الحمل و الولادة

كيفية استخدام شريط اختبار الحمل بالصور

استخدام شريط فحص الحمل بالفيديو

شريط اختبار الحمل

يُعرف شريط اختبار الحمل بأنه أداة طبيّة يُمكن من خلالِها فحص وجود الحمل من عدمِه، وذلك من خلال الحُصول على قطرات البول ووضعِها على المنطقة المُخصصة في الشريط، وتعتمد تلك الأداة في فحص واختبار نتيجة الحمل على قياس وُجود هرمون الحمل المُسمّى “بروجسترون” والذي يُرمز له بـ HCG، وهو هرمون يتم إفرازُه من المبيضين والمشيمة في حال حُدوث الحمل، ويوفِّر هذا الشريط إمكانية قيام أي شخص في أي وقت بإجراء اختبار الحمل هذا في المنزل وبأقل تكلفة مُمكنة، حيثُ أنه مُتواجد في جميع الصيدليات ويُمكن الحُصول عليه بسُهولة وبسعر يُراوح الدولار الواحد فقط، إضافةً إلى سُهولة استخدامه دون جُهد أو وقت يُذكر، ويتميز شريط اختبار الحمل هذا بأن نتيجته دقيقة جداً، ويُشترط بذلك أن يتم استخدامُه بالشكل الصحيح مع التأكد من تاريخ إنتهاء صلاحيته بالنظر إلى الغلاف.

هل تختلف أشكال شريط الحمل

تختلف أشكال شريط الحمل اختلافاً بسيطاً، وفي الغالب فإن هذا الاختلاف يكون في (المنطقة الماصّة)، وهي المنطقة التي يتم وضع عيّنات أو قطرات البول فيها، أو يتم غمسُ نصفُها في عيّنة البول في حال تم جمع البول في كوب، فالشكل الأول يكون عبارة عن شريط ينتهي بغطاء بلاستيكي، وتتواجد المنطقة الماصّة في هذا الشكل من شريط الحمل أسفل الغطاء البلاستيكي، والشكل الآخر تكون فيه المنطقة الماصّة مُتواجدة على سطح الشريط، على شكل نُقطة دائرية أو بيضاوية الشكل في الغالب، ويتم وضع عدد من قطرات البول داخلها بعد جمعِها من خلال الأداة المُرفقة مع الشريط.

مُكوِّنات شريط اختبار الحمل

يتكوّن شريط فحص الحمل من عصا بلاستيكي، ومنطقة ماصّة يتم وضع قطرات البول بها، أو غمسها في البول (وفقاً لشكل الشريط)، ومنطقة اختبار تتكوّن من خطّين، الخط الأول يُسمّى بـ خط التحكُم (C)، وقد تم تصميمُه للتحقق من صحة الفحص، ويجب أن يكون هذا الخط واضحاً في شدته مُقابل الخلفية البيضاء التي يظهر عليها، والخط الثاني هو خط الاختبار (T) وظُهور هذا الخط يكون فقط في حال كانت النتيجة إيجابية، وفي حال تم الكشف عن وُجود هرمون الحمل.

خُطوات استخدام شريط اختبار الحمل

  1. إزالة الغطاء البلاستيكي لكشف النافذة الماصة (التي تمتص البول)، وفي حال لم يكُن غطاء بلاستيكي، فإن المنطقة الماصة تكون مُتواجدة على شكل نقطة دائرية أو بيضاوية الشكل موجودة على سطح شريط فحص الحمل.
  2. توجيه الطرف الماص بشكل مُباشر إلى مجرى البول.
  3. الحُصول على عيّنة البول لمُدة تتراوح بين 7 وحتى 10 ثوانٍ على الأقل، وذلك للتأكد من أن شريط فحص الحمل قد قام بجمع عيِّنة كافية من البول.
  4. من المُمكن جمع البول في وعاء نظيف ومن ثُم غمس نصف الحشوة الماصة لمُدة 10 ثوانٍ بحد أدنى، أو جمع بعض القطرات من خلال الأداة المُرفقة، ومن ثُم وضعها على المنطقة الماصّة في حال كانت المنطقة الماصّة على سطح الشريط .
  5. إعادة غطاء شريط فحص الحمل ووضعِه بشكل أفقي على سطحٍ مُستوٍ ونظيف.
  6. الإنتظار لمُدة 5 دقائق لحين الإنتهاء من المُعالجة وإظهار نتيجة الاختبار.
طريقة إجراء تحليل الحمل المنزلي عن طريق البول

تحليل نتيجة الفحص

بعد الإنتظار لمُدة 5 دقائق أو أقل من ذلك، سوف تبدأ نتيجة فحص الحمل بالظُهور على الشريط، فإما أن تكون النتيجة إيجابية بمعنى وُجود الحمل، وإما أن تكون سلبية بمعنى عدم وُجود الحمل.

