تربية الأطفال

طرق ادرار حليب الام بعد الولادة

شفط حليب الأم

كيف اعرف أن حليبي قليل ؟

في كثير من الأحيان تعتقد الأمهات أن إمدادهن بالحليب منخفض ولكن لا يكون الأمر كذلك في الحقيقة، إذا كان طفلك يكتسب وزناً جيداً من حليب الأم وحده فإن ذلك يعتبر دليلاً على عدم وجود مشكلة في تزودّه بالحليب، وفي حال عدم تأكدك من وزن الطفل الملائم لعمره يجب عليك زيارة الطبيب المختص للإطمئنان على ذلك.

هذه الأشياء لا تدل على انخفاض كمية الحليب في الثدي

  • إن الشعور بحجم ووزن الثدي، وسلوك الطفل، وتواتر الرضاعة، والإحساس بالإحباط أو الكمية التي تضخينها من ثدييك، هي ليست طرقاً صحيحة يمكن الاعتماد عليها لتحديد ما إذا كان لديك ما يكفي من الحليب لرضاعة الطفل من عدمه.
  • إذا كان لدى الطفل عدد كافٍ من الحفاظات المبللة وحفاظات البراز فإن هذا يعتبر دليلاً آخراً على أن كمية الحليب ليست منخفضة.
  • إذا كان طفلك يرضع كثيراً، فإنه يتم هضم حليب الأم سريعًا (عادة خلال 1.5-2 ساعة) ، لذلك يحتاج الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية إلى تناول الطعام أكثر من الأطفال الذين يتغذون على الحليب الصناعي،هناك الكثير من الأطفال الذين لديهم حاجة قوية للرضاعة، يحتاج أيضاً الأطفال في كثير من الأحيان إلى اتصال مستمر مع أمهاتهم من أجل الشعور بالأمان، كل هذه الأشياء طبيعية ومن الضروري تلبية هذه الاحتياجات.
  • إذا حدث زيادة مفاجئة لدى طفلك في تواتر أو / و طول فترة الرضاعة فهذا غالباً ما يكون طفرة في النمو، ويصبح الطفل يرضع أكثر(هذا عادة ما يستمر لبضعة أيام خلال الأسبوع) ويؤدي ذلك إلى زيادة في إمداد الحليب، يجب ألا تقم بتقديم مكملات غذائية للطفل في حال حدوث ذلك، عند حدوث ذلك سوف تقوم المكملات بإبلاغ جسمك بأن الطفل ليس بحاجة إلى حليب إضافي، وبالتالي سوف ينخفض إدرار الحليب.
  • أن يكون طفلك يحب الرضاعة في كثير من الأحيان ويكون متحمساً للرضاعة على وجه الخصوص في فترة المساء.
  • في حال أن طفلك لم يعد يرضع كما كان في السابق، عندما يكبر الأطفال يتحسن وضعهم بالنسبة للرضاعة، حيث يصبحون أكثر كفاءة في استخراج حليب الأم.
  • في حال أن طفلك أصبح صعباً، كثير من الأطفال يمضون وقتاً عصيباً في النهار- وغالباً في المساء، بعض الأطفال يكون لديهم الكثير من القلق، ويمكن أن يكون لهذا أسباب كثيرة، وأحياناً يختفي القلق قبل أن تجد السبب.

