الحمل و الولادة

هل تحليل الحمل بالبول مضمون

مدى دقة اختبار الحمل عن طريق البول

اختبارات الحمل

يعرف اختبار الحمل بأنه إجراء تقوم به النساء اللاتي يتوقعن حدوث الحمل لديهن بعد إتمام المعاشرة مع الشريك، ويهدف هذا الاختبار إلى فحص ما إذا كان هناك حدوث الحمل من عدمِه، ويتم إجراء هذا الاختبار في المختبرات الطبيّة أو في عيادة الطبيب من خلال فحص البول أو فحص الدم، ويتم إجراؤه أيضاً في المنزل من خلال فحص البول، وذلك باستخدام شريط أو عصا فحص الحمل والتي تباع في الصيدليات، ويتم خلال اختبار الحمل هذا قياس هرموناً معيّناً في الجسم يسمّى بهرمون البروجسترون HCG، وهو هرمون يتم إفرازه من المبيضن بعد حدوث التبويض ومن المشيمة خلال الحمل، ويظهر هذا الهرمون في دم وبول المرأة الحامل في وقتٍ مبكر بعد حوالي 10 أيام من حدوث الحمل.

آلية عمل اختبارات الحمل

تعتبر اختبارات الحمل التي يتم اجراؤها في المنزل طريقة سهلة ودقيقة لمعرفة وجود الحمل من عدمه، كل ما عليك فعله هو القيام بالتبوّل والحصول على عدد من قطرات البول ووضعها في المكان المخصص لذلك في شريط أو عصا فحص الحمل، ويباع شريط فحص الحمل هذا في غالبية الصيدليات، وهو قليل التكلفة والثمن، وعادةً ما يكون سعره “دولار واحد” فقط أو أقل أو أكثر قليلاً وفقاً للأسعار في بلدك.

تعمل اختبارات الحمل بواسطة فحص البول، وذلك للبحث عن هرمون يسمّى بروجسترون (HCG)، ولا ينتج الجسم هذا الهرمون إلا في حالة وجود الحمل، ويتم إفرازه بعد التصاق البويضة المخصبة ببطانة الرحم، وعند القيام بوضع قطرات البول على الفتحة المخصصة لذلك، فإنه بعد دقائق عدة (حوالي 5 دقائق ) أو أقل من ذلك، تظهر النتيجة، وإما أن تكون النتيجة إيجابية ويتم التعبير عنها في شريط الحمل في حال تم رسم (خطيّن أحمرين اللون)، ويسمّى الخط الأول والذي يظهر في البداية ويكون لونه غامقاً بـ خط الاختبار، وتكون النتيجة سلبية في حال تم رسم (خط واحد أحمر اللون) يسمّى بخط التحكم ، وتظهر الخطوط هذه في المكان المجاوِر للمنطقة الماصّة والتي تم وضع قطرات البول عليها، أو تم غمسها في عيِّنة البول، وتختلف أشكال جهاز فحص الحمل من خلال البول، حيث أنه في بعض الأحيان تكون المنطقة الماصة موجودة في بداية الشريط وتكون مغطّاة بغطاء بلاستيكي، وأحياناً تكون المنطقة الماصة عبارة عن فتحة دائرية أو بيضاوية الشكل تقع على سطح الشريط.

هل يمكن الاستدلال على الحمل من خلال لون البول؟

من الممكن أن يتراوح لون بول الشخص السليم من اللون الأصفر الفاتح جداً أو اللون الشفاف إلى الأصفر الغامق قليلاً، ومع ذلك ، يمكن أن يكون هذا التغيير أكثر وضوحاً في حال وجود الحمل، ويمكن أن يتراوح اللون من الأصفر الفاتح الشديد إلى اللون الأصفر الغامق أو البرتقالي، ولا يمكن اطلاقاً الاعتماد على لون البول في اختبار الحمل، لكن من الممكن أن يكون دلالة على وجود الحمل من عدمه.

مدى دقة اختبارات الحمل التي تتم من خلال البول ؟

يتساءل الكثيرون عن مدى الدقّة التي تتمتّع بها اختبارات الحمل من خلال شريط الحمل، والذي يتم الفحص فيها من خلال البول، إن اختبارات الحمل هذه تعتبر غايةً في الدقة عندما يتم استخدامها بالشكل السليم والصحيح، وتصل نسبة دقّة النتيجة التي يتم الحصول عليها من خلال هذا التحليل إلى 99%، إذن فإن هذا الاختبار المنزلي وفقاً لما تمت الإشارة إليه يكون دقيق تماماً مثله مثل اختبار الحمل من خلال البول الذي ستحصل عليه عند زيارة الطبيب.

هل يمكن أن يكون هناك حمل رغم ظهور النتيجة سلبية ؟

في حال كانت نتيجة الفحص سلبية، فقد لا يكون هناك حالة حمل، إلّا أن النتائج السلبيّة أقل موثوقية من النتائج الإيجابية، فمن الممكن مثلاً أن يكون اختبار الحمل قد تم إجراؤه في وقتٍ مبكّر جداً، فقد يكون هناك حمل قد حدث، ولكن قد لا يكون هناك كميّة كافية من هرمون الحمل (البروجسترون) في الجسم لإعطاء نتيجة اختبار إيجابية.

متى يكون اختبار الحمل أكثر دقّة ؟

يكون اختبار الحمل أكثر دقة عندما يتم إجراؤه بعد فوات الدورة الشهرية، ويجب الانتظار حتى الأسبوع الذي يلي الدورة الشهرية الذي قد فات ميعادها، للحصول على نتيجة أكثر دقة.

متى يكون اختبار الحمل أقل دقة ؟

في حال عدم الرغبة بالانتظار حتى تفويت الدورة الشهرية، يجب الانتظار ما لا يقل عن مدة أسبوع إلى أسبوعين من ممارسة العلاقة الحميمية مع الشريك، حيث أن الجسم يحتاج إلى وقت لتطوير وزيادة مستويات وكميات يمكن اكتشافها من هرمون الحمل، وتفيد العديد من اختبارات الحمل أنها تعمل قبل أيام قليلة من تفويت الدورة الشهرية، لكن النتائج في الغالب تكون أقل دقة في هذا الوقت، وقد يؤدي ذلك للحصول على نتيجة (إيجابية) أو (سلبية) خاطئة، وتقل أيضاً دقة اختبار الحمل في حال لم يتم استخدام شريط الحمل بالطريقة الصحيحة، أو عندما يفسد شريط الحمل بطريقة أو بأخرى، أو كان تاريخ صلاحية شريط الحمل منتهية، فإن نتيجة الحمل تكون أقل دقّة، لذلك يجب قراءة التعليمات جيداً، وتأتي التعليمات مرفق مع شريط أو عصا اختبار الحمل، إضافةً لذلك فإنه يجب التحقق أيضاً من تاريخ انتهاء الصلاحيّة والذي يجب أن يكون مطبوعاً على الغلاف.

إجراء اختبار الحمل مع عدم انتظام الدورة الشهرية

إذا كانت الدورة الشهرية غير منتظمة للغاية، أو في حال لم يكن لديكِ فترات متوقّعة لقدوم الدورة الشهرية، فإن أفضل وقت للحصول على نتائج دقيقة هو إجراء اختبار الحمل بعد مرور 3 أسابيع من ممارسة العلاقة الحميمية من الشريك، لذلك ينصح في هذه الحالات بتدوين تاريخ أول ممارسة للعلاقة الحميمية بعد انتهاء الدورة الشهرية السابقة.

ما بعد ظهور نتيجة فحص الحمل إيجابية

في حال تم إجراء الحمل بعد فوات الدورة الشهرية، وظهرت نتيجة الفحص إيجابية، فمعنى ذلك أن هناك حمل قد حدث، وليس هناك ما يمنع من إجراء اختبار آخر للتأكد في حال الرغبة بذلك، سواء من خلال استخدام طريقة فحص البول مرة أخرى أو من خلال استخدام طريقة فحص الدم في عيادة الطبيب أو المختبر الطبي.

متابعة الحمل من خلال الطبيب

بعد ظهور النتيجة الإيجابية والتأكد منها، فيجب التوجه لمتابعة الحمل لدى الطبيب أو عيادة تنظيم الأسرة، أو مركز صحة الأسرة المحلي، وذلك للحصول على التوجيهات الخاصّة واللازمة للحمل، وبشكلٍ خاص ما يجب فعله وما يجب تجنبّه، إضافةً إلى الحصول على اختبار متابعة، حيث أنه سيكون الحديث حول خيارات الحمل الخاصة بك، وسوف يتم المساعدة في الحصول على الرعاية التي تحتاجها المرأة الحامل، ويجب الحرص على عدم زيارة مراكز أو عيادات غير موثوقة، لأنه لا يتم من خلالها تقديم الرعاية الطبيّة الحقيقية أو معلومات صادقة حول الحمل.

السابق
ألم في الرجل اليسري من الأعلي إلي الأسفل
التالي
كيفية استخدام شريط اختبار الحمل بالصور

اترك تعليقاً