الحمل و الولادة

علاج التهاب البول للحامل

علاج التهاب البول للحامل

تحدث عدوى المسالك البولية في الجسم، وتشمل:

  • الكلى.
  • الحالب (الأنابيب التي تنقل البول من الكليتين إلى المثانة).
  • المثانة.
  • الإحليل (أنبوب قصير ينقل البول من مثانتك إلى خارج جسمك).

تسبب البكتيريا معظم التهابات المسالك البولية، يمكن لأي شخص الحصول على عدوي المسالك البولية، لكنها أكثر شيوعًا عند النساء، ومقلقة إذا كانت المرأة حاملاً، إذا كنت تعتقد أنك مصاب بالتهاب المسالك البولية، أخبر طبيبك. مع الرعاية المناسبة، يجب أن تكون أنت وطفلك بخير.

تقتصر معظم هذه الالتهابات على المثانة والإحليل. لكن في بعض الأحيان يمكن أن تؤدي إلى عدوى الكلى. إذا حدث ذلك، فقد تؤدي عدوى المسالك البولية إلى الولادة المبكرة (الولادة المبكرة جدًا) وانخفاض الوزن عند الولادة.

التهاب البول للحامل

يحدث التهاب المسالك البولية عندما تدخل بكتيريا من مكان ما خارج جسم المرأة داخل مجرى البول (المسالك البولية بشكل أساسي) وتسبب العدوى، النساء أكثر عرضة للإصابة بعدوى المسالك البولية من الرجال. يسهل تشريح الأنثى دخول البكتيريا من المهبل أو المستقيم إلى المسالك البولية لأنها قريبة من بعضها البعض.

هل عدوى المسالك البولية خطيرة أثناء الحمل؟

قد تكون أي عدوى أثناء الحمل خطيرة للغاية لك ولطفلك، وذلك لأن العدوى تزيد من خطر الولادة المبكرة.

لقد اكتشفت الطريقة الصعبة التي يمكن أن تؤدي بها عدوى المسالك البولية غير المعالجة أثناء الحمل إلى إحداث فوضى بعد الولادة.

قالت بعض الأمهات بعد أن إنجاب ابنتي الأولى، استيقظت بعد 24 ساعة فقط من عودتي للمنزل وبحمى تقترب من 105 درجة فهرنهايت (41 درجة مئوية)، لقد عدت إلى المستشفى مصابة بعدوى مستعرة من التهاب المسالك البولية غير المشخص، وهي حالة تسمى التهاب الحويضة والكلية. يمكن أن يكون التهاب الحويضة والكلية من الأمراض التي تهدد حياة الأم والطفل. لقد انتشر في كليتي، وأصيبت بأضرار دائمة نتيجة لذلك.

المغزى من هذه القصة؟ يجب عليك إخبار طبيبك إذا كان لديك أي أعراض لالتهاب المسالك البولية أثناء الحمل لذلك إذا وصف لك المضادات الحيوية، فتأكد من تناول كل حبة دواء للقضاء على تلك العدوى.1

أعراض التهاب البول للحامل

إذا كنت تعاني من التهاب المسالك البولية، فقد يكون لديك:

  • حاجة ملحة للتبول أو التبول في كثير من الأحيان.
  • مشكلة في التبول.
  • إحساس بالحرقان أو تقلصات في أسفل الظهر أو أسفل البطن.
  • شعور حارق عند التبول.
  • البول يبدو عكرًا أو له رائحة.

لماذا تكون عدوى المسالك البولية أكثر شيوعًا أثناء الحمل؟

أثناء الحمل تتغير الهرمونات مُسببة تغيرات في المسالك البولية، مما يجعل النساء أكثر عرضة للإصابة بالعدوى، كما أن رحمك المتنامي يضغط على مثانتك. هذا يجعل من الصعب عليك إخراج كل البول في مثانتك، يمكن أن يكون البول المتبقي مصدرًا للعدوى.2

التشخيص

ستخضع لاختبار البول، سيقوم طبيبك باختباره بحثًا عن البكتيريا وخلايا الدم الحمراء والبيضاء. يمكن أيضًا عمل مزرعة البول ليوضح نوع البكتيريا الموجودة في البول.

علاج التهاب البول للحامل

  • ستتناول المضادات الحيوية لمدة 3-7 أيام أو كما يوصي طبيبك. 
  • إذا كانت العدوى التي أصبت بها تجعلك تشعر بعدم الارتياح، فمن المحتمل أن يبدأ طبيبك علاجك قبل أن تحصل على نتائج اختبار البول.

يجب أن تختفي الأعراض في غضون 3 أيام، خذ كل الأدوية الخاصة بك في الموعد المحدد على أي حال. لا تتوقف عن ذلك مبكرًا، حتى لو تلاشت الأعراض.

تعتبر العديد من المضادات الحيوية الشائعة – أموكسيسيلين وإريثروميسين والبنسلين آمنة للنساء الحوامل. لن يصف طبيبك أدوية أخرى، مثل سيبروفلوكساسين (سيبرو)، أو سلفاميثوكسازول، أو التتراسيكلين، أو تريميثوبريم (بريمسول ، وبرولوبريم ، وتريمبيكس) لأنها يمكن أن تؤثر على نمو طفلك.

كيفية تجنب عدوى المسالك البولية؟

  • اشرب ما لا يقل عن ثمانية أكواب من الماء يوميًا.
  • إفراغ المثانة قبل وبعد ممارسة الجنس بفترة وجيزة.
  • تجنب مزيلات العرق أو الصابون الأنثوي القوية التي تسبب التهيج.
  • اغسلي المنطقة التناسلية بالماء الدافئ قبل ممارسة الجنس.
  • ارتدِ ملابس داخلية قطنية.
  • لا ترتدي سراويل ضيقة جدًا.

العلاج الطبيعي لالتهاب البول للحامل

تعد التهابات المسالك البولية (UTIs) أثناء الحمل من أكثر المضاعفات الطبية شيوعًا للحمل. لسوء الحظ، لا توجد علاجات طبيعية لعدوى المسالك البولية أثناء الحمل لكن يمكنك منع التهابات المسالك البولية بشكل طبيعي أو على الأقل تقليل مخاطر الإصابة بعدوى المسالك البولية أثناء الحمل عن طريق استخدام:

  • عصير التوت البري: تشير بعض الأدلة إلى أن الاستهلاك اليومي لعصير التوت البري النقي 100٪ بدون سكر مضاف قد يمنع التهابات المسالك البولية بسبب خاصية مكافحة العدوى المحتملة الموجودة في العصير، يجب ألا تشرب عصير التوت البري إذا كنت تتناول دواء لسيولة الدم مثل الوارفارين لأنه قد يؤدي إلى حدوث النزيف.
  • شرب الكثير من الماء: يخفف هذا البول ويساعد في طرد البكتيريا التي قد تكون موجودة.
  • تجنب المشروبات التي قد تهيج المثانة مثل القهوة والكحول والمشروبات الغازية التي تحتوي على عصير الحمضيات أو الكافيين التي قد تهيج المثانة وتؤدي إلى زيادة التبول.
  • المسح من الأمام إلى الخلف: المسح من الأمام إلى الخلف بعد استخدام الحمام يمنع البكتيريا من منطقة الشرج من الانتشار إلى المهبل والإحليل.
  • إفراغ المثانة بعد الجماع بوقت قصير: من المهم محاولة طرد أي بكتيريا قد تكون دخلت مجرى البول عن طريق شرب كوب كامل من الماء والتبول بعد ممارسة الجنس بفترة وجيزة.
  • تجنب استخدام المنتجات النسائية المزعجة: استخدام بعض المنتجات مثل بخاخات مزيل العرق والدوش والمساحيق يمكن أن تهيج الإحليل وتسبب التهاب المسالك البولية.

عندما تُعالج التهابات البول بشكل صحيح، نادرًا ما تتطور عدوى المسالك البولية إلى شيء أكثر خطورة (مثل مرض الكلى المزمن) ؛ ومع ذلك، إذا كنت تعتقد أنك قد تكون مصابًا بعدوى المسالك البولية، فمن المهم اتخاذ الخطوات المناسبة للقضاء على العدوى في أسرع وقت ممكن لمنع حدوث المزيد من المضاعفات.3

المراجع

  1. https://americanpregnancy.org/naturally/natural-treatments-for-utis-during-pregnancy-15826[]
  2. https://www.webmd.com/women/guide/avoid-uti#1[]
  3. https://flo.health/pregnancy/pregnancy-health/illnesses-and-infections/uti-during-pregnancy[]
السابق
أعراض نقص فيتامين ب 12
التالي
متي يبدأ نزول الوزن أثناء الريجيم؟

اترك تعليقاً