اسباب قلة حليب الام المرضع

الأسباب المحتملة وراء عدم ادرار الحليب بعد الولادة

هذه الأسباب قد تساهم في انخفاض كمية الحليب في الثدي

  • الرضاعة هي عملية عرض وطلب يتم إنتاج الحليب عندما يحتاج الطفل للرضاعة، والكمية التي يقوم برضاعتها تتيح لجسمك معرفة مقدار الحليب المطلوب، كل زجاجة (حليب أو عصير أو ماء) يحصل عليها طفلك تعني أن جسمك يحصل على الإشارة لإنتاج القليل من الحليب.
  • تفضيل زجاجة الحليب الصناعي تتطلب الزجاجة نوعاً مختلفاً من أسلوب الإرضاع مقارنةً بالرضاعة المباشرة من الثدي ، ومن السهل على طفلك استخراج الحليب من قنينة الرضاعة، نتيجة لذلك، يمكن أن يسبب إعطاء قنينة الرضاعة مشاكل في الرضاعة بشكل صحيح في الثدي، أو يمكن أن يؤدي إلى تفضيل التدفق الأسرع والمستمر لقنينة الرضاعة.
  • اللهايات يمكن أن تؤثر اللهايات على مزلاج الطفل، ويمكن أيضاً أن تقلل إلى حد كبير في الوقت والمدة التي يقضيها طفلك أثناء الرضاعة من الثدي، مما يؤدي إلى انخفاض في إدرار الحليب.
  • واقيات الحلمات يمكن أن تكون واقيات الحلمة أداة مفيدة في بعض الحالات، ولكنها يمكن أن تقلل أيضاً من تحفيز الحلمة أو تتداخل مع عملية نقل الحليب، والتي يمكن ان تتداخل مع دورة العرض والطلب التي تحدثنا عنها سابقاً.
  • التغذية المجدولة تتداخل التغذية المجدولة مع دورة العرض والطلب الخاصة بإنتاج الحليب، ويمكن أن تؤدي إلى انخفاض العرض، وأحياناً يحصل هذا بعد عدة أشهر وليس بشكل فوري، لذلك عليكِ القيام بإرضاع طفلك متى كان جائعاً.
  • نعاس الأطفال الشديد يعاني بعض الأطفال من النعاس الشديد ولا يطلبون سوى إرضاعهم بشكل قليل غير منتظم وعلى فترات قصيرة، إلى أن يستيقظ الطفل ويبدأ في الرضاعة الطبيعية بشكل جيد، عليكِ إرضاع الطفل كل ساعتين على الأقل خلال اليوم، وعلى الأقل كل 4 ساعات في وقت الليل وذلك لإثبات إمدادك بالحليب، حيث أنه كلما قل إرضاعك وقل تفريغ ثدييك فإن عملية انتاج الحليب تقل.
  • قطع طول فترة الرضاعة يمكن أن يتسبب إيقاف الرضاعة بشكل مفاجيء قبل انتهاء طفلك منها، إلى تداخل مع دورة العرض والطلب.
  • تقديم ثدي واحد فقط في الرضاعة يعتبر هذا أمراً جيداً في حال كان مخزون الحليب لديك راسخاً ويزيد وزن طفلك بشكل جيد، إذا كنتِ تحاولين زيادة كمية الحليب لديكِ، فيجب السماح للطفل بالانتهاء من الرضاعة من الثدي الأول، ومن ثم تقديم الثدي الثاني له.
  • المشاكل الصحية والتشريحية يمكن أن تمنع المشاكل الصحية أو التشريحية التي يعاني منها الطفل (بما في ذلك اليرقان وربطة اللسان وما إلى ذلك) من إزالة وتفريغ الحليب بشكل كافٍ من الثدي، مما يقلل من إمدادات الحليب.
  • صحة الأم مثل فقر الدم غير المنضبط أو قصور الغدة الدرقية، المشيمة المحتبسة، نزيف ما بعد الولادة ، حراحة ، إصابات أخرى، كل تلك الأشياء التي تم ذكرها قد يكون لها تأثير في انخفاض إمداد الحليب.
  • التدخين يعتبر التدخين أيضاً له القدرة على التأثير على إمدادات الحليب والتسبب في نقصها وانخفاضها.

