تربية الأطفال

كم مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

مدد الرضاعة الطبيعية

مدد الرضاعة الطبيعية للأطفال حديثي الولادة

تفضل أغلب الأمهات الرضاعة الطبيعية عن غيرها نظراً لكثرة الفوائد التي تقدمها للرضيع، لكن التعامل مع الرضع الحديثي الولادة ليس بالأمر البسيط، ويجب اتباع نظام للرضاعة وتحديد الوقت الذي يجب إرضاعه فيه، لهذا نجد أن فئة الأمهات اللواتي أنجبن لأول مرة يتساءلن عن كيفية تنظيم وقت الرضاعة، وكم من مرة في اليوم يحتاج الطفل أن يرضع، لهذا خصصنا هذا المقال للإجابة عن هذه الأسئلة، وكل ما يتعلق بالرضاعة الطبيعية بالنسبة للأطفال الذين ولدوا حديثاً.

الرضاعة الطبيعية لأول مرة

من الطبيعي أن تشعر الأم بالتوتر في ما يخص الرضاعة الطبيعية وطريقة التعامل مع الرضيع، خاصة اليوم الأول من الولادة وفيما يلي مجموعة من الخطوات التي سوف تسهل على الأم معرفة كيفية التعامل مع الرضيع بشكل صحيح :

  • قبل الولادة : أطلبي من الممرضة أو المسؤول عن شؤن الأطفال أن لا يرضعوا طفلك أبداً، لأنه قد يرفض الحلمة إذا تعود على الببرونة أو قد يجد صعوبة لتقبلها في البداية.
  • الرضعة الأولى : في البداية يكون لون الحليب شفاف ويميل إلى الأصفر ويطلق على هذا الحليب اسم ” السرسوب ” ويستمر لمدة يومين وهو مفيد جدا للرضع، كما أنه كاف بالنسبة للرضيع خلال اليوم الأول.
  • الشعور بالألم : قد تشعرين بألم في الثديين خلال الأيام الأولى وهذا أمر طبيعي جداً، وسوف يتعود جسمك على الوضع الجديد خلال فترة قصيرة، لذا لا داعي للقلق.
  • رفض الرضاعة : بعض الأطفال يرفضون الرضاعة خلال الفترة الأولى التي تلي الولادة، وقد يستمر هذا الرفض لأيام لكن على الأم أن تستمر بمحاولة إرضاع صغيرها كل 3 ساعات، إذ أن الكثير من الأمهات يعتقدن أن بهن خطب ما أو أن حليبهن غير كاف ويقررن استبدال الرضاعة الطبيعية بالرضاعة الصناعية، وهذا خطأ كبير تقع فيه العديد من الأمهات، لأن كل أم قادرة على إرضاع طفلها، وكل ما عليها فعله هو الصبر والإصرار.
  • مدة الرضاعة : خلال اليوم الأول قد يرفض الطفل الرضاعة لكن مع المحاولة والإصرار سوف يتقبلها في النهاية، أما المدة التي يحتاجها الطفل فتتراوح بين 10 دقائق إلى 30 دقيقة، حسب اعتياد الطفل على الرضاعة وتقبله لها أم لا، وفيما يلي تزيد هذه الفترة من 20 دقيقة إلى 45 دقيقة.
  • حمالات الصدر : قد تزيد شعورك بالألم لهذا يفضل عدم ارتداؤها خلال الأيام الأولى من الولادة.
  • تغير لون الحليب : يتغير لون الحليب بشكل تدريجي بعد اليوم الأول، بحيث يتحول من اللون الأصفر الشفاف إلى اللون الأبيض.

كيفية تنظيم وقت الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

إن تحديد وقت للرضاعة بالنسبة للأطفال حديثو الولادة يعد أمراً صعباً نوعاً ما، لأن الرضع في هذه المرحلة  يطلبون الرضاعة بشكل متواصل، وعدد مرات الرضاعة في اليوم الواحد قد تتراوح بين 8 إلى 12 مرة، لأن معدة الرضيع تكون صغيرة جداً خاصة خلال الأسابيع الأولى من الولادة، أما بالنسبة للمدة التي يحتاجها الرضيع في كل مرة فتتراوح بين 20 إلى 45 دقيقة، بالإضافة إلى الرضاعة فإن الرضع ينامون بشكل كبير خلال المرحلة الأولى، لدرجة أن فترة استيقاظهم تكون قصيرة جداً في اليوم ولا تكاد تتجاوز وقت الرضاعة إلا بدقائق، أي أنهم يستيقظون من أجل الرضاعة فقط، ويجب الأخذ بعين الاعتبار أن الوقت اللازم بين كل رضاعة وأخرى لا يجب أن يتجاوز 3 ساعات، لأن بعد مرور هذه المدة يكون الطفل بحاجة للرضاعة مجدداً.

الرضاعة الطبيعية بعد مرور أسبوع

  • بعد الأسبوع الأول يكون الطفل قد تعود على الرضاعة الطبيعية، ويبدأ جسمك في التأقلم مع الوضع الجديد وإنتاج الحليب بكميات كافية.
  • ازدياد وزن الطفل بفضل مكونات الحليب الطبيعي الغنية بالفيتامينات والكالسيوم والدهنيات، وخلال هذه المرحلة لن تكوني بحاجة لمراقبة الوقت اللازم للرضاعة، لأن الطفل سوف يكون قد تعود بالفعل على الرضاعة كل ساعتين أو ساعة ونصف.
  • من الضروري جداً الاكثار من شرب الماء والسوائل لأن جسم الأم يحتاج إليها لإنتاج الحليب، كما يجب الانتباه إلى الغذاء لتفادي الإصابة بمرض فقر الدم.
  • تفادي الأغذية المسببة للغازات لأنها سوف تنتقل إلى الطفل عن طريق الحليب، مما سيسبب حدوث مغص في بطنه.
  • تناول الخضروات والفواكه بكميات كافية لتعويض النقص الذي تسببه الرضاعة الطبيعية.
  • أخذ قسط من الراحة كلما سنحت لك الفرصة، خاصة أن نوم الطفل في البداية لا يتجاوز 3 ساعات بسبب رغبته في الرضاعة، أي أنه يجب عليك إرضاعه كل 3 ساعات أو أقل سواء في النهار أو الليل، لأن جسمه الصغير لا يسمح له بتخزين كميات كافية من الطاقة لأكثر من 3 ساعات، لكن هذا الوضع لا يستمر طوال فترة الرضاعة، وإنما خلال الأشهر الأولى فقط، لأن وزنه يزداد وكلما زاد وزنه كلما كانت عدد مرات الرضاعة أقل.
  • الرضاعة الطبيعية تحتاج إلى صبر كبير ونفس طويل، كما أن طريقة تعامل الطفل مع الحلمة تلعب دوراً كبيراً، إذ أن بعض الأطفال يواجهون صعوبة في تقبل الرضاعة الطبيعية في البداية خاصة إن تم إرضاعهم عن طريق الببرونة لهذا يجب تفاديها بشكل تام.
السابق
الم اسفل البطن بعد العملية القيصرية
التالي
أسباب جفاف الفم والعطش

اترك تعليقاً