سفر وترحال

كيف تتصرف قبل وبعد وقوع حادث سير

ماذا افعل عندما اقوم بحادث سير

حوادث السيارات

تُشكِّل السيارات ومنذ مئات السنين وحتّى يومنا هذا أحد أكثر وسائل النقل البرِّي أهميةً في العالم التي لا يُمكن الاستغناء عنها مهما توصلت إليه التُكنولوجيا الحديثة من اختراعات وتطويرات طرأت على وسائل النقل الجويّة أو البحرية أو البريّة الأُخرى، حيثُ أن السيارة تبقى مُتمتعةّ بمزايا خاصة تجعلها تحتل هذه المرتبة المُهمة بين وسائل النقل البري على وجه الخُصول، يستخدم الكثيرون السيارات في السفر داخل الدولة أو خارجها وتقطع مئات بل آلاف الكيلومترات خلال سفرها، قد يخطر على بال أحدِكُم سائقاً كان أم راكباً في مركبة (سيارة)، بأن حادثاً مُرورياً ما قد يقع على الطريق، سواء كان هذا الحادث ناتجاً عن خطأ شخصي أو خطأ الغير أو عُبور حيوانٍ ما للطريق بشكل مُفاجئ، كثيراً ما يتراود إلى أذهاننا تساؤلات عديدة، أبرزُها، ماذا لو قامت السيارة التي أقودُها أو أركبُها بالاصطدام بسيارة أُخرى، أو بالاصطدام بشجرة على حافة الرصيف، أو الاصطدام بأحد الأشخاص، أو أحد الحيوانات التي قد تعبُر الطريق بشكل مُفاجئ وسريع، كُل هذه تُعتبر من عناصر المُفاجأة والتي غالباً ما يصعُب على السائق تجنُبها بشكل كامل، سوف نتحدّث في مقالتنا هذه عن عدة أُمور يجب اتخاذُها قبل وبعد وُقوع حادث السيارة أو المركبة بشكلٍ عام، تعمل على التقيل من خطر حُدوث الإصابات والتقليل من النفقات، وبعض النصائح المُتعلقة بمُطالبات التأمين الصحي والتأمين على السيارات، وإرشادات هامة مُتعلقة بسُرعة السير على الطُرقات.

التعرُّض لحادث سيارة

رُغم توافر العديد من وسائل الأمان في السيارات والمركبات بشكلٍ عام، مثل أحزمة الأمان والوسادات الهوائيّة التي تعمل على امتصاص الصدمات، والتوقُّف الآلي، وغير ذلك من وسائل أمان أُخرى، إلّا أنك وإذا تعرّضت في يومٍ من الأيام لحادث سيارة، فهُناك العديد من الأُمور التي يُمكن القيام بها لمنع حُدوث المزي من الإصابات أو الوفيّات لنفسك ولمن حولك.

إجراءات ما قبل وُقوع حادث السيارة

1- الحفاظ على ارتداء أحزمة الأمان وتشغيل نظام الوسائد الهوائية

تُعتبر أحزمة الأمان ونظام الوسائد الهوائية من أهم وسائل الحماية عند رُكوب السيارة بشكلٍ عام، وعند وقوع حادث الطُرق بشكل خاص وتحمي من الارتطام القوي والمُباشر، حيث أنه ومن خلال عدة دراسات تم إجراؤها حول أهميّة هاتين الوسيلتين، فقد ثبت بأن الأشخاص الذين يتعرضون لحوادث السيارات ويستخدمون وسائل الحماية هذه، يكونون أقل عُرضة للإصابة بكُسور في الوجه وعضلات الجسم.

