صحة

هل ارتفاع الكوليسترول يسبب الخمول

ارتفاع الكوليسترول في الدم

ارتفاع الكوليسترول في الدم

ارتفاع الكوليسترول في الدم معروف طبياً باسم فرط كوليسترول الدم، هذا يعني أن هناك مستوى مرتفع من الكوليسترول في مجرى الدم، قد يكون سبب ارتفاع الكوليسترول في الدم هو مزيج من اختلافات العوامل الوراثية والتأثيرات البيئية، وقد يكون أيضاً بسبب بعض الأطعمة المستهلكة مثل اللحوم ومنتجات الألبان كاملة الدسم وصفار البيض وبعض أنواع الأسماك  التي قد تزيد من الوزن وبالتالي تؤثر في كوليسترول الدم وتعمل على ارتفاع نسبته بالدم، ارتفاع الكوليسترول في الدم لا ينتج عنه علامات أو أي أعراض محددة؛ ومع ذلك، فإنه قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثل الأزمات القلبية وانسداد العضلة القلبية، يمكن أن تشمل أعراض أمراض القلب والأوعية الدموية :

  • ألم في الصدر.
  • ضيق في التنفس.
  • ألم في الساقين أثناء التمرين.

 يمكن أن تشمل الأعراض الأخرى المرتبطة بأمراض القلب والأوعية الدموية:

  •  التعب.
  • الضعف.
  • خفقان القلب.
  • السعال.

أسباب ارتفاع الكوليسترول في الدم

هناك بعض الأطعمة التي تعمل علي زيادة الكوليسترول في الدم ومن المهم أن يتجنبها  الإنسان إذا أمكن مثل:

  • صفار البيض.
  • المحار.
  • منتجات الألبان مثل الزبدة وبعض أنواع الجبن.
  • اللحوم المصنعة مثل لحم الخنزير.
  • الوجبات السريعة مثل الهمبرغر والبطاطس المقلية والدجاج المقلي.
  • تناول الوجبات الخفيفة مثل الفشار خاصةً إذا تم عمله في المايكرويف بسبب ارتفاع نسبة الملح والزبدة فيه.
  • اللحوم الحمراء.

عوامل الخطر

يرجع ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم إلى مجموعة متنوعة من العوامل الوراثية والبيئية، قد تؤثر الأمراض الكامنة أيضاً التي تصيب الكبد والغدة الدرقية والكلى على مستويات الكوليسترول في الدم ومن عوامل الخطر التي قد تؤثر على كوليسترول الدم:

  • الوراثة: الجينات قد تؤثر على انجذاب الجسم للكوليسترول الضار، ففرط كوليسترول الدم العائلي هو شكل موروث من ارتفاع الكوليسترول في الدم قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب المبكرة.
  • الوزن: الوزن الزائد قد يزيد بشكل طفيف مستوى الكوليسترول الضار في الدم، فقدان الوزن قد يخفض كوليسترول الدم الضار ويرفع مستويات الكولسترول الحميد.
  • النشاط البدني : قد يؤدي النشاط البدني المنتظم إلى خفض الدهون الثلاثية وزيادة مستويات الكوليسترول الحميد.
  • العمر والجنس: قبل انقطاع الطمث، عادة ما تكون مستويات الكوليسترول الكلي لدى النساء أقل من الرجال في نفس العمر، مع تقدم العمر للنساء وللرجال ترتفع مستويات الكوليسترول في الدم لديهم خاصةً بعد الخمسين عامًا غالبًا ما يكون لدى النساء مستويات الكوليسترول الكلي أعلى من الرجال في نفس العمر.
  • تعاطي الكحول: يرفع الكحول من مستويات الدهون الثلاثية المسببة لكثير من المخاطر التي تُصيب أمراض القلب.
  • الإجهاد العقلي: أظهرت العديد من الدراسات أن الإجهاد يرفع مستويات الكوليسترول في الدم على المدى الطويل.