ادرار الحليب بسرعة وطرق زيادة حليب الام

ادرار حليب الام بعد انقطاعه

  • يجب التأكد من أن الطفل يرضع بكفاءة حيث أن إزالة المزيد من الحليب هو إحدى طرق زيادة إنتاج الحليب، وإذا لم تتم إزالة اللبن بشكل فعال من الثدي،فإن كمية حليب الأم تقل، وإذا كان وضع الاغلاق والمزلاج مغلقاً، فمن المحتمل أن الطفل لا يسحب اللبن بكفاءة،إن الطفل النائم أو استخدام دروع الحلمة أو المشاكل الصحية أو التشريحية المختلفة عند الطفل يمكن أن يتعارض مع قدرة الطفل على سحب الحليب، بالنسبة للطفل الذي لا يرضع بكفاءة، فإن محاولة إفراغ الحليب بشكل كافٍ من الثدي هي عملية صعبة للغاية وقد تستغرق وقتاً طويلاً جداً، يمكن أن تؤدي عم كفاءة نقل الحليب إلى عدم حصول الطفل على ما يكفي من الحليب، وفي حال كان الطفل لا يقوم بسحب وإفراغ الحليب جيداً، فمن المهم أن تقوم الأم المرضعة باستخلاص الحليب من ثدييها بعد و/أو بين الرضعات أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • الرضاعة المتكررة طالما أن طفلك يرضع بنشاط فيجب أن تتذكرين أن إزالة المزيد من الحليب من الثدي والقيام بذلك بشكل متكرر هو أمر هام لزيادة إنتاج الحليب في الثديين، إذا كان الطفل يعاني من مشاكل في زيادة الوزن، فعليك القيام بالرضاعة الطبيعية للطفل كل ساعة ونصف على الأقل خلال اليوم، وكل 3 ساعات على الأقل في الليل.
  • الحصول على إجازة رضاعة لو اضطُر الأمر، فلا تترددين في أخذ إجازة للرضاعة، دعِ طفلك معكِ في الفراش لمدة يومين أو ثلاثة أيام، ولا تفعلي شيء سوى الرضاعة كثيراً، مع الاستراحة والمزيد من الأكل.
  • تقديم كلا الثديين للطفل يعتبر تقديم الثديين في كل عملية رضاعة وعدم الاكتفاء بالرضاعة من ثدي واحد هو أمر هام للغاية، دعي الطفل ينهي الثدي الأول، ثم قدّمي له الثدي الثاني.
  • تبديل الرضاعة يجب التبديل في الرضاعة بين الثديين 3 مرات أو أكثر أثناء كل عملية رضاعة، يجب استخدام كل ثدي مرتين على الأقل في الرضاعة.
  • الضغط على الثدي يفضل استخدام ضغط الثدي أثناء الرضاعة للحفاظ على تغذية الطفل لفترة أطول.
  • تجنب اللهايات وزجاجات الحليب الصناعي يجب تجنب اللهايات والزجاجات قدر الإمكان،ويجب تلبية جميع احتياجات الرضاعة عند الرضاعة.
  • المكملات المؤقتة إذا كانت المكملات المؤقتة مطلوبة طبياً، فيمكن إعطاؤها عن طريق ملعقة أو كوب أو قطارة تحت إشراف الطبيب.
  • يجب تجنب المواد الصالبة والماء والحليب الصناعي إذا كان عمر الطفل أقل من 6 أشهر وإعطاؤه حليب الأم فقط، ويجب تقليل المواد الصلبة إذا كان عمر الطفل أكبر.
  • يجب تناول نظام غذائي متوازن بشكل معقول والاعتناء بالراحة والنوم عندما ينام الطفل، والاسترخاء،
  • القيام بعملية الضخ يجب عند الرضاعة الطبيعية الأخذ بعين الاعتبار عملية “الضخ”، حيث يمكن أن تكون عملية الضخ بعد جلسات الرضاعة أ فيما بينها مفيدة للغاية، فالضخ مهم جداً عندما لا يتم رضاعة الطفل بكفاء أو بشكل متكرر بما فيه الكفاية، ويمكنه تسريع الأمور في جميع الحالات، الهدف من عملية الضخ هو إزالة وتفريغ المزيد من الحليب من الثدي و/أو زيادة معدل إفراغ الثدي، عند الضخ لزيادة كمية الحليب يجب الاستمرار في عملية الضخ والتفريغ لمدة دقيقتين إلى خمس دقائق بعد خروج آخر قطرات من الحليب.
السابق
ما الذي يحدث لجسمك و عقلك نتيجة لخسارة الوزن؟
التالي
أسباب خفة حليب الأم وطريقة الحصول على الحليب الدسم

اترك تعليقاً