أمراض الأطفال

مدة الحمي الفيروسية عند الأطفال

مدة الحمي الفيروسية عند الأطفال

تحدث الحمى الفيروسية عندما تكون درجة حرارة الجسم أعلى من الطبيعي وتكون بسبب الفيروس، غالباً ما يعاني الشخص من أعراض قد تشمل سيلان الأنف والسعال والغثيان والتعب وأوجاع الجسم، لكن الحمي قد تكون بسبب آخر غير وجود عدوي فيروسية، فيمكن أن تكون الحمى علامة على أن الجسم يحاول محاربة أي عدوي أخري، تتحسن معظم الأمراض الفيروسية بمرور الوقت والعلاجات الداعمة مثل الكمادات الباردة والأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، ومع ذلك فإن ارتفاع درجة حرارة الجسم قد يتطلب عناية طبية.

أعراض الحمي الفيروسية عند الأطفال

تختلف أعراض الحمى الفيروسية باختلاف الفيروس، فالحمى هي رد فعل الجسم الطبيعي للتعرض لمسببات الأمراض المسببة للأمراض، مثل الفيروسات والبكتيريا، يمكن أن تؤدي زيادة درجة حرارة الجسم إلى تدمير البروتينات الموجودة في مسببات الأمراض لمنعها من التكاثر، تُعتبر الحمى أيضاً استجابة التهابية للمرض في الجسم، يعتمد تحديد الحمى على عمر الشخص ومن أين تنشأ قراءة درجة الحرارة، وفقًا لمستشفى سياتل للأطفال، فهذه هي درجات حرارة الأطفال وفقاً لمكانها:

  • المستقيم أو الأذن أو الجبهة: درجة الحرارة أعلى من 100.4 درجة فهرنهايت (38.0 درجة مئوية).
  • عن طريق الفم: درجة الحرارة أعلى من 100 درجة فهرنهايت (37.8 درجة مئوية).
  • تحت الإبط: درجة الحرارة أعلى من 99 درجة فهرنهايت (37.2 درجة مئوية).

يمكن أن يختلف تعريف الحمى لدى البالغين، ومع ذلك سيأخذ العديد من الأطباء بعين الاعتبار قراءة درجة حرارة الجسم باستخدام ميزان حرارة فموي أعلى من 100 درجة فهرنهايت (37.8 درجة مئوية) كحمى، يمكن للحمى الفيروسية أن تجعل الشخص يشعر بالإرهاق والألم، قد تختلف الأعراض الإضافية بناءً على الفيروس الذي يسبب المرض الأساسي، على سبيل المثال يسبب فيروس الوردية حمى لمدة 2-3 أيام عند الأطفال، يتبعها طفح جلدي يبدأ بعد حوالي 12-24 ساعة بعد زوال الحمى.

أسباب الحمي الفيروسية عند الأطفال

هناك العديد من الأسباب المحتملة للأمراض الفيروسية، والتي قد تشمل فيروسات البرد والإنفلونزا، في بعض الأحيان يلي العدوي الفيروسية عدوي بكتيرية بسبب ضعف المناعة، قد يجعل ذلك من الصعب معرفة الفرق بين الاثنين وتحديد متى يمكن للشخص الاستفادة من تناول المضادات الحيوية.1

الفيروسات المُسببة للحمي

كانت الفيروسات الأكثر شيوعاً هي الفيروس الغداني وفيروس الهربس البشري والفيروس المعوي والفيروسات القشرية، وقدرت الأطباء أن أقل من 1 في المائة من الأمراض المرتبطة بالحمى مع عدم وجود مصدر واضح لدى الأطفال دون سن 3 سنوات كانت بسبب العدوى البكتيرية، وهذا يعني أن الفيروسات هي سبب شائع بشكل خاص للحمى بين الأطفال الصغار، لذلك من المهم أخذ هذه المعلومات في الاعتبار، لأن تناول المضادات الحيوية سيكون غير فعال في علاج الالتهابات الفيروسية.

الوقاية من الحمي الفيروسية

يمكن للشخص المصاب أن ينشر مرضاً فيروسياً عن طريق العطس أو التنفس أو لمس الأشخاص أو الأسطح، يجب اتباع غسل اليدين بشكل متكرر وتطهير الأسطح حتي تبقي هذه الأمراض في وضع حرج.