2- اقتناء صندوق الطوارئ بشكل دائم

من الجيّد جداً وفي سبيل الحفاظ على سلامتك وسلامة الآخرين، وقبل الصُعود إلى سيارتك أن يكون لديك صُندوقاً أو أدوات خاصة للطوارئ الأساسية، والتي يُمكن أن تُحافظ على صحتك وحياتك في حال وُقوع حادث سيارة، ومن هذه الأدوات على سبيل المثال :

  • الهاتف الخلوي، وأسماء وأرقام الطوارئ أو الأقارب.
  • حقيبة إسعاف أولي.
  • ورقة وقلم.
  • ماء.
  • كشّاف للإنارة وإنارة لوضعها حول السيارة لتنبيه السائقين العابرين بوجود الحادث.
  • كاميرا.
  • بطانيّة في حال الأجواء الباردة لضمان عدم انخفاض درجة حرارة الجسد بشكل كبير.
  • أداة للكسر عند الحاجة، فقد يتسبب الحادث بعدم تمكينك من فتح الأبواب، وفي هذه الحالة اضطرارك لكسر أحد نوافذ السيارة.

3- معرفة ما يُغطيه تأمين السيارة والتأمين الصحي

يمكن أن توفر لك معرفة تفاصيل تأمين سيارتك والتأمين الصحي لديك الكثير من الأُمور عند التعامل مع سيناريو حادث سيارة، من الأفضل دائماً أن تكون على علم قبل وقوع أي حادث بأنك مُغطّى بالكامل بما يشمل حوادث سيارات الإسعاف أو شاحنات القطر أو أية مركبات أخرى.

إجراءات ما بعد وُقوع حادث السيارة

1- البقاء في السيارة مع الحفاظ على بقائِك هادئاً

عند وُقوع حادث السيارة، يجب عليك الحفاظ على هُدوئك قدر الإمكان لتجنُّب الدُخول في حالة ارتباك، واجلس قليلاً لتُريح أعصابك التي تأثرت بفعل الحادث، وفي حال خُروج الوسادة الهوائية للسيارة، انتظر حتى زوال الغاز الذي ينتُج عن خُروجها، وفي حالة كان مُحرك السيارة يعمل ولم يكُن لديك إصابات خطرة داخل السيارة ابدأ بالتحرُّك للتوقُّف إلى جانب الطريق، في حال كانت السيارة تُغلق الطريق وأن وُجودها في مُنتصف الطريق من المُمكن أن يتسبب بوقوع تصادُم أو حادث آخر، وإذا لم يكُن بإمكانك تحريك سيارتك فمن الأكثر أماناً أن تبقى داخل السيارة مع ربط أحزمة الأمان وتشغيل مصابيح الخطر حتى وُصول المُساعدة إليك، قد تكون في هذه المرحلة بحالة صدمة ولا تكون على دراية بأية إصابات، لذلك، فإن الجُلوس بلا أي حراك قد يمنع وُقوع تفاقُم أو زيادة على حالة الإصابة إن وُجدت، أما في حال حُدوث اشتعال للنيران في السيارة فيجب على الفو إخلاء تلك السيارة متى أمكنك ذلك.

2- الإبلاغ عن حادث السيارة

بمُجرد أن يتم زوال غاز الوسادة الهوائية، قُم بالتقاط هاتفك الخلوي والاتصال على الشُرطة والإسعاف أو أية أرقام مُخصصة لحالات الطوارئ في بلدك، وفي حال عدم تمكُنك قُم بالاشارة إلى أقرب شخص مُتواجداً برفقتك في السيارة أو حولك خارج السيارة بالاتصال وطلب المُساعدة، وانتظر حتى قُدوم الشرطة للاستجواب ومُراجعة الحادث والحُصول على وصف لما حدث، قد تحتاج للانتظار إلى المزيد من الوقت حتى وُصول سُلطات الطوارئ حيثُ أن ذلك في حقيقة الأمر قد يأخذ بعض الوقت، ولن يكون بالسُرعة التي نراها في الدراما التلفزيونية، ويجب توخي الحذر الشديد بشأن حالتك الصحيّة بعد وُقوع الحادث بوقت قصير، حيث أنه لا يُمكن إدراك جميع الإصابات وتقييم حالتُها.

