صحة

مدة شفاء الحزام الناري

التعافي من الحزام الناري

الحزام الناري

الحزام الناري هي عدوى فيروسية تنتج عن فيروس الحماق النطاقي ، وهو نفس الفيروس الذي يسبب جدري الماء، وعادة ما يؤثر على العقدة الحسية العصبية وسطح الجلد الذي يزود به العصب.

يمكن لأي شخص كان لديه جدري الماء أن يحدث له الحزام الناري في  أي وقت لاحق.

في الواقع ، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، يقدر أن 1 من كل 3 أشخاص قد يحدث لهم مرض الحزام الناري خلال حياتهم، ومع ذلك لا يمكن لأي شخص تطوير الحزام الناري إلا إذا كان لديه جدري الماء أو التعرض للفيروس الذي يسببه، هذا الفيروس يمكن أن يكون غير نشط لسنوات عديدة، معظم البالغين المصابين بالفيروس الغير نشط لا يصابون أبداً بالحزام الناري، ولكن بالنسبة للبعض يتفاعل الفيروس عدة مرات.

الحزام الناري هي الأكثر شيوعًا بعد سن 50 عامًا، ولكن يمكن أن تظهر في أي عمر إذا كان الشخص قد أصيب بالجدري من قبل.

أعراض الحزام الناري

علامات وأعراض الحزام الناري تؤثر عادة على جزء صغير فقط من جانب واحد من الجسم، قد تشمل هذه العلامات والأعراض:

  • ألم و حرقان و تنميل أو وخز.
  • حساسية عند لمس الجلد.
  • طفح جلدي أحمر يبدأ بعد بضعة أيام من الألم.
  • بثور مملوءة بالسوائل تفتح وتفتح القشرة.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • صداع  في الرأس.
  • حساسية للضوء.
  • إعياء شديد.

عادة ما يكون الألم هو أول أعراض الحزام الناري بالنسبة للبعض و اعتمادًا على موقع الألم، يمكن أحيانًا أن يخطئ أحد الأعراض للمشاكل التي تصيب القلب والرئتين أو الكليتين، بعض الناس يعانون من ألم الحزام الناري دون أن يتطور لديهم الطفح.

الأكثر شيوعًا ، يتطور طفح الحزام الناري بتكوين شريطًا من البثور تلتف حول الجانب الأيسر أو الأيمن من الجذع، يحدث طفح الحزام الناري في بعض الأحيان حول عين واحدة أو على جانب واحد من الرقبة أو الوجه.

تشخيص الحزام الناري

عادة ما يتم تشخيص الحزام الناري على أساس تاريخ الألم على جانب واحد من الجسم، بالإضافة إلي الطفح الجلدي والبثور، قد يأخذ طبيبك أيضًا الأنسجة أو البثور لفحصها في المختبر.

مدة شفاء الحزام الناري

الحزام الناري غالباً ما يشفى خلال أسابيع ولكن قد يختلف الاحساس بالألم العصبي، ولكن إذا تم تشخيص الحالة مبكراً فمن الأفضل البدء في العلاج بمضادات الفيروسات مثل السيكلوفير أو الفالاسيكلوفير أو الفامسيكلوفير، وذلك لتخفيف وتقليل مدة الاصابة ولمنع تكون المضاعفات كلما أمكن ذلك، وكلما كان مبكراً كان أفضل، لذلك في بعض الحالات قد نلجأ إلى اضافة الكورتيزون وذلك لتخفيف الألم الشديد وبخاصة في الاصابة بمنطقة العينين أو العصب الوجهي، وربما نحتاج إلى اضافة أدوية وعلاجات للقضاء على الألم والاحساس بالحرقان على سطح الجلد.

علاج الحزام الناري

لا يوجد علاج للحزام الناري، لكن العلاج السريع بالعقاقير الطبية المضادة للفيروسات يمكن أن يسرع الشفاء ويقلل من خطر حدوث مضاعفات، تشمل هذه الأدوية:

  • الأسيكلوفير (زوفيراكس).
  • فالاسيكلوفير (فالتريكس).

يمكن أن تسبب الحزام الناري ألمًا شديدًا، لذلك قد يصف لك طبيبك أيضًا:

  • بخاخات موضعية لتسكين الألم.
  • مضادات الصرع، مثل الجابابنتين (نيورونتين).
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، مثل أميتريبتيلين.
  • استخدام عوامل التخدير مثل ليدوكايين عن طريق كريم أو جل أو رذاذ أوالأدوية التي تحتوي على المخدرات مثل الكودايين.
  • استخدام الحقن التي تحتوي علي الستيرويدات القشرية وأدوية التخدير الموضعية.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية للشفاء من الحزام الناري

  • أخذ حمام بارد.
  •  استخدام كمادات باردة ورطبة على  بثورك قد يساعد في تخفيف الحكة والألم.
  • حاول تقليل مقدار التوتر في حياتك.

مضاعفات الحزام الناري

معظم الناس ليس لديهم أي مضاعفات،  ولكن قد يتطور الحزام الناري إلي وجود مضاعفات مثل :

الألم العصبي

هذا هو المضاعفات الأكثر شيوعا، هو المكان الذي يستمر فيه الألم العصبي بعد اختفاء الطفح الجلدي.

التهاب الجلد

في بعض الأحيان يصبح الطفح مصابًا بالجراثيم (البكتيريا)، يصبح الجلد محيط باللون الأحمر إذا حدث هذا، فقد تحتاج إلى مجموعة من الأدوية تسمى المضادات الحيوية.

مشاكل العين

إصابة العين بالحزام الناري يمكن أن يُسبب التهاب في الجزء الأمامي من العين، في الحالات الشديدة يمكن أن يؤدي إلى التهاب كامل في العين مما قد يسبب فقدان  في البصر.

الشلل

في بعض الأحيان يكون العصب المتأثر عبارة عن عصب حركي (تلك التي تتحكم في العضلات) وليس العصب الحسي المعتاد (تلك التي تعمل باللمس)، قد يؤدي ذلك إلى ضعف وشلل في العضلات التي يتم توفيرها بواسطة العصب.

ومن الأمثلة  الأخرى على المضاعفات النادرة التي قد تحدث هي:

  •  إصابة الدماغ بفيروس الحماق النطاقي، أو انتشار الفيروس في جميع أنحاء الجسم، هذا خطر جدا ولكنها نادرة الحدوث.
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي الذين يصابون بالحزام الناري قد  يكون لديهم خطر أعلى من الطبيعي لتطوير مضاعفات نادرة أو خطيرة، على سبيل المثال الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية “الإيدز”، والأشخاص الذين يتلقون العلاج الكيميائي ، وما إلى ذلك).

السابق
كم يستغرق هضم اللحوم في المعدة
التالي
ِشكل الإفرازات بعد تلقيح البويضة

اترك تعليقاً