صحة

علاج انخفاض ضغط الدم

علاج انخفاض ضغط الدم

نخفاض ضغط الدم هو المصطلح الطبي لهبوط ضغط الدم، ويكون أقل من 90/60، تظهر قراءة ضغط الدم كرقمين،  الأول والأعلى من الاثنين هو قياس الضغط الانقباضي أو الضغط في الشرايين عندما ينبض القلب ويملأه بالدم، يقيس الرقم الثاني الضغط الانبساطي أو الضغط في الشرايين عندما يستقر القلب بين الضربات.

ضغط الدم الأمثل أقل من 120/80 (الانقباضي / الانبساطي) في الأشخاص الأصحاء، لا يمثل انخفاض ضغط الدم دون أي أعراض عادة مصدر قلق ولا يحتاج إلى علاج، لكن انخفاض ضغط الدم يمكن أن يكون علامة على مشكلة كامنة خاصةً عند كبار السن حيث قد يتسبب في تدفق الدم غير الكافي إلى القلب والدماغ والأعضاء الحيوية الأخرى.

انخفاض ضغط الدم

إن انخفاض ضغط الدم المزمن بدون أعراض ليس خطيراً أبداً، لكن المشاكل الصحية يمكن أن تحدث عندما ينخفض ​​ضغط الدم فجأة ويحرم الدماغ من إمدادات الدم الكافية، يمكن أن يؤدي ذلك إلى الدوخة أو الدوار، تحدث الانخفاضات المفاجئة في ضغط الدم بشكل شائع لدى شخص يرتفع من وضع الاستلقاء أو الجلوس إلى الوقوف، حيث يُعرف هذا النوع من انخفاض ضغط الدم باسم انخفاض ضغط الدم الوضعي أو انخفاض ضغط الدم الانتصابي، يمكن أن يحدث نوع آخر من انخفاض ضغط الدم عندما يقف شخص ما لفترة طويلة من الزمن، قد يحدث انخفاض في ضغط الدم يؤدي إلى الإغماء، ويسمى بالنوبة الوعائية المبهمة، يعتبر انخفاض ضغط الدم الوضعي فشلاً في نظام القلب والأوعية الدموية أو الجهاز العصبي في الاستجابة بشكل مناسب للتغيرات المفاجئة، عادةً ما يزداد خطر انخفاض ضغط الدم وارتفاعه مع تقدم العمر ويرجع ذلك جزئياً إلى التغيرات الطبيعية أثناء الشيخوخة، بالإضافة إلى ذلك قد ينخفض ​​تدفق الدم إلى عضلة القلب والدماغ مع التقدم في السن، ويكون غالباً نتيجة لتراكم اللويحات في الأوعية الدموية، يقدّر أن 10٪ إلى 20٪ من الأشخاص فوق سن 65 يعانون من انخفاض ضغط الدم الوضعي.

أسباب انخفاض ضغط الدم

سبب انخفاض ضغط الدم ليس واضحاً دائماً، انخفاض ضغط الدم قد يكون مصاحباً دائماً لـ :

  • الحمل.
  • المشاكل الهرمونية مثل قصور الغدة الدرقية أو مرض السكري أو انخفاض نسبة السكر في الدم (نقص السكر في الدم).
  • تناول بعض الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية.
  • بعض الأدوية الموصوفة مثل ارتفاع ضغط الدم أو الاكتئاب أو مرض باركنسون.
  • السكتة القلبية.
  • عدم انتظام ضربات القلب (إيقاعات القلب غير طبيعية).
  • اتساع أو تمدد الأوعية الدموية.
  • الإنهاك الحراري أو ضربة الشمس.
  • مرض الكبد.

