صحة

أسباب سخونة القدمين في الليل

أسباب سخونة القدمين في الليل

سخونة القدمين هو شعور حار أو حارق في القدمين، غالبًا ما يحدث هذا الإحساس الشائع نسبيًا في الليل ويتراوح درجة شدته من معتدل إلى شديد. في بعض الأحيان، يمكن أن تصاحب القدم الساخنة أعراض مثل الإحساس بوجود دبابيس وإبر أو الشعور بتنميل في القدمين وخدر واحمرار وتورم. ومع ذلك، عادةً لا توجد علامات جسدية للأقدام الساخنة.

حقائق سريعة عن القدم الساخنة

  • يمكن أن تنشأ القدم الساخنة من عوامل مثل مهنة الشخص أو اختيار الأحذية.
  • يمكن أن تسبب قدم الرياضيين حرارة القدمين أو الحكة أو الحرقان.
  • يمكن أن يؤدي ارتداء الأحذية أو الجوارب المصنوعة من المواد الاصطناعية إلى الاحساس بالأقدام الساخنة.
  • في كثير من الأحيان، يمكن أن يخفف علاج الحالة الطبية التي تسبب الأقدام الساخنة من الأعراض.

أسباب سخونة القدمين في الليل

نقص التغذية

قد يكون للأقدام الساخنة عدد من الأسباب بما في ذلك نقص التغذية والعدوى الفطرية والحمل حيث تتطلب الأعصاب مغذيات معينة لتعمل بشكل صحيح. إذا كان الجسم لا يستطيع امتصاص العناصر الغذائية، فإن خطر تلف الأعصاب وظهور حالة الأقدام الساخنة يزداد، يمكن أن يساهم نقص الفوليك أسيد وفيتامين B6 وفيتامين B12 في الاعتلال العصبي، يرتبط سوء التغذية ونقص التغذية بسبب ما يلي:

  • إدمان الكحول.
  • اضطرابات الأكل.
  • انخفاض الوضع الاقتصادي.
  • كبر السن.
  • الحمل.1

مرض السكري العصبي

يعد اعتلال الأعصاب السكري أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للقدم الساخنة، تحدث هذه الحالة بسبب تلف الأعصاب وهو من مضاعفات مرض السكري من النوع 1 والنوع 2. إلى جانب الإحساس بالحرقة، تشمل الأعراض الألم والوخز والتنميل في الذراعين واليدين والساقين والقدمين.

الحمل

قد تتعرض النساء الحوامل لحالة الأقدام ساخنة بسبب التغيرات الهرمونية التي تزيد من درجة حرارة الجسم، قد يؤثر الحمل الزائد على القدمين بسبب زيادة الوزن الطبيعي وزيادة إجمالي سوائل الجسم مما يتسبب في حالة القدم الساخنة أثناء الحمل.

سن اليأس

يمكن أن يتسبب انقطاع الطمث في حدوث تغيرات هرمونية تؤدي إلى زيادة درجة حرارة الجسم والساقين، تعاني معظم النساء من انقطاع الطمث بين سن 45 و 55.

التلوث الفطري

في أي وقت، تشير التقديرات إلى أن 15 إلى 25 في المائة من الأشخاص لديهم قدم ساخنة، وهي عدوى فطرية شائعة، العلاج الفوري لهذه العدوى مهم لأنه يمكن أن ينتشر إلى مناطق أخرى من الجسم، وكذلك إلى أشخاص آخرين.

التعرض للمعادن الثقيلة

يمكن أن يسبب التعرض للمعادن الثقيلة مثل الزرنيخ أو الرصاص أو الزئبق إحساسًا حارقًا في القدمين واليدين، إذا تراكمت مستويات هذه المواد في الجسم، يمكن أن تصل إلى مستويات سامة وتبدأ في التدخل في وظيفة الأعصاب.

العلاج الكيميائي

يستخدم العلاج الكيميائي لعلاج السرطان ويدمر الخلايا سريعة النمو في الجسم. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي إلى تلف الأعصاب والأعراض المرتبطة بالحرقان والوخز في اليدين.

مرض شاركو ماري توث (CMT)

في بعض الناس، يمكن أن يؤدي هذا النوع من الاعتلال العصبي الوراثي إلى أقدام ساخنة أو وخز، هذا المرض من بين الاضطرابات العصبية الموروثة الأكثر شيوعًا.

الفشل الكلوي المزمن

ينتج مرض الكلى المزمن نتيجة لتلف الكلى، في هذه الحالة لم تعد الأعضاء قادرة على إزالة السموم من الجسم عن طريق البول. بمرور الوقت، يمكن أن يتسبب التراكم السام في اعتلال الأعصاب.

قصور الغدة الدرقية

يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية – وهي حالة تعرف باسم قصور الغدة الدرقية – إلى وخز أو تنميل أو ألم في القدمين أو الساقين أو الذراعين أو اليدين. يحدث هذه الإحساس لأن انخفاض مستويات الجسم باستمرار من هرمونات الغدة الدرقية يؤدي إلى تلف الأعصاب.

فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز

أحد أعراض الإيدز أو فيروس نقص المناعة البشرية في المرحلة المتأخرة هو اعتلال الأعصاب المحيطية والقدمين الساخنة أو المحترقة. ويقدر أن الضرر الذي يصيب الأعصاب يؤثر على ما يقرب من ثلث الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.