تشخيص الحمي الفيروسية

سيأخذ الطبيب التاريخ الصحي للشخص ويطرح أسئلة حول أعراضه عند تشخيص الحمى الفيروسية المحتملة، قد تتضمن أمثلة هذه الأسئلة متى لاحظ الأطباء الأعراض لأول مرة وما الذي يجعل هذه الأعراض أسوأ أو أفضل، قد يطلب الطبيب اختبارات لتحديد وجود فيروسات في دم الشخص أو البلغم أو البول، مثل الاختبار التشخيصي السريع للإنفلونزا عن طريق أخذ عينات من الخلايا من الجزء الخلفي من الحلق واختبارها لوجود بروتينات الإنفلونزا A أو B.

لا تتوفر جميع اختبارات الأمراض الفيروسية بهذه السرعة، في الواقع قد يحتاج البعض إلى تحليل مختبري لتحديد الفيروس المحدد، لذلك ليس من الضروري دائماً إرسال الاختبارات إلى المختبر لتشخيص الحمى الفيروسية، فمن المهم أن يأخذ الطبيب في الاعتبار أعراض الشخص لإجراء هذا التشخيص.2

متي تذهب إلي الطبيب

يجب أن تذهب إلي الطبيب فورا في هذه الحالات إذا :

  • كان طفلك بين 3 و 6 اشهر من العمر.
  • كان طفلك يعاني من الم محدد، مثل ألم الاذن أو ألم في الحلق الذي قد يتطلب تقييماً من الطبيب.
  • كان يعانى طفلك من الحمى لأكثر من 3 ايام.
  • اختفت الحمى لأكثر من 24 ساعة ثم عادت.
  • كان طفلك يعاني من العدوى البكتيرية التي يتم علاجها بواسطة المضادات الحيوية، ولكن الدواء لا يُعطي فائدة و الحمى لا تختفي بعد يومين الى ثلاثة ايام من بدء استعمال المضادات الحيوية.
  • كان طفلك يبكي عند الذهاب إلى الحمام.
  • كان بول طفلك ذي رائحة سيئة.
  • كان لديك مخاوف او أي أسئلة اخرى.

علاج الحمي الفيروسية

يمكن أن يساعد الحمام الفاتر في تخفيف أعراض الحمى، يعتمد علاج الحمى الفيروسية على السبب الأساسي ودرجة الحمى والأعراض الأخرى التي قد يعانيها الشخص، يمكن أن تكون الحمى التي تزيد عن 104 درجة فهرنهايت (40 درجة مئوية) للأطفال و 103 درجة فهرنهايت (39.4 درجة مئوية) للبالغين حالة طبية طارئة، فمن المحتمل أن يكون الشخص مصاباً بعدوى فيروسية خطيرة إذا كانت درجة حرارة جسمه تساوي هذه الأرقام أو يتجاوزها.

بالنسبة للحمى الأقل درجة، قد تشمل العلاجات ما يلي:

  • تناول الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية: يُعد الإيبوبروفين والأسيتامينوفين من الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية والتي يمكن أن تخفف الحمى، يمكن للأسبرين أيضاً القيام بذلك، ولكن الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً لا يجب أن يأخذوا الأسبرين بسبب مخاطر حالة تسمى متلازمة راي، لن تعالج المضادات الحيوية الحمى بسبب العدوي الفيروسية.
  • أخذ حمام فاتر: لتهدئة حرارة الجسم المرتفعة.
  • شرب السوائل المبردة: يمكن أن يساعد ارتشاف الماء البارد أو المحاليل على تبريد درجات حرارة الجسم ومنع الجفاف المرتبط بالمرض.

مدة الحمي الفيروسية عند الأطفال

إن معظم الحمي الفيروسية تدوم لمدة 2 الى 3 ايام، ولكن في بعض الاحيان يمكن ان تدوم إلي أسبوعين، أما إذا كانت الحمي ناجمة بسبب العدوى البكتيرية، فقد تستمر حتى يتم معالجة الطفل بواسطة المضادات الحيوية.3

المراجع

  1. https://www.emedicinehealth.com/fever_in_children/article_em.htm[]
  2. https://www.medicalnewstoday.com/articles/324645#treatment[]
  3. https://www.rch.org.au/kidsinfo/fact_sheets/Viral_illnesses/[]
السابق
معدل السكر الطبيعي في سن الخمسين
التالي
علاج الحمي عند الرضع

اترك تعليقاً