السبب المفاجئ لانخفاض ضغط الدم

يمكن أن تكون الانخفاضات المفاجئة في ضغط الدم مهددة للحياة، تشمل أسباب هذا النوع من انخفاض ضغط الدم ما يلي:

  • فقدان الدم بسبب النزيف المتكرر.
  • انخفاض درجة حرارة الجسم .
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • أمراض عضلة القلب التي تسبب قصور القلب.
  • الإنتان، وهي عدوى دموية شديدة.
  • الجفاف الشديد الناتج عن القيء أو الإسهال أو الحمى.
  • رد فعل للجسم نتيجة لتناول الدواء أو الكحول.
  • رد فعل تحسسي شديد يسمى الحساسية المفرطة التي ينتج عنه عدم انتظام ضربات القلب.1

من يصاب بنقص ضغط الدم الوضعي؟

يمكن أن يحدث انخفاض ضغط الدم الوضعي، وهو انخفاض في ضغط الدم عند الوقوف فجأة لأي شخص لأسباب متنوعة مثل الجفاف ونقص الطعام أو الإرهاق المفرط، يمكن أن يتأثر أيضاً بالتكوين الجيني والشيخوخة والأدوية والعوامل الغذائية والنفسية والمحفزات الحادة، مثل العدوى والحساسية.

يحدث انخفاض ضغط الدم الوضعي في معظم الأحيان في الأشخاص الذين يتناولون أدوية للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم، يمكن أن يرتبط أيضاً بالحمل أو العواطف القوية أو تصلب الشرايين أو مرض السكري، قد يتأثر كبار السن بشكل خاص، وخاصةً أولئك الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو خلل في الجهاز العصبي اللاإرادي.

يعد انخفاض ضغط الدم بعد الوجبات سبباً شائعاً للدوار ويسقط بعد تناول الطعام، هذا أكثر شيوعاً بعد الوجبات الكبيرة التي تحتوي على الكثير من الكربوهيدرات، يُعتقد أنه ناتج عن تجمع الدم في أوعية المعدة والأمعاء، قد ترتبط العديد من الأدوية عادة بنقص ضغط الدم الوضعي، يمكن تقسيم هذه الأدوية إلى فئتين رئيسيتين:

  • الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم مثل مدرات البول وحاصرات بيتا وحاصرات قنوات الكالسيوم، ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE).
  • الأدوية التي تحتوي على انخفاض ضغط الدم كأثر جانبي بما في ذلك النترات وأدوية ضعف الانتصاب و أدوية مرض باركنسون ومضادات الذهان والعوامل المضادة للقلق والمنومات المهدئة ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات.

تشمل الأسباب الشائعة لانخفاض ضغط الدم الوضعي الطبيعي ما يلي:

  • الجفاف والتي قد ينتج عن الإسهال والقيء وفقدان الدم المفرط أثناء الحيض أو الحالات الأخرى.
  • انخفاض ضغط الدم المرتبط بالعمر، والذي قد يتفاقم بسبب بعض الحالات الصحية أو تناول بعض الأدوية التي تعمل علي انخفاض ضعط الدم.

يمكن أن تسبب بعض الأمراض أيضاً انخفاض ضغط الدم الوضعي، وتشمل:

  • اضطرابات الجهاز العصبي المركزي، مثل متلازمة Shy-Drager أو ضمور الجهاز المتعدد.
  • مشاكل الأعصاب، مثل الاعتلال العصبي المحيطي أو الاعتلال العصبي اللاإرادي.
  • اضطرابات القلب والأوعية الدموية.
  • إدمان الكحول.
  • الأمراض المتعلقة بسوء التغذية.2

علاج انخفاض ضغط الدم

نادراً ما يتطلب انخفاض ضغط الدم لعلاج، ضغط الدم الذي لا يسبب علامات أو أعراض أوالذي يسبب أعراضاً خفيفة فقط، لا يحتاج لعلاج في أغلب الأوقات، أما إذا كان لديك أعراض، فإن العلاج يعتمد على السبب، على سبيل المثال عندما يتسبب الدواء في انخفاض ضغط الدم، عادةً ما يعمل الطبيب علي تغيير الدواء أو إيقافه أو خفض الجرعة، إذا لم يكن من الواضح ما الذي يسبب انخفاض ضغط الدم أو لم يكن هناك علاج، فالهدف هو رفع ضغط الدم وتقليل العلامات والأعراض، لذلك اعتماداً على عمرك وصحتك ونوع ضغط الدم المنخفض لديك، يمكنك القيام بذلك بعدة طرق:

  • استخدم المزيد من الملح، يوصي الخبراء عادةً بالحد من الملح في نظامك الغذائي لأن الصوديوم يمكن أن يرفع ضغط الدم، بشكل كبير في بعض الأحيان، بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم، يمكن أن يكون ذلك أمراً جيداً، ولكن نظراً لأن الصوديوم الزائد يمكن أن يؤدي إلى فشل القلب، خاصة عند كبار السن، فمن المهم مراجعة طبيبك قبل زيادة الملح في نظامك الغذائي.
  • شرب المزيد من الماء، تزيد السوائل من حجم الدم وتساعد على منع الجفاف وكلاهما مهم في علاج انخفاض ضغط الدم.
  • ارتدي جوارب ضاغطة، يمكن أن تساعد الجوارب المرنة المستخدمة بشكل شائع لتخفيف ألم وتورم الدوالي عن طريق تقليل تجمع الدم في ساقيك، قد يتحمل بعض الأشخاص روابط البطن المرنة بشكل أفضل من الجوارب الضاغطة.
  • الأدوية، يمكن استخدام العديد من الأدوية لعلاج انخفاض ضغط الدم الذي يحدث عند الوقوف (انخفاض ضغط الدم الانتصابي)،غالباً ما يستخدم عقار فلودروكورتيزون، الذي يعزز حجم الدم لعلاج هذا النوع من انخفاض ضغط الدم، ومن الممكن أن يستخدم الأطباء أيضاً عقار ميدودرين (Orvaten) لرفع مستويات ضغط الدم الدائمة لدى الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم الانتصابي المزمن، يعمل عن طريق تقييد قدرة الأوعية الدموية على التوسع، مما يرفع من ضغط الدم.

العلاج المنزلي لعلاج انخفاض ضغط الدم

اعتماداً على سبب انخفاض ضغط الدم، قد تتمكن من تقليل الأعراض أو منعها عن طريق:

  • شرب المزيد من الماء وقليل من الكحول، الكحول يُسبب الجفاف ويمكن أن يخفض ضغط الدم، حتى إذا كنت تشرب باعتدال، من ناحية أخرى الماء يحارب الجفاف ويزيد حجم الدم.
  • انتبه إلى أوضاع جسمك، تحرك بلطف من الميالة أو القرفصاء إلى وضعية الوقوف، لا تجلس ورجليك متقاطعتان، إذا بدأت تظهر عليك الأعراض أثناء الوقوف، فغير وضعية فخذيك بطريقة المقص واضغط أو ضع قدماً على حافة أو كرسي وانحن لأبعد حد ممكن، حيث تشجع هذه التحركات تدفق الدم من ساقيك إلى قلبك.
  • تناول وجبات صغيرة منخفضة الكربوهيدرات، للمساعدة في منع انخفاض ضغط الدم بشكل حاد بعد الوجبات، تناول وجبات صغيرة عدة مرات في اليوم و حد من تناول الأطعمة عالية الكربوهيدرات مثل البطاطس والأرز والمعكرونة والخبز.
  • قد يوصي طبيبك أيضًا بشرب فنجان أو كوبين قويين من القهوة أو الشاي المحتوي على الكافيين مع وجبة الإفطار، لا تشرب الكافيين طوال اليوم لأنك ستصبح أقل حساسية للكافيين، ويمكن أن يسبب الكافيين الجفاف.
  • اتمرن بانتظام، استهدف 30 إلى 60 دقيقة يومياُ من التمارين التي ترفع معدل ضربات قلبك وتمارين المقاومة يومين أو ثلاثة أيام في الأسبوع، تجنب ممارسة الرياضة في ظروف حارة ورطبة.
  • لرفع ضغط الدم قليلاً لديك، يُمكنك رفع رجليك وخفض رأسك مع الاستلقاء علي ظهرك حتي يتدفق الدم من رجليك إلي رأسك وتتحسن أعراض انخفاض ضغط الدم لديك.3

المراجع

  1. https://www.healthline.com/health/hypotension[]
  2. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/low-blood-pressure/symptoms-causes/syc-20355465[]
  3. https://www.webmd.com/heart/understanding-low-blood-pressure-basics[]
السابق
أعراض ضغط الدم المنخفض
التالي
أسباب ارتفاع الضغط المؤقت

اترك تعليقاً