الحمل و الولادة

أيهما أفضل اللولب أم حبوب منع الحمل

اختيار الافضل بين حبوب منع الحمل واللولب
المحتويات

أيُهما أفضل اللولب أم حُبوب منع الحمل

تُعتبر الأجهزة الرحمية (اللولب) وحُبوب منع الحمل من الأشكال الشائعة لوسائل منع الحمل وتحديد النسل والتي تلجأ النساء لاستخدامها في سبيل منع حُدوث الحمل، هُناك العديد من العوامل الهامة التي يجب مُراعاتُها عند الاختيار بين استخدام حُبوب منع الحمل أو الأجهزة الرحمية (اللولب)، ولا يجب أن يكون هذا الاختيار عشوائياً، بل يجب أن يكون بعد دراية وعلم بعوامل اختيارها، حيثُ أن هُناك بعض الطُرق أفضل بالنسبة لبعض الاشخاص وفي بعض الأحيان يجب توخّي الحذر عند التدبيل بينهُما، سوف نتكلّم في مقالتنا تفصيلاً عن عوامل اختيار الطريقة الأنسب لتحديد النسل.

الأجهزة الرحمية (اللولب)

الأجهزة الرحمية (اللولب) هي أحد أشكال تحديد النسل طويلة المفعول، وهي عبارة عن جهاز صغير الحجم يتم إدخاله في الرحم، يحتوي بعض هذه الأجهزة على هرمون البروجستين الصناعي مثل اللولب الهرموني، وبعضُها يكون خالياً من الهرمونات ومصنوع من النُحاس ويُسمّى باللولب النُحاسي، يتم إدخال وزراعة هذه الأجهزة الصغيرة من خلال طبيب أو ممرض مُختص بأمراض النساء والتوليد، ويتم هذا الأمر بسهولة وفي وقت قياسي.

حُبوب منع الحمل

تحتوي حُبوب منع الحمل غالباً على مزيج من هرموني الإستروجين والبروجستين، وتؤدي هذه الهرمونات الجنسية لحدوث تغييرات في المبايض تؤدي إلى منع إطلاق البُويضات، كما أن بعض يعمل على منع الحمل من خلال زيادة سُمك مُخاط عُنق الرحم والذي يؤدي بدوره لمنع تسرُّب الحيوانات المنوية إلى الرحم.

كيفية الاختيار بين اللولب وحبوب منع الحمل

نسبة كبيرة من النساء حول العالم يقُمن باستخدام وسائل منع الحمل داخل الرحم، ويختلف استخدامُها بشكل كبير بين دُول العالم وفقاً للعديد من الاختلافات سواء على صعيد الثقافة المُجتمعية أو غير ذلك، من الهام جداً فهم كيفية استخدام هذه الأساليب بفعالية وأمان، ورُغم أن كُل من اللولب الرحمي وحبوب منع الحمل غير المرغوب فيها يُساعدان على منع الحمل، إلّا أن هُناك اختلافات عديدة بين الإثنين، ومن أجل التعرُّف على الخيار الأفضل بين اللولب أو حُبوب منع الحمل تابع قراءة هذه المقالة تفصيلاً.

إن أفضل حل عند اختيار الطريقة المُناسبة لمنع الحمل هو استشارة الطبيب المُختص، ومع ذلك من الأهمية أخذ النُقاط التالية بعين الاعتبار.

الاختلافات بين اللولب وحبوب منع الحمل من حيث الفعالية والمخاطر

الفعالية

اللولب فعّال لدرجة عالية جداً، سواء كان اللولب الهرموني الذي يعمل على إطلاق هرمون البروجستين أو اللولب النُحاسي الذي لا يقوم بإطلاق الهرمونات، وتُعتبر نسبة الفشل فيهما مُنخفضة للغاية قد تصل إلى ما يقل عن 1% أثناء الاستخدام، ويُمكن أن يظل اللولب فعالاً لمُدة تصل من 3 إلى 12 عاماً، وذلك اعتماداً على اللولب الذي يتم اختياره.

حُبوب منع الحمل فعّالة للغاية عندما يتم تناوُلها بالشكل الصحيح، ويبلُغ مُعدل نجاحُها أيضاً 99%، ولكن تزداد احتمالية فشل حُبوب منع الحمل إذا تم تناول هذه الحبوب بشكل غير صحيح، حيثُ أن حوالي 9 نساء من بين 100 إمرأة يحدُث لديهن الحمل عند استخدام هذه الحبوب بشكل غير صحيح، من الأهمية اتباع نصيحة الطبيب عند تناوُل حبوب منع الحمل.

الآثار الجانبية والمخاطر

يجب على الطبيب المُختص تقييم خطر إصابة الشخص بأمراض الأوعية الدموية قبل وصف وسائل منع الحمل التي يتم أخذُها عن طريق الفم مثل حبوب منع الحمل، ويُعتبر هذا الأمر هاماً بشكل خاص للأشخاص الذين يبلغون من العمر 35 عاماً أو أكثر، إضافةً إلى الأشخاص المُدخنين، حيثُ أن حُبوب منع الحمل من الممكن أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية مثل السكتة الدماغية والنوبات القلبية.

يمكن أن تزيد هذه الأدوية من خطر الإصابة بجلطات الدم، وأورام الكبد في حالاتٍ نادرة، ويمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم أو التدخين أو مرض السُكري إلى الزيادة من هذه المخاطر.

يمكن أن تتسبب حُبوب منع الحمل أيضاً ببعض الآثار الجانبية النادرة ولكنها تكون شديدة، لذلك يجب على الطبيب المُختص التحقق بشكل منتظم من كيفية استجابة الدواء لجسم الشخص الذي يتناوله.

هُناك العديد من الآثار الجانبية الأُخرى لتناوُل حُبوب منع الحمل وهي كالآتي :

  • قيء وغثيان
  • صُداع
  • حنان الثدي
  • تعب عام
  • الانتفاخ
  • نزيف بين فترات
  • تميل العديد من الآثار الجانبية هذه إلى الانتهاء بعد الأشهر القليلة الأولى من استخدام حُبوب منع الحمل.

يُمكن أن يتسبب اللولب أيضاً ببعض الآثار الجانبية المماثلة، وتشل هذه الأثار الجانبية الشائعة ، التشنجات والانتفاخ وألم في الظهر والغثيان والإفرازات المهبيلية وبعض أشكال النزيف الغير منتظم، وفي بعض الحالات النادرة فمن الممكن أن يتسبب اللولب ببعض الثار الجانبية الخطيرة بما في ذلك عدوى الحوض أو انتقال العدوى في الأمراض التي تنتقل بالاتصال الجنسي.

يواجه الأشخاص الذين يستخدمون اللولب زيادةً طفيفةً في خطر الإصابة بعدوى الحوض، وذلك في الأسابيع القليلة الأولى لتركيب اللولب، على الرُغم من أن هذا العرض مُنخفض بشكل عام وحُدوثه نادراً، يُمكن إجراء الفحصوات بشكل منتظم لدى الطبيب لاكتشاف علامات العدوى.

يُمكن للولب أيضاً أن ينزلق من مكانه ويخرج من الرحم، وهذا الأمر لا يحدث كثيراً، وإن حدث فإنه يحدث بعد وقتٍ قصيرٍ من تركيب اللولب، وعند حُدوث هذا الأمر فيجب عدم مُحاولة إعادة اللولب إلى مكانه إطلاقاً، بل يجب الاتصال في الطبيب المُختص بأسررع وقت ممكن، وبذلك يُمكنه تفحص الأمر وإعادة إدخال اللولب بالشكل السليم في مكانه.

يُمكن أن يتسبب اللولب أيضاً بثقب الرحم أو عُنق الرحم، على الرُغم من أن هذا الأمر هو نادر للغاية، ويتسبب هذا بالألم، وفي هذه الحالة النادرة يجب على الطبيب المُختص القيام بإزالة اللولب جراحياً.

الاختلافات بين اللولب وحبوب منع الحمل من حيثُ مدة الاستخدام

حتى تُحقق حُبوب منع الحمل نتيجةً فعالة، فيجب على الشخص تناوُلها كل يوم من الدورة الشهرية والتي تبلغ 21 يوماً إلى 28 يوم، قد يحدث وأن يتم نسيان تناول حبة ما يؤدي إلى التقليل من فعاليتها واحتمالية حُدوث الحمل.

يُمكن أن تمتد فعالية اللولب من 3 إلى 12 عام، حسب نوع اللولب، وتبدأ صلاحيته بمجرد أن يقوم الطبيب بإدخاله إلى الرحم، وعادةً ما يحتاج الشخص فقط إلى إجراء بعض الفحوصات المنتظمة للتأكد من أن الجهاز لا يزال موجوداً في مكانه.

الاختلافات بين اللولب وحبوب منع الحمل من حيثُ التكلفة

تُعتبر تكلفة اللولب قليلة بالمُقارنة مع تكلفة حُبوب منع الحمل، حيثُ أن اللولب يتم شراؤه واستخدامُه لمرة واحدة طوال 3 سنوات أو 12 سنة وفقاً لنوع اللولب، مع الأخذ بالاعتبار تكاليف بعض الفحوصات الدورية لفحص بقاء وُجود اللولب في مكانه، وذلك بخلاف حُبوب منع الحمل التي يجب أن يتم تناوُلها بشكل يومي طوال مُدة توافر الرغبة بمنع الحمل، ويختلف أيضاً هذا الأمر وفقاً للبلد فهُناك العديد من البُلدان التي تقوم بتغطية تكاليف تركيب اللولب أو تكاليف حُبوب منع الحمل من خلال التأمين الصحي.

الاختلافات بين اللولب وحبوب منع الحمل من حيثُ بعض الإعتبارات الخاصة

يُمكن لبعض العوامل التي تتضمن تاريخاً طبياً للشخص ونمط حياته أن تجعل من إحدى طُرق منع الحمل خياراً أفضل من غيره، فعند الاختيار بين حُبوب منع الحمل أو اللولب، يجب الأخذ بعين الاعتبار الأمور التالية:

  • قد يكون اللولب مُناسباً بشكل أكبر للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 35 عام، وذلك بسبب وُجود بعض المخاطر المُرتبطة بتناول حُبوب منع الحمل مثل الجلطات الدموية.
  • يميل الأطباء لتحذير الأشخاص المُدخنين ومُتعاطي التبغ من تناول حبوب منع الحمل، وذلك بسبب وجود بعض المخاطر المُشتركة للإصابة بأمراض الأوعية الدموية، وبشكل خاص إذا كان لديهم عوامل خطر أُخرى.
  • يُفضّل استخدام اللولب النُحاسي للأشخاص الذين يُعانون من حساسية خاصة للهرمونات، وذلك بدلاً من استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية، والتي تشمل حبوب منع الحمل واللولب الهرموني.
  • قد لا يعمل اللولب بشكل صحيح مع الأشخاص الذين لديهم تجاويف رحم غير مُنتظمة مثل الأشخاص المُصابين بالأورام الليفية الرحمية.
  • يجب تجنُّب استخدام اللولب في حال وجود مرض التهاب الحوض أو مرض الكبد الحاد أو التهابات في الجهاز التناسُلي.
  • يجب تجنُّب استخدام اللولب النُحاسي للأشخاص الذين يُعانون من حساسية النُحاس.

كيفية التبديل بأمان بين اللولب وحُبوب منع الحمل

عند الرغبة في التبديل بين وسائل منع الحمل والانتقال من طريقة لأُخرى، فمن الضروري عدم ترك فترة زمنية في الانتقال، وذلك لبقاء خطر حُدوث الحمل في الحد الأدنى.

  • يجب أن يبدأ الشخص الذي ينتقل من اللولب إلى حُبوب الحمل بتناوُل حُبوب منع الحمل قبل 7 أيام من القيام بإزالة اللولب.
  • في حال كان الشخص ينتقل من استخدام حُبوب منع الحمل إلى اللولب الهرموني، فيجب على الطبيب إدخال الجهاز قبل 7 أيام من تناوُل الحبة الأخيرة.
  • في حال كان الشخص ينتقل إلى استخدام اللولب النُحاسي، فيُمكن للطبيب القيام بإدخال اللولب لمُدة تصل إلى 5 أيام بعد تناوُل آخر حبة من حُبوب منع الحمل دون وُجود فجوة زمنية في عملية التبديل.
  • يقوم الطبيب المُختص بتقديم النصيحة في حال عدم إمكانية التداخُل مع طريقة سابقة، وسوف يُقدّم لك النصيحة بشكل احتياطي لمنع حُدوث الحمل لعدد مُعيّن من الأيام حتى تُصبح إمكانية تركيب اللولب مُمكنة.

طُرق أخرى لمنع الحمل

يُعتبر اللولب وموانع الحمل الفموية مثل حُبوب منع الحمل خياران إثنان من بين عدة خيارات يُمكن اللُجوء إليها، يجب على الشخص التفكير في السلامة والفعالية والراحة عند اختيار شكل من أشكال تحديد النسل، وتشمل الطُرق الأخرى لمنع الحمل ما يلي :

  • استخدام الواقي الذكري.
  • استخدام تحاميل البروجستين.
  • زراعة البروجستين.
  • الحلقات المهبلية.
  • قُبعات عُنق الرح.
  • الامتناع عن القذف داخل الرحم.
  • البُقع الهرمونية.
  • الإسفنج.
  • الأغشية.
  • التعقيم الدائم.

هُناك العديد من الاعتبارات الهامة لكُل طريقة من الطُرق السابقة يجب مُراعتُها قبل اللُجوء إليها.

السابق
ايجابيات وسلبيات اللولب لمنع الحمل
التالي
استمرار نزول الدم بعد تركيب اللولب الهرموني

اترك تعليقاً