صحة

مدة علاج حمي التيفود

مدة علاج حمي التيفود

ما هي حمي التيفود؟

حمى التيفود هي عدوى بكتيرية يمكن أن تنتشر في جميع أنحاء الجسم، وتؤثر على العديد من الأعضاء، بدون العلاج السريع لحمي التيفود، يمكن أن تحدث مضاعفات خطيرة ويمكن أن تكون الحمي مميتة، تحدث حمي التيفود بسبب بكتيريا تسمى Salmonella typhi، والتي ترتبط بالبكتيريا التي تسبب التسمم الغذائي بالسالمونيلا، حمى التيفود معدية للغاية، حيث يمكن للشخص المصاب أن ينقل البكتيريا من جسمه في برازه وينتقل إلي غيره، فإذا تناول شخص آخر الطعام أو شرب الماء الملوث بكمية صغيرة من براز أو بول مصاب، فيمكن أن يصاب بالبكتيريا ويصاب بحمى التيفود.1

من هم أكثر الإصابة بحمي التيفود؟

حمى التيفود هي الأكثر شيوعاً في أجزاء من العالم خاصةً الذين يعانون من سوء الصرف الصحي ومحدودية الوصول إلى المياه النظيفة، يعتقد أن الأطفال في جميع أنحاء العالم هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بحمى التيفود، قد يكون هذا لأن نظامهم المناعي (الدفاع الطبيعي للجسم ضد العدوى والمرض) ضعيف وما زال يتطور، لكنك قد تكون أيضاً مُعرض لخطر الإصابة بالعدوى إذا زرت آسيا أو إفريقيا أو أمريكا الجنوبية.

أعراض حمى التيفود

الأعراض الرئيسية لحمى التيفود هي:

  • درجة حرارة عالية يمكن أن تصل إلى 39 إلى 40 درجة مئوية.
  • صداع الرأس.
  • الأوجاع والآلام العامة في الجسم.
  • السعال.
  • الإمساك.

مع تقدم العدوى: 

مدة علاج حمي التيفود

إذا لم يتم علاج حمى التيفود، فستستمر الأعراض في التفاقم خلال الأسابيع التالية وسيزداد خطر الإصابة بمضاعفات قاتلة، تتطور أعراض حمى التيفود عادةً بعد أسبوع أو أسبوعين من إصابة الشخص ببكتيريا السالمونيلا التيفية.

فمع العلاج، يجب أن تتحسن أعراض حمى التيفود بسرعة خلال 3 إلى 5 أيام، إذا لم يتم علاجها، فسوف تزداد سوءاً على مدار بضعة أسابيع، وهناك خطر كبير من مضاعفات حمى التيفود التي قد تهدد الحياة، بدون علاج، يمكن أن يستغرق الأمر أسابيع أو حتى شهور حتى يتعافى المصاب تماماً، ويمكن أن تعود الأعراض.

علاج حمي التيفود في المنزل

إذا تم تشخيص حمى التيفود في مراحله المبكرة، فقد يتم وصف دورة من أقراص المضادات الحيوية لك، يحتاج معظم الناس لأخذ هذه المضادات الحيوية لمدة 7 إلى 14 يوماً، طورت بعض سلالات بكتيريا السالمونيلا التيفية التي تسبب حمى التيفود نفسها لتقاوم نوع أو أكثر من المضادات الحيوية، وقد أصبحت هذه مشكلة متزايدة مع عدوى التيفود التي تنشأ في جنوب شرق آسيا، عادةً ما يتم اختبار أي عينات دم أو براز أو بول يتم أخذها أثناء التشخيص في المختبر لتحديد السلالة التي أصبت بها، بحيث يتم اختيار علاج مضاد حيوي مناسب لحالتك، يجب أن تبدأ الأعراض في التحسن في غضون يومين إلى ثلاثة أيام من تناول المضادات الحيوية، ولكن من المهم جداً أن تنهي الدورة لضمان إزالة البكتيريا تمامًا من جسمك، لحماية نفسك من التيفود وعلاج نفسك يجب أن :

