أمراض الأطفال

مضاد حيوي لالتهاب الأذن للأطفال

مضاد حيوي لالتهاب الأذن للأطفال

ما هو التهاب الأذن الوسطى؟

التهاب أذن الأطفال هي حالة شائعة تؤثر على الأطفال في سن مبكر جداً، وقد يُسبب له الدموع في وقت متأخر من الليل، وجذب الأذن، والذهاب المستمر لطبيب الأطفال.

التهاب الأذن الوسطى الحاد (AOM) هو عبارة عن أذن وسطية منتفخة ومصابة في كثير من الأحيان حيث يتراكم السوائل خلف طبلة الأذن ويؤدي إلى الألم، إن التهاب الأذن الوسطى الحاد هو أيضاً التشخيص الأكثر شيوعاً في عيادة طبيب الأطفال، وهو سبب رئيسي لوصف المضادات الحيوية للأطفال، يصاب نصف الأطفال تقريباً بعدوى أذن واحدة على الأقل، يُعد التهاب الأذن الوسطى الحاد نادراً في الأطفال والمراهقين والبالغين في سن المدرسة، ولكن لا يزال من الممكن حدوثه.

تقع الأذن الوسطى خلف طبلة الأذن مباشرة، حيث يفرغ أنبوب استاكيوس في الأذن الوسطى السوائل بعيداً عن الأذن، لذلك عندما يتراكم السائل في قناة استاكيوس مما يؤدي إلى زيادة الضغط على طبلة الأذن مما يتسبب في الألم، يمكن أن تصاب الأذن بالبكتيريا التي يمكن أن تنمو في السائل المحبوس خلف طبلة الأذن.

التهابات الأذن شائعة عند الرضع والأطفال لأن قناة استاكيوس ضيقة وأفقية ويُمكن أن تسد بسهولة، يمكن أن تكون التهابات الأذن شائعة عند الأطفال الذين يعانون أيضاً من الزكام بسبب الفيروسات، قد تبدأ أعراض عدوى الأذن خلال اليوم الثالث إلى السابع من البرد، عادةً ما يعاني الأطفال المصابون بعدوى الأذن من سيلان الأنف واحتقان الأنف، و قد يحدث فقدان في السمع الخفيف، إذا استمر فقدان السمع لفترة طويلة من الوقت، فقد يسبب مشاكل في الكلام واللغة والتعلم.1

أعراض عدوى الأذن

إذا كنت تعتقد أن طفلك مصاب بعدوى في الأذن، فراجع طبيب الأطفال حيث يمكنهم إجراء تشخيص دقيق والبحث عن المضاعفات ووصف الأدوية المناسبة، إذا لزم الأمر.

من العلامات الواضحة لعدوى الأذن هي انتفاخ الأذن، وألم في الأذن، قد يعاني الأطفال الأكبر سناً أيضاً من فقدان السمع.

في الأطفال الصغار والرضع، قد تشمل أعراض عدوى الأذن ما يلي:

  • شد الأذنين وآلام الأذن.
  • حمى فوق 38 درجة مئوية.
  • فقدان السمع المؤقت.
  • اضطراب النوم.
  • التهيج، والاندفاع والبكاء الذي لا يطاق.
  • القيء والإسهال.
  • آلام الأذن عند الرضع والأطفال.2

ما هي عوامل الخطر لالتهاب الأذن الوسطى الحاد؟

أي شيء يتسبب في تورم قناة استاكيوس أو انسدادها يمكن أن يؤدي إلى التهابات الأذن، قد تشمل هذه العوامل مثل:

  • الحساسية.
  • نزلات البرد.
  • زيادة إفراز المخاط واللعاب أثناء التسنين.
  • الزوائد الأنفية المصابة أو المتضخمة.
  • دخان التبغ أو أي مهيجات أخرى مثل بعض المواد الكيميائية.

تشمل العوامل الأخرى التي قد تزيد من فرص إصابة طفلك بالتهاب الأذن ما يلي:

  • العمر: تتراوح ذروة التهاب الأذن الوسطى الحاد بين 6 و 18 شهراً.
  • وجود تاريخ عائلي من التهاب الأذن الوسطى الحاد.
  • الابتعاد عن الرضاعة الطبيعية للطفل.
  • الشرب من الزجاجة أو كوب الشرب أثناء الاستلقاء على الظهر.
  • استخدام اللهاية.
  • العدوى المتكررة للأذن.
  • عدم الحصول على الرعاية الطبية الكافية.

