أمراض الأطفال

مدة علاج الصفراء عند حديثي الولادة

مدة علاج الصفراء عند حديثي الولادة

صفراء الأطفال حديثي الولادة هو حالة يتغير فيها جلد الطفل، والجزء الأبيض من العين ويتحول إلي اللون الأصفر، الصفراء هو حالة شائعة عند الرضع، مما يؤثر على أكثر من 50 في المئة من جميع الأطفال حديثي الولادة، الصفراء شائعة بشكل خاص عند الأطفال الأولاد أكثر من البنات، تظهر عادةً خلال الأسبوع الأول من عمر الطفل، تذهب الصفراء من تلقاء نفسها، ومع ذلك، إذا كان العلاج ضرورياً، يميل الرضع إلى الاستجابة للعلاج غير الجراحي، في حالات نادرة، قد يؤدي الصفراء غير المعالجة إلى تلف الدماغ وقد تصل إلي الموت.

أسباب الصفراء عند حديثي الولادة

سبب االصفراء هو البيليروبين الزائد، وهو منتج نفايات ينتج عندما تتفكك خلايا الدم الحمراء، تتسبب صفراء الرضع عن وجود فائض من البيليروبين، وهو عبارة عن نفايات، يتم إنتاجه عندما يتم تكسير خلايا الدم الحمراء، عادة ما يتم تكسيره في الكبد وإزالته من الجسم في البراز.

قبل ولادة الطفل، يكون له شكل مختلف من الهيموغلوبين، بمجرد ولادتهم يتم تحطم الهيموغلوبين القديم بسرعة كبيرة، هذا يولد مستويات أعلى من المعتاد من البيليروبين التي يجب ترشيحها خارج مجرى الدم عن طريق الكبد وإرسالها إلى الأمعاء لإفرازها، لكن لا يستطيع الكبد المتخلف ترشيح البيليروبين بأسرع ما يتم إنتاجه، مما يؤدي إلى فرط بيليروبين الدم (زيادة في البيليروبين).

صفراء الرضع مع الرضاعة الطبيعية أمر شائع، يحدث في المواليد الجدد الذين يرضعون من الثدي نوع من الصفراء، تحدث في هذه الحالات:

  • تحدث في الأسبوع الأول من الحياة، إذا لم يرضع الطفل جيداً، أو إذا كان حليب الأم بطيئاً وتُسمي بصفراء الرضاعة الطبيعية.
  • قد يكون بسبب تداخل المواد الموجودة في حليب الثدي مع عملية انهيار البيليروبين، تحدث بعد 7 أيام من الحياة، وتبلغ ذروتها في 2-3 أسابيع وتُسمي بصفراء حليب الثدي.

ترتبط بعض حالات الصفراء الحادة بالرضع ببعض المشاكل المرضية مثل:

  • مرض الكبد.
  • فقر الدم المنجلي.
  • نزيف تحت فروة الرأس، بسبب صعوبة الولادة.
  • تعفن الدم أثناء عدوى الدم.
  • خلل في خلايا الدم الحمراء للطفل.
  • مشكلة في القناة الصفراوية أو الأمعاء.
  • عدم توافق فصائل الدم، عندما يكون لدى الأم والطفل أنواع دم مختلفة، تهاجم الأجسام المضادة للأم خلايا الدم الحمراء للطفل.
  • وجود أعداد كبيرة من خلايا الدم الحمراء، تكون أكثر شيوعاً عند الأطفال الصغار والتوائم.
  • نقص انزيمات الكبد.
  • الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية.
  • الغدة الدرقية خاصةً الغدة الدرقية الخاملة.
  • التهاب الكبد .
  • نقص الأكسجين .
  • بعض الالتهابات مثل مرض الزهري والحصبة الألمانية.1

عوامل الخطر

عوامل الخطر الشائعة للصفراء عند حديثي الولادة هي:

  • الولادة المبكرة، خاصةً الأطفال الذين لديهم كبد غير ناضج وحركات أقل في الأمعاء، وهذا يعني أن هناك ترشيح أبطأ وإفراز نادر من البيليروبين.
  • الرضاعة الطبيعية، الأطفال الذين لا يحصلون على ما يكفي من المواد الغذائية أو السعرات الحرارية من حليب الأم أو المصابون بالجفاف، يُعتبروا هم الأكثر عرضة للإصابة بصفراء حديثي الولادة.
  • عدم توافق فصائل الدم، عندما يكون لدى الأم والطفل أنواع دم مختلفة، فإن الأجسام المضادة للأم تمر عبر المشيمة وتهاجم خلايا الدم الحمراء للجنين، مما يؤدي إلى الانهيار السريع.
  • حدوث الكدمات أثناء الولادة، وهذا يمكن أن يجعل خلايا الدم الحمراء تنهار بشكل أسرع، مما يؤدي إلى زيادة مستوي البيليروبين في الدم.

