صحة

أعراض روماتيزم الدم

انواع روماتيزم الدم

ما هو الروماتيزم؟

الروماتيزم الالتهابي هو مصطلح عام يستخدم لتغطية الكثير من الالتهابات، يشار إليه عادة باسم الاضطرابات الروماتيزمية، يتعلق بالمفاصل والعضلات والأنسجة الملتهبة التي تربط أو تدعم أعضاء جسمك وأجزاء الجسم الداخلية الأخرى.

العديد من الاضطرابات الروماتيزمية تحدث بسبب اضطرابات المناعة الذاتية، هذه الاضطرابات تحدث عندما يهاجم الجهاز المناعي للجسم الأنسجة السليمة في الجسم بدلاً من الجراثيم والبكتيريا والفيروسات، وتحدث الاضطرابات الروماتيزمية الأخرى عن طريق البلورات، مثل بلورات حمض اليوريك في النقرس.

أنواع روماتيزم الدم

التهاب المفاصل الروماتويدي

أكثر أنواع الاضطرابات الروماتيزمية شيوعًا هو التهاب المفاصل الروماتويدي (RA)، إنها حالة التهابية مزمنة، فالأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي قد يحدث لهم توّرم شديد في هذه المفاصل الملتهبة، وذلك لأن أجهزتهم المناعية تهاجم بطانة مفاصلهم، قد تكون آلامها شديدة للغاية.

يمكن أن يسبب التهاب المفاصل الروماتويدي أيضًا تلف المفاصل وتشوهها بشكل دائم، عادة ما تكون معزولة على المفاصل الأصغر في الجسم، مثل المفاصل في يديك أو أصابع قدميك.

 التهاب المفاصل الروماتويدي يمكن أن يؤثر على بعض الأعضاء الأخري، مثل:

  • الرئتين.
  • العيون.
  • الأوعية الدموية.
  • البشرة.

ومع ذلك ، فإن الأعراض الأولى الملحوظة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي هي عادةً التهاب المفاصل وتيبس اليدين أو القدمين.

النقرس

النقرس هو مرض التهابي مؤلم للغاية يحدث في المفصل، يحدث عندما تتراكم الكثير من بلورات حمض اليوريك في أنسجة الجسم، من أعراضه:

  •  تورم المفاصل.
  • احمرار.
  • شعور حار في المفصل المصاب.
  • يمكن أن تؤدي بلورات حمض اليوريك أيضًا إلى انخفاض وظائف الكلى.

يتطور النقرس غالبًا في إصبع القدم الكبير، ولكنه قد يشتعل في مفاصل أخرى أيضاً، إذا استمرت الحالة دون علاج لفترة طويلة، يمكن أن تتشكل العقيدات المعروفة باسم الراسب الرملي.

التهاب الأوعية الدموية

التهاب الأوعية الدموية هو التهاب نادر في الأوعية الدموية، يمكن أن يؤدي إلى انخفاض في تدفق الدم التي توصل إلى الأنسجة، والمعروفة باسم نقص التروية، قد يحدث ألم شديد في الأنسجة التي تصل إليها الأوعية الدموية المصابة.

قد تشمل أعراض التهاب الأوعية الدموية:

  • بقع حمراء.
  • نتوءات أو تقرحات رقيقة على الجلد.
  • ضعف في الأطراف.
  • سعال.
  • حمى.
  • الذئبة.

مرض الذئبة هو مرض المناعة الذاتية، يمكن أن يتطور لدى الذكور والإناث في أي عمر، ولكنه أكثر شيوعًا عند النساء الشابات منه لدى الرجال، ولكن المرض أكثر حدة لدى الرجال منه في النساء.

مضاعفات الذئبة قد تؤدي إلي:

  • ألم المفاصل وجعلها قاسية.
  • طفح جلدي.
  • تقرحات في الفم أو الأنف أو فروة الرأس.
  • الحمى.
  • الإعياء.
  • صعوبة في التنفس.

تصلب الجلد

تصلب الجلد هو مرض جهازي ذاتي المناعة وأيضًا مزمن يؤدي إلى تليف الجلد (أو تصلبه) وحدوث تغيرات في الأوعية الدموية وتكوين أجسام مضادة ذاتية.

أعراض تصلب الجلد:

  • جفاف الفم.
  • جفاف حرقان في الحلق.
  • صعوبة في التحدث و المضغ و البلع.
  • إعياء شديد.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • جفاف المهبل.
  • طفح جلدي .
  • ألم المفاصل.
  • ألم الأعصاب.
  • تورم الغدد النكفية.