التهابات الأذن ليست معدية، لكن نزلات البرد معدية وقد تنتشر من خلال مركز الرعاية النهارية أو المدرسة وتزيد من خطر الإصابة بعدوى الأذن، قد يشير تصريف السوائل الخضراء أو الصفراء خارج الأذن إلى تمزق طبلة الأذن.3

كيف يتم تشخيص التهاب الأذن الوسطى الحاد؟

أولاً، سيسألك طبيبك عن مدة ظهور الأعراض ووجود ألم في الأذن وأي إفرازات من الأذن وما إذا كانت هناك حمى، قد يستفسر طبيبك أيضاً عن وجود أي تاريخ سابق من التهابات الأذن.

يمكن لطبيب الأطفال أن ينظر في أذن طفلك لمعرفة ما إذا كانت هناك عدوى، عن طريق استخدام أداة تسمى منظار الأذن، وهي أداة مخروطية الشكل مع ضوء لعرض طبلة الأذن، قد يبحث الطبيب عن مناطق باهتة أو احمرار أو سوائل خلف طبلة الأذن  أو دم أو صديد داخل الأذن الوسطى أو وجود ثقب في طبلة الأذن ،قد يستخدم الطبيب نفخة من الهواء لمعرفة ما إذا كانت طبلة الأذن تتحرك أو يقوم باختبار يسمى مخطط طبقي يقيس كيفية تحرك طبلة الأذن.

ما هي الأدوية التي تعالج التهاب الأذن الوسطى؟

سيتحسن بعض الأطفال دون علاج مضاد حيوي محدد، لأن العديد من التهابات الأذن فيروسية بطبيعتها لا تحتاج إلى مضاد حيوي، لكن غالباً ما يصف الأطباء المضادات الحيوية عند الرضع والأطفال دون سن السنتين ومع تكرار التهابات الأذن المتكررة.

بالنسبة للأطفال الأكبر سناً فوق السنتين، قد يتبنى طبيبك نهج “الانتظار والترقب” خلال 48 إلى 72 ساعة، حيث ستتحسن بعض التهابات الأذن من تلقاء نفسها، يجب أن يكون الوالدان على استعداد للمتابعة مع الطبيب في 2 إلى 3 أيام باستخدام نهج “الانتظار والترقب”، يجب أن يستند اختيار المضادات الحيوية على الفعالية، والاحتياجات الخاصة بالمريض مثل الحساسية، وتفضيل شكل الجرعة أو الذوق والراحة والتكلفة، من المهم أن تتذكر أنه على الرغم من أن معظم المضادات الحيوية المستخدمة في التهابات الأذن آمنة للغاية ، إلا أنه لا تزال هناك آثار جانبية، حيث يعاني ما بين 4 و 10 من كل 100 طفل من آثار جانبية، مثل الإسهال أو الطفح الجلدي من استخدام المضادات الحيوية.

المضاد الحيوي المستخدم لالتهاب الأذن للأطفال

علاج الخط الأول من المضاد الحيوي لالتهاب الأذن للأطفال هو الأموكسيسيلين و الأموكسيسيلين مع كلافولانات، على النحو الموصى به من قبل الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP)، فإن الجرعة العالية من الأموكسيسيلين تكون من 80 إلى 90 ملليغرام (ملغ) لكل كيلوغرام (كجم) في اليوم على جرعتين مقسمتين لمدة 5 إلى 10 أيام  يكون هو العلاج المفضل في معظم الحالات، و الجرعة القصوى المقترحة من أموكسيسيلين هي 3 غرامات في اليوم.

العلاج البديل للخط الأول هو الأموكسيسيلين مع كلافولانات وتكون جرعته 90 ملغ / كغ / يوم أموكسيسيلين و 6.4 ملغ / كغ / يوم كلافولانات في جرعتين مقسمتين.

المراجع

  1. https://www.drugs.com/article/middle-ear-infections-children.html[]
  2. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/ear-infections/symptoms-causes/syc-20351616[]
  3. https://www.mydr.com.au/kids-teens-health/otitis-media-in-children[]
السابق
علاج وجع الأذن عند الأطفال
التالي
انتفاخ الأذن من الخارج عند الأطفال

اترك تعليقاً