الحمل و الولادة

نزول دم في الشهر الثالث من الحمل بدون ألم

نزول دم في الشهر الثالث من الحمل بدون ألم

وفقاً لبعض الدراسات التي أُجريت في عام 2009، فإن 30 بالمائة من النساء الحوامل اكتشفن نزف خفيف في الثلث الأول من الحمل بدون ألم، يُمكن أن يكون هذا جزءاً طبيعياً جداً من الحمل المبكر، فقد يُعاني العديد من النساء من بعض النزيف ويستمرون في الحمل بشكل صحي.

أسباب نزول الدم في الشهر الثالث من الحمل بدون ألم

لا يعتبر نزول الدم في الشهر الثالث من الحمل أمراً يدعو للقلق، خاصة إذا استمر لمدة يوم أو يومين فقط، فقد أظهرت بعض الدراسات أن النساء اللائي تعرضن للإصابة بالنزيف وبالنزيف الخفيف في الثلث الأول من الحمل لديهن حمل مماثل للحوامل اللائي لا ينزفن.1

قد يحدث نزول الدم في الشهر الثالث ولكن قد يدل علي بعض الحالات الخطيرة مثل:

نزف الانغراس

نتيجة لتخصيب البويضة بالحيوان المنوي وغرسها في الرحم، ينتج عنها نزول للدم ولكن بشكل بسيط، يحدث هذا بعد حوالي 6 إلى 12 يوماً من الحمل، حيث أن البويضة المخصبة تنغرس في الرحم للحصول علي الأوكسجين والعناصر الغذائية الهامة لها.

هذا الاستقرار يُمكنه أن يتسبب في نزيف بسيط، يحدث نزف الانغراس عادة قبل توقع بدء الدورة الشهرية، لذلك حينها قد لا تستطيع النساء التفرقة بينها وبين الدورة الشهرية، فقد يكون التمييز بين نزف الانغراس وفترة الدورة الشهرية أمراً صعباً، نزف الانغراس له أيضاً أعراض شبيهة بالدورة الشهرية مثل:

  • التشنج خفيف.
  • آلام أسفل الظهر.
  • الصداع.
  • غثيان.
  • ترقق الثديين.

لكن قد تستطيع النساء التفرقة بينهم، حيث أن نزف الانغراس لونه أفتح من نزف الدورة الشهرية وقد يدوم لبضع ساعات أو يومين ولا يُعتبر نزيفاً شديداً مثل نزف الدورة الشهرية.2

سليلة عنق الرحم

حوالي 2 إلى 5 في المائة من النساء مصابات بأورام على عنق الرحم، عادةً ما تكون أورام حميدة فهي لا تسبب السرطان، لكن يمكن أن يصابوا بالتهاب أو تهيج، قد يؤدي إلى نزيف أحمر، قد لا يكون لديك أي أعراض أخرى على الإطلاق، لكن من السهل تشخيصها أثناء فحص الحوض الروتيني.

الإجهاض

في بعض الأحيان، يتحول النزيف الخفيف إلي نزيف شديد، حينها يدل نزول الدم المصاحب للألم علي حدوث الإجهاض، حيث تحدث معظم حالات الإجهاض في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، يوجد بعض الأعراض التي تدل علي الإجهاض مثل:

  • نزيف مهبلي ثقيل.
  • نزيف لونه أحمر فاتح يميل إلى اللون البني.
  • ألم في أسفل المعدة.
  • ألم حاد في أسفل الظهر.
  • التشنج الشديد.
  • تجلط الدم أوتجلط في الأنسجة.

الحمل خارج الرحم

يحدث الحمل خارج الرحم عندما تعلق البويضة المخصبة عن طريق الخطأ في مكان ما خارج الرحم، معظم حالات الحمل خارج الرحم يحدث في قناة فالوب، وهي القناة الرابطة بين المبايض والرحم.

الحمل خارج الرحم هو أقل شيوعا من الإجهاض، يحدث في ما يصل إلى 2.5 في المئة لجميع حالات الحمل، يمكن للطفل أن ينمو ويتطور فقط في الرحم، لذلك يجب علاج حالات الحمل خارج الرحم طبياً، من أعراض الحمل خارج الرحم:

  • نزيف حاد أو خفيف.
  • موجات حادة من الألم.
  • التشنج الشديد.