أعراض روماتيزم الدم

 تختلف الأعراض عند الإصابة بالروماتيزم حسب العضو المصاب فلكل منها أعراض خاصة به، و من هذه الأعراض:

  • الشعور بزيادة سرعة نبضات القلب في حال إصابة القلب بالروماتيزم، والشعور بآلام حادة عند التنفس والتحرك.
  • حدوث توّرم في منطقة المفاصل في جميع أجزاء الجسم، وإرتفاع في درجة حرارتها وتغير لونها لتظهر شاحبة، كما أن الألم بنتقل من مفصل للآخر، وحدوث اختلالات في شكل المفاصل والشعور بالوخز فيها بسبب الخدر، الشعور بآلام في منطقة أسفل الظهر.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل عام.
  •  حدوث إلتهابات في الجهاز الهضمي.
  • شحوب في الوجه.
  • الشعور بالجفاف.
  • الشعور بالدوخة عند الوقوف بعد الجلوس والعكس أي الجلوس بعد الوقوف.
  • وجود بعض الإحمرار في مناطق مختلفة من الجلد.
  • ظهور الندبات تحت الجلد.
  • عدم الرغبة في الطعام وفقدان الشهية.
  • عدم القدرة على الحركة بسهولة وأحياناً عدم الحركة نهائياً بسبب حصول الألم الشديد عند الحركة.
  • وجود حرقان في العيون وإصابتها ببعض الإلتهابات.
  • القيام بحركات لا إرادية وغير منتظمة، والتلعثم في الكلام في حال إصابة الجهاز العصبي بالروماتيزم. 

علاج روماتيزم الدم

تتضمن معالجة أمراض الروماتويد  عن طريق استخدام المنشطات والأدوية المضادة للالتهابات (NSAIDs) مثل الإيبوبروفين (أدفيل) ونابروكسين (Aleve)، كل من هذه الأدوية تساعد في تقليل الالتهاب، المنشطات تقلل أيضًا من فرط نشاط الجهاز المناعي، وهذا يمكن أن يساعد في تقليل الأعراض ومنع تلف الأنسجة.

تم تصميم مجموعة متنوعة من الأدوية الأخرى خصيصًا لمنع الجهاز المناعي، و يتم وصفها غالبًا إذا لم تتمكن المنشطات من التحكم في الأعراض، فيمكن أن تكون الأدوية المثبطة للمناعة فعالة للغاية، ولكن يمكن أن يكون لها أيضاً آثار جانبية.

يمكن علاج النقرس عن طريق الكولشيسين، يمكن أن يؤخذ الكولشيسين بشكل منتظم لمنع حدوث الآلام الشديدة عند حدوث نوبة النقرس، فإذا كانت الهجمات متكررة، فقد يصف طبيبك أدوية لإذابة البلورات التي تترك جسمك  وتنزل في البول.

عوامل خطر روماتيزم الدم

  • إذا كان لديك تاريخ عائلي من الاضطرابات الروماتيزمية، فقد يكون لديك خطر متزايد.
  • تميل النساء إلى أن يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة وأمراض المناعة الذاتية الأخرى مثل تصلب الجلد، والسبب في ذلك لا يزال غير مفهومة ولكن هرمون الاستروجين قد يلعب دوراً هاماً في حدوث الالتهاب.
  • يمكن أن تحدث الاضطرابات الروماتيزمية في أي عمر،بعض الظروف عادة ما تتطور في أوقات معينة في حياتك، ولكن على سبيل المثال، قد تظهر الذئبة في سن المراهقة أو في سن العشرينات، قد يحدث التهاب المفاصل الروماتويدي في السن بين 40 و 60 عام.

متي تري طبيبك

إذا شعرت بألم مفصلي ليس له سبب واضح، مثل الكاحل الملتوي، يجب أن تخبر طبيبك، فقد يتم إحالتك إلى أخصائي أمراض الروماتيزم لمزيد من التقييم والتشخيص، سيقوم الطبيب بإجراء فحص بدني للتحقق من وجود علامات على التورم والبقع الساخنة، ففي بعض الأحيان  قد تؤدي الاضطرابات الروماتيزمية إلى جعل المفاصل المصابة دافئة.

قد يصعب تشخيص بعض هذه الأمراض، خاصةً إذا لم يكن لها أعراض خارجية متعلقة بالجلد، قد يحتاج طبيبك إلى إجراء اختبارات الدم أو الأشعة السينية أو اختبارات التصوير الأخرى مثل الموجات فوق الصوتية.

السابق
أسباب الالتهابات المهبلية المتكررة
التالي
أسباب آلام الركبة عند النساء

اترك تعليقاً