3- الحُصول على تفاصيل السائق

بعد وقوع حادث السيارة، احرص دائماً على تبادُل تفاصيل السائق وتدوين بعض ملاحظات الحادث،تأكد من استخدام الورقة والقلم الموجودة في صندوق الطوارئ لديك لتدوين الآتي :

  • اسم السائق كاملاً.
  • عنوان السائق كاملاً.
  • بيانات السيارة ووصفها بشكل كامل من حيث النوع والشكل واللون والموديل.
  • أرقام الهواتف الخاصة بالسائق وأحد أفراد عائلته.
  • بيانات رُخصة القيادة.
  • رقم لوحة السيارة.
  • شركة التأمين ورقم وثيقة التأمين.
  • اسم مالك السيارة، في حال كان يقودُها شخص غير المالك.

4- الحُصول على أسماء وعناوين الشُهود

في حال كان هُناك أحد الشُهود الذين شاهدوا الحادثة، قُم بالحُصول على أسمائهم وأرقامهم في حال احتجت إليه شاهداً على الحادث وكيفية وقوعه، في حال حُدوث نزاع.

5- عدم الاعتراف بالخطأ أو توجيه اللوم للسائق الآخر

في حال مُواجهتك لسائق السيارة الأخرى وجهاً لوجه، فلا تقُم بتوجيه اللوم له ولا تقُم بالاعتراف بالخطأ أو المسؤولية، حتى لو كُنت تعتقد أنك فعلاً قد قُمت بارتكاب خطأ ما، إن ما يُحدد الخطأ هي جهات مثل الشُرطة وشركات التأمين في سبيل تأدية وظيفتها واستخدام أدواتها الخاصة للوُصول إلى نتيجة، قد يكون اعترافُك بالخطأ غير صحيح وناتجاً عن حالة الصدمة أو الحُزن التي تمُر بها، وقد يكون هذا سبباً في زيادة التوتُر بينك وبين السائق الآخر، حيثُ أنك أصبحت في موقف ضعف أمامه في هذه الحالة، يجب أيضاً عدم قيامك بتوجيه اللوم للسائق الآخر بتسببه بالحادث حتى لا تسود أجواء التوتر والاحتقان بينكما، وأخبرهُ بأنك ستنتظر الشُرطة لتحديد من المسؤول عن الحادث.

6- عدم التحدُّث حول حالتك الصحيّة أو إصابتك

لا تقُم بالإدلاء بأي تصريح عن حالتك الصحية حتى ولو اعتقدت أنك لم تُصب بأي أذى، ويجب عليك الاكتفاء بقول أنك لا تدري عن حالتك الصحيّة، وأن ذلك يحتاج لفحص طبي، حيثُ أنك لن تكون قادراً على تشخيص وُجود الإصابة من عدمة لديك، ولن تكون على دراية بحالتك الصحية نتيجة ما أنت فيه من صدمة أو حُزن، وأن ذلك يتعيّن معرفته فقط من خلال طبيب مُختص.

7- تصوير الحادث وتوثيقِه

إذا لم يكُن هاتفك الخلوي يحتوي على كاميرا مُدمجة فتاكد من قيامك بحمل كاميرا في صندوق الطوارئ، قُم بالتقاط صور الأضرار التي لحقت بالمركبة الخاصة بك وسيارة السائق الآخر أو أية مركبات في مكان الحادثة قد يكون لها علاقة بالحادثة، إضافةً إلى تصوير موقع الحادث بشكل كامل لإعطاء منظور للحادث، قُم بالتقاط لقطات لعلامات انزلاق الإطارات لإظهار مسار سير السيارات لحظة وقوع الحادث، يُمكن أن تُساعد الصور هذه في مجرى القضيّة في حال حدث نزاعاً قضائياً بينكما.

