أمراض الأطفال

مخاطر وأضرار المواد الحافظة المستخدمة في تخزين الطعام

أضرار المواد الحافظة

مخاطر المواد الحافظة والأغذية المحتوية عليها

جميع أنواع الأطعمة لها عمر افتراضي ويعتبر العمر الافتراضي للأغذية قصير جداً مقارنةً بأية مواد أخرى، لذلك ومن أجل زيادة مدة صلاحية هذه الأطعمة وحفظ جودتها وعدم تعرضها للتلف، فإنه يتم استخدام بعض المواد الحافظة، وقد يكون لهذه المواد بعض المخاطر والآثار الضارة على صحة الإنسان، فيجب عليك تجنب الأطعمة التي يتم استخدام المواد الحافظة في تخزينها والابتعاد عنها قدر المستطاع، لا سيّما المعلبات، ومحاولة استيعاض ذلك باستخدام الأطعمة المخزنة بالتبريد دون دخول المواد الحافظة في تخزينها .

تعريف المواد الحافظة

هي نوع من المواد التي يتم إضافتها إلى الأطعمة لإطالة عمرها، ومنع مكوناتها من التفكك بواسطة الكائنات الحية الدقيقة، ويمكن أن يتسبب العفن والبكتيريا والخميرة في تلف الأطعمة، ويكمن الهدف الاساسي للمواد الحافظة في الحفاظ على الخصائص الطبيعية للأطعمة وزيادة العمر الافتراضي بها .

حفظ الطعام طبيعياً دون استخدام المواد الحافظة

يتم حفظ الطعام طبيعياً عادةً اعتماداً على استبعاد الهواء والرطوبة والكائنات الحية الدقيقة، أو في توفير البيئات المناسبة للكائنات الحية، والطرق الطبيعية لحفظ الطعام يمكن القيام بها عن طريق التجميد، الغليان، البسترة، التجفيف، التدخين، التخليل .

الأسماء العلمية للمواد الحافظة وأنواعها

حمض الاسكوربيك، التورين، الأسبارتام، نيسين، الكبريتيت، بنزوات الصوديوم، النتريت، BHA/BHT

المواد الحافظة الآمنة

1- التورين : إحدى أصناف المواد الحافظة وهي تحافظ على توازن الماء والكهارل في الدم، وهو موجود بشكل طبيعي في الأسماك واللحوم وحليب الأم، ويوجد في العديد من مشروبات الطاقة، ويعتبر تناول ما يصل إلى حوالي 3000 مل غرام من هذا الصنف يومياً آمناً، علماً بأن بعض مشروبات الطاقة يوجد بها كمية تصل إلى 4000 مل غرام، والبعض يرى بأنه هذا العنصر غير ملائم وغير صحي .

2- حمض الأسكوربيك : وهو أحد أشكال الفيتامين (ج) وموجود بشكل طبيعي في الخضار والفواكه، وهو أحد مضادات الأكسدة التي تساعد على حماية الجسم من الجذور الحرة، وهذه المادة معتمدة من الـ (FDA) إدارة الأغذية والعقاقير، ويتم استخدام هذه المادة من أجل المساعدة في منع تلف الماد الغذائية في مجموعة كبيرة من المنتجات سواء كانت من المشروبات أو من الحبوب .

3- نيسين : يتم استخدام هذه المادة بالدرجة الأولى لخصائصها المضادة للبكتيريا، وهي تستخدم في منتجات الأجبان واللحوم والدواجن وفي الصلصة وفي البيض السائل، وتعتبر هذه المادة آمنة للأكل .

4- الأسبارتام : هي إحدى المواد الحافظة التي تدخل في مجال التحلية الاصطناعية، وهذه المادة تعتبر أكثر حلاوة من السكر العادي بحوالي 220 مرة، وقد أقرت إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) سلامتها بعد إجراء المزيد من الأبحاث عليها، رغم وجود شائعات عن ارتباط هذه المادة بمرض السرطان .