الحمل العنقودي

سبب آخر للنزيف في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل هو الحمل العنقودي، تحدث هذه المضاعفات النادرة والجدية في حالة واحدة تقريبًا من كل 1000 حالة حمل.

يحدث الحمل العنقودي عندما ينمو النسيج المشيمي بصورة غير طبيعية بسبب خطأ جيني أثناء الإخصاب، قد لا ينمو الجنين على الإطلاق، الحمل العنقودي يمكن أن يتسبب في الإجهاض في الأشهر الثلاثة الأولى، من أعراض الحمل العنقودي:

  • نزيف أحمر خفيف قد يتحول إلى نزيف بني غامق.
  • آلام في أسفل المعدة .
  • غثيان.
  • قيء.

نزيف تحت المشيمة

يحدث نزيف تحت المشيمة عندما تنفصل المشيمة قليلاً عن جدار الرحم، من أعراض نزيف تحت المشيمة:

  • نزيف حاد.
  • قد يكون  لون النزيف من اللون الوردي إلى الأحمر أو البني.
  • آلام في أسفل المعدة .
  • حدوث تشنجات.

عدوى

قد يكون النزيف في الشهر الثالث من الحمل ليس له علاقة بحملك على الإطلاق، قد يكون بسبب عدوي ما  في منطقة الحوض أو في المثانة أو المسالك البولية، حيث أن هذه العدوي يمكن أن تتسبب في حدوث بقع دم أو نزيف، قد تكون ناجمة عن بكتيريا أو فيروسات أو فطريات.

ومن أعراض هذه العدوي:

  • التهابات شديدة بالمهبل.
  • آلام في أسفل المعدة .
  • حرقان عند التبول.
  • ظهور إفرازات بيضاء.
  • نتوءات أو تقرحات في الجزء الخارجي من المهبل.

متي تذهب إلي الطبيب؟

يجب الذهاب إلي الطبيب إذا وجدت هذه الأعراض:

  • نزيف شديد.
  • وجود إفرزات مع تجلطات دموية.
  • ألم حاد.
  • التشنج الشديد.
  • غثيان شديد.
  • الدوخة أو الإغماء.
  • قشعريرة برد.
  • حمى تصل إلي  100.4 درجة فهرنهايت أي 38 درجة مئوية أو أعلى.3

فحص الطبيب لك

يمكن للفحص السريع أن يخبر طبيبك عادة عن سبب نزيفك، فقد تحتاج إلي:

  • فحص جسدي.
  • عمل الموجات فوق الصوتية.
  • اختبار الموجات فوق الصوتية الدوبلر.
  • فحص الدم.

من المرجح أن ينظر طبيبك إلى علامات الحمل، حيث أن فحص الدم يحدد مستويات هرموناتك خاصةً هرمونات الحمل مثل HCG  وهو الهرمون الرئيسي في الحمل الذي تصنعه المشيمة.

قد تشير هرمونات الحمل المتزايدة إلي:

  • التوأم أو الحمل المتعدد.
  • الحمل العنقودي.

قد تُشير هرمونات الحمل المتناقصة إلي:

  • الحمل خارج الرحم.
  • الإجهاض .
  • نمو غير طبيعي للجنين.

يمكن أن توضح عمليات المسح مكان نمو الطفل وكيف ينمو، حيث يمكن قياس حجم الطفل عن طريق استخدام الموجات فوق الصوتية، ويمكن التحقق من نبضات القلب عن طريق فحص الموجات فوق الصوتية أو استخدام الدوبلر في وقت مبكر من الأسبوع الخامس من الحمل، فكل هذه الفحوصات يمكنها أن تطمئنك أنت وطبيبك.

المراجع

  1. https://myhealth.alberta.ca/Health/pages/conditions.aspx?hwid=tw9234[]
  2. https://www.healthline.com/health/pregnancy/first-trimester-bleeding#first-trimester-causes[]
  3. https://www.babycentre.co.uk/a1051123/first-trimester-your-essential-pregnancy-to-do-list[]
السابق
أخذت حبوب سايتوتك ولم يحدث إجهاض
التالي
كم يعيش مريض الثلاسيميا؟

اترك تعليقاً