8- طلب ​​العناية الطبية

يجب عند وقوع الحادث طلب العناية الطبية الخاصة للعمل على فحص الحالة الصحيّة للسائق أو رُكاب السيارة من وُجود رُضوض أو كُسور أو غير ذلك من الإصابات، قد تبدو الإصابة صغيرة في لحظة الحادث ولكن قد تتفاقم حالة هذه الإصابة بعد ساعات أو أيام، إضافةً لذلك يجب توثيق جميع المخاوف الصحيّة على وجه السُرعة، حيث أن العديد من الإصابات تبدأ على شكل آلام طفيفة، وإذا لم يتم علاجُها بالشكل الصحيح يُمكن أن تزداد حالتُها سوءاً خلال أيام قليلة، فمن الأفضل دائماً التوجه إلى طبيب لتوثيق كُل شيء في وقت مُبكر، حيثُ أن ذلك يُمكن أن يُساععد في أي مطالبات تأمين قد تحتاجُها لاحقاً.

9- إبلاغ شركة التأمين عن الحادث

يجب إبلاغ شركة التأمين عن وُقوع الحادث بأقرب وقت تستطيع به القيام بذلك، بمُجرد أن تستقر حالتك وتذهب إلى الطبيب وتقوم بإجراء الفحص، يجب ابلاغ شركة التأمين بالحادث، حتى ولو كان الضرر الذي تسبب به الحادث بسيطاً، أو كان السائق الآخر يريد التسوية دون تقديم مطالبة التأمين، يُمكن أن تكشف حوادث السيارات الصغيرة عن أضرار جسيمة في وقت لاحق، أو قد يقوم السائق الآخر بإقامة دعوى قضائية ضدك بعد اكتشاف وجود إصابة جسدية لديه، أو إصابة في سيارته حتى لو كان هو المتسبب بالحادث، لذا قُم بإعلام شركة التأمين الخاصة بك بشكل عاجل حتى لا تفقد الحق في تغطية أية أضرار تكتشفها لاحقاً، مع العلم بأن هناك مُدة قانونية لإعلان شركة التأمين تختلف وفقاً لقوانين البلاد التي تعيشُ فيها، وفي حال عدم قيامك بالإبلاغ خلال هذه المُدة فقد تفقد حقك في المُطالبة بأية أضرار.

10- قُم بالتواصل مع مُحامي

قد يلزمُك القيام بالتواصل مع مُحاميك الخاص أو أحد المُحامين لسؤاله على وجه التحديد عما يجب عليك فعله قبل سحب السيارة، قد يُساعدُك ذلك في التعرف على معلومات قانونية هامة إضافةً إلى تحقيق أقصى استفادة من مُطالبة التأمين وتوضيح أية أمور خفية قد تكون غير واضحة أو مفهومة بالنسبة لك.

11- إزالة المتعلقات الهامة والثمينة من السيارة

في حال كُنتت آمناً بما يكفي للابتعاد عن أي ضرر قد ينشأ نتيجة الحادث، فلا تنس القيام بإزالة أية أوراق هامة مثل أوراق التأمين أو رخصة القيادة أو غير ذلك، ولاتنس أيضاً تفريغ السيارة من أية أشياء ثمينة، مثل المحفظة أو الهاتف أو مفاتيح السيارة أو غير ذلك.

12- كُن شاكراً

يجب أن تكون سعيداً بأنك لا زلت على قيد الحياة مع أطفالك، وأن أحداً لم يُصب، أو بأن الإصابات قد كانت بسيطة، أما بخُصوص السيارة فهي في نهاية الأمر مُجرد أشياء يُمكن تعويضُها، ولكن صحة وسلامة من معك لا تُقدَّر بثمن، فيجب أن تشكُر الله على ذلك، وأن تشكر كُل شخص قام بمُساعدتك من الشُرطة أو الإسعاف أو المارة، وأن تحرص في المرات القادمة على الاستفادة وأخذ العبر من هذا الحادث.

السابق
هل اللولب يسبب البُرود الجنسي
التالي
ماذا يحدث للجسم في حادث السيارة

اترك تعليقاً