المواد الحافظة المشكوك في أمرها

1- الكبريتيت : يتم استخدام هذه المادة الحافظة لإيقاف تلوّن الطعام ووقف تحولّه إلى اللون البني، وقد تم ربط هذه المادة الحافظة بحالات الإصابة بمرض حساسية الربو وبعض الحالات الأخرى من مرض الحساسية .
2- بنزوات الصوديوم : تساعد هذه المادة على وقف تخمّر الطعام وتحمضه، ويمكن أن توجد هذه المادة في عصائر الفاكهة وفي المشروبات الغازية، الباحثون يعتقدون بأن هذه المادة الحافظة في حال تم اختلاطها مع فيتامين c ، فإنها سوف تنتج مادة البنزين، وهي مادة مسرطنة معروفة، وعلى الرغم من أن توخّي الحذر من هذه المواد مطلوب وواجب، إلا أنه علمياً فإنه لن يكون هناك أية آثار سلبية لهذه المادة إلا في حال شربت غالون من هذه المواد المملوءة بالبنزين .
3- النتريت : وفي الغالب فإن هذه المادة توجد في اللحوم المصنعة، وتوصي جمعية السرطان الأمريكية الأشخاص بالتقليل من تناولهم للحوم المصنعة لتجنب هذه المادة الحافظة التي تم ربطها ببعض أنواع السرطان .
4- BHA / BHT : تساعدان هاتين المادتين في حفظ الدهون والزيوت في الأغذية وفي مستحضرات التجميل، وقد صنفت إدارة الأغذية والعقاقير (FDA ) كل من BHA و BHT بـ (GRAS ) وهي اختصاراً لجملة Generally Recognized as Safe ، أي المعترف بها عموماً أنها آمنة، إلا أن بعض الدراسات والأبحاث قد خلصت إلى أنا مادة (BHA ) من المحتمل أن تكون مادة مسرطنة، في حين أن مادة (BHT) ومن خلال بعض الأبحاث قد تم ربطها بزيادة أو انخفاض أعداد الإصابة بالسرطان .

خطوات تجنب البضائع المحتوية على مواد حافظة

من الصعب الاستغناء بشكل تام عن هذا النوع من البضائع، إلا أننا نقدم لك ثلاث نصائح لضمان أو الحد من تسوّق البضائع ذات المواد الحافظة .

1- شراء المنتجات الطازجة : من غير المتوقع أن تحتوي المنتجات الغذاائية الطازة على أية مواد إضافية أو مواد حافظة في حال قمت بشرائها من مكان ذو ثقة، ابتعد عن الأطعمة التي تم تعبئتها مسبقاً .
2- الشراء اعتماداً على عضوية “وزارة الزراعة الأمريكية “ : رغم ندرة المنتج الأمريكي في وطننا العربي، فمن الهام جداً أن تعلم أن المنتجات الغذائية المعتمدة من وزارة الزراعة الأمريكية خالية من هذه المواد الحافظة التي يعتقد بشكل كبير بأنها ضارة، واذا لم يتضح لك ذلك من عدمه عند قيامك بالشراء، فابحث عن عبوة تشير إلى أن مكونات المادة التي ترغب بشرائها لم يدخل في تركيبها أي من هذه المواد الحافظة التي تم الإشارة إليها في المقالة بأنها ” مشكوكٌ في أمرها ”
3- اختيار المنتجات الطبيعية : عند شرائك للأطعمة المصنعة، قم بالبحث عن الأطعمة المصنفة على أنها ” طبيعي ” أو “Natural” ، حيث أن هذه المنتجات عموماً تتميز بخلوها من أية مواد إضافية أو نكهات صناعية أو صبغات .

الآثار الجانبية لتناول الأغذية المحتوية على المواد الحافظة الضارة .

لكل نوع من المواد الكيميائية الحافظة والتي لم يتم تصنيفها كـ ” آمنة ” بعض الآثار السلبية التي قد تتسبب بالإعياء لدى الشخص الذي يتناول المنتجات المحتوية على هذه المواد، لا سيّما اذا اعتاد على تناولها بشكل دائم .

كبريتيت : قد تكون الآثار الجانبية لهذه المادة متمثلة بالصداع، الخفقان، الحاساسية ، والربو، وبعض أنواع السرطان .
النترات والنتريت : قد يتسبب بالإصابة بسرطان المعدة، ويشتبه بأنها تسبب الحساسية والربو والطفح الجلدي .
بنزونات الصوديوم : يشتبه في أن اختلاط هذه المادة مع فيتامين c ، ينتج مادة البنزين، وهي مادة مسرطنة .

السابق
ضغط الدم: تعريفه، تصنيفاته، مضاعفاته و علاجه
التالي
الطريقة الأفضل لشراء البطيخ الناضج دون خداعك

اترك تعليقاً