أعراض الصفراء عند حديثي الولادة

أكثر العلامات انتشاراً للصفراء الأطفال هو الجلد الأصفر واصفرار بياض العينين، يبدأ هذا عادةً من الرأس وينتشر في الصدر والمعدة والذراعين والساقين.

أعراض الصفراء عند حديثي الولادة يُمكن أن تشمل أيضاً:

  • النعاس.
  • البراز شاحب، يجب أن يكون للأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية براز لونه أصفر مخضر، في حين يجب أن يكون للرضع الذين يرضعون رضاعة صناعية براز لونه أخضر.
  • سوء تغذية.
  • بول غامق، بول الأطفال حديثي الولادة يجب أن يكون عديم اللون.

أعراض صفراء الرضيع الشديد تشمل:

  • اصفرار البطن أو الأطراف.
  • نعاس.
  • عدم القدرة على زيادة الوزن.
  • التغذية السيئة.2

تشخيص الصفراء عند حديثي الولادة

يوصي الأطباء بفحص الأطفال لمعرفة ما إذا كان يتم التخلص من الصفراء قبل خروجهم من المستشفى ومرة ​​أخرى بعد الولادة بعد 3-5 أيام، عندما يكون مستوى البيليروبين عالي.

من المرجح أن يشخص الأطباء الصفراء بناءً على المظهر وحده، ومع ذلك، سيتم تحديد شدة الصفراء عن طريق قياس مستويات البيليروبين في الدم، يمكن فحص مستويات البيليروبين عن طريق فحص الدم في المصل (SBR) أو جهاز البيليروبينومتر عبر الجلد، والذي يقيس مقدار الضوء الذي يضيء من خلال الجلد.

إذا استمر اليرقان الرضيع لأكثر من أسبوعين، فيجوز للأطباء إجراء مزيد من اختبارات الدم واختبارات البول للتحقق من الاضطرابات الكامنة.

علاج الصفراء عند حديثي الولادة

العلاج بالضوء، هو علاج لحالات مرضى الصفراء التي لا تتحلل بمفردها، عادةً ما يكون علاج اليرقان الخفيف عند الرضع غير ضروري، لأنه يميل إلى الاختفاء من تلقاء نفسه خلال أسبوعين.

إذا كان الرضيع يعاني من اليرقان الحاد، فقد يحتاجون إلى إعادة إدخاله إلى المستشفى لتلقي العلاج لخفض مستوي البيليروبين في مجرى الدم، في بعض الحالات الأقل شدة، قد يتم العلاج في المنزل.

بعض خيارات علاج الصفراء الحاد تشمل:

  • العلاج بالضوء عبارة عن العلاج بالأشعة الضوئية، حيث يوضع الطفل تحت ضوء خاص، مغطى بدرع من البلاستيك لتصفية الضوء فوق البنفسجي، حيث يعالج الضوء بنية جزيئات البيليروبين حتى يمكن إفرازها خارج الجسم.
  • تبادل نقل الدم، يتم سحب دم الطفل بشكل متكرر ثم استبداله بدم متبرع، لن يتم النظر في هذا الإجراء إلا إذا لم ينجح العلاج الضوئي لأن الطفل سيحتاج إلى أن يكون في وحدة العناية المركزة (ICU) لحديثي الولادة.
  • الجلوبيولين المناعي الوريدي (IVIg)، في حالات عدم توافق فصائل الدم، قد يصاب الرضيع بنقل الجلوبيولين المناعي؛ هذا بروتين في الدم يخفض مستويات الأجسام المضادة من الأم، التي تهاجم خلايا الدم الحمراء للرضيع.
  • إذا كان سبب الصفراء شيء آخر، فقد تكون هناك حاجة لعملية جراحية أو علاج دوائي.3

مدة علاج الصفراء عند حديثي الولادة

قد يتم التخلص من الصفراء من تلقاء نفسها بعد أسبوع من الولادة بمتابعة رضاعة الطفل المستمرة، وقد تصل إلي أشهر لعلاجها ولكن إذا كانت أقل من 8 ملج في حالة عدم احتياج الطفل لدخوله الحضانة، وفي هذه الحالات تكون غير خطيرة ولكن تحتاج فقط الصبر ومتابعة الطفل باستمرار.

المراجع

  1. https://www.healthline.com/health/newborn-jaundice[]
  2. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/infant-jaundice/symptoms-causes/syc-20373865[]
  3. https://www.medicalnewstoday.com/articles/165358#prevention[]
السابق
نسبة الصفار عند الأطفال حديثي الولادة
التالي
شحن اللابتوب الجديد

اترك تعليقاً