صحة

أسباب ارتفاع ضغط الدم الانبساطي

أسباب ارتفاع ضغط الدم الانبساطي

نادراً ما يكون لارتفاع ضغط الدم أعراض ملحوظة، ولكن إذا لم يتم علاجها، فإنها تزيد من خطر حدوث مشاكل خطيرة مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية، يعاني حوالي ثلث البالغين في المملكة المتحدة من ارتفاع ضغط الدم، على الرغم من أن الكثيرين لن يدركوا ذلك، يجب أن تعلم أن الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كان ضغط دمك مرتفعاً هي فحص ضغط دمك.

ارتفاع ضعط الدم

يتم تسجيل ضغط الدم برقمين، الضغط الانقباضي (الرقم الأعلى)، و هو القوة التي يضخ بها قلبك الدم حول جسمك، أما الضغط الانبساطي (الرقم الأقل) هو مقاومة تدفق الدم في الأوعية الدموية، كلاهما يقاس بالملليمتر من الزئبق (مم زئبق).

قياس ارتفاع ضغط الدم

  • يعتبر ضغط الدم مرتفع إذا كان قياسه 140/90 ملم زئبقي أو أعلى أو 150/90 ملم زئبقي أو أعلى إذا كان عمرك يزيد عن 80 عاماً.
  • يعتبر ضغط الدم المثالي عادةً بين 90/60 ملم زئبقي و 120/80 ملم زئبقي.
  • يمكن أن تعني قراءات ضغط الدم بين 120/80 مم زئبق و 140/90 مم زئبق أنك معرض لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم إذا لم تتخذ خطوات لإبقاء ضغط الدم تحت السيطرة.1

مخاطر ارتفاع ضغط الدم

إذا كان ضغط الدم مرتفعاً للغاية، فإنه يضع ضغطاً إضافياً على الأوعية الدموية والقلب والأعضاء الأخرى، مثل الدماغ والكليتين والعينين، يمكن أن يزيد ارتفاع ضغط الدم المستمر من خطر الإصابة بعدد من الحالات الصحية الخطيرة والمهددة للحياة، مثل:

  • مرض القلب.
  • الأزمة القلبية.
  • فشل القلب.
  • مرض الشرايين الطرفية.
  • مرض الكلية.

إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، فإن تقليله حتى بكمية صغيرة يمكن أن يساعد في تقليل خطر الإصابة بهذه الحالات الصحية.2

أسباب ارتفاع ضغط الدم الانبساطي

الضغط الانبساطي هو ضغط الدم في الشرايين عند امتلاء القلب، وهو أقل قياسين لضغط الدم؛ فعلى سبيل المثال، إذا كان ضغط الدم 120/80، فإن 80 هو الضغط الانبساطي.

لا يوجد أسباب واضحة لارتفاع ضغط الدم الانبساطي، ولكن هناك أشياء معينة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة، فأنت في خطر متزايد لارتفاع ضغط الدم الانبساطي إذا كنت:

  • فوق سن 65.
  • زيادة الوزن.
  • إذا كان من أصل أفريقي أو الكاريبي.
  • لديك قريب يُعاني من ارتفاع ضغط الدم.
  • إذا كنت تأكل الكثير من الملح ولا تأكل ما يكفي من الفاكهة والخضروات.
  • إذا كنت لا تفعل ما يكفي من التمارين.
  • إذا كنت تشرب الكثير من الكحول أو القهوة (أو المشروبات الأخرى التي تحتوي على الكافيين).
  • التدخين.
  • إذا كنت لا تحصل على قسط كاف من النوم أو تُعاني من اضطراب في النوم.

علاج ارتفاع ضغط الدم

يمكن للأطباء مساعدتك في الحفاظ على ضغط الدم إلى مستوى آمن عن طريق:

  • تغيير أسلوب حياتك.
  • استخدام بعض الأدوية.

يجب أن تتحدث إلى طبيبك لمساعدتك على اتخاذ قرار بشأن العلاج.

يمكن أن تساعد تغييرات أسلوب حياتك في منع ارتفاع ضغط الدم وخفضه عن طريق :

قد يحتاج بعض الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم إلى تناول دواء واحد أو أكثر لوقف ارتفاع ضغط الدم لديهم.