  • تتأكد من الراحة.
  • شرب الكثير من السوائل. 
  • تناول وجبات منتظمة، يجب أن تهتم بتناول وجبات أصغر بشكل متكرر، بدلاً من 3 وجبات كبيرة في اليوم.
  • يجب عليك أيضاً الحفاظ على معايير جيدة للنظافة الشخصية، مثل غسل يديك بانتظام بالصابون والماء الدافئ، لتقليل خطر انتشار العدوى للآخرين.
  • اتصل بطبيبك العام في أقرب وقت ممكن إذا تفاقمت الأعراض أو ظهرت عليك أعراض جديدة أثناء العلاج في المنزل.

في عدد قليل من الحالات، قد تتكرر الأعراض أو العدوى، و يُعرف هذا بالانتكاس.

  • الابتعاد عن العمل أو المدرسة، يمكن لمعظم الأشخاص الذين يعالجون من حمى التيفود العودة إلى العمل أو المدرسة بمجرد أن يبدأوا في الشعور بالتحسن، ويستثنى من ذلك الأشخاص الذين يعملون مع الطعام والأشخاص الضعفاء، مثل الأطفال دون سن الخامسة وكبار السن والذين يعانون من سوء الصحة.

علاج حمي التيفود في المستشفى

يُنصح بالدخول إلى المستشفى عادة إذا كنت تعاني من أعراض شديدة من حمى التيفود، مثل القيء المستمر أو الإسهال الشديد أو تورم المعدة، كإجراء وقائي، يمكن إدخال الأطفال الصغار الذين يعانون من حمى التيفود إلى المستشفى.

في المستشفى، ستحصل على حقن المضادات الحيوية وقد يتم إعطاءك أيضاً سوائل ومغذيات مباشرة في الوريد من خلال التنقيط الوريدي، قد تكون هناك حاجة إلى الجراحة إذا كنت تعاني من مضاعفات حمى التيفود التي تهدد الحياة، مثل النزيف الداخلي أو جزء من انقسام الجهاز الهضمي، ولكن هذا نادر جداً في الأشخاص الذين يعالجون بالمضادات الحيوية.

يستجيب معظم الأشخاص بشكل جيد للعلاج في المستشفى ويتحسنوا في غضون 3 إلى 5 أيام، ولكن قد يستغرق الأمر عدة أسابيع حتى تكون بحالة جيدة بما يكفي لمغادرة المستشفى.3

انتكاسات حمي التيفود

يعاني بعض الأشخاص الذين تم علاجهم من حمى التيفود من الانتكاسات، والذي تحدث عند عودة الأعراض، في هذه الحالات، تعود الأعراض عادةً بعد حوالي أسبوع من انتهاء العلاج بالمضادات الحيوية، في المرة الثانية تكون الأعراض أكثر اعتدالاً وتستمر لفترة أقصر من المرض الأصلي، ولكن عادةً ما يوصى بمزيد من العلاج بالمضادات الحيوية، يجب أن تراجع طبيبك في أقرب وقت ممكن إذا عادت الأعراض بعد العلاج.

بعد انتهاء الأعراض، يجب أن يكون لديك اختبار براز آخر للتحقق مما إذا كان لا يزال هناك بكتيريا السالمونيلا التيفية في برازك أم لا، إذا كانت موجودة فقد تكون قد أصبحت حاملاً لعدوى التيفود، وقد تحتاج إلى دورة أخرى من المضادات الحيوية لمدة 28 يوماً لطرد البكتيريا، حتى تظهر نتائج الاختبار من المهم جداً أن تغسل يديك جيداً بعد الذهاب إلى المرحاض قبل تناول أي طعام أو تحضيره.

المراجع

  1. https://www.medicalnewstoday.com/articles/156859[]
  2. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/typhoid-fever/diagnosis-treatment/drc-20378665[]
  3. https://www.nhs.uk/conditions/typhoid-fever/treatment/[]
السابق
تقوية اشارة الواي فاي راوتر
التالي
خفض ضغط الدم بسرعة في المنزل

اترك تعليقاً