ضغط الدم

علاج هبوط الضغط المفاجئ

علاج هبوط الضغط المفاجئ

يمكن أن يحدث هبوط مفاجئ في ضغط الدم لأي سبب من الأسباب، قد يكون بعضها عرضياً وليس له أي قلق حقيقي، في حين أن البعض الآخر قد يكون علامة على حالة قد تهدد الحياة، غالباً ما يتم التعرف على الأسباب المفاجئة في ضغط الدم من خلال ظهور بعض الأعراض التي تتراوح من الدوار الخفيف والتعب إلى مشاكل القلب الحادة والضيق التنفسي، على الرغم من أن انخفاض ضغط الدم يمكن تشخيصه بسهولة باستخدام مقياس ضغط الدم، فإن السبب الأساسي للهبوط المفاجئ والشديد قد يتطلب إجراء تحقيقات واسعة النطاق، بما في ذلك الفحص البدني، والاختبارات المعملية، ومراقبة القلب.

أعراض هبوط الضغط المفاجئ

يقاس ضغط الدم بالملليمتر من الزئبق (مم زئبق)، يُعرَّف انخفاض ضغط الدم عادةً بأنه قيمة انقباضية (عليا) تبلغ 90 مم زئبق وقيمة انبساطية (أقل) تبلغ 60 مم زئبق، ضغط الدم الطبيعي أقرب إلى 120/80 ملم زئبق، بشكل عام كلما انخفض ضغط الدم زاد خطر الأعراض وشدتها، ومن الأعراض الشائعة لهبوط الضغط :

  • الدوار.
  • الدوخة.
  • الغثيان.
  • الإعياء.
  • النعاس.
  • نقص التركيز.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • الإغماء.

قد تكون هناك مجموعة كبيرة من الأعراض الأخرى مثل ألم الصدر وضيق التنفس وعدم انتظام ضربات القلب والحمى وعسر الهضم والقيء.

الأعراض الشديدة لهبوط الضغط المفاجئ

يمكن أن يؤدي انخفاض ضغط الدم الشديد إلى حرمان الدماغ والأعضاء الحيوية من الأكسجين والمغذيات، مما يؤدي إلى الصدمة، يمكن أن تتطور الصدمة بسرعة وبشكل واضح من خلال ظهور بعض الأعراض مثل:

  • الضعف الشديد.
  • القلق الشديد.
  • سرعة دقات القلب.
  • النبض الضعيف.
  • التنفس السريع .
  • التعرق الغزير.
  • زيادة العطش.
  • جلد بارد ورطب.

أسباب هبوط الضغط المفاجئ

يمكن تصنيف انخفاض ضغط الدم المفاجئ على نطاق واسع حسب الأسباب الكامنة، وقد يتداخل بعضها، مما يجعل التشخيص أكثر صعوبة، ومن هذه الأسباب:

نقص حجم الدم

يعد نقص حجم الدم، وهو مصطلح يستخدم لوصف انخفاض حجم الدم، هو السبب الأكثر شيوعاً لانخفاض ضغط الدم، وهو ناتج إما عن فقدان السوائل المفرط أو عدم كفاية تناول السوائل، تشمل الأسباب الشائعة لنقص حجم الدم ما يلي:

  • الجفاف.
  • المجاعة أو الصوم.
  • الإسهال الشديد أو القيء.
  • ضربة الشمس.
  • الاستخدام المفرط لمدرات البول.
  • الفشل الكلوي.
  • التهاب البنكرياس الحاد (يسبب تسرب السوائل إلى تجويف البطن).
  • فقدان الدم، مما يؤدي إلى صدمة نزيفية، تحدث صدمة نقص حجم الدم عندما تفقد أكثر من 20 ٪ من حجم الدم لأي سبب، إن فقدان هذا المستوى يجعل من المستحيل على القلب ضخ كمية كافية من الدم عبر الجسم.1

انخفاض الناتج القلبي

حتى إذا كانت أحجام الدم طبيعية، فهناك ظروف يمكن أن تقلل من قدرة الجسم على ضخ الدم عبر الجسم، يمكن أن تحدث الحالة المعروفة باسم النتاج القلبي المنخفض نتيجة لمشكلة في القلب، واختلال في وظائف الغدد الصماء (الهرمونية)، وعند تناول بعض الأدوية، تشمل أسباب انخفاض الناتج القلبي ما يلي:

  • قصور القلب الاحتقاني (CHF).
  • مرض الشريان التاجي (CAD).
  • احتشاء عضلة القلب (النوبة القلبية).
  • مرض صمام القلب.
  • بطء ضربات القلب بشكل غير طبيعي.
  • تناول أدوية مثل حاصرات ألفا وحاصرات بيتا (كلاهما يمكن أن يبطئ معدل ضربات القلب).
  • اضطرابات الغدد الصماء مثل قصور الغدة الدرقية وقصور الغدة الدرقية ومرض أديسون ونقص السكر في الدم (التي تؤثر بشكل غير مباشر على وظائف القلب).2

توسع الأوعية

يحدث التوسيع المفاجئ للأوعية الدموية بسبب المحفزات الكيميائية أو العصبية أو المناعية، مع توسع الأوعية، سينخفض ​​ضغط الدم مع الزيادة في محيط الأوعية الدموية، تشمل الأسباب الشائعة لتوسع الأوعية ما يلي: 

  • أدوية توسيع الأوعية، مثل حاصرات قنوات الكالسيوم وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2، والنيتروجليسرين، وأكسيد النيتروز والروجين (مينوكسيديل) والفياجرا (سيلدينافيل).
  • خلل التوتر العضلي (حالة يعاني فيها الجهاز العصبي اللاإرادي من خلل، مما يؤثر على القلب والمثانة والأمعاء والأوعية الدموية وغيرها من الأعضاء).
  • الحساسية المفرطة (حساسية شديدة في الجسم كله يمكن أن تؤدي إلى صدمة الحساسية).
  • الحماض (أحماض الدم المرتفعة).
  • إصابة الدماغ أو الحبل الشوكي (والتي يمكن أن تؤدي إلى صدمة عصبية).

المتلازمات الخافضة للضغط

المتلازمات الخافضة للضغط هي أحداث مترابطة تؤدي إلى انخفاض مفاجئ في ضغط الدم، تحدث بعض هذه الحالات من تلقاء نفسها دون أي مرض كامن أو عواقب طويلة المدى، وقد يحدث البعض الآخر نتيجة استجابة للمرض أو أي عوامل خارجية أخرى، تميل المتلازمات الخافضة للضغط إلى الظهور فجأة مع أعراض صريحة وأحياناً مثيرة، بما في ذلك الدوخة الشديدة واللاوعي، تشمل الأنواع الشائعة لمتلازمات انخفاض ضغط الدم ما يلي:

  • انخفاض ضغط الدم الانتصابي العصبي (NOH) عندما يحدث تغيير في وضع الجسم، مثل الارتفاع من كرسي أو سريرفقد يحدث يحنها انخفاض حاد في ضغط الدم، يحدث NOH بسبب اضطراب عصبي كامن يؤثر على الجهاز العصبي اللاإرادي، وهو أمر شائع مع الاضطرابات العصبية مثل مرض باركنسون و تلف الأعصاب السكري.
  • تحدث متلازمة نقص ضغط الدم عادة في الحمل المتأخر عندما يضغط وزن الطفل على اثنين من أكبر الأوعية الدموية في الجسم، الأبهر والوريد الأجوف السفلي مما يقلل من تدفق الدم إلى القلب.
  • يحدث انخفاض ضغط الدم بعد الأكل بعد تناول الطعام عندما يتم تحويل الدم إلى الأمعاء للمساعدة في عملية الهضم، وسرقة دماغ الدم والأكسجين مؤقتاً، وهو أكثر شيوعاً عند كبار السن ويحدث بشكل عام في غضون 30 إلى 75 دقيقة من تناول الطعام.
  • يحدث هبوط الضغط المفاجئ عندما يتفاعل جسمك مع محفزات معينة، مثل رؤية الدم أو الاضطراب العاطفي الشديد، مما يؤدي إلى انخفاض حاد في ضغط الدم وحدوث الإغماء، وهو ناتج عن فرط نشاط العصب المبهم الذي ينقل الإشارات العصبية من القلب والكبد والقلب والرئتين والأمعاء إلى الدماغ .3