وفقًا لمؤسسة الاعتلال العصبي المحيطي، فإن بعض أدوية الإيدز بما في ذلك بعض مثبطات إنزيم المنتسخة العكسية (NRTIs) تسبب أيضًا اعتلال الأعصاب.

إدمان الكحول

يمكن أن يؤدي سبب آخر شائع للأقدام الساخنة عند الإفراط في تناول الكحول إلى تلف الأعصاب في القدمين وأجزاء الجسم الأخرى، وهي حالة تعرف باسم الاعتلال العصبي الكحولي.

يحدث تلف الأعصاب هذا لأن الكحول يتعارض مع قدرة الجسم على امتصاص واستخدام بعض العناصر الغذائية الحيوية لوظيفة العصب المناسبة، يحدث ذلك أيضًا لأن الكحول سام للأعصاب في الجسم.2

متلازمة غيلان باريه (GBS)

تحدث متلازمة غيلان باري عندما يهاجم الجهاز المناعي الجهاز العصبي المحيطي. تشمل الأعراض درجات متفاوتة من التنميل والوخز والضعف في الساقين والقدمين، ويمكن أن تشمل الجذع والذراعين.

GBS هو اضطراب نادر يصيب 1 من كل 100،000 شخص، الرجال والنساء على حد سواء عرضة للإصابة GBS.

اعتلال الأعصاب المزمنة

يتميز هذا الاضطراب العصبي بضعف الوظيفة الحسية وضعف تدريجي في الساقين والذراعين على مدى فترة طويلة من الزمن. يمكن أن يسبب الشعور بوخز أو حرقان في القدمين واليدين.

احمرار الأطراف المؤلم

ألم احمرار الأطراف هو حالة نادرة تؤثر بشكل رئيسي على القدمين. يتميز بألم شديد واحمرار وحرارة في القدمين واليدين، يمكن أن تحدث الأعراض بشكل مستمر أو دوري.

التهاب الأوعية الدموية

هذه الحالة التي تتميز بالتهاب في الأوعية الدموية، يمكن أن تسبب الألم والوخز في القدمين حيث لا يمكن أن يتدفق الدم بحرية إلى الأطراف، يمكن أن يؤدي إلى تلف الأنسجة.

الساركويد

في هذه الحالة الالتهابية، تنمو مجموعات صغيرة من الخلايا الالتهابية على الجسم. إذا تأثر الجلد أو الجهاز العصبي، فقد تحترق القدمان أو تشعر بالحرارة.

عوامل نمط الحياة

يمكن أن تؤدي الأحذية السيئة والوقوف أو المشي لفترات طويلة، خاصة في درجات الحرارة المرتفعة إلى أقدام ساخنة أو مشتعلة.3

علاج سخونة القدمين في الليل

يختلف علاج الأقدام الساخنة ويعتمد على السبب الأساسي للأعراض، يمكن أن تشمل العلاجات ما يلي:

معالجة الحالة الطبية الكامنة

على سبيل المثال، عندما تكون القدم الساخنة ناجمة عن اعتلال الأعصاب السكري، فإن تنظيم مستويات السكر في الدم قد يريحك، يمكن علاج القدم الساخنة الناتجة عن الأمراض الالتهابية والمزمنة عن طريق إدارة الحالة واتباع نظام العلاج الموصوف.

تغيير الأدوية

في بعض الأحيان، قد يساعد تبديل الأدوية كما هو الحال في أدوية فيروس نقص المناعة البشرية التي تؤدي إلى الاعتلال العصبي، من المهم فقط تبديل الأدوية بالتشاور مع الطبيب.

تغيير نمط الحياة

قد يكون ارتداء أحذية مختلفة كل يومين تغييرًا موصى به في نمط الحياة للمساعدة في علاج الأقدام الساخنة، إذا كانت الأحذية غير المناسبة أو القدم المتعرقة أو القدم الرياضية المتكررة تسبب قدماً ساخنة، فقد تساعد التغييرات التالية علي راحتك:

  • ارتد أحذية مختلفة كل يومين للسماح لكل زوج بالتهوية حتي لا تتسبب في سخونية قدميك.
  • تأكد من أن الأحذية مناسبة بشكل صحيح ولديها تدفق هواء جيد، استخدم إدخالات داعمة إذا لزم الأمر.
  • قم بتغيير الجوارب بانتظام، خاصة بعد التمرين. 
  • ابحث عن الجوارب التي تزيل الرطوبة من الجلد، أو اختر الجوارب القطنية الطبيعية.
  • لا ترتدِ أبدًا جوارب أو أحذية رطبة.
  • في الطقس الدافئ، ارتدي الصنادل التي تسمح للقدمين بالتنفس.
  • استخدم مسحوق القدم لامتصاص الرطوبة الزائدة من القدمين. 
  • حيثما أمكن، تجنب الوقوف أو المشي لفترات طويلة.3

المراجع

  1. https://www.medicalnewstoday.com/articles/319911#When-should-I-see-a-doctor?[]
  2. https://www.healthline.com/health/hot-feet#outlook[]
  3. https://www.mayoclinic.org/symptoms/burning-feet/basics/when-to-see-doctor/sym-20050809[][]
السابق
ما هي أعراض تسمم الحمل؟
التالي
أعراض النزيف الداخلي للرأس بعد الحادث

اترك تعليقاً