صحة

كيف أعرف زيت الزيتون الاصلي

التمييز بين الزيت الاصلي والتقليد

زيت الزيتون

زيت الزيتون هو الزيت الطبيعي والذي يتم استخراجُه من شجرة الزيتون، وتُصنّف شجرة الزيتون ضمن أشجار الفاكهة، يتكوّن زيت الزيتون من حوالي نسبة 14% من الزُيوت الدُهنية المُشبعة، وما نسبته 11% من الدهون غير المُشبّعة، مثل أحماض أوميجا 3 الدُهنيّة ، وأوميغا 6، لكن الأ؛ماض الدهنية السائدة في زيت الزيتون هي دهون أحادية غير مُشبعة تُسمى حمص الأوليك، وتُشكل ما نسبته 73% من إجمالي مُكوّنات زيت الزيتون، وتُشير العديد من الدراسات بأن حمض الأوليك يُؤدي إلى التقليل من الالتهابات، وقد يكون له آثار مفيدة على الجينات المُرتبطة بالسرطان، كما أن الدهون الأُحاديّة غير المُشبعة مُقاومة تماماً للحراراة العالية، مما يجعل من زيت الزيتو البكر الممتاز خياراً صحياً للطهي.

فوائد زيت الزيتون

يتميّز زيت الزيتون بفوائده الكثيرة، وسوف نقوم هُنا بذكر بعضٍ من هذه الفوائد المعروفة :

  1. يُعتبر زيت الزيتون غنياً بالدهون الصحيّة الأُحاديّة غير المُشبعة.
  2. يُساعد زيت الزيتون في منع السكتات الدماغيّة.
  3. يقي زيت الزيتون من الإصابة بأمراض القلب.
  4. لا يتسبب زيت الزيتون بالسُمنة وزيادة الوزن.
  5. يُحارب زيت الزيتون مرض الزهايمر.
  6. يُقلل زيت الزيتون من مخاطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  7. يحتوي زيت الزيتون على خصائص قوية مُضادة للالتهابات.
  8. يحتوي زيت الزيتون على مُضادات الأكسدة التي لها خصائص مُضادة لمرض السرطان.
  9. يُمكن أن يُساعد زيت الزيتون في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي.
  10. يحتوي زيت الزيتون على خصائص مُضادة للبكتيريا.

زيت الزيتون الأصلي (الحقيقي)

زيت الزيتون الحقيقي والأصلي هو عبارة عن زيت زيتون نقي مصنوع من الزيتون الطازج دون أن يكون قد دخل في مُكوّناتِه أيٍ من المواد أو المُركبات التي تُؤدي إلى تغيير بعض أو كُل صفاتِه، وبالتالي فُقدانِه للعديد من الفوائد التي يتمتّع بها زيت الزيتون، ويُعتبر زيت الزيتون زيت طهي يومي رائع يُستخدم للعديد من الأغراض، وهو مثالي لتقليبب الطعام والشواء وصناعة الصلصات المُختلفة.

كيفية التمييز بين زيت الزيتون الحقيقي والزيت المغشوش

عند القيام بشراء زيت الزيتون ،فإن وُجود مُلصق يحتوي على التفاصيل مُلصقاً على عُبوة الزيت يُعتبر ذلك أفضل من عدم وجُودِه، ولكن ليس بالضرورة أن يعني ذلك أن هذا الزيت حقيقي وغير مغشوش، هُناك العديد من الأشياء التي يجب أن تعرفها وتفعلها لتجنُب التعرُّض للسرقة أو الاحتيال عند شراء زيت الزيتون.

كيف يمكن أن يكون زيت الزيتون مغشوشاً ؟

زيت الزيتون ببساطة، هو العصير المُستخرج من ثمرة الزيتون الطازج دون وجود أية مواد كيميائية أو حرارة أو مُعالجة، وحتى يتأهل زيت الزيتون إلى أعلى درجة في الجودة، ويُمكن اعتبارُه زيت زيتون “بكر”، فيجب أن يجتاز هذا الزيت التحليل المُختبري واختبارات المعايير الخاصة بزيت الزيتون الحقيقي، مثل الاختبارات التي قام بوضعها مجلس الزيتون الدولي في إسبانيا، حيثُ تعتبر إسبانيا من أشهر الدول في تصدير زيت الزيتون عالي الجودة.

  • من طُرق التحايل والغُش خلال عملية إنتاج زيت الزيتون، أنه يتم غالباً القيام بشحن زيت الزيتون المُستخرج في دولة إلى دولة أُخرى، ثم يتم هُناك عملية مزج زيت الزيتون هذا بانواع وأصناف أُخرى من زيت الزيتون ومن ثُم يتم تعبئته وشحنه مرة أُخرى.
  • يتم تخفيف زيت الزيتون”المغشوش” بزيت فول الصويا أو زيوت البذور الرخيصة الثمن، أو يتم مزجه مع زيت زيتون رديء ومُنخفض الجودة وتم تكريرُه كيميائياً.
  • أحد طُرق الغُش والاحتيال الشائعة أيضاً هي عملية مزج زيت الزيتون الذي كان موجوداً في حصاد العام السابق أو من أكثر من عام سابق، لكن يُعتبر هذا الأمر أمراً قانونياً، ولكن ذلك يؤدي إلى تضاؤل فوائد زيت الزيتون الصحيّة الرائعة.