أعراض ارتفاع الكوليسترول في الدم

ارتفاع الكوليسترول في الدم ليس له أعراض، فاختبار الدم هو الطريقة الوحيدة لاكتشاف ما إذا كان لديك المرض أم لا.

هل ارتفاع الكوليسترول يُسبب الخمول

قما قلنا من قبل لا يوجد أعراض لارتفاع الكوليسترول في الدم ولكن يوجد بعض الأعراض الخفيفة التي قد تدل علي ارتفاع الكوليسترول ولكنها أعراض ليست أكيدة ومنها:

  • آلام شديدة في الصدر: فهذا يعني إحتمالية الإصابة بذبحة صدرية نتيجة زيادة نسبة الكوليسترول.
  • الغثيان: أيضاً يسبب ارتفاع الكوليسترول بعض الإضطرابات في المعدة والأمعاء، والناتجة عن الطعام الدسم.
  • الخمول والشعور بالتعب الشديد: قد يؤثر ارتفاع الكوليسترول في الدم علي عدم القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية بصورة طبيعية، حيث أن ارتفاع الكوليسترول يؤثر على إنتاج الهرمونات الهامة الناتجة من الغدة الدرقية لذلك قد تتسبب في الخمول الدائم للجسم والشعور بالنوم دائماً.
  • ضيق التنفس: والناتج عن وجود مشكلة في تدفق الدم بسبب ارتفاع الكوليسترول به.

متي يُمكنك الذهاب إلي الطبيب

يجب أن تسأل طبيبك عما إذا كان يجب إجراء اختبار الكوليسترول في الدم أم لا، عادة ما يتم اختبار الأطفال والشباب الذين ليس لديهم عوامل خطر للإصابة بأمراض القلب في الأعمار بين 9 و 11 مرةً وفي الأعمار بين 17 و 19 عامًا مرةً أخري، عادة ما يتم إجراء إعادة الاختبار للبالغين دون عوامل خطر للإصابة بأمراض القلب كل خمس سنوات.

قد يقترح طبيبك أيضًا اختبارات أكثر تكرارًا إذا كان لديك تاريخ عائلي من ارتفاع الكوليسترول في الدم أو أمراض القلب أو عوامل الخطر الأخرى مثل التدخين و مرض السكري  وارتفاع ضغط الدم.

علاج ارتفاع الكوليسترول في الدم

تغيير نمط الحياة مثل ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي هو خط الدفاع الأول ضد ارتفاع الكوليسترول في الدم، ولكن إذا قمت بإجراء هذه التغييرات الهامة في نمط الحياة وظلت مستويات الكوليسترول في الدم مرتفعة فقد يوصي طبيبك بالدواء، يعتمد اختيار الدواء أو مجموعة الأدوية على عدة عوامل مثل الجنس والعمر والآثار الجانبية للأمراض.

من العقاقير المخفضة للكوليسترول:

  • أتورفاستاتين (ليبيتور) .
  • فلوفاستاتين .
  • لوفاستاتين.
  • بيتافاستاتين .
  • برافاستاتين.
  • روزوفاستاتين (كريستور) .
  • سيمفاستاتين (زوكور).
  • أدوية الفينوفيبرات.
  • النياسين.
  • أدوية المكملات الغذائية مثل الأوميجا 3.

الوقاية من ارتفاع الكوليسترول في الدم

  • تناولي وجبات منخفضة الملح .
  • زيادة تناول الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • الحد من كمية الدهون الحيوانية واستخدام الدهون الجيدة في الاعتدال.
  • تفقد الوزن الزائد والحفاظ على وزن صحي.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • ممارسة الرياضة في معظم أيام الأسبوع لمدة 30 دقيقة على الأقل.
  • الابتعاد عن شرب الكحول .
  • السيطرة على التوتر والضغط العصبي.
السابق
مدة النفاس بعد الولادة القيصرية
التالي
متى تتم الولادة القيصرية في الشهر التاسع

اترك تعليقاً