النتيجة الإيجابية للحمل

تكون نتيجة الحمل إيجابية في حال ظهور نطاقات ألوان مميزة ومتسقة في منطقتي التحكم (C) وهو اختصار لكلمة (Control) وخط الاختبار (T) وهو اختصار لكلمة (Test)، ويظهر خط التحكُم (C) في البداية بعد مُرور حوالي 3 دقائق أو أقل من مُرور السائل(البول) إلى منطقة الاختبار، وبعد ذلك وفي حال كشف الشريط عن وُجود هرمون الحمل “البروجسترون” وفي حال كان ما يُشير إلى وُجود الحمل، فإن خط الإختبار (T) يبدأ تدريجياً في الظُهور، وقد تختلف كثافة اللون وتركيزُه وفقاً للتركيز ومستوى وجود هرمون الحمل “البروجسترون”، وعادةً ما يكون خط الاختبار(T) أضعف قليلاً من حيثُ شدة اللون وذلك بالمُقارنة مع خط التحكُم (C)، وتُعتبر الزيادة في شدة لون خط الاختبار دليلاً ومؤشراً أفضل بكثير للحمل.

النتيجة السلبية للحمل

إذا استمر ظُهور خط واحد فقط في منطقة الاختبار وبعد الانتظار لمُدة (5 دقائق)، فإن هذا يعني أن نتيجة فحص الحمل سلبية، بمعنى عدم وُجود الحمل، وهذا الخط هو خط التحكُّم والذي يظهر بعد مُرور السائل إلى منطقة الاختبار، وعلى الرُغم من دقة الفحص الكبيرة من خلال شريط فحص الحمل، إلّا أن النتيجة السلبية غالباً تكون أقل موثوقية من النتيجة الإيجابية، بمعنى أنه من الممكن أن يكون سبب ظُهور النتيجة السلبية القيام بالفحص بوقت مُبكِّر جداً لفوات الدورة الشهرية.

النتيجة الغير صحيحة

في حال لم يكُن هُناك خط تحكم (T) ظاهراً وبشكل واضح، فيجب عليك تجاهُل الاختبار وإعادة تكرار هذا الاختبار من خلال شريط فحص حمل جديد، حيثُ أنه في غالب الأمر لم يتم الفحص بشكل جيد لسببٍ ما، يعود لعدم استخدام شريط الحمل بالشكل الصحيح، أو أن تكون صلاحية هذا الشريط مُنتهية أو أنه مُخزناّ بشكل غير صحيح.

أيهما أفضل إجراء اختبار الحمل في الصباح أم في الليل؟

قد لا يكون هُناك أهميّة كبيرة لهذا الأمر، ولكن قد يؤدي الاختبار في الصباح أو في المرة الأولى التي يتم فيها التبوُّل إلى زيادة في كميّة هرمون الحمل HCG في العيّنة، وقد يمنح ذلك نتيجة أكثر دقة، على الرُغم من أن هُناك العديد من الآراء التي لا تُعطي أهمية لوقت إجراء الاختبار، وأن إجراءه قد يكون في أي وقت، سواء كان صباح أو مساء اليوم.

حفظ وتخزين شريط فحص الحمل

يجب حفظ وتخزين شريط فحص الحمل في درجة حرارة الغُرفة العادية، والتي تتراوح بين 36 درجة فهرنهايت و 86 درجة فهرنهايت ( 2 درجة مئوية وحتى 30 درجة مئوية )، يجب عدم اقتناء شريط الحمل المُنتهي تاريخ صلاحيتُه المُدوّن على غلاف الشريط، ويجب تجنُّب تعريض شريط فحص الحمل لأشعة الشمس المُباشرة أو الرُطوبة أو الحرارة أو أية ظُروف أُخرى مُشابهة، وذلك لضمان عدم تلف الشريط.

الإنتهاء من استخدام شريط فحص الحمل

يُفضِل الكثيرون الاحتفاظ بشريط فحص الحمل بعد الحُصول على نتيجة إيجابية في الفحص، ولكن قد تكون عيّنات البول التي تم استخدامُها وأشرطة فحص الحمل هذه سبباً في انتقال أية عدوى أو أية أمراض فيروسية أو بكتيرية، لذلك فإنه يُنصح بعدم اقتنائها والتخلُص منها بطريقة آمنة وعدم الاحتفاظ بها، وإبعادِها عن الاتصال المُباشرة والمُناوبة على غسل الأيدي بالصابون، وإذا كان هُناك رغبة في الاحتفاظ بهذا الشريط فيجب على الأقل القيام بتعقيمه بالطُرق المُناسبة مثل تعقيمه من خلال الرش بالكُحول.

السابق
هل تحليل الحمل بالبول مضمون
التالي
هل ارتفاع البروتين في البول خطير

اترك تعليقاً