أدوية ارتفاع ضغط الدم

إذا تم تشخيص إصابتك بارتفاع ضغط الدم، فقد يوصي طبيبك بتناول دواء واحد أو أكثر لإبقاء ضغط الدم تحت السيطرة، تشمل أدوية ضغط الدم الشائعة ما يلي:

  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين مثل إنالابريل و ليسينوبريل و بيريندوبريل وراميبريل.
  • حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين ARBs مثل كانديسارتان وإيربيسارتان ولوسارتان وفالسارتان وأولميسارتان.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم مثل أملوديبين وفيلوديبين ونيفيديبين أو ديلتيازيم وفيراباميل.
  • مدرات البول مثل indapamide و bendroflumethiazide.
  • حاصرات بيتا مثل أتينولول و بيسوبرولول.
  • حاصرات ألفا مثل دوكسازوسين.
  • مدرات البول الأخرى مثل أميلوريد وسبيرونولاكتون.

يعتمد الدواء الموصى به على عوامل مثل ارتفاع ضغط الدم وعمرك.

من المعرض لخطر ارتفاع ضغط الدم

تتضمن العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم ما يلي:

  • العمر، يزداد خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم مع تقدمك في العمر.
  • التاريخ العائلي من ارتفاع ضغط الدم.
  • كونها من أصل أفريقي أو كاريبي.
  • إذا كنت تتناول كمية كبيرة من الملح في طعامك.
  • في حالة عدم ممارسة الرياضة.
  • في حالة زيادة الوزن.
  • شرب كميات كبيرة من الكحول بانتظام.
  • التدخين.
  • الحرمان من النوم على المدى الطويل.

يمكن أن يساعد إجراء التغييرات الصحية في نمط الحياة في الحفاظ على ضغط الدم عند المستوى الطبيعي.

أسباب ارتفاع ضغط الدم المعروفة

في حوالي 1 من كل 20 حالة، يحدث ارتفاع ضغط الدم نتيجة لحالة صحية كامنة أو تناول دواء معين، تشمل الحالات الصحية التي يمكن أن تسبب ارتفاع ضغط الدم ما يلي:

  • مرض الكلية.
  • داء السكري.
  • التهابات الكلى طويلة المدى.
  • توقف التنفس أثناء النوم الانسدادي حيث تسترخي جدران الحلق وتضيق أثناء النوم، مما يقطع التنفس الطبيعي.
  • التهاب كبيبات الكلى وهو عبارة عن تلف المرشحات الصغيرة داخل الكلى.
  • تضيق الشرايين التي تغذي الكلى.
  • مشاكل الهرمونات مثل قصور الغدة الدرقية و فرط نشاط الغدة الدرقية ومتلازمة كوشينغ  و زيادة مستويات هرمون الألدوستيرون (فرط الألدوستيرونية).

تشمل الأدوية التي يمكنها زيادة ضغط الدم ما يلي:

  • حبوب منع الحمل.
  • المنشطات.
  • الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل الأيبوبروفين والنابروكسين.
  • بعض أدوية السعال .
  • بعض العلاجات العشبية خاصةً تلك التي تحتوي على عرق السوس.
  • بعض الأدوية الترفيهية مثل الكوكايين والأمفيتامينات.
  • بعض مضادات الاكتئاب الانتقائية لمثبطات امتصاص السيروتونين والنورادرينالين (SSNRI) مثل فينلافاكسين.

في هذه الحالات، قد يعود ضغط الدم إلى طبيعته بمجرد التوقف عن تناول الدواء.3

المراجع

  1. https://www.nhs.uk/conditions/high-blood-pressure-hypertension/causes/[]
  2. https://www.uab.edu/news/research/item/10393-diastolic-blood-pressure-how-low-is-too-low[]
  3. https://www.webmd.com/heart-disease/heart-failure/qa/what-is-the-definition-of-dilated-cardiomyopathy[]
السابق
متي يكون ضغط الدم خطر
التالي
أسباب ارتفاع السكر المفاجئ عند الأطفال

اترك تعليقاً