الطب البديل

كم سعرة حرارية في علبة التونة

عدد السعرات الحرارية في التونة
Table Of Contents

علب التونة أو التونا

تُعتبر التونة المُعلّبة غذاءً أساسياً لدى الكثير من الناس في بُيوتهم، فهو مليء بالبروتين ويُعتبر مُنخفض التكلفة نسبياً، إضافةً إلى إمكانية حفظ وتخزين هذه المُعلبات لعدد من السنوات في المنزل ودون الحاجة إلى ثلاجة، على الرُغم من تعدُد الفوائد لعلب التونة، لابد وأن نتساءل عما إذا كانت هذه الأسماك المُعلّبة صحيّة بالفعل، والمقدار المُمكن تناوُلُه لتجنُّب أية أضرار أو نتائج غير مرغوب فيها نتيجةً لتناوُل هذه المُعلّبات، سوف نتحدّث في هذه المقالة عن المُحتوى الغذائي للتونة المُعلّبة وعن كميّة السُعرات الحرارية التقديرية فيها، إضافةً إلى فوائد وسلبيات تناوُلها.1

عدد السُعرات الحرارية في علبة التونا

على الرُغم من أن أسماك التونة تأتي مُعلّبة، إلّا أنها لا تزال مليئة بالمعادن والفيتامينات، وتختلف علب التونا في الحجم والسعة بين علبة وأخرى، ويختلف أيضاً عدد السُعرات الحرارية اعتماداً على ما إذا كانت “سمك التونة” مُعبأة في الزيت أو في محلولٍ ملحي أو ماء، ولكن بشكلٍ تقديري، فإن وزن 100 جرام من التونة بدون الملح المُضاف تحتوي على حوالي 116 سُعرة حرارية، ستعمل البهارات والتوابل والمُكونات الإضافية في علبة التونة على زيادة عدد السُعرات الحرارية الموجودة فيها، ويُمكن أن تُضيف العديد من العناصر الغذائية إليها، ستؤدي تعبئة التونة بالزيت إلى تغيير في عدد السُعرات الحرارية، وسيُصبح وزن 100 غرام من التونة المُعبأة بالزيت تحتوي على 161 سُعر حرارية عند تصفيتها من الزيت ومُتوسّط 340 سُعرة حرارية دون تصفيتها من الزيت، ويحتوي وزن 100 جرام من التونة المُضاف إليها الماء حوالي 100 سُعرة حرارية فقط.

فائدة التونة المُعلّبة على الصحة

تحتوي أسماك التونة المُعلّبة على العديد من المعادن، وهي مصدر عالي وجيّد للأوميغا 3، ويُوصى بتناوُل المزيد من الأسماك الزيتية في الوجبات الغذائية، حيثُ تحتوي هذه الأسماك على أحماض الأوميغا 3 الدهنية بنسب أعلى من الأنواع الأخرى، وتعمل أوميغا 3 الإضافية في المُساعدة في تحسين وظائف المُخ إضافةً لعملها على تقليل الالاتهابات وتحسين صحة الأوعية الدموية والقلب.
وتُعتبر التونة المُعلّبة مليئة أيضاً بالبروتينات، والتي يحتاجُها الجسم للتعافي من التدريبات والحفاظ على كثافة العظام، وهي غنية أيضاً بالسيلينيوم والمغنيسيوم وفيتامين (أ)، وعناصر غذائية عديدة أخرى مهمة للصحة بشكلٍ عام، ويُمكن أن تكون التونة المُعلّبة أحد الوسائل غير رخيصة الثمن للحُصول على بعض العناصر الغذائية القيّمة في النظام الغذائي التونة المعلبة طريقة رائعة لإضافة البروتين إلى نظامك الغذائي، وعلى الرُغم من أن التونة المُعلّبة تأتي في علبة، لكنها تُعتبر وسيلة سهلة ورخيصة لإضافة الأحماض الدهنية والبرتين اللازمة في نظامك الغذائي، فقط عليك مُراقبة الكميّة التي تقوم باستهلاكها أسبوعياً لتجنّب تجاوز مُستويات الزئبق الآمنية، ويُمكنُك الحُصول على جميع العناصر الغذائية المُفيدة لهذه السمكة الدُهنية عندما تكون مُعبأة في مُكونات خفيفة مثل الزيت والماء.

ورُغم ما تم ذكرُه من فوائد ، إلّا أنه وإن كُنت تُراقب السُعرات الحرارية لديك، فيجب الاحتراس من مُحتويات التونة المُعلّبة، حيثُ أن التونة المُعبأة بالزيت، يُمكن أن تحتوي في المُتوسط على ما يُقارب 340 سُعرة حرارية لكل 100 جرام، وهو ما يُعادل ثلاثة أضعاف السُعرات الحرارية مُقارنة بنفس الكميّة عندما تكون مُعبأة بالماء.

المخاطر الصحيّة لتناوُل التونة المُعلّبة

رُغم فوائد تناوُل أسماك التونة المُعلّبة، إلّا أن هذا لا يعني خُلوٍّها من المخاطر، حيثُ أن بعض الخُبراء قد حذروا من احتمالية وُجود مُستويات عالية من الزئبق في مُعلّبات التونة، حيثُ تُوصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الأشخاص البالغين بتناوُل مُعدّل 85 جراماً من التونة المُعلبة بأمان، وذلك مرة إلى مرتين في الأسبوع.

المراجع

  1. https://www.bhg.com.au/how-many-calories-in-a-can-of-tuna[]
السابق
السعرات الحرارية في الشوفان
التالي
معرفة طلبات الصداقة المرفوضة في فيسبوك

اترك تعليقاً