تجنُّب الوقوع في فخ زيت الزيتون المغشوش (المُقلّد)

يقول بعض الخُبراء أن يُمكنُك إنقاذ نفسك بنسبة كثيرة (مع عدم اليقين التام) من خلال التسوّق في أحد المتاجر المُخصة لبيع زيت الزيتون، أو التسوّق من سوق مرموق وذو سُمعة جيّدة باعتبارِه مصدراً موثوقاً، وقد يتيح بعض المتاجر إمكانية تذوُّق زيت الزيتون قبل عملية الشراء.

لكن في حال كانت البقالة أو السوق العادي هو الخيار الأكثر مُلاءمة بالنسبة لك، فيجب عليك اتباع هذه النصائح لتجنُّب الوقوع في فخ الاحتيال، ولضمان الحُصول على زيت زيتون بِكر وحقيقي، خالٍ من الغُش أو التقليد.

  1. لا تقُم بشراء زيت الزيتون المُكتب على مُلصقِه على العُبوة بما يُفيد بأن هذا الزيت “ليس بِكراً”، وهذا لا يعني أن وجود العبارة (زيت بكر) وحده هو ضمان لجودة الزيت، ولكن بدون تلك العبارة فإنك ستحصُل دائماً على مُنتج مُنخفض الجودة.
  2. لا تهتم بأي شيء يُسمى “بكر” أو “خفيف” أو “نقي” أو مُجرد “زيت زيتون”.
  3. قُم بالبحث على المُلصق عن تاريخ الحصاد واسم الأرض أو المصنع، وكُلما كانت التفاصيل أكثر، كُلما كان ذلك أفضل، ويقول الخُبراء بأنه عادةً ما يكون للزيوت الحقيقية تاريخ تعبئة أو تاريخ حصاد.
  4. إذا كان المُلصق يذكر اسم المُنتج أو الأرض، أو على سبيل المثال الإشارة إلى أنه تم تصنيعه من “مجموعة متنوعة من الزيتون المُستخدم” فمن المُحتمل جداً أن يكون زيت الزيتون هذا أصلياً.
  5. إذا رأيت مُستوى الحُموضة الدهنية (FFA) مُدرجاً فهذه علامة رائعة، وسيكون هذا المُعدّل للزيت الممتاز بنسسبة 0.2% أو أقل من ذلك.
  6. قُم بالبحث عن ختم شهادة طرف ثالث، وعلى وجه الخصوصو تسمية المنشأ المحمية من الاتحاد الأوروبي مثل (DOP، الإيطالي PDO، أو ختم COCC من مجلس زيت الزيتون في كاليفورنيا للزيوت المُصنوعة في كاليفورنيا.
  7. إذا كان زيت الزيتون مصنوعاً في أستراليا أو تشيلي، فقُم بشرائه، حيث أن أستراليا أكثر المعايير صرامة ولديها نظام اختبار مُتقدّم للغاية، ولا يتم خلط أي من البلدين بزيت تبقّى من الحصاد السابق.
  8. لا تقع في فخ العُبوة الفاخرة والثمن الباهظ، حيث أن ذلك لا يعني الجودة تلقائياً.

كيف تعرف أن زيت الزيتون حقيقي؟

يُمكنُك القيام بذلك من خلال اختبار نقاء زيت الزيتون باتباع الخُطوات البسيطة التالية :

  1. قُم بسكب ما مقدارُه ملعقتين إلى أربع معالق كبيرة (2-4 ملعقة كبيرة) من زيت الزيتون في وعاء زجاجي نظيف، ومن ثُم قُم بإغلاق هذا الوعاء.
  2. ضع الوعاء الزُجاجي في الثلاجة لمُدة 24 ساعة.
  3. في حال تجمّد الزيت فإنه يُصبح أحادي التشبُّع وبالتالي يكون “زيت زيتون” حقيقي.
  4. إذا ظل الزيت سائلاً فهو مُتعدد غير مُشبع وليس زيت زيتون.

تمييز زيت الزيتون الحقيقي عن زيت الزيتون المغشوش

إضافةً لما تم ذكرُه في مقالتنا هذه، يقول بعضُ الخُبراء، بأن زيت الزيتون إذا كان طعمُه جيداً فرُبما يكون جيداً،وذلك بنسبة كبيرة، فقد يكون طعم زيت الزيتون المُقلّد دُهنياً، أو فاسداً أو عديم النكهة، أو ليس لطيفاً، أما من حيث لون زيت الزيتون، فيجب أن يكون لونه أخضراً ساطعاً، ومن حيثُ الرائحة فيجب ألا تكون رائحتُه مُحتوية على رائحة مثل روائح زُيوت البُذور الأُخرى مثل زيت الذرة أو غير ذلك من الزيوت رخيصة الثمن، ويحتاج أمر رائحة الزيت إلى بعض المعرفة أو الخبرة في المجال.

ما هو زيت الزيتون الأفضل صحياً ؟

زيت الزيتون البكر الممتاز هو أكثر أنواع زيت الزيتون صحةً، وذلك لاحتوائه على العديد من المُركبات الكيميائية الطبيعية، والتي تُعرف باسم الفينولات أو البوليفينول، والتي توفِّر مجموعة من الفوائد الصحيّة.

السابق
أعراض ارتفاع السكر لغير المصابين
التالي
الضغط الطبيعي لعمر 50 عام

اترك تعليقاً