أمراض الأطفال

الحمى القرمزية عند الأطفال

الحمى القرمزية عند الأطفال

ما هي الحمى القرمزية عند الأطفال؟

الحمى القرمزية هي عدوى يمكن أن تتطور لدى الأشخاص الذين يعانون من التهاب الحلق، تتميز الحمى القرمزية بطفح جلدي أحمر على الجسم، مصحوبًا عادة بحمى شديدة والتهاب في الحلق، البكتيريا نفسها التي تُسبب التهاب الحلق هي نفس البكتيريا التي تُسبب الحمى القرمزية.

تصيب الحمى القرمزية الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 15 سنة، كان الحمي القرمزية مرضًا خطيرًا في مرحلة الطفولة، ولكنه غالبًا ما يكون أقل خطورة اليوم. ساعدت العلاجات بالمضادات الحيوية المستخدمة في وقت مبكر من المرض على تسريع الشفاء وتقليل شدة الأعراض.1

العلامة الأكثر شيوعاً للحمي القرمزية عند الأطفال

الطفح الجلدي هو العلامة الأكثر شيوعًا للحمى القرمزية لدى كل من البالغين والأطفال، عادةً ما يبدأ كطفح جلدي أحمر ويصبح ناعمًا وخشنًا مثل ورق الصنفرة، الطفح الجلدي القرمزي هو ما يعطي الحمى القرمزية اسمها. يمكن أن يبدأ الطفح الجلدي لمدة تصل إلى يومين إلى ثلاثة أيام قبل أن يشعر الشخص بالمرض أو قد يصل إلي سبعة أيام، يبدأ الطفح الجلدي عادةً على الرقبة والفخذ وتحت الذراعين، ثم ينتشر إلى بقية الجسم. يمكن أن تصبح ثنايا الجلد في الإبطين والمرفقين والركبتين حمراء أعمق من الجلد المحيط، بعد أن يهدأ الطفح الجلدي بعد حوالي سبعة أيام، قد يتقشر الجلد على أطراف أصابع اليدين والقدمين وفي الفخذ و يمكن أن يستمر هذا لعدة أسابيع.

أعراض أخرى للحمى القرمزية

تشمل الأعراض الشائعة الأخرى للحمى القرمزية ما يلي:

  • تجاعيد حمراء في الإبطين والمرفقين والركبتين.
  • وجه متوهج.
  • لسان الفراولة، أو لسان أبيض مع نقاط حمراء على السطح.
  • التهاب في الحلق مع بقع بيضاء أو صفراء.
  • حمى فوق 101 درجة فهرنهايت (38.3 درجة مئوية).
  • قشعريرة.
  • الصداع.
  • تورم اللوزتين.
  • استفراغ و غثيان.
  • وجع البطن.
  • تورم الغدد على طول الرقبة.
  • شحوب الجلد حول الشفتين.

سبب الحمى القرمزية عند الأطفال

الحمى القرمزية سببها بكتيريا Streptococcus، أو بكتيريا Streptococcus pyogenes من المجموعة A، وهي بكتيريا يمكن أن تعيش في فمك وممرات أنفك. البشر هم المصدر الرئيسي لهذه البكتيريا، يمكن لهذه البكتيريا أن تنتج سمًا يُسبب الطفح الجلدي الأحمر اللامع على الجسم.

هل الحمى القرمزية معدية؟

يمكن أن تنتشر العدوى قبل يومين إلى خمسة أيام من شعور الشخص بالمرض وقد تنتشر من خلال ملامسة قطرات من لعاب الشخص المصاب أو الإفرازات الأنفية أو العطس أو السعال، هذا يعني أن أي شخص يمكنه أن يصاب بالحمى القرمزية إذا كان على اتصال مباشر مع هذه القطرات المصابة ثم لمس فمه أو أنفه أو عينيه، قد تصاب أيضًا بالحمى القرمزية إذا كنت تشرب من نفس الزجاجة أو تأكل من نفس الأدوات التي يستخدمها الشخص المصاب بالعدوى. في بعض الحالات، انتشرت عدوى بكتيريا المجموعة أ من خلال الأغذية الملوثة، يمكن أن تسبب بكتيريا المجموعة أ عدوى جلدية لدى بعض الأشخاص. يمكن لهذه الالتهابات الجلدية، المعروفة باسم التهاب النسيج الخلوي أن تنقل البكتيريا إلى الآخرين. ومع ذلك، فإن لمس طفح الحمى القرمزية لن ينشر البكتيريا لأن الطفح الجلدي ناتج عن السم وليس البكتيريا نفسها.

عوامل خطر الحمى القرمزية

تصيب الحمى القرمزية الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 15 سنة، حيث يُمكن الإصابة بالحمى القرمزية بسبب الاتصال الوثيق مع المصابين الآخرين.

المضاعفات المرتبطة بالحمى القرمزية

في معظم الحالات، يزول الطفح الجلدي وأعراض الحمى القرمزية الأخرى في غضون 10 أيام إلى أسبوعين تقريبًا مع العلاج بالمضادات الحيوية. ومع ذلك، يمكن أن تسبب الحمى القرمزية مضاعفات خطيرة، يمكن أن تشمل هذه المضاعفات:

من الأفضل تجنب التهابات الأذن وخراجات الحلق والالتهاب الرئوي إذا تم علاج الحمى القرمزية على الفور باستخدام المضادات الحيوية المناسبة، من المعروف أن المضاعفات الأخرى ناتجة عن استجابة الجسم المناعية للعدوى بدلاً من البكتيريا نفسها.

تشخيص الحمى القرمزية عند الأطفال

سيقوم طبيب طفلك أولاً بإجراء فحص بدني للتحقق من علامات الحمى القرمزية. أثناء الفحص، سيتحقق الطبيب بشكل خاص من حالة لسان طفلك وحلقه واللوزتين، سيبحث أيضًا عن تضخم الغدد الليمفاوية وفحص مظهر وملمس الطفح الجلدي، إذا اشتبه الطبيب في إصابة طفلك بالحمى القرمزية، فمن المحتمل أن يمسح الجزء الخلفي من حلق طفلك لجمع عينة من خلاياه لتحليلها، هذا يسمى مسحة الحلق ويستخدم لعمل مزرعة للحلق.

سيتم بعد ذلك إرسال العينة إلى المختبر لتحديد ما إذا كانت المجموعة أ من البكتيريا العقدية أم لا. هناك أيضًا اختبار مسحة حلق سريع يمكن إجراؤه في المكتب، قد يساعد ذلك في تحديد عدوى بكتيريا المجموعة أ أثناء الانتظار.

علاج الحمى القرمزية عند الأطفال

يتم علاج الحمى القرمزية بالمضادات الحيوية حيث تقتل المضادات الحيوية البكتيريا وتساعد جهاز المناعة في الجسم على مقاومة البكتيريا المسببة للعدوى. تأكد من إتمامك أنت أو طفلك لكامل الدواء الموصوف لك، هذا سوف يساعد على منع العدوى من التسبب في مضاعفات أو الاستمرار أكثر.

يمكنك أيضًا إعطاء بعض الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC)، مثل الأسيتامينوفين (Tylenol) للحمى والألم. استشر طبيبك لمعرفة ما إذا كان طفلك كبيرًا بما يكفي لتلقي الإيبوبروفين (أدفيل وموترين)، يمكن للبالغين استخدام عقار اسيتامينوفين أو ايبوبروفين.

لا يجب استخدام الأسبرين أبدًا في أي عمر أثناء مرض الحمى بسبب زيادة خطر الإصابة بمتلازمة راي، قد يصف طبيب طفلك أيضًا أدوية أخرى للمساعدة في تخفيف آلام التهاب الحلق. تشمل العلاجات الأخرى تناول كرات الثلج أو الآيس كريم أو الحساء الدافئ و الغرغرة بالماء المالح واستخدام مرطب الهواء البارد حيث من الممكن  أن يقللوا أيضًا من شدة وألم الحلق، من المهم أيضًا أن يشرب طفلك الكثير من الماء لتجنب الجفاف.

يمكن لطفلك العودة إلى المدرسة بعد تناول المضادات الحيوية بعد 24 ساعة على الأقل و إذا لم يعد يعاني من الحمى بعد، لا يوجد حاليًا لقاح ضد الحمى القرمزية أو بكتيريا المجموعة أ، على الرغم من أن العديد من اللقاحات المحتملة قيد التطوير السريري.2

منع الحمى القرمزية

ممارسة النظافة الجيدة هي أفضل طريقة لمنع الحمى القرمزية، إليك بعض النصائح الوقائية التي يجب اتباعها وتعليم أطفالك إيّاها:

  • اغسل يديك قبل وجبات الطعام وبعد استخدام الحمام.
  • اغسل يديك في أي وقت تسعل فيه أو تعطس.
  • قم بتغطية فمك وأنفك أثناء العطس أو السعال.
  • لا تشارك الأواني وأكواب الشرب مع الآخرين.

كيفية إدارة أعراض الحمى القرمزية؟

يجب علاج الحمى القرمزية بالمضادات الحيوية. ومع ذلك، هناك أشياء يمكنك القيام بها للمساعدة في تخفيف الأعراض والانزعاج المصاحب للحمى القرمزية، إليك بعض العلاجات التي يمكنك تجربتها:

  • اشرب الشاي الدافئ أو الحساء الساخن للمساعدة على تهدئة حلقك.
  • جرب الأطعمة اللينة أو النظام الغذائي السائل إذا كان تناول الطعام مؤلمًا.
  • خذ أسيتامينوفين أو الأيبوبروفين لتخفيف ألم الحلق.
  • استخدم كريم مضاد للحكة أو استخدم الأدوية لتخفيف الحكة.
  • حافظ على ترطيب الحلق بالماء وتجنب الجفاف.
  • ابتعد عن المواد المهيجة في الهواء مثل التلوث.
  • لا تدخن.
  • جرب الغرغرة بالماء المالح لألم الحلق.3

المراجع

  1. https://kidshealth.org/en/parents/scarlet-fever.html[]
  2. https://www.nhs.uk/conditions/scarlet-fever/[]
  3. https://www.healthline.com/health/scarlet-fever#home-remedies[]
السابق
أعراض التسمم عند الأطفال
التالي
سخونة الأطفال بعد تطعيم الشهرين

اترك تعليقاً