السرطان

أعراض سرطان الثدي الأولية

الاعراض المبكرة لسرطان الثدي

سرطان الثدي

سرطان الثدي عبارة عن سرطان يتشكل في خلايا الثديين، وهو أكثر أنواع السرطانات شيوعًا بين النساء بعد سرطان الجلد، قد يصيب سرطان الثدي كلًّا من الرجال والنساء، إلا إنه أكثر شيوعًا بين النساء، مختلف الناس لديهم أعراض مختلفة من سرطان الثدي، وقد يكون بعض الناس ليس لديهم أي علامات أو أعراض على الإطلاق، قد تظهر بعض الأعراض الأولية لسرطان الثدي لذلك يتوجب الحذر عند ملاحظة هذه الأعراض.

الأعراض المُبكّرة لسرطان الثدي

تورم في صدرك أو الإبط

ظهور ورم بالثدي أو تحت الإبط و لا يختفي بعد الدورة الشهرية، هذا هو في كثير من الأحيان أول أعراض سرطان الثدي، الكتل المرتبطة بسرطان الثدي عادة ما تكون غير مؤلمة، على الرغم من أن بعضها قد يسبب ضجة شديدة، عادة ما تكون الكتل مرئية على تصوير الماموجرام قبل وقت طويل من رؤيتها أو الشعور بها.

تورم في الإبط أو الترقوة أو الثدي

قد يعني تورم الإبط أو عظمة الترقوة أن سرطان الثدي قد انتشر إلى العقد اللمفاوية في تلك المنطقة، قد يحدث هذا التورم قبل أن تشعر بتورم، لذلك  يجب عليك أن تخبر طبيبك إذا لاحظت ذلك، التورم في صدر قد يشير إلى وجود نوع عدواني من السرطان يسمى سرطان الثدي الالتهابي.

ألم شديد في صدرك

على الرغم من أن الكتل تكون عادة غير مؤلمة، إلا أن الألم الشديد يمكن أن يكون علامة على سرطان الثدي.

وجود منطقة مسطحة على صدرك

قد يكون هذا ورمًا لا يمكنك رؤيته أو الشعور به.

 تغيرات الثدي

قد تلاحظ اختلافًا في حجم محيط الثدي أو محيطه أو نسيجه أو درجة حرارته.

تغيّر في الحلمة الخاصة بك

من الممكن حدوث تغيرات بالحلمة مثل ظهور بعض الأعراض عليها مثل :

  • حلمة مقلوبة للداخل.
  • تظهر كأنها محروقة.
  • الشعور بالحكة بها.
  • ظهور تقرحات شديدة بالحلمة.

إفرازات الحلمة

قد تلاحظ إفرازات غير عادية من حلمتك قد تكون دموية أو لها لون آخر، عادة ما يكون سببها حالات حميدة ولكن قد يكون بسبب السرطان أيضًا.

 منطقة تشبه الرخام تحت الجلد

قد تكون من العلامات الأولية لسرطان الثدي ظهور منطقة تشبه الرخام، سوف تشعر أن هذه المنطقة  مختلفة عن أي جزء آخر من الثديين.

أسباب سرطان الثدي

يعلم الأطباء أن سرطان الثدي يحدث عندما تبدأ بعض خلايا الثدي في النمو بشكل غير طبيعي حيث تنقسم هذه الخلايا بسرعة أكبر مما تفعله الخلايا السليمة وتستمر في التراكم وتشكيل كتل، قد تنتشر الخلايا عبر الثدي إلى العقد اللمفاوية أو إلى أجزاء أخرى من الجسم، غالبًا ما يبدأ سرطان الثدي بخلايا في القنوات المنتجة للحليب، قد يبدأ سرطان الثدي أيضًا في الأنسجة الغدية التي تسمى الفصيصات أو في خلايا أو أنسجة أخرى داخل الثدي.

حدد الباحثون العوامل الهرمونية ونمط الحياة والعوامل البيئية التي قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، ولكن ليس من الواضح لماذا يصاب بعض الأشخاص الذين ليس لديهم عوامل خطر بالسرطان، من المحتمل أن يكون سرطان الثدي ناتجًا عن تفاعل معقد بين التركيب الجيني والبيئة، يقدر الأطباء أن حوالي 5 إلى 10 في المائة من سرطانات الثدي ترتبط بطفرات جينية تمر عبر أجيال من الأسرة.

لذلك إذا كان لديك تاريخ عائلي قوي بسرطان الثدي أو سرطانات أخرى، فقد يوصي طبيبك بإجراء فحص دم للمساعدة في تحديد طفرات معينة أو غيرها من الجينات التي تمر عبر عائلتك.

عوامل الخطر للإصابة بسرطان الثدي

عامل خطر الإصابة بسرطان الثدي هو أي شيء يجعله أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي، ولكن وجود واحد أو حتى عدة عوامل خطر للإصابة بسرطان الثدي لا يعني بالضرورة أنك ستصاب بسرطان الثدي، فالعديد من النساء المصابات بسرطان الثدي ليس لديهن عوامل خطر معروفة سوى كونهن نساء،تشمل العوامل المرتبطة بزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي ما يلي:

  • أن تكون أنثى، النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بسرطان الثدي.
  • زيادة العمر، يزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي مع تقدم العمر.
  • تاريخ شخصي لأمراض الثدي.
  • تاريخ شخصي لسرطان الثدي، إذا كنت مصابًا بسرطان الثدي في أحد الثديين، فإنك تزداد  في خطر الإصابة بسرطان الثدي الآخر.
  • تاريخ عائلي  لسرطان الثدي، إذا تم تشخيص أمك أو أختك أو ابنتك بسرطان الثدي، خاصة في سن مبكر، فقد يزيد خطورة إصابتك بسرطان الثدي، ومع ذلك فإن غالبية الأشخاص المصابين بسرطان الثدي ليس لديهم تاريخ عائلي للمرض.
  • التعرض للإشعاع، إذا تلقيت علاجًا إشعاعيًا لصدرك كطفل أو شاب بالغ، فسيزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي.
  • البدانة، إن زيادة الوزن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.
  • بداية دورتك في سن أصغر، بداية الدورة الشهرية قبل سن الثانية عشرة يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.
  • بداية انقطاع الطمث في سن كبير،  إذا بدأت انقطاع الطمث في سن كبير، فأنت أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.
  • إنجاب طفلك الأول في سن كبير، النساء اللائي يلدن طفلهن الأول بعد سن الثلاثين قد يكون لديهن خطر متزايد للإصابة بسرطان الثدي.
  • عدم الإنجاب، النساء اللواتي لم يسبق لهن الحمل أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي من النساء اللائي تعرضن لحمل واحد أو أكثر.
  • علاج هرمون ما بعد انقطاع الطمث، النساء اللائي يتناولن أدوية العلاج الهرموني التي تجمع بين الاستروجين والبروجستيرون لعلاج علامات وأعراض انقطاع الطمث لديهن خطر متزايد للإصابة بسرطان الثدي، ينخفض ​​خطر الإصابة بسرطان الثدي عندما تتوقف النساء عن تناول هذه الأدوية.
  • شرب الكحول، شرب الكحول يزيد من خطر الاصابة بسرطان الثدي.
السابق
الاعراض الجسدية للقلق والتوتر
التالي
حساب موعد الولادة الدقيق

اترك تعليقاً