تشخيص هبوط الضغط المفاجئ

يمكن تشخيص انخفاض ضغط الدم بسهولة عن طريق مقياس ضغط الدم، لكن ما لا يمكن أن يخبرك به مقياس ضغط الدم هو سبب الانخفاض المفاجئ في ضغط الدم، لهذا سيحتاج الطبيب إلى مراجعة تاريخك الطبي وتاريخ عائلتك والأعراض الحالية واستخدامك للأدوية لوضع قائمة بالأسباب المحتملة، من بين الاختبارات التي قد يطلبها الطبيب:

  • يمكنه استخدام اختبارات الدم للتحقق من الحالات المرتبطة بنقص ضغط الدم الحاد، بما في ذلك مرض السكري وفقر الدم ونقص السكر في الدم ومشاكل الغدة الدرقية وضعف الكلى والاختلالات الهرمونية.
  • يمكن استخدام تحليل البول إذا اشتبه في الفشل الكلوي.
  • يقيس مخطط كهربية القلب (ECG) النشاط الكهربائي في القلب للكشف عن اضطرابات الإيقاع وفشل القلب واضطرابات القلب والأوعية الدموية الأخرى.
  • قد يستخدم مخططات صدى القلب عن طريق الموجات الصوتية لإنشاء صور فيديو لقلبك لاكتشاف العيوب الهيكلية مثل تسرب صمام القلب.
  • يمكن استخدام اختبارات التصوير مثل الأشعة السينية أو التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للكشف عن النزيف الداخلي أو مشاكل القلب الهيكلية أو مشاكل الكلى أو إصابة الدماغ أو الحبل الشوكي.
  • يقيس اختبار الإجهاد وظيفة القلب وضغط الدم أثناء الركض على جهاز المشي أو ركوب الدراجة الثابتة، يتم استخدامه في المقام الأول لتشخيص مرض الشريان التاجي.4

علاج هبوط الضغط المفاجئ

يمكن أن يختلف علاج انخفاض ضغط الدم الحاد حسب السبب الأساسي: 

  • إذا كانت الحالة ليست حالة طبية طارئة، يجب عليك إما الجلوس أو الاستلقاء على الفور ورفع قدميك فوق مستوى القلب. 
  • إذا كنت تعاني من الجفاف، يجب عليك تعويض السوائل المفقودة وطلب الرعاية الطبية الفورية إذا كانت الأعراض شديدة.
  • إذا كانت هناك صدمة عن طريق نقص حجم الدم أو النزيف، فقد يتم إعطاؤك محلول ملحي وريدي (IV) أو نقل دم، قد تتطلب الصدمة الإنتانية مضادات حيوية IV، بينما تتطلب صدمة الحساسية دائمًا تناول أمبول إيبينيفرين (الأدرينالين) .
  • إذا كان انخفاض ضغط الدم مرتبطًا بتوسع الأوعية أو بانخفاض النتاج القلبي، فقد يصف لك الطبيب أدوية مثل موسعات الأوعية الدموية (مثل ميدودرين) أو أدوية تحفيز القلب (مثل الديجيتال) لتحسين وظائف القلب والإخراج .

قد يستفيد الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم الوضعي الشديد من استخدام الستيرويد فلودروكورتيزون المضاد للالتهابات، غالباً ما توصف الجوارب الضاغطة للأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم الانتصابي لمنع تجمع الدم في الساقين، حيث ارتدائها يحافظ على المزيد من الدم في الجزء العلوي من الجسم.5

المراجع

  1. https://www.betterhealth.vic.gov.au/health/conditionsandtreatments/blood-pressure-low-hypotension[]
  2. https://www.webmd.com/heart/understanding-low-blood-pressure-basics#1[]
  3. https://www.verywellhealth.com/sudden-drop-in-blood-pressure-1324162[]
  4. https://www.nhs.uk/conditions/low-blood-pressure-hypotension/[]
  5. https://icord.org/2015/06/five-things-to-know-about-sudden-fall-in-blood-pressure-and-aging/[]
السابق
علامات ارتفاع ضغط الدم
التالي
أعراض ضغط الدم المنخفض

اترك تعليقاً