الفقري. يستخدم الجهاز الودي أستيل كولين لجعل العضلات في جدران الأوعية الدموية تسترخي عبر العصب المبهم. كمثال، عندما تقف، يجب أن تضيق الأوعية الدموية قليلاً لتسبب زيادة طفيفة في ضغط الدم، بحيث يمكن أن ينتقل الدم صعودًا إلى الدماغ. بدون هذا التغيير، قد تشعر بالدوار أو فقدان الوعي، يعتمد ضغط الدم الطبيعي على العديد من العوامل بما في ذلك العمر وحجم الجسم، الرضع والأطفال لديهم قراءات طبيعية أقل من البالغين، قد يكون لدى المرضى الأصغر أو الصغار نطاقات ضغط دم طبيعية أقل.

استنادًا إلى إرشادات جمعية القلب الأمريكية، تعتبر أي قراءة أكبر من 120/80 ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع في ضغط الدم المبكر.

لكي يكون ضغط الدم المنخفض مشكلة، يجب أن يكون هناك عرض مرتبط بهذا الضغط المنخفض. قد تكون القراءات أقل من 120/80 طبيعية اعتمادًا على الحالة السريرية، يعاني الكثير من الناس من ضغط الدم الانقباضي  الذي يكون أقل من 100، تحدث أعراض انخفاض ضغط الدم لأن واحدًا أو أكثر من أعضاء الجسم لا يحصل على ما يكفي من الدم.1

ما الذي يُسبب انخفاض ضغط الدم؟

إذا كان انخفاض ضغط الدم يسبب أعراضًا سريرية، فسيكون السبب في واحدة من ثلاث فئات عامة، ومن هذه الأسباب:

  • إما أن القلب لا يضخ بما يكفي من الضغط.
  • جدران الشرايين واسعة جداً.
  • لا يوجد ما يكفي من السوائل داخل الأوعية الدموية داخل النظام القلبي.

انخفاض ضغط الدم والقلب

القلب عبارة عن عضلة تعمل كمضخة ويتم التحكم فيها عن طريق الإشارات الكهربائية. يمكن أن تتسبب المشكلات المتعلقة بالمضخة أو الكهرباء في حدوث مشاكل مع انخفاض ضغط الدم، إذا كان القلب ينبض بسرعة كبيرة، فقد ينخفض ​​ضغط الدم لأنه لا يوجد وقت كافٍ لإعادة ملء القلب بين كل نبضة (انبساط). إذا كان القلب ينبض ببطء شديد، فقد يكون هناك الكثير من الوقت الذي يقضيه في الانبساط عندما لا يتدفق الدم، إذا تعرضت عضلة القلب للتلف أو التهيج، فقد لا تكون هناك قوة ضخ كافية للحفاظ على ضغط الدم. في النوبة القلبية (احتشاء عضلة القلب)، قد يصاب ما يكفي من عضلة القلب بالصدمة بحيث يكون القلب أضعف من أن يضخ بشكل فعال.

تسمح صمامات القلب بتدفق الدم في اتجاه واحد فقط، إذا تعطل الصمام، يمكن أن يتقلص الدم إلى الوراء، مما يقلل من الكمية التي تتدفق إلى الجسم. إذا أصبح الصمام ضيقًا، فقد ينخفض ​​تدفق الدم. كلتا الحالتين قد تسبب انخفاض في ضغط الدم.2

انخفاض ضغط الدم والسوائل داخل الأوعية

تتكون مساحة السائل داخل الأوعية الدموية من خلايا الدم والمصل (الماء وعوامل التخثر والمواد الكيميائية والشوارد).

الجفاف أي فقدان الماء يقلل من الحجم الكلي في الفضاء داخل الأوعية الدموية، يمكن ملاحظة ذلك في أي مرض مع زيادة فقدان الماء، يُعتبر القيء والإسهال علامات واضحة على فقدان الماء.

المرضى الذين يعانون من الالتهاب الرئوي أو التهابات المسالك البولية، وخاصة كبار السن عرضة للجفاف أيضاً، يمكن أن يفقد ضحايا الحروق كميات كبيرة من السوائل من حروقهم.

النزيف يقلل من عدد خلايا الدم الحمراء في مجرى الدم ويؤدي إلى انخفاض كمية السوائل في الفضاء داخل الأوعية ويؤدي إلي انخفاض ضغط الدم.

انخفاض ضغط الدم والأدوية

  • قد تُستخدم أدوية مدرة للبول [على سبيل المثال، هيدروكلوروثيازيد (هيدروديوريل)، فوروسيميد (لازيكس)] للتحكم في ضغط الدم عن طريق التسبب في جعل الكلى أكثر بولًا مما تخفض حجم الأوعية الدموية، لكن احذر إذا فقد المريض الكثير من الماء وأصاب بالجفاف، فقد ينتج عنه انخفاض ضغط الدم.
  • حاصرات بيتا وحاصرات قنوات الكالسيوم هما دواءان موصوفان بشكل شائع يستخدمان لعلاج ارتفاع ضغط الدم، قد يتسبب هذان الدواءان في بطء ضربات القلب بطريقة شديدة وبالتالي تسبب انخفاض ضغط الدم، لذلك يجب مراقبة أي دواء للقلب من قبل مقدم الرعاية الصحية لتقييم استجابة الجسم وتحديد الجرعة المناسبة.
  • الأدوية مثل السيلدينافيل (الفياجرا) بالاشتراك مع النتروجليسرين قد تسبب تمدد الأوعية الدموية وانخفاض ضغط الدم.
  • يمكن أن تتسبب الحساسية في انخفاض ضغط الدم حيث يمكن أن تسبب تفاعلات الحساسية الرئيسية (صدمة الحساسية) اتساعًا ملحوظًا في الأوعية الدموية وانخفاض ضغط الدم المرتبط ببعض هذه الأعراض مثل:

علاج هبوط الضغط المستمر

  • الابتعاد عن تناول المشروبات الكحوليّة أو الغازيّة. 
  • تناول الكثير من السوائل وخاصّةً في أيام الصيف. 
  • الابتعاد عن تَعريض الجِسم للإجهاد البدنيّ. 
  • مُمارسة التمارين الرياضيّة بشكل منتظم. 
  • تناول الأطعمة المالحة كالمخللّات.3

المراجع

  1. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/low-blood-pressure/symptoms-causes/syc-20355465[]
  2. https://www.nhs.uk/conditions/low-blood-pressure-hypotension/[]
  3. https://www.emedicinehealth.com/low_blood_pressure/article_em.htm[]
السابق
لماذا ننام؟ ماهو النوم و ما هي أنواعه و آلياته و أنماطه و وظائفه؟ و ما هي اضطرابات النوم؟
التالي
هل ضغط الدم 150 مرتفع؟

اترك تعليقاً