الحمل و الولادة

هل يحدث حمل قبل الأربعين؟

الحمل قبل أربعين يوما من الولادة

الحمل قبل مرور أربعين يوماً على الولادة

من المفترض ألا يحدث حمل إلا بعد عودة الدورة الشهرية مرة أخرى، وخاصة في الستة أشهر الأولى بعد الولادة، وتعتبر النساء أن هذه الفترة تُعتبروسيلة من وسائل تحديد النسل على افتراض أن الدورة الشهرية لن تعود أثناء الرضاعة الطبيعية، ولذلك لا يقمن باختبار الحمل أثناء هذه الفترة و يبتعدون عن استخدام وسائل منع الحمل الأخرى،ولكن يتوقف عدم عودة الطمث مرة ثانية والتي يترتب عليها عدم حدوث الإباضة على بعض العوامل، ومن هذه العوامل

أسباب عدم الحمل قبل الأربعين

الرضاعة الطبيعية

من الناحية النظرية، من المفترض أن تطيل الرضاعة الطبيعية من عودة الدورة الشهرية، خاصة في الأشهر الستة الأولى بعد الولادة لذلك تختار بعض النساء استخدام هذا كشكل من أشكال تحديد النسل تسمى طريقة انقطاع الطمث المرضي، على افتراض أن الدورة لن تعود أثناء الرضاعة الطبيعية.

فمن الممكن أن تؤدي الرضاعة الطبيعية والهرمونات التي تصاحب إنتاج الحليب إلى منع حدوث الإباضة، ويقول بعض الأطباء أنه لا يمكن أن تحدث الإباضة قبل مرور 34 يوماً على الأقل بعد الولادة، فإذا كنتِ لا ترضعين، فإن الإباضة عادة لا تعود قبل مرور ستة أسابيع على الأقل.

لكن بالضبط المدة التي يمكن أن تؤخر فيها الرضاعة الطبيعية عودة الخصوبة، يعتمد ذلك على عدد المرات التي يتم فيها رضاعة الطفل بانتظام وبشكل منتظم وطول المدة التي ينام بها الطفل في فترات زمنية محددة والعوامل البيئية، إمرأة مختلفة عن الأخري، فعلى سبيل المثال، قد يوجد إمرأة تسترجع  الدورة الشهرية الخاصة بها بعد ثمانية أو تسعة أشهر بعد الولادة، لكن يوجد أخريات استرجعوا دورتهم الشهرية بعد 6 أسابيع فقط بعد الولادة.

على الرغم من أن الأطباء أكدوا أن تأخير الدورة الشهرية بالرضاعة الطبيعية يمكن أن يكون فعالًا، فمن المهم أن تتذكر أن الاعتماد على انقطاع الطمث لتحديد النسل يكون أكثر فاعلية إذا كان طفلك:

  • أقل من 6 أشهر من العمر.
  • يرضع بشكل دائم حيث لا توجد زجاجات أو أي طعام آخر قد تُعطيه لطفلك.
  • رضاعة الطفل بالطلب.
  • لا يزال يرضع في الليل.
  • يرضع على الأقل ست مرات في اليوم.

ضع في اعتبارك أن أي تقلب في روتين الرضاعة، كما لو كان طفلك ينام طوال الليل، يمكن أن يتسبب في عودة دورتك أيضًا، لتكون آمنًا لا تعتمد على الرضاعة الخالصة من الثدي باعتباره وسيلة فعالة لتحديد النسل .

الوقت المثالي للحمل مرة أخري

من الناحية المثالية، يجب على الأمهات الانتظار لمدة 12 شهرًا على الأقل بين الحمل، وفقًا لوزارة الصحة والخدمات الإنسانية بالولايات المتحدة، توصلت الأبحاث إلى أن خطر الولادة المبكرة أو انخفاض الوزن عند الولادة يزيد من فترة الحمل بين الحمل وآخر و التي قد تصل إلي 6 أشهر وقد كانت الفترات القصيرة جداً بين فترات الحمل (الأقل من 18 شهراً)، والكبيرة جداً (الأكثر من 60 شهراً) مرتبطة بالنتائج السلبية لكل من الأم والطفل.

بشكل عام، لن تبدأ معظم النساء في الإباضة فور إنجاب طفل، لكن عودة الدورة الشهرية تتراوح بين النساء على نطاق واسع، حيث تختلف دورة كل امرأة وتؤثر بعض العوامل مثل الوزن والإجهاد والتدخين والرضاعة الطبيعية والنظام الغذائي وخيارات منع الحمل على عودة الخصوبة.

فإذا كنت تخطط لتفادي الحمل وتحديد النسل، فيجب التحدث مع طبيبك حول خيارات تنظيم الأسرة، خاصة إذا كنت ترضعين طفلك ولم تكن متأكداً من موعد عودة دورتك الشهرية.

السابق
نزول الدم بعد الأربعين من الولادة القيصرية
التالي
مدة النفاس بعد الولادة القيصرية

اترك تعليقاً