صحة

أسباب ارتفاع السكر المفاجئ عند الأطفال

أسباب ارتفاع السكر المفاجئ عند الأطفال

إن داء السكري من النوع الأول والنوع الثاني مرضان مختلفان، لكنهما يؤثران على استخدام الجسم للأنسولين، يحدث داء السكري من النوع الأول عند الأطفال، عندما يكون البنكرياس غير قادر على إنتاج الأنسولين، بدون الأنسولين لا يمكن للسكر أن ينتقل من الدم إلى الخلايا، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم.

علاج ارتفاع السكر

يشمل علاج داء السكري استخدام الأنسولين مدى الحياة ومراقبة نسبة السكر في الدم، مع النظام الغذائي وإدارة التمارين للمساعدة في الحفاظ على مستويات السكر في الدم ضمن النطاق المستهدف، غالباً ما يظهر النوع الأول أثناء الطفولة أو المراهقة، ولكن يمكن أن يبدأ في أي وقت، أما بالنسبة لداء السكري من النوع الثاني فهو أقل شيوعاً لدى الأطفال الصغار، ولكن يمكن أن يحدث عندما لا يعمل الأنسولين بشكل صحيح، أي بدون كمية كافية من الأنسولين، فحينها يُمكن أن يتراكم الجلوكوز في مجرى الدم.1

يمكن للأشخاص غالبًا التحكم في داء السكري من النوع الثاني من خلال:

  • تغيير النظام الغذائي.
  • عمل المزيد من التمارين الرياضية.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • في بعض الأحيان يحتاج الشخص إلى الدواء.

تزداد فرصة الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني مع تقدم الأشخاص في السن، ولكن يمكن للأطفال أيضاً الإصابة به.

أعراض ارتفاع السكر المفاجئ لدي الأطفال

بعض الأعراض شائعة لكلا النوعين من مرض السكري، تشمل الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض السكري من النوع الأول بين الأطفال والمراهقين ما يلي:

  • زيادة العطش والتبول.
  • الجوع.
  • فقدان الوزن.
  • الإعياء.
  • رائحة فاكهة عند التنفس.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • قد تصاب الفتيات بعدوى خميرة. 
  • غالباً ما يكون فقدان الوزن من الأعراض الشائعة قبل التشخيص.

تشمل أعراض داء السكري من النوع الثاني ما يلي:

  • التبول في كثير من الأحيان، وخاصة في الليل.
  • زيادة العطش.
  • التعب.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • الحكة حول الأعضاء التناسلية، ربما بسبب عدوى الخميرة.
  • التئام بطيء للجروح .
  • عدم وضوح الرؤية مع جفاف عدسة العين.

تشمل العلامات الأخرى لمقاومة الأنسولين ما يلي:

  • بقع داكنة مخملية من الجلد تسمى الشواك الأسود.
  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS).

تميل أعراض داء السكري من النوع الأول لدى الأطفال إلى التطور بسرعة على مدى أسابيع قليلة، و تتطور أعراض مرض السكري من النوع الثاني بشكل أبطأ، قد يستغرق الأمر أشهر أو سنوات للحصول على التشخيص.2

أسباب ارتفاع السكر المفاجئ عند الأطفال

السبب الدقيق لمرض السكري من النوع الأول غير معروف، ولكن في معظم الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الأول، فإن جهاز مناعة الجسم الذي يحارب عادة البكتيريا والفيروسات الضارة يتم تدمير عن طريق الخطأ الخلايا المنتجة للأنسولين في البنكرياس، لذلك يبدو أن العوامل الوراثية والعوامل البيئية تلعب دوراً في هذه العملية، بمجرد تدمير خلايا جزيرة البنكرياس الصغيرة ، ينتج طفلك القليل من الأنسولين أو لا ينتجه، فيقوم الأنسولين بالمهمة الحرجة لنقل السكر (الجلوكوز) من مجرى الدم إلى خلايا الجسم، و يدخل السكر إلى مجرى الدم عندما يتم هضم الطعام، بدون كمية كافية من الأنسولين، يتراكم السكر في مجرى دم طفلك، حيث يمكن أن يسبب مضاعفات تهدد الحياة إذا تركت دون علاج.3

عوامل الخطر

تشمل عوامل الخطر لمرض السكري من النوع الأول لدى الأطفال ما يلي:

  • تاريخ العائلة: أي شخص لديه والد أو أشقاء مصابون بداء السكري من النوع الأول لديه خطر متزايد للإصابة بهذه الحالة.
  • علم الوراثة: تشير بعض الجينات إلى زيادة خطر الإصابة بداء السكري من النوع الأول.
  • في الولايات المتحدة، يعد مرض السكري من النوع الأول أكثر شيوعاً بين الأطفال البيض من أصل غير إسباني مقارنة بالأطفال من أعراق أخرى.
  • بعض الفيروسات: قد يؤدي التعرض لفيروسات مختلفة إلى تدمير المناعة الذاتية لخلايا البنكرياس.

المضاعفات

أحد أخطر عواقب مرض السكري من النوع الأول غير المشخص هو الحماض الكيتوني السكري (DKA).

الحماض الكيتوني السكري (DKA)

تشجيع الأطفال على اتخاذ خيارات صحية يمكن أن يقلل من خطر السمنة ومرض السكري من النوع الثاني، إذا لم يحصل الطفل على تشخيص لمرض السكري من النوع الأول، فيمكنه تطوير DKA،

DKA هو السبب الرئيسي لوفيات الأطفال المصابين بداء السكري من النوع الأول، إذا كانت مستويات الأنسولين منخفضة جداً، فلا يمكن للجسم استخدام الجلوكوز للحصول على الطاقة، فبدلاً من ذلك، يبدأ في تكسير الدهون للحصول على الطاقة، هذا يؤدي إلى إنتاج مواد كيميائية تسمى الكيتونات، والتي يمكن أن تكون سامة عند مستويات عالية، يؤدي تراكم هذه المواد الكيميائية إلى DKA، حيث يصبح الجسم حامضياً، يمكن أن يمنع التشخيص المبكر والإدارة الفعالة لمرض السكري DKA، ولكن هذا ليس ممكناً دائماً.

وجدت دراسة على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 أشهر و 16 عاماً والذين تم تشخيصهم من النوع الأول من مرض السكري أنه بحلول الوقت الذي تلقى فيه الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 2 عاماً تشخيصهم، يكون 80 بالمائة منهم قد طوروا بالفعل DKA.

مضاعفات مرض السكري من النوع الثاني

بدون علاج، يبدو أن مرض السكري من النوع الثاني يتقدم بشكل أسرع لدى الشباب منه لدى البالغين، حيث يبدو أن الأشخاص الأصغر سناً أيضاً لديهم فرصة أكبر للمضاعفات، مثل أمراض الكلى والعين، في وقت مبكر من الحياة مقارنة بالأطفال المصابين بداء السكري من النوع الأول، هناك أيضاً خطر أكبر لارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات الكوليسترول، مما يزيد من خطر إصابة الشخص بأمراض الأوعية الدموية، يحدث داء السكري من النوع الثاني عند الأطفال دائماً مع السمنة، مما قد يسهم في زيادة هذه المخاطر، ولهذا السبب، يعد الكشف المبكر عن داء السكري من النوع الثاني والاهتمام بإدارة الوزن الزائد لدى الشباب أمراً بالغ الأهمية.4

المراجع

  1. https://www.healthychildren.org/English/health-issues/conditions/chronic/Pages/Diabetes.aspx[]
  2. https://www.nhs.uk/conditions/type-1-diabetes/type-1-diabetes-in-children/[]
  3. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/type-2-diabetes-in-children/symptoms-causes/syc-20355318[]
  4. https://www.medicalnewstoday.com/articles/284974#diagnosis[]
السابق
أسباب ارتفاع ضغط الدم الانبساطي
التالي
معدل السكر الطبيعي في سن الخمسين